Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ
د. مصطفى يوسف اللداوي   Tuesday 14-05 -2019

مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ تمتنع الكثير من العائلات الفلسطينية في قطاع غزة خلال شهر رمضان المبارك عن استلام الطرود الغذائية والمساعدات العينية، وتعتذر للجمعيات الخيرية والمؤسسات الإنسانية عن عدم قدرتها على استلام مساعداتهم المختلفة، ويصرون على مواقفهم الرافضة لتلقي المعونات رغم حاجتهم الماسة، وظروفهم الصعبة، والضائقة الاقتصادية الخانقة التي يعيشون في ظل الحصار والتجويع وحبس الرواتب وانعدام فرص العمل، وفي ظل عدم وجود بدائل أخرى، ورغم ذلك تظهر أغلب العائلات الفلسطينية حالةً من التعفف الكريم والترفع النبيل، وتغلق عليها أبوابها، وتسأل الله عز وجل الستر والعافية والرضى والقبول.

إلا أن قليلاً غيرهم يقبل المساعدات ويرحب بها، ويشكر القائمين عليها والمتبرعين بها، ويذهبون لاستلامها فرادى وجماعاتٍ من مقرات الجمعيات ومراكز تجميع المؤن والطرود الغذائية، ويوافقون على التقاط الصور الفوتوغرافية والفيديو لهم تحت اسم وشعار الجمعية، بينما هم يستلمون الطرود من مندوبيها، أو أثناء حملهم لها وخروجهم من الجمعية، وقد يسجل بعضهم شكراً للجمعية والعاملين فيها وإشادةً بهم وبجهودهم، أو دعاءً للمحسنين المتبرعين بأموالهم، ودعوةً لهم للاستمرار في حملتهم ومواصلة أعمالهم الخيرية، وهو شكرٌ يستحقونه، وعرفانٌ يستأهلونه.

الفلسطينيون لا يجحدون النعمة، ولا يكفرون العشير، ولا ينكرون الفضل، ولا يترفعون عن شكر أهل الخير والعطاء، من المحسنين والمتبرعين الكرام، الذين يجودون بأموالهم ويسخون بما عندهم لفلسطين وأهلها، بل إنهم أكثر من يحفظ لأهل الفضل فضلهم، ويشعرون بأن في أعناقهم ديناً لأبناء شعوبهم العربية والإسلامية، الذين يتسابقون في خدمتهم، ويتنافسون في مساعدتهم، ولا يألون جهداً في تخفيف ويلات الحصار وأعباء الحياة الثقيلة عنهم، ويجمعون الأموال من قوت أطفالهم ومن جيوب شعوبهم التي تحرم نفسها إكراماً لفلسطين وحباً لأهلها، ويقطعون المسافات الطويلة لدخولها، ويواجهون التحديات الكبيرة في الطريق إليها، ويتحملون الإهانات العديدة في سبيل الوصول إلى غزة المحاصرة وشعبها الصامد.

أيها الخيرون الصادقون، يا أصحاب الأيادي البيضاء والضمائر الحية، يا أهل النخوة والمروءة، إنكم من حيث لا تقصدون تؤذون العائلات الفلسطينية المتعففة، وتفضحون البيوت المستورة، وتكسرون النفوس العزيزة، وتجرحون القلوب الشفافة الرقيقة، عندما تصرون على تصويرهم وتسجيل كلماتهم، بحجة المصداقية والنزاهة والمسؤولية والأمانة، خلال عمليات التوثيق المختلفة الأشكال والوسائل.

ألا ترون أن النساء يقفن في طابور الجمعيات على استحياء، يتوارين عن الأنظار، ويتجنبن الكاميرات، ويخفن أن ينادي أحدٌ عليهم بأسمائهن، فيتدارين خلف بعضهن، ويغطين وجوههن بخمرهن، ويحرصن ألا يعرفهن أحد، ويشعرن بالكثير من الأسى إذا جاء من يوبخهن ويأمرهن بالحفاظ على الدور والالتزام بالطابور وكأنهن متسولات فقدن الخفر والحياء.

لا تتضايق المرأة وحدها وتنزعج من الوقوف طويلاً في طوابير المساعدات وعلى أبواب الجمعيات، بل ينضم إليها الشباب الذين يتأففون من هذا الأسلوب، ويعتقدون أنه يحط من قدرهم، ويزيد في بؤسهم، ويولد عندهم كراهية ونفوراً، إذ أن التصوير يحرجهم ويهدر ماء وجوههم، ويظهرهم عاطلين عن العمل، وعاجزين عن إعالة بيوتهم، أو تلبية حاجات أطفالهم، ولعلهم لولا الفقر والفاقة، والعوز والحاجة، ما قبلوا أن يقفوا في طوابير الذل والهوان، فهم رجالٌ يحبون العمل، ولا يشكون من الجهد أو العرق المتصبب من جباههم في سبيل الرزق، وكسب لقمة العيش الكريم بعرق الجبين.

أيتها الجمعيات الخيرية، يا أهل الندى والجود والكرم، نحن لا نتهمكم بأنكم تعتمدون إذلال المحتاجين وكسر نفوسهم، بل ندرك حرصكم عليهم وتفانيكم في خدمتهم، لكن الآلية التي تعتمدونها في توثيق أنشطتكم تؤذيهم جداً، وتحز في نفوسهم وتكسر قلوبهم، فضلاً عن أن الكثير من المحتاجين يمتنعون عن استلام طرودكم، ويرفضون الوقوف على أبواب جمعياتكم، خوفاً من صوركم التي تجوب الدنيا، ويتناقلها الناس جميعاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فيما يشبه فضح هذه البيوت المستورة، وهتك أعراضها، وتعريتها وإظهارها بمظهر الذليل المحتاج، وبهذه الطريقة فإنكم تفسدون صدقاتكم، وتلحقون الأذى بالعائلات الفلسطينية الشريفة المتعففة، وتتسببون لهم بأضرار نفسية جسيمة هم في غنى عنها.

أيها الكرام إننا نشكركم ونقدر جهودكم، ولكننا ندعوكم لاتباع وسائل أخرى أكثر ربانية، تبتعد ما استطاعت عن أشكال المن والأذى أياً كانت، ولعل الوسائل الكريمة كثيرة، وهي محببة إلى النفس وأقرب إلى التقوى، اطرقوا الأبواب ليلاً، وزعوا الطرود بأنفسكم، ادخلوا البيوت بصمتٍ وهدوءٍ، واحفظوا كرامات العائلات وسمعتها، وكفوا عن التصوير الفاضح والشكر المذل، وأخفوا صدقاتكم عن الناس، لئلا تدخلوا في دائرة الرياء المحبط للعمل، وتفقدوا أجركم الذي إليه تتطلعون، أحسنوا شكل العطاء حتى تكونوا ممن يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الوصاية اليهودية على حراس الأقصى وموظفي الحرم

 ::

  الإسرائيليون يعطشون الفلسطينيين ويجففون أرضهم

 ::

  جيشٌ في مواجهة مقاومٍ ومقاومةٌ تصارع دولةً

 ::

  جيشٌ في مواجهة مقاومٍ ومقاومةٌ تصارع دولةً

 ::

  نور الدين زنكي القائد المفترى عليه

 ::

  القتلى الإسرائيليون حقوقٌ وامتيازات

 ::

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن

 ::

  حرب البسطات ومعارك الباعة الجوالة

 ::

  خنساوات فلسطين سلام الله عليكن


 ::

  غرائب وعجائب

 ::

  الهجرة النبوية بين مرحلتين ... أعباء التاريخ ومناهج النظر

 ::

  سورية والإنفجار القريب ..؟!؟

 ::

  جلطة دماغية؟

 ::

  حوار مع الشاعر طلال الغوار

 ::

  النعيم للخونة و الجلادين ،و الجحيم لأسر الشهداء

 ::

  تحليل البنية العقلية للمجلس العسكرى المصرى

 ::

  الوسواس القهري.. اضطراب واسع الانتشار

 ::

  الطبري وكأس أوربا

 ::

  الفوز بصفقة عقار جيدة يستلزم أنفا قوية



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  حكم السندات

 ::

  أفكار تجعلك سعيدا

 ::

  مسيح امريكا الجديد غرينبلات ..!!

 ::

  الشرق الأوسط رمال متحركة ورياح متغيرة وسيولة شديدة

 ::

  هل تقبل أن تُنشر صورة جثتك؟

 ::

  نقد كتاب المذكر والتذكير لابن أبي عاصم

 ::

  المثقفون لا يتقاعدون

 ::

  قراءة كتاب فى أحاديث القصاص لابن تيمية

 ::

  الصواب في غياب مثل الأحزاب.

 ::

  علـم الاقتصـاد السيـاسـي

 ::

  ثقافة الذكاء بين اللّغوي والإرادي

 ::

  كيف تصنع طفلاً متفائلاً؟






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.