Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

حرب غنائية بين حركتي فتح وحماس تشعلها مشكلة تأخر صرف رواتب الموظفين
أحمد دغلس   Thursday 21-09 -2006

عادت مشكلة تأخر صرف رواتب الموظفين العاملين في مؤسسات السلطة الفلسطينية من جديد لتفجر هذه المرة خلافاً ولكن من نوع خاص خلافا غنائيا بين كل من أنصار حركتي فتح وحماس.
فبعد أن تعقدت الأمور المالية لموظفي السلطة خرج أنصار التيار الداعم لفكرة الاضراب عن العمل في خطوات احتجاجية ضد الحكومة التي تشكلها حركة حماس بأغنية تشرح معاناتهم وظروفهم المعيشية التي صار عليها حالهم نتيجة نقص النقود.
والأغنية التي تقول وين الراتب؟ فش فش .. ها الحكومة الرشيدة خلتنا علي الحديدة .. معناش نشتري جريدة .. في الجيبة مفيش قرش، اسمعوا يا أمارة معناش شعلة سيجارة، مفهاش بنزين السيارة وبده دفعة فش فش وتصور الأغنية التي كتبت وأديت علي الطريقة الشعبية للأغاني الفلسطينية من قبل أحد المغنين الشعبيين، حالة الموظف الفلسطيني الذي بدأت أوضاعه الاقتصادية تزداد سوءا خاصة بعد أن واجه بصعوبة بدء موسم العام الدراسي الجديد وبانتظار حلول شهر رمضان الذي يحتاج فيه المواطنون إلي مبالغ مالية إضافية لشراء الاحتياجات الخاصة به من مواد تموينية وسكاكر وغيرها من الأطعمة التي تؤكل خلال الشهر، وكذلك إظهار عجز الحكومة الفلسطينية في أداء دورها بتوفير رواتب الموظفين.
فلم يستطع عدد من الموظفين الحكوميين المضربين عن العمل منذ مطلع الشهر الحالي احتجاجاً علي عدم صرف رواتبهم عند سماعهم للأغنية من تمالك أنفسهم من الضحك وتعالت ضحكاتهم في أرجاء المكان وطلبوا من صديقهم الذي كان يسمعهم تلك الأغنية عبر تقنية جهاز الاتصال الخلوي أن يكرر إعادتها عليهم عدة مرات.
علاء السيد (27 عاماً) وهو موظف حكومي وصاحب جهاز الاتصال الخلوي الذي كان يشغل الأغنية قال انها وصلته عبر بريده الالكتروني من صديق له يقطن مدينة رام الله بالضفة الغربية وقام بعدها بتحويل الأغنية الي جهازه الخلوي ليسمعها إلي عدد من زملائه المضربين عن العمل.
علاء أخبرنا أنه لم يكن يصدق في بداية سماعه للأغنية أنه من الممكن أن تتم كتابة أغنية بهذه السخرية العالية، والتي وصفها بأنها من الممكن أن تساهم في تخفيف حالة الكبت النفسي التي بدأ يشعر بها جراء تدهور وضعه الاقتصادي، وأبلغنا انه شرع منذ وصول الأغنية إليه إلي تحويلها لعدد من أجهزة الاتصال الخلوية لزملائه عبر تقنية البلوتوث من أجل سماعها وإسماعها لمواطنين لآخرين.
تركنا المكان وبقية الموظفين يستمعون إلي الجزء الآخر من الأغنية الذي يقول خلي القصة مستورة، بلاش تخربطلي الصورة، انكسرت المسورة، ما معي اركب دش، البقال بدو الحساب، وصاحب الدار يا حباب، من الصبح واقف علي الباب بدوه أجرة هذا العش، فش فش .
كما وتحمل الأغنية كلمات تحمل نوعا من الانتقاد الساخر لحديث رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية الذي طالب عقب فرض الحصار الدولي علي حكومته الشعب الفلسطيني بأكل الزيت والزعتر وهما من الأكلات الشعبية الفلسطينية، تعبيراً عن رفضهم لكل وسائل الضغط التي يمارسها المانحون الدوليون علي الفلسطينيين.
ويقول المقطع الساخر بيقولوا زيت وزعتر، يا عالم فمي مرمر، بدنا محمر ومقمر وبدنا لحمة نش .
هذه الأغنية التي كتبها وغناها ورددها واستمع إليها الغاضبون علي الحكومة من موظفين وهم بالغالب لا ينتمون إلي حركة حماس التي تشكل الحكومة، لاقوا مواجهة في أغنية مماثلة لها كتبها أشخاص مقربون من حماس، مفجرين عراكاً سياسياً جديداً ولكن هذه المرة علي طريقة الأغنية وليس عن طريق البندقية.
ففي الأغنية الثانية التي ترد بتساؤل عن الكرامة والوطنية، متفقة مع وجهة النظر التي تتبناها حركة حماس التي تقود الحكومة والآخذة بشعار الجوع ولا الركوع ، تقول كلماتها وين العزة فش فش، وين الحرية فش فش، وين النخوة فش فش، حكومتنا الرشيدة عزة نفس وعقيدة، بدهم لحمة أو سردين والوطن لبرا كش، اللي تريد تهش تنش من لحم الشعب بتنهش، روح سلم علي سيدك بوش، خلي عليك المال يرش .
وتسخر هذه الأغنية أيضا ممن تصفهم بالمطالبين بالأموال علي حساب كرامة الشعب الفلسطيني وتقول الراتب بيد الليكود، والحقائب علي الحدود، وإذا بنبسط اليهود الرواتب راح تهش

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  هل فلسطين أكثر... ام تركيا أفضل...؟!

 ::

  مسئولية السعودية وقطر وتركيا عن ( إعدام ) الفلسطينيين !؟

 ::

  حماس ، الإخوان ، قطر ، امريكا ، اعداء الشعب المصري..!!

 ::

  ألأرصاد الجوية ( تشكوا ) حماس

 ::

  خالد مشعل يعانق ( ميناحيم ) بيجن

 ::

  الوجه الآخر لعملة حماس في النمسا ( و) اوروبا

 ::

  "حماس " والرقص حول الوهم !!

 ::

  المسح على راس مشعل ... يمكن ( يجيب ) دوله ..!!

 ::

  ( المفاوضات ) أهل وحدت بين الرفيق والعباءة ؟!


 ::

  كلام فلسطين : البعد الأمني الإسرائيلي في المعادلة الفلسطينية

 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  الصحافة ايام زمان



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.