Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

ذكرى الشهيد عمر المختار
حسان محمد السيد   Wednesday 13-09 -2006

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين

(من المومنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا) صدق الله العظيم



لقد تلفت حبال المشنقة,واندثرت اساطيل روما,وافل موسوليني ومكره,وهلك غراسياني.... لكن, بقي عمر المختار.

شيخ ولا كل الشباب,كهل اشد من الفتوة,طليق رغم السلاسل,صلب رغم العذاب,شجي الصوت رغم عويل الذئاب,تصفق لوقع قدميه حبات التراب,وترتعش روعا من ضرباته,قياصرة روما وجحافلها,وتزغرد لطلته,عصافير الصباح واصوات الاذان,كيف لا,وهو الذي كان دوما,متسلحا بكتاب رب واحد ديان,وبسنة خير ما خلق الرحمن.انه الرجل الذي استجداه التاريخ ليدخل مملكته,واستاذنه بانشاد اسمه,وبايعه على ان يكون واحدا من امرائه,وانحنت له الصفحات تواضعا واجلالا,واشرقت اسطرها فخرا وريعانا,وازهر الدهر نعمانا والوانا,وعطر ارجاءه مسكا وريحانا,,,انه المختار يدخل تاريخ امتنا,لله درك,ما ابهاك عنوانا.ماذا اقول وانت القول والجمل,ابت عيناي ان تبكيك,وانت فيها تنتقل,من هدب الى هدب,فخفت ان تبللك دموعي,ومن احداقي ترتحل,فحبست الدمع,وخنقت البكاء,فاذا بالقلب يشتعل.شيخنا المختار,اتيت اليوم في ذكراك في طلب,باسم كل بني قومي,من روضتك ترثينا,نحن ولدنا امواتا,لان موت الكر مملكة,وموت الفر مهلكة,فاسال الفر يعرفنا,والكر بعدك لم يصادفنا,ولدت انت في ايلول, حيث لا موت بعده ولا فناء, ونحن متنا في كل الشهور والفصول,وفقدنا العفة والحياء.

كان حريا علينا في ذكراك,ان نقيم الافراح والاعراس,ونسال الله لك الرحمة والمغفرة,في ثالث القبلتين,لكننا يا اسد الشيوخ,مشغولون في تشييع ما تبقى لنا من شباب,واستجداء شبر من تراب,لنواري فيه جثث الاهل والاحباء,كان حريا علينا ان نتوضأ في ذكراك,من مياه الرافدين,لكننا يا شيخ المجاهدين,غارقون في دمائنا,ورماح كسرى والرومان,مغروزة في اكبادنا,تنهش لحمنا كالكلاب المصعورة,واضحت بلاد ما بين النهرين,بلاد بين الشيطانين,كلاهما دجال وسفاح,اكبرهم اعلن الحرب علينا باسم الديمقراطية الهوجاء هوج الرياح,واصغرهم باسم تصدير ثورة الدعارة والنكاح,ونحن يا حاشاك من ذنب,نيام سكارى,سذج,ركع,سجد,على ابواب قراصنة الحضارة.سيوفنا صدات,بعد ان صدات قلوبنا,وتعفنت انفسنا,واستشرت فينا غرائز السطو,والنهب,والكذب,والجبن,وكل افات القذراة.قبيلتنا ما عادت قبيلة,امست قبائلا,تسبي بعضها نهارا,تئد الصبية والعذارى,وفي الليل تاوي الى اكواخهها,تشوي لحم اخوتها,وترتدي جلود نسائهم,وتنشد النصر على قبور الاولياء.

حري علينا في ذكراك,ان نجيب على جبال من التساوولات,علك كنت مذهولا من حجم البكاء والرثاء,وتستوضح عن شعاراتنا التي لم تجلب لنا الا النويح والسواد,فسل ما شئت,ولا تلمني في الجواب,لعمري انك سائلنا,عن عبارات الوحدة والحنان,وعن (امة عربية واحدة),فاسمح لي ان ازعجك في روضتك,لاقول,امة عربية واحدة في الالام والمصائب والبلاء,والكذب والرياء,والتامر على الصحابة والانبياء,والفقر والظمأ والشقاء,والهتاف بطول العمر للامراء,وسل السيوف في وجوه الاخوة والاشقاء,,امة عربية واحدة,نعم,كلنا يا سيدي قد رمينا في العراء,والظلمة الدهماء,نتحف العالم كل يوم,بقصة داحس والغبراء,,امة عربية واحدة, نعم يا سيدي,في كل انواع الهراء,,امة عربية واحدة,فقط في الضراء,وامم,بل قبائل شتى,ودكاكين مدهلزة,وزواريب,كل يغني على مرضاه,ان حل بعض الخير وصادفتنا الصراء,,امم وقبائل,ان وقعت الخطوب,وحلكت في سوادها الدروب,وسقط الاقصى مدميا,ونودي هل من رجال؟؟ يرجع الصوت خائبا,حتى صداه,يعود مفتتا,متشرذما,منقسما على نفسه,وفي يده الف صدى,واصوات ليست عربية.

سيدي المختار,ايها البنفسجة التي جعلت وجه امتنا اكثر رونقا واخضرارا من الربيع,لقد شاخ الزمان وانحنى ظهره,وما زلت تنعم بالشباب,,,,سيدي المختار,تنوقت الجمال, وتخنثت الرجال,وما زلت وحدك عنوان الرجولة والكبرياء,واية في الشرف والفداء,وبعدك لم تعرف البيداء رجلا,كحل بدمائه جفون السماء,وسافر بين النجوم قمرا,تستكين في هدبه الاضواء.ايها الراية العصماء,تعبت,وتعبت الاقلام والاوراق,واحتارت حروف الابجدية في ذكراك,فماذا تكتب عنك,وكيف تصدح الاصوات,وانت اختصرت كل الملاحم ,وعبارات المديح والبيان,فاختجلت من مقامك الكلمات,ومن صهيل خيلك الالحان والمعلقات,وعجزت الضاد بمفرداتها,عن تجسيد ما لك في القلوب من دفئ وحنين,وفي الضمائر من وقار وافتخار,لكنني اثرت ان اكتب فيك وعنك,رغم عجزي الواضح في التعبير عما يدور في عميق جوارحي,حيث المقام اسمى واجل من المقال,كي لا ننساك,ولا يفارق خيال امتنا,طيب ذكراك,ولانني اكاد اجزم,ان قليلا منا,سينال شرف نقش اسمك في صفحاته,لاننا يا سيدي المختار,فقدنا كما شكوت لك,كل شئ,حتى اسماء العظماء.لو كنت امير نفط,او جنرال جنس,او ضابط مخابرات,لكانت الاحتفالات والتماثيل والصور,غطت المدن والساحات,لو كنت (بطل سلم) وعقدت العهر,ووقعت معاهدات الخنوع والذل والفاحشة البغضاء,لراينا صورك على الدفاتر وكل انواع الفضائيات,والاعلام العربي المحترم,من مذياع وتلفازومنشورات,لو كنت قد قبلت باهل الفاحشة والسوءات,وشربت معهم نخب التكتيك الاستراتيجي,على ارواح الاموات,لكنت اليوم بطلا قوميا,يجيد بحنكته,عقد الموتمرات,لو كنت يوما زعيما عربيا,يجثم على صدورنا,من المهد الى اللحد,لا امان له ولا عهد,لحصلت على جائزة (نوبل) تقديرا لخيانتك ويدك الباطشة الرقطاء,,لو كنت غير ما كنت,لما انتشى الياسمين في ديارنا,وما اشرأبت اعناقنا,تحاكي الشمس في كبد السماء,لو كنت غير ما كنت,لما انتفض الحق في وجه الباطل والطاغوت,وما تسطرت الشهادة عرسا,يتسابق في شجوه الفتية والزهرات,ولم يكن ايلول في تاريخنا,سوى شهرا من الماسي والنكبات.كنت ما كنت,حتى تعيد كتابة التاريخ,بمفردات عنبرية النفحات,ولكي تجئ من بعدك الاجيال,رافعة اكفها,تضرعا الى الله جل في علاه,ترفع الصلوات,وتتمنى السير في دربك,باوثق الخطوات,وتشمخ بين البرية مفاخرة,ان جدا من اجدادها,كان عمر المختار,وانه في السادس عشر من ايلول,سنة 1931,خيروه بين الدين والدنيا,فاختار الدين وجنة الجبار,,وان حبال مشنقته قد تلفت,واندثرت اساطيل روما,وهوى موسوليني وصحبه,سبعون خريفا,وهلك غراسياني,,,,,,وبقي الضيغم, عمر المختار.


[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  هل تأميم قنال السويس كان خطأ كما تروج ابواق الصهيونية

 ::

  القلم المسموم

 ::

  الخامس من حزيران والانتقام من عبد الناصر

 ::

  رد على مقال الحقيقة السياسية التائهة

 ::

  سيدي ابا القاسم يا رسول الله...

 ::

  العروبة والقومية

 ::

  عيد المعلم

 ::

  نحن والحاكمم العربي

 ::

  رد على اتهامات


 ::

  إلى متى هذا الغياب؟

 ::

  اسرائيل تحبط المشروع الأهم للخارجية الفرنسية

 ::

  شعب ليبيا يريد إسقاط الاستبداد

 ::

  المضحك المبكي في عراق اليوم

 ::

  ورد يبكي

 ::

  قانون الخروف الأسود، هل سيطبق على جرائم الكراهية؟؟؟

 ::

  أولمرت وقنبلة الفساد شظايا فى اتجاهات مختلفة

 ::

  جائزة نوبل وأحفاد أبي رُغال

 ::

  عباس ملكاً , في رام الله

 ::

  علاج السرطان وانواعه



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  قراءة للدور التركي في المنطقة!!

 ::

  ما جاء في 'سيلفي': الحكاية التي فهمها الجميع

 ::

  بإسم الجهاد الإسلامى ظهرت جماعة الحشاشون .. Assassin

 ::

  الوهّابية تريد أن تستعمر الإنسان والصّهيونية تريد أن تستعمر الأوطان

 ::

  ملوك الطوائف والصراع الأخير !

 ::

  وهم المعرفة والإنتكاسة الدينية

 ::

  رسائل وارسو

 ::

  أردوغان وأحلام السّلطنة العثمانية البائدة

 ::

  تداعيات إنتخاب اسرائيل لرئاسة اللجنة الدولية لمكافحة الإرهاب

 ::

  في الطريق إلى جيبوتي: المُعاناة مُكتمِلة

 ::

  هل أوشكت مصر على الإفلاس؟

 ::

  من المهد إلى هذا الحد

 ::

  صخب داخل الكيان الصهيوني .. انعاسات وأبعاد!!

 ::

  التنظيمات النقابية والحياة السياسية فى مصر






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.