< " > متعة الحديث :: الركن الأخضر
Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

متعة الحديث
  Monday 12-12 -2005

 


·  يقول الأصمعي: بينما كنت أسير في البادية، إذ مررت بحجرٍ مكتوبٍ عليه هذا البيت:


             أيـا مـعـشـر العشـــــاق بالله خبروا


                                     إذا حلّ عشقٌ بالفتى كيف يصنعُ


         فكتبت تحته البيت التالي:


                    يــــداري هــــواه ثـم يـكـتـم ســـرهُ


                                            ويخشع في كل الأمور ويخضـــعُ   


 يقول ثم عدت في اليوم التالي فوجدت مكتوباً تحته هذا البيت:


               وكيف يداري والهوى قاتل الفتى


                                    وفي كـــلّ يومٍ قلبه يـتـقـطّــــــعُ


 فكتبت تحته البيت التالي:


             إذا لم يجــــــد صبراً لكتمان ســـرهِ


                              فليس له شيءٌ سوى الموت ينفعُ


 يقول الأصمعي: فعدت في اليوم الثالث، فوجدت شاباً ملقىً على ذلك الحجر ميتاً , ومكتوب تحته هذان  البيتان:


     سمعنا أطعـــنا ثم متـــنا فبلّغـوا


                                     سلامي إلى من كان بالوصل يمنعُ


            هنيئاً لأربـــــاب النعيم نعيمهمْ


                                            وللعاشق المســـكين مـــا يتجرعُ


 


 


·  يقول العشماوي:


        أعــــاني بـــــــالفراق أســــى       وأذكـركــم صــبـاح مســــــــا


                  وبي مـــــن لوعـــة الأشــــــو      اق هـــدّ الــمــــنـــى وقســـى


                  ولـــي أمـــــــلٌ يمـــــــاطلني        تـــعـلّــــــم مــنـــك واقـتبســا


                  نظـــــــرت بعــــين محتــرسٍ        وقد يكبــو مــن احـتـرســـــــا


                  أيمـضي الـعـمـر مـــا نـطــــــ       ــق الرضى يوماً ولا همســــا


                  ولم نفـــــرح مــــن اللقيـــــــا       سوى بلـعـــــــل أو بـعـــسـى


                 أنيــــئس مـــن ســــــعـادتـنـــا        ونحــــن نلـــــوم مـــن يــئس


                 فكــــم مـــن زورقٍ لعـبـــــت        بــــه الأمــــــواج ثـم رســـــا


                 إذا مــــا زرتــــــني أمـــــلاً          فــــزر ألمــــــاً وزر قبســــا


 


 


·  يقول ابن شهيد:


مـرض العيون ولثغة في المنطقِ     شيئان جرّا عشق من لم يعشقِ


·  من أحبك لشيءٍ أبغضك لفقده.


·  يقول مانع العـتـيـبة:


فرض الحبيب دلا له وتمنعا


                                وأبى بغـيـــــــر عـذابنا أن يقــنعـا


ما حيلتي وأنا المكـبل بالـهوى


                                ناديتـــــه فأصـــــرّ أن لا يســـمعا


        وعجـبـت من قـلبي يرق لظـــالمٍ


                                       ويـطـيــق رغـم إبائــه أن يخضـــعا


فأجاب قلبي: لا تلمني فــالهوى


                               قدرٌ وليـس بأمـرنــا أن يُرفعــــــا


والظلم في شرع الحبيب عدالةٌ


                                مهما جفا كنت المحبَ المولعــــا


 


 


· · ·


رأيت ظبـياً على كثيـــب      كأنه البـــدر قــد تــــلالا


فقلت ما اسمك قال: لولو     فقلت لي لي؟ قال: لا لا


 


 


·  يقول نزار قباني:


أقول أمام الناس: لســـت حبيـــبتي


                                       وأعرف في الأعماق كم كنت كاذبا


وأزعم أن لا شيء يجمــع بيننــــا


                                       لأبعد عن نفسي وعـنــــك المتاعـبا


وأنفي إشاعات الهوى وهــي حلوةٌ


                                       وأجعل تـــاريخي الجميــلّ خرائبـــا


 وأعلن في شكل غـبـيٍ بـــراءتي


                                       وأذبح شهواتي وأصــبـح راهبـــــا


وأقتل عطري عـــامــــداً متعمداً


                                       وأخرج من جنات عينيك هاربـــــــا


أقوم بدور مضحكٍ يـــا حبيــبتي


                                     وأرجع من تمثيـــل دوري خائبـــا


فلا الليل يخفـــي لــو أراد نجومهُ


                                     ولا البحر لــــو أراد المركبـــــــا


 


 


·   ·  ·


            لـي فـي مـحبـتـكم شـهـودٌ أربـــعٌ      وشهـود كـــل قضـــيةٍ اثنــــان


                      خفقان قلبي واضطراب مشاعري      ونحـول جسمي وانعقاد لسـاني


 


·  يقول ابن القيم ـ رحمه الله ـ: من أحب شيئاً غير الله عُـذّب به. (والمقصود من أحب شيئاً كمحبة الله فهو شركٌ بين).


· · ·


                 لقد ثبتت في القلب منـــك محبةٌ


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الحاكم والقضية!

 ::

  النظام الجديد - كلام استراتيجي بالقلم الطويل

 ::

  ليلة أمس

 ::

  العملاق ياسر عرفات الخالد فينا

 ::

  المصالحة الفلسطينية تعني الإلتزام بالثوابت الوطنية وبحق العودة .

 ::

  عايزين ايه بقى من التغيير؟

 ::

  غزة في صناديق الانتخابات التركية

 ::

  الفشل فى إستنزاف الإرهاب

 ::

  الابداع

 ::

  مرادفات مفقودة في تاريخ الوطن ( عظم الله أجركم )



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  تداعيات الحراك السوري على العلاقات التركية الروسية

 ::

  بهم يُحيط ، من الخليج إلى المحيط

 ::

  الحماية التأديبية للمال العام


 ::

  نكاح البنتاغون والكبتاغون أنتج داعشتون ..الملف المسودّ لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية

 ::

  كرسي الحكم وخراب البلد

 ::

  الصواب في غياب مثل الأحزاب.

 ::

  علـم الاقتصـاد السيـاسـي

 ::

  حلم

 ::

  هل تقبل أن تُنشر صورة جثتك؟

 ::

  الإحصاء فى القرآن

 ::

  ثقافة الذكاء بين اللّغوي والإرادي

 ::

  أعجوبة الفرن والخراف في عورتا

 ::

  المثقفون لا يتقاعدون


 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  استهداف السفن يُصعّد نذر المواجهة في الخليج






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.