Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

كيف تصنع طفلاً متفائلاً؟
إبراهيم العمار   Tuesday 28-05 -2019

التربية مهمة مقدسة، فيها صعوبة وتحديات، ولذلك كُتِبَت فيها آلاف الكتب، ومنها كتاب "الطفل المتفائل" الذي يكتسب أهميته من مؤلفه مارتن سيليغمان، عالم نفسي شهير وله نظريات ذات تأثير، ومن مؤلفاته الكتاب المذكور الذي يفصّل زرع مبادئ عقلية في الأطفال تقيهم الاكتئاب والاضطرابات النفسية التي عصفت بنا اليوم. الكتاب كبير ولا يمكن تلخيصه في كلمات قصيرة، لكن أعجبني فيه جزئية مهمة عن التفاؤل والتي يعرّفها سيليغمان أنها طريقة التفكير عن الأسباب، أسباب الأشياء التي تحصل، سواء مكروهة أو طيبة. وهذه مهمة هنا لأن طريقة التفكير هذه تظهر في الطفولة لكن لها تداعيات تستمر مدى الحياة. يقول سيليغمان إن هناك ثلاثة أشياء يعتمد عليها طفلك لتفسير الأحداث السيئة والحسنة:

(1) الاستمرارية: الأطفال الأكثر عرضة للاكتئاب هم من يعتقدون أن أسباب الأحداث السيئة مستمرة ودائمة، بينما الطفل الذي يرى السبب عارضاً أقدر على مقاومته. بدلاً من: صديقي يكرهني ولن يرغب أن يكون صديقي أبداً، اجعل الطفل يفكر: "صديقي غاضب ولا يرغب أن نكون معاً اليوم". بدلاً من: أمي أشد أم عصبية في العالم، دعي الطفلة تفكر: "أمي في مزاج غاضب الآن". هذا للأحداث السيئة، أما الأحداث الحسنة فتكون مستمرة، بدلاً من: لم أفز في المسابقة إلا لأنني تدربت كثيراً، اجعلها: "فزت لأنني مجتهد وأدرس كثيراً"، خصال دائمة وليست شيئاً مؤقتاً.

(2) العمومية: الطفل الإيجابي يفسر المواقف المحزنة أنها خاصة وليست عامة. بدلاً من: المدرسون غير عادلين! اجعله يفكر: "الأستاذ الفلاني غير عادل". بدلاً من: أنا ضعيف في الرياضة، اجعلها: "أنا ضعيف في كرة الطائرة". أما الحسنة فعامة، فبدلاً من: أنا متفوق في الرياضيات، اجعله يفكر: "أنا متفوق".

(3) الشخصنة: إذا لام نفسه دائماً فهذا يؤدي لقلة الثقة ومن ثم الاكتئاب. دعه يتحمل مسؤولية الحدث بشكل معقول، واجعل لوم النفس هذا سلوكياً وليس شخصياً. بدلاً من: حصلت على تقدير منخفض لأني غبي، اجعلها: "لأنني لم أذاكر" (سلوك). بدلاً من: عاقبني أهلي لأني شقي، تكون: "لأني ضربت أختي".

وهكذا. اجعله يرى السلبيات عارضة، محددة، يمكن تغييرها.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  استراليا: وجبة فاسدة تكلّف مطعم KFC ثمانية ملايين دولار

 ::

  ماذا قالوا وماذا قال.....؟؟؟؟ في الحوار الفلسطين

 ::

  نساء القصيدة الرقمية : قراءة في ديوان "تمزقات عشق رقمي" للشاعرعبد النور إدريس

 ::

  رحلة مخطوط عربي في متاهات دور النشر الغربية

 ::

  الشاعر شيركو بيكس

 ::

  الأمل الأخضر في رواية «لخضر" للكاتبة: ياسمينة صالح

 ::

  فضائح الطائفية و... بلاوي الداخلية

 ::

  شعر الخليج تعولمه الدوحة 1-2

 ::

  الإمـام الكـاظـم عليه السلام في المواجهة ... التصد

 ::

  اغتيال الطفولة في ليبيا !!!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!


 ::

  أين ستكون بياناتك بعـد مليـــون سنــة؟

 ::

  العقرب ...!


 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  نكاح البنتاغون والكبتاغون أنتج داعشتون ..الملف المسودّ لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية

 ::

  كرسي الحكم وخراب البلد

 ::

  استهداف السفن يُصعّد نذر المواجهة في الخليج

 ::

  الصواب في غياب مثل الأحزاب.

 ::

  علـم الاقتصـاد السيـاسـي

 ::

  المثقفون لا يتقاعدون

 ::

  هل تقبل أن تُنشر صورة جثتك؟

 ::

  ثقافة الذكاء بين اللّغوي والإرادي






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.