في (كاليديا) في الصين يستطيع الزوج ان ينف " > من غرائب حوادث الطلاق في العالم :: الركن الأخضر
Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

من غرائب حوادث الطلاق في العالم
  Tuesday 13-12 -2005

في (كاليديا) في الصين يستطيع الزوج ان ينفصل عن زوجته بمجرد ان يكتب لأبيها او يقول لها: (انك لم تعودي زوجة لي)!.. أما اذا قالت الزوجة لزوجها: انك لم تعد زوجي.. فانها تطرح في اليم في الحال!..
ايضا.. في (الصين القديمة) كان للزوج حق طلاق زوجته اذا تركت الدخان ينفذ الى المنزل.. وله ان يمتنع عن ذلك اذا ان


والدا الزوجة في حالة عسر, لا تسمح لهما بالانفاق عليها والعناية بها, لئلا تصبح عاهرة.



وطبقا لشريعة (ما نو) لايلجأ الهنود الى الطلاق.. على ان لديهم اسبابا كثيرة تبرر الطلاق, وكل ما يحدث ان الزوج يحضر زوجة اخرى تحل محل الزوجة الاولى,وتبقى الاثنتان معا في المنزل!.. وللرجل ان يلجأ الى هذه الوسيلة اذا بقيت زوجته عاقرا مدة ثماني سنوات بعد احدى عشرة سنة اذا لم تنجب ذكورا!..و اذا خاطبت الزوجة زوجها بلهجة قاسية, فانه يقاطعها مدة عام, على ان يعولها خلاله, واذا انتهى العام واظهرت بغضها وكراهيتها له, فانه يستولي على كل ما تملك ولا يترك لها


الا ما يكفي لطعامها وملبسها.. ولا تقيم معه في منزل واحد!


الطلاق بسهولة في (الهند الصينية) اذا وافق الطرفان.. وفي هذه الحالة ينضم الاولاد الصغار الى الام والكبار إلى الاب!.. اما اذا كان الطلاق بسبب العقم او الخيانة فان المسؤول عن ذلك يدفع للآخر غرامة كبيرة!.. وعلى الرغم من هذه الاسباب البسيطة, فان الطلاق نادر جدا في هذه البلاد, لان ثمن المرأة يعادل كل ثروة الرجل.. ذلك لانها دائما قوية البنية والصحة, فهي التي تقوم بكل اعمال الحقل حتى في اثناء الحمل ولاتستريح الا فترة الوضع فقط, واذا تزوج الرجل مرة ثانية, فان الزوجة الجديدة تستقبل بكل مظاهر الفرح والسرور لانها تعد بمثابة عامل آخر يعنى بشؤون الحقل والمنزل.. وفي هذه الحالة, تبقى الزوجة الاولى سيدة المنزل!


 


في اليابان
يحق للياباني ان يطلق زوجته لنفس الاسباب المتبعة في (الصين) على ان الطلاق نادر جدا في اليابان, فالزوجة اليابانية سيدة مثالية, واذا أنجبت اولادا فلا تطلق! ويكثر الطلاق في الطبقات الصغيرة ولكن بنسبة ضئيلة, فقد تبين من الاحصاء ان نسبة الطلاق بين هذه الطبقات لا تتجاوز خمسة في المئة!..

في بعض قبائل الطوارق
وفي قبائل الطوارق التي تسكن الصحراء الكبرى في افريقيا يكثر الطلاق, وتفخر المرأة بطلاقها ويعد الطلاق شرفا لها لانها سرعان ما تتزوج, وتزهو بكثرة طلاقها وزواجها لانها بذلك تنجب اذلال قبيلتها لها, فلا تقال لها هذه العبارة المألوفة: ليست لك اية قيمة اذ لا جمال ولا زهو, فلقد احتقرك الرجال وانصرفوا عنك!.

الطلاق في مدغشقر
وتبيح بعض قبائل (مدغشقر) للمرأة حق الطلاق بمجرد رغبتها فيه..

في روما
وفي (روما) القديمة كان الزوج وحده يستطيع ان يطرد زوجته من المنزل.. وقد كتب المؤرخ المعروف بلوتارك ان رومولس مؤسس روما منح الزوج سلطة تطليق زوجته اذا عذبت اولاده او سجنتهم او اخفت مفاتيحه الخاصة او خانته! وفي هذه الحالة يتحتم عليها أن تعطيه نصف ما تملك فيخصصه الى تيريس (آلهة المحاصيل) كما ان العقم دائما من الاسباب المبررة للطلاق!

في انجلترا
وكان الطلاق - في انجلترا - وصمة دونها وصمة, وحتى نهاية عام (1857م) كان البرلمان وحده هو الذي يحكم بالطلاق!.. غير ان هذا النظام تغير عام 1937م.. فقد وافق البرلمان على جعل القوة سببا للطلاق.. كما تبدلت الحال بالقياس الى المركز الاجتماعي والادبي للمطلقين والمطلقات.. فقد كان ايدن وهو رئيس للحكومة - مطلقا - وكانت وزارته تضم ثلاثة مطلقين..

في جزر لوشيان
اما في الجزر المسماة لوشيان اذا سئم الزوج زوجته, استبدل بها بعض الملابس.
ومن غرائب النظم المتعلقة بالطلاق اسبابه المتعارف عليها في الصين وهي:
-
عصيان المرأة لأهل زوجها.
-
العقم عن الاطفال الذكور.
-
سوء السلوك.
-
الغيرة.
-
ان تكون الزوجة سليطة اللسان.
-
السرقة.
-
الاصابة بالبرص.
اللهم ابعد عن المسلمين والمسلمات الطلاق واجعلهم على صواب يارب العالمين.


 

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  لقاء مع الشاعرة السورية مروة حلاوة

 ::

  فاعتبروا

 ::

  من جرائم الإنترنت: الهاكرز, وما هي الهاكرز ؟

 ::

  تنصير العالم.. انطلاقاً من كوريا الجنوبية

 ::

  التكتلات الاقتصادية أفضل السبل لتحقيق السلام

 ::

  هجم النفط مثل ذئب علينا

 ::

  مثقف مصري يشبه القرآن بـ 'بالسوبر ماركت' ويثير جدلا ساخنا

 ::

  الحياة تحاور ناشطا ضد العولمة

 ::

  فى ذكراك يا محمود أنت ا أسد السرايا وسيف الجهاد

 ::

  آخر خبر ...يروجون لاستقالة عباس



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  لماذا نكره إيران؟

 ::

  عن زيارة عشقي للعشقناز

 ::

  العملية السياسية في العراق .. الباطل الذي يجب إسقاطه

 ::

  هل اعد العالم نفسه لما بعد هزيمة داعش وعودة مقاتليها الى بلدانهم

 ::

  الشتات الإسلامي.. رصيد سلبي أم إيجابي؟

 ::

  تصالحت تركيا واسرائيل .. فماذا عن الفلسطينيين !

 ::

  وصار الحلم كابوسا

 ::

  عمليات الإعدام في العراق ظاهرها قانوني وباطنها تصفية حسابات

 ::

  فعلها كبيرهم هذا

 ::

  المياه سلاح خطير للتمييز العنصري

 ::

  نتنياهو إلى صعود والسلطة إلى هبوط

 ::

  السلم الاجتماعي

 ::

  اغتيال «جمعة» و«الحساسية ضد الإرهاب»

 ::

  إسرائيل تدوس القرارات الدولية بأقدامها






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.