Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

على الرغم من الإسلاموفوبيا
د. محمد عمارة   Sunday 31-07 -2016

على الرغم من الإسلاموفوبيا لقد همشت العلمانية الدين المسيحي في أوروبا.. ولأن الفراغ مستحيل علميا.. فلقد أخذت العقائد الدينية الأخرى - وخاصة الإسلام – تملأ الفراغ الديني في أوروبا.. رغم مظاهرات أحزاب اليمين والمنظمات العنصرية التي تصيح محذره من "أسلمة أوروبا".
لقد زادت معدلات الالتفات إلى الإسلام والدخول فيه بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001م.. فأصبح عدد الذين يدخلون فيه بأمريكا- سنويا- أكثر من 20 ألفا وفي أوروبا أكثر من 23 ألفا.

وفي إنجلترا عام 2011، بلغ تعداد المسلمين 2,700,000
والمتوقع أن يصبحوا عام 2021م 4,000,000
وفي عام 2031، 8,000,000
وربما 15,000,000 بعد 30 سنة من الآن.

كما يتوقعون ألا يسمع طنين أجراس الكنيسة في لندن بعد ثلاثين عاما، فلقد قفز عدد الملحدين الإنجليز من 7,000,000 عام 2001م إلى 14,000,000 عام 2011 أي أكثر من الضعف، فأصبحوا يمثلون 48% من سكان لندن وحدها، ومن المنتظر أن يبلغ عدد الملحدين في عام 2041م 77,000,000.

وبسبب تفكك الأسرة، وقلة المواليد، للأنانية المادية وسيادة ثقافة الشهوة واللذة العلمانية، سبق اسم "محمد" اسم "جورج" في مواليد 2006م،
واحتل المرتبة الأولى قبل اسم "جاك" و"هاري" في مواليد 2009م،
فلقد أطلق عام 2009م على 7,549 طفلا من جملة المواليد في إنجلترا وويلز، البالغ عددهم 706,248 طفلا،
وبينما زاد عدد المسلمين نصف مليون في أربع سنوات (2004م – 2008م) نقص عدد المسيحيين في المدة نفسها مليونين!

كما أن الشريحة الأكبر من المسلمين تتكون من صغار السن، بينما الشريحة الأكبر من المسيحيين – أو من يصنفون أنفسهم مسيحيين – فوق سن الـ70!

وبسبب تفكك الأسرة والشذوذ الجنسي بين الجنس الأبيض انخفضت نسبة هذا الجنس لسكان العالم من 28% عام 1915م إلى 18% عام 2015م.
وفي فرنسا يبلغ عدد المسلمين 6,000,000 حسب الإحصاء الرسمي و8,000,000 حسب إحصاء الجمعيات الإسلامية،
وفيها أكثر من 1,080 مسجدا وزاوية، ويعتنق الإسلام فيها سنويا أكثر 3,600 فرنسي.

وفي روسيا الاتحادية كان عدد المساجد عند سقوط الشيوعية عام 1991م 98 مسجدا، فبلغ عددها عام 2008م 7,200 مسجدا،
ويبلغ عدد المسلمين 23,000,000، أي واحد من كل خمسة،
ومن المتوقع أن يصبح المسلمون أغلبية في روسيا عام 2050م.

وفي بلجيكا 25% من السكان مسلمون، و50% من المواليد مسلمون!
وسيشكل المسلمون غالبية سكان بروكسيل، عاصمة الاتحاد الأوروبي، بعد أقل من 20 عاما،
ومنذ عام 2001م أصبح اسم محمد الأكثر انتشارا بين مواليد بروكسيل.

وفي عموم أوروبا، يبلغ عدد المسلمين الآن 52,000,000 وسيرتفع هذا العدد إلى 104 ملايين خلال الـ20 سنة المقبلة.

إنها لغة الأرقام المفصحة عن صنيع العلمانية بالدين في أوروبا، الكأس المسموم الذي تجرعه الأوربيون والذي يحاولون أن نتجرعه – نحن المسلمون – لنلقى المصير نفسه!

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  إصلاحات المغرب الدستورية.. أقل من ملكية برلمانية

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  كشٌاف فنزويلي

 ::

  طقوس شم النسيم عاده فرعونيه أصيله

 ::

  مفكرٌ للأمة

 ::

  منظمة التحرير هي الكيان السياسي الفلسطيني (2)

 ::

  ضرب اليهود لغزه جريمة استنزاف.. وحماس أعطيهم الفرصه..!

 ::

  زمن الكوابح لا المفاوضات

 ::

  انظر للشرق واذكرني

 ::

  "خيبة" قراءة في نص للكاتبة: صونيا خضر



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  هل انتهى تنظيم داعش حقا؟!

 ::

  الصهيونية فى العقل العربى

 ::

  30 يونيو .. تلك الأيام !!

 ::

  سوريا والعالم من حولها قراءة لما لا نعرف!

 ::

  تداركوهم قبل لبس الأحزمة

 ::

  الجنسية مقابل الخيبة

 ::

  اليمن .. الشرعية التي خذلت أنصارها

 ::

  الدستور الإيراني والإرهاب

 ::

  في إنتظار الإعلان عن وزير أول تفرزه مخابر ما وراء البحار

 ::

  المسلمون وداعش وكرة القدم

 ::

  الغنوشي والإخوان.. ميكافيلية تجربة أم فاتورة فشل!

 ::

  تداعيات التغيرات الداخلية بأضلاع مثلث الاقليم

 ::

  الصهيونية والرايخ (الامبراطورية) الثالث

 ::

  بين تركيا ومصر.. درسان مهمان






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.