Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

اللغة العربية من خلال مآسي شخصية
معمر حبار   Wednesday 17-08 -2016

اللغة العربية من خلال مآسي شخصية اللغة العربية كغيرها من القضايا المصيرية، يمكن النظر إليها من زوايا عدة تهم اللغة والمجتمع، ولعلّ التجربة الشخصية إحدى هذه الزوايا المهمة، ومنها..
الوثائق المعربة.. طيلة ربع قرن من تواجدي في الجامعة، سعيت بكل مالدي أن أترجم الوثائق الإدارية إلى اللغة العربية، وأقدم أخرى باللغة العربية. وقد نجحت بعض الشيء. وأشهد الله أن نسبة كبيرة من أساتذة الجامعة عارضوني ورفضوا أن أقدم الوثائق باللغة العربية، رغم أني أقدمها بثوب أحسن بكثير من الأصل الفرنسي السيئ الشكل.
بعض المتعلمين وبعض المتدينين، هم الذين يرفضون التعلم باللغة العربية وتعريب الإدارة الجزائرية. وهذه مصيبة أبتلينا بها.
اللغة العربية روح وجسد.. أعرف بعض الأساتذة المعربين يكتبون باللغة الفرنسية، تملقا للمسؤول وحتى لا يقال عنه متطرف.
وأعرف أساتذة متدينين يكتبون باللغة الفرنسية عمدا، حتى لا يقال عنهم إرهابي.
وأعرف أساتذة بلغوا الكمال الشري في إتقان اللغة الفرنسية من حيث سلامة النطق وروعة الكتابة. يتحدثون بلغة عربية سليمة نقية لا يحسنها خريج معهد الأدب. وقد أفردت لهم مقالات حين يستدعي الموضوع. وإذا سألتهم أجابوك..
اللغة الفرنسية عندنا لكسب القوت، واللغة العربية روح ودين وتاريخ، ولا يمكن للمرء أن يتخلى عن جسده وروحه.
صك عربي.. منذ سنوات طوال وأظنني منذ 30 سنة وأنا في مركز البريد، طلب مني شخص لا يحسن القراءة ولا الكتابة، أن أقوم بملء دفتر الصكوك. وفعلا قمت بما يجب على الفور وباللغة العربية.
فاغتاظ الشخص، ومزّق الصك في وجهي، لأني كتبته باللغة العربية، وراح يطلب ممن يكتبه باللغة الفرنسية.
عربية الجيلالي البودالي.. مما أحفظه عن العالم الفقيه المفسر اللغوي الجيلالي البودالي، وهو من علماء جمعية العلماء الجزائريين، ومن بين الثلاثة الذين كان يثق فيهم الإمام ابن باديس ليكتبوا المقالات رحمة الله عليهم جميعا، في درس من دروس الجمعة في السنوات الأولى من زلزال 10 أكتوبر 1980، قوله..
مصطفى الأشرف هو الذي قضى على التعليم الديني في الجزائر بجرة قلم. وفعلا في سنة 1978، تم إلغاء التعليم الديني بالمعهد المعروف الآن بثانوية بوعيسي بالأصنام سابقا والشلف حاليا، ودخول أول دفعة بالتعليم المدني يومها.
وقال عنه الإمام يومها.. مصطفى الأشرف كان من أشد أعداء الدين واللغة العربية.
وأنقل هذه المعلومة، لأني درست السنة الأولى متوسط سنة 1977-1978، وعمر الطفل يومها 12 سنة. وكنا نحن أول دفعة بالمعهد سابقا التي لا تخضع للتعليم الديني، حيث تم في تلك السنة إلغاء التعليم الأصلي. طبعا لم نكن على علم إلا بعد ما ذكر الإمام أسباب إلغاء التعليم الأصلي في الجزائر، ومن كان يحمل معول الهدم، وهو مصطفى الأشر، كما ذكر الإمام البودالي.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الثورة الجزائرية من خلال اليوميات

 ::

  مالك بن نبي.. ترجمتي لدفاتر بن نبي

 ::

  العرب واللغة العربية من خلال أبي القاسم الشابي

 ::

  العلاقات الجزائرية الإيرانية

 ::

  حبيب راشدين .. صاحب الحبر الذهبي

 ::

  وحي الصدور

 ::

  زوروا الشرطة

 ::

  تلمسان وحوض قصر المشور الجديد

 ::

  صناعة الذبح


 ::

  العجز النفطي العالمي أصبح قريبا جدا

 ::

  سقـــــوط القناع الأخير

 ::

  أين نحن من اتفاقية الكربون الجديدة؟ سؤال تطرحه القمة العالمية لطاقة المستقبل بابوظبي

 ::

  الشياطين يا مقتدى توسوس ولا تعظ!

 ::

  أمريكا تلهث في الإعداد للحرب الشاملة من أجل البقاء

 ::

  دمع النجوم

 ::

  "حماس" تطالب الحكومة الأردنية بتوضيحات حول تصريحات الملك عبد الله الثاني

 ::

  التجربة الفلسطينية في لبنان

 ::

  قصائد قصيرة لظروف خاصة جدا

 ::

  أيامٌ باردة



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي


 ::

  بعد الهزيمة في ليبيا هل يجد «داعش» ملجأً في تونس؟

 ::

  الفساد في لبنان أقصر الطرق إلى السلطة

 ::

  الإسلام والماركسية علاقة الالتقاء والاختلاف 3

 ::

  لـيـلـة "عـدم" الـقـبـض على إردوغـان !!

 ::

  التصور الشعبى للقرارات الصعبة التى وعدنا بها الرئيس

 ::

  من مفاهيم الأساس في علم السياسة إلى مفاهيم الأساس في علم العلاقات الدولية

 ::

  أردوغان وأحلام السّلطنة العثمانية البائدة

 ::

  في إنتظار الإعلان عن وزير أول تفرزه مخابر ما وراء البحار

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 3

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2


 ::

  رمضان شهر تكثر فيه الحسنات وترتفع فيه الدرجات

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  القهوة .. وسيلة للإعدام

 ::

  لاحتلال يخطط للاستيلاء على 62 ألف دونم في الضفة

 ::

  كيف تدير حملتك الانتخابية بنجاح؟ 7 خطوات لحملة انتخابية ناجحة

 ::

  35 مليار جنية حجم إنفاق المصريين في رمضان

 ::

  واشنطن تفاوض طالبان وأدوار لعارض الأزياء يوسي كوهين

 ::

  الحرب على الاسلام بين الصليبية العالمية والأُمراءْ والعلماء

 ::

  حتى في رؤية هلال رمضان مختلفون؟

 ::

  دور البرادعي في تدمير العراق وبث الفوضى في مصر

 ::

  السعوديون يفضلون الزواج من اليمنيات والسوريات.. والسعوديات يفضلن اليمنيين والكويتيين

 ::

  التجارة والبيوع فى القرآن

 ::

  جريمة ازدراء الأديان






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.