Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات  :: دراسات  :: مطبوعات  :: تطوير الذات

 
 

9 عادات عليك التخلي عنها لتزيد إنتاجيتك
مروة عبدالله   Friday 29-07 -2016

9 عادات عليك التخلي عنها لتزيد إنتاجيتك أظهرت إحدى الدراسات التي أجرتها جامعة منيسوتا، أن الأشخاص الذين لديهم قدر عالٍ من ضبط النفس عادةً يكونون أكثر سعادة من غيرهم من ذوي العادات السيئة، في ظل غياب الانضباط الذاتي الكافي للتخلي عنها. العادات السيئة بلا شك تؤثر سلبًا في مقدار وجودة إنتاجيتك، فهي تبطئك، وتدمر أداءك، وتقلل من انضباطك ودقتك. ربما صارت السيطرة على تلك العادات أمرًا حيويًا لك.
بطبيعة الحال يختلف حجم المشاكل الناتجة عن العادات السيئة من عادة لأخرى، إلا أن موقع «entrepreneur» يقدم لك العادات التسع الأسوأ تأثيرًا وانعكاسًا على إنتاجيتك. وبتخلُصِك من تلك العادات حتمًا ستزداد إنتاجيتك، وستستمتع بشعور جيد يتولد من نجاحك في ضبط النفس.

1- تصفح الإنترنت باندفاع وتهور
يحتاج أي فرد إلى 15 دقيقة من العمل المتواصل على مهمة ما كي يندمج حقًّا في العمل، ويصل لمستوى عالٍ من التركيز يسمح له بإنهائها بأفضل جودة ممكنة. وبعد تلك الفترة يبدأ العقل في دخول ما يعرف بحالة «التدفق». أظهرت الأبحاث أن إنتاجية الفرد في حالة «التدفق» تفوق الحالات الأخرى 5 أضعاف. عندما تتم مقاطعة أي شخص في تلك الحالة سواء كان بتصفح الإنترنت أو فيسبوك أو الأخبار، فهو يخرج من تلك الحالة من التركيز، مما يعني أنه للعودة مرة أخرى للعمل سيحتاج 15 دقيقة أخرى كي يندمج في العمل مجددًا.
فإذا ما استمر الشخص على تلك الحالة، قد يمر يومه كاملًا دون الوصول لتلك المرحلة من التدفق، وبالتالي ينعكس سلبًا على إنتاجيته.


2- الكمالية
عادةً، يقضي الكُتَّاب ساعات لا تحصى في العصف الذهني لشخصيات وحبكات كتبهم وقصصهم، وربما يبدأون بالفعل بكتابة صفحات عديدة على الرغم أنهم متيقنون أنهم لن يدمجوها في كتبهم، فتلك الصفحات ليست إلا محاولات لتطوير أفكارهم.
لعل الدرس الأهم هو معرفتك أن الأفكار تحتاج وقت لتتطور وتُصقَل. عادةً، عندما نبدأ في العمل نتوقف لأننا نعرف أن أفكارنا ليست كمالية، وربما ليست جيدة بالدرجة الكافية أصلًا. لكن السؤال الأهم هنا هو كيف ستنتج شيئًا عظيمًا حينما لا تدع أفكارك تتطور؟ لتزيد من إنتاجيتك عليك أن تتقن فن تجنب الكمالية، ودع أفكارك تتطور.


3- الاجتماعات
يقول الكاتب إن الاجتماعات تهدر الوقت أكثر من أي شيء آخر، فالأشخاص أصحاب الإنتاجية العالية يتجنبون الاجتماعات قدر الإمكان، وإذا ما دعت الحاجة لعقد اجتماع فإنهم يخبرون الجميع بحدود الوقت، وبالنقاط المحددة التي ستناقش في الاجتماع، فيتهيأ الجميع ليكونوا أكثر تركيزًا وفعالية.


4- الرد على رسائل البريد الإلكتروني فور استلامها
من أهم عادات الأشخاص ذوي الإنتاجية العالية أنهم لا يسمحون لسيل رسائل البريد الإلكتروني أن تقاطعهم باستمرار. ويتغلبون على تلك العادة بأنهم يحددون أوقات في اليوم لتصفح البريد والرد عليه. وربما يضبطون بعض الإعدادات لتنبيههم حال وصول رسالة من عميل مهم، والبقية يتركونها لوقتٍ لاحقٍ.


5- الغفوة في المنبه
عندما ينام الفرد يبدأ المخ بالمرور في سلسلة من دورات النوم المتتالية، تكمن أهمية الدورة الأخيرة في أنها تهيئ المخ ليكون أكثر انتباهًا عند الاستيقاظ، لذلك عند حفاظك على عدد ساعات ثابت في النوم فإنك غالبًا تستيقظ قبل انطلاق المنبه. لكن في حالة ضغطك على زر الغفوة لتحصل على قدر قليل آخر من النوم، عندما تستيقظ لا تكون مهيأ بنفس الدرجة، وغالبًا ما تشعر بالخمول والإرهاق. ولعل الأسوأ هنا أنك لا تخرج من حالة الخمول تلك إلا بعد بضع ساعات.
لذا بغض النظر عن مدى إرهاقك، لا تضغط على زر الغفوة، وهبّ من السرير سريعًا فور انطلاق المنبه.


6- تعدد المهام
يعد القيام بمهام متعددة في وقتٍ واحدٍ أسوأ اغتيال لإنتاجيتك. فقد أظهرت أبحاث أجرتها جامعة ستانفورد أن أولئك الذين يقومون بمهام متعددة في وقتٍ واحدٍ، ويتعاملون مع تدفقٍ مستمر للمعلومات في مهام عدة، لا يمكنهم التركيز أو استدعاء المعلومات مثل الذين يؤدون مهمة واحدة في الوقت الواحد، فالعقل يفقد قدرته على التركيز وأداء المهمة بدقة ونجاح، إذا كان مشغولًا في أداء أكثر من مهمة في الوقت الواحد.
وقد يتساءل البعض ماذا لو كان لدى الشخص مهارات خاصة في قدرته على القيام بمهام متعددة؟ أجابت الدراسة أيضًا عن هذا التساؤل، فقد عقدت مقارنات بين مجموعات من الناس اعتمادًا على أمرين، قدرتهم على القيام بمهام متعددة في نفس الوقت، واعتقادهم في مدى مساعدة ذلك في إنتاجيتهم. وجدت الدراسة أن أولئك الذين يقومون بمهام متعددة معتقدين أن ذلك يحفز إنتاجيتهم هم الأسوأ في إنجاز المهام، ولديهم مشكلات أكبر في التركيز وترتيب الأفكار، فضلًا عن بطئهم في أداء المهام أو الانتقال بينها، بخلاف الذين قاموا بأداء مهمة واحدة، ثم الانتقال لغيرها عند الانتهاء من الأولى.


7- تأجيل المهام الصعبة
الطاقة العقلية للإنسان محدودة، وعندما ننهك طاقتنا العقلية، وتبدأ تبدد فإن قدرتنا على اتخاذ القرارات السليمة تنضب سريعًا. عندما تؤجل المهام الصعبة التي تشعرك بالتهدد أو تخيفك حتى آخر اليوم، أنت بذلك تؤجلها لوقت تكون فيه في أسوأ حالاتك، ولتتغلب على تلك العادة، عليك أن تنتهي من المهام المعقدة في الصباح عندما يكون عقلك نشطًا.



8- استخدام الجهاز اللوحي أو الحاسب الشخصي أو الهاتف في السرير
تعد تلك العادة من أسوأ العادات، في حين أن أغلب الناس لا يدركون أثرها في إنتاجيتهم وتأثيرها السلبي في جودة النوم. تؤثر موجات الضوء الأزرق القصيرة المنبعثة من الشاشات بدرجة كبيرة في الحالة المزاجية للفرد، ومستوى طاقته، وجودة نومه.
يحتوى ضوء الشمس في الصباح على تركيزات عالية من الضوء الأزرق، لذلك عندما تتعرض له العين مباشرة ينخفض إنتاج الملاتونين -هرمون النوم- ويشعر الإنسان أنه أكثر انتباهًا ويقظةً، ثم يبدأ الضوء الأزرق يتلاشى من أشعة الشمس بحلول الظهر، فيشعر الإنسان بالنعاس والخمول.
وبحلول الليل لا يتوقع مخ الإنسان التعرض لهذا الضوء استعدادًا للنوم. لكن أغلب أجهزتنا المستخدمة ليلًا ينبعث من شاشاتها تلك الموجات، مثل الكمبيوتر والجهاز اللوحي والهاتف وحتى التلفاز. يؤثر هذا الضوء في إفراز الميلاتونين بالجسم، فيتأثر نوم الفرد سلبًا، وبالطبع عدم نومنا بشكل جيد يؤثر في إنتاجيتنا. ولعل الحل الأنسب أن نبتعد عن جميع تلك الأجهزة ليلًا، أو أن تشاهد التلفاز من مسافة بعيدة.


9- تناول السكريات بكميات كبيرة
يشبه الكاتب الجلوكوز بأنه «دواسة الوقود» العقل. فأنت تحتاج للجلوكوز لتتمكن من التفكير في مهمةٍ ما، ومع وجود القليل من الجلوكوز تشعر بالإرهاق وعدم التركيز، وكذلك مع وجود الكثير من الجلوكوز ستشعر بالحماسة المفرطة، والاندفاع، وعدم القدرة على التركيز.
أظهرت الدراسات أن العقل يحتاج حوالي 25 جرامًا من الجلوكوز كي يظهر رد الفعل الأقصى في التفكير والتركيز، كنتيجة لحصوله على تلك الكمية من الجلوكوز. 25 جرامًا من الجلوكوز هي كل ما يحتاجه عقلك، يمكنك تحصيلها من أي مصدر، إلا أنه يجدر بك الانتباه أن بعض المصادر للجلوكوز مثل الصودا والدونات تحتوي على سكريات مصنعة، أي تمت معالجتها، ويستمر تحفيزها للعقل حوالي 20 دقيقة فقط، بينما وجبة الشوفان أو الأرز البني أو أية أطعمة أخرى تحتوي على الكربوهيدرات المعقدة تطلق طاقة ببطء، فتستمر لمدى أطول، وبالتالي تمكنك من الحفاظ على تركيزك لمدة أطول.


ماذا لو تخليت عن الـ9 عادات معًا؟
بعض من تلك العادات ربما تبدو ضئيلة وليست ذات أهمية، لكن في الحقيقة هي تضعف من إنتاجيتك. فبعد معرفتك بها، أنت بصدد اختيار شخصي بين المتعة اللحظية، والمنفعة والمتعة على المدى الطويل. ففي نهاية المطاف ربما تكون أسوأ عادة هي ألا تعرف ما المهم بالنسبة لك.


===
مترجم عن 9 Bad Habits You Must Break To Be More Productiveللكاتب TRAVIS BRADBERRY

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الاوقات العصيبة تؤدى الى انجاب ذكور أقوى

 ::

  الاحتباس الحراري والكوارث الناجمة عنه

 ::

  هل تحب العصافير

 ::

  لا بد من إنهاء إضراب المعلمين: منع التعليم جريمة ضد الإنسانية

 ::

  ألعب دوراً

 ::

  تنظيم القاعدة والأقلام العارية

 ::

  خارطة طريق مختصرة تنقذ أميركا وحكومة المالكي، وتعيد العراق والعراقيين مثلما كان وكانو

 ::

  حالة ارتباك بشأن سفر وإقامة اللاجئين العراقيين في سوريا

 ::

  اذبح الفراغ بسكين العمل

 ::

  أخلاق أشباه الرجال



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  "الجودة الشاملة"في المؤسسات الأكاديمية

 ::

  الاسرائيلي يتمدد في القارة الأفريقية عبر الحفرة اليمنيّة والعربي يتبدد

 ::

  "بوكيمون غو" تثير الهوس حول العالم!

 ::

  جنوب أفريقيا أم الطريقة الأيوبية؟!

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  الغراب ....!

 ::

  انقلاب تركيا.. الغموض سيد الموقف

 ::

  الحماية التأديبية للمال العام

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  بالتفاصيل والأرقام.. الاحتلال يسيطر على أكثر من 85% من فلسطين التاريخية بعد النكبة

 ::

  صناعة الذبح

 ::

  الخطبة فى الإسلام زواج

 ::

  “بوكيمون” تحول الكعبة المشرفة لساحة قتال وتجميع نقاط

 ::

  تداعيات الحراك السوري على العلاقات التركية الروسية






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.