Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

بمنهي الهدوء .. لماذا يجب علينا ان ننتخب فتح؟
سري القدوة   Friday 29-07 -2016

بمنهي الهدوء .. لماذا يجب علينا ان ننتخب فتح؟ الاخوات والاخوة .. رفاق الدرب والمسيرة النضالية والوطنية
يا جماهير شعبنا الفلسطيني العظيم
لا بد لنا من طرح الوقائع ومعرفة اين نحن اليوم بعد عشر سنوات من الظلام التي عايشناها حيث خلفت وقائع من الظلم والتمزق والعبودية ..
حان الوقت من اجل ان نقف امام الحقيقة ونحاول ان نجيب علي السؤوال المهم لماذا ننتخب حركة فتح وهنا نطرح بعض الحقائق المهمة لماذا يجب علينا ان ننتخب حركة فتح في اي انتخابات قادمة ...

ننتحب فتح لانها مفجرة الثورة الفلسطينية اول الرصاص و ال الحجارة
ننتخب فتح لانها قدمت كل قيادتها التاريخية و على راسهم الشهيد ياسر عرفات في معركة التحرير المقدسة ..

ننتخب فتح لانها صاحب الرصيد الاكبر من الشهداء و الجرحى و الاسرى في سبيل تحرير فلسطين ..
ننتخب فتح لانها تعتبر الدم الفلسطيني خط احمر لا يمكن الاقتراب منه

ننتخب فتح لانها صاحبة مشروع الدولة المستقلة و عاصمتها ?#‏القدس الشريف ..

ننتخب فتح لانها ثابتة على الثوابت و لم تتخل يوما عن طلعات شعبها و ثوابته المقدسة ..

ننتخب فتح لانها تتعالى على الجراح في سبيل الوحدة الوطنية ...

ننتخب فتح لانها فتحت المعابر وادخلت السلع و حافظت على استقرار الجبهة الداخلية بالتوازي مع اعمال المقاومة المستمرة ...

ننتخب فتح لانها حركة اسسها الرئيس الشهيد ياسر عرفات الذي قال على القدس رايحين شهداء بالملايين ...

ننتخب فتح لانها لم تتاجر بمعاناة شعبها و لم تتخذ من ابناء شعبها دروعا بشرية اثناء جميع المعارك التي خاضتها على مدار تاريخها ..

ننتخب فتح لانها فتح عيلبون الكرامة ميونخ قلعة شقيف ديمونا حرب بيروت وطلائع العودة للوطن والعاصفة المسلحة وكتائب شهداء الاقصي ومعركة البناء والديمقراطية والعدالة والوطن ..

ننتخب فتح لانها حركة وسطية حركة الكل الوطني و الحاضنة لكل الجماهير الفلسطينية ...

ننتخب فتح لانها قدمت مصلحة شعبها على المصلحة التنظيمية و رفعت شعار فلسطين اكبر من الجميع فلسطين اولا ...

ننتخب فتح لانها لم تتدخل في الشئون الخارجية للدول العربية و لم يشارك ابنائها كمرتزقة في ثورات الربيع العربي التي دمرت المنطقة العربية ...

ننتخب فتح لانها حافظت على كرامة الوطن والمواطن ولم تحول شعبها و نفسها لمجموعة متسولين يرفعون شعار شكرا ...

ننتخب فتح لانها جعلت لنا كيانا و هوية و دولة و مطار وجواز سفر دون ان تريق دماء شعبها في انتصارات وهمية ..
ننتخب فتح لانها لا تكذب على شعبها و لا تبيعها شعارات زائفة فهي ان فاوضت تحافظ على مصلحة الوطن والشعب وان قاتلت تدفع بابنائها الى مذابح الحرية في سبيل حرية الوطن وحماية الشعب ..
ننتخب فتح لانها لا ترضى للمواطن ان يكون متضرر ولا ترضى للمقاومة ان تضر بالشعب وراجعو تاريخ بيروت

ننتخب فتح لانها ان قالت فعلت وان وعدت اوفت فهي بوصلة الشعب نحو القدس و الفكرة الصادقة التي امنت بها الجماهير .

ومن نصر الي نصر

وانها لثورة حتي النصر ...

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  نظرية المؤامرة الاخونجية

 ::

  الاتفاق التركي الاسرائيلي وتطلعات حماس

 ::

  رؤوفة حسن فارسة الاعلام العربي

 ::

  واستشهد الاسير ميسرة ابو حمدية

 ::

  المسؤولية الاعلامية وحرية التعبير

 ::

  فنزويلا هي فلسطين .. وفلسطين هي فنزويلا

 ::

  (المنظمات الدولية) وحرية الاسري

 ::

  أموال قطر والربيع العربي

 ::

  المشردون الجدد


 ::

  أين نحن من اتفاقية الكربون الجديدة؟ سؤال تطرحه القمة العالمية لطاقة المستقبل بابوظبي

 ::

  حجز الأموال والإرادة الفلسطينية

 ::

  التربية النفسية وتطبيقاتها التربوية

 ::

  باحث يطرح فكرة إنشاء بحيرة بالربع الخالي وقال أنها سهلة التنفيذ عالية العوائد

 ::

  "القاعدة" تفصح عن وساطة بينها وبين النظام برعاية علماء يمنيين أفشلتها الدولة

 ::

  مكتبة البصرة في أمانة أمينة

 ::

  نتانياهو والرقص على الدماء الفرنسية، وصيحة السويد في الرد على اضاليله

 ::

  الشياطين يا مقتدى توسوس ولا تعظ!

 ::

  (ماهر الطاهر) زيارة تاريخية ودلالات وطنية

 ::

  ماهية الأشياء فى القرآن



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي


 ::

  الرهان على انهيارٍ أوروبي!

 ::

  بعد الهزيمة في ليبيا هل يجد «داعش» ملجأً في تونس؟

 ::

  الفساد في لبنان أقصر الطرق إلى السلطة

 ::

  الإسلام والماركسية علاقة الالتقاء والاختلاف 3

 ::

  لـيـلـة "عـدم" الـقـبـض على إردوغـان !!

 ::

  التصور الشعبى للقرارات الصعبة التى وعدنا بها الرئيس

 ::

  من مفاهيم الأساس في علم السياسة إلى مفاهيم الأساس في علم العلاقات الدولية

 ::

  أردوغان وأحلام السّلطنة العثمانية البائدة

 ::

  في إنتظار الإعلان عن وزير أول تفرزه مخابر ما وراء البحار

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 3


 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  رمضان شهر تكثر فيه الحسنات وترتفع فيه الدرجات

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  القهوة .. وسيلة للإعدام

 ::

  لاحتلال يخطط للاستيلاء على 62 ألف دونم في الضفة

 ::

  كيف تدير حملتك الانتخابية بنجاح؟ 7 خطوات لحملة انتخابية ناجحة

 ::

  35 مليار جنية حجم إنفاق المصريين في رمضان

 ::

  واشنطن تفاوض طالبان وأدوار لعارض الأزياء يوسي كوهين

 ::

  الحرب على الاسلام بين الصليبية العالمية والأُمراءْ والعلماء

 ::

  حتى في رؤية هلال رمضان مختلفون؟

 ::

  التجارة والبيوع فى القرآن

 ::

  السعوديون يفضلون الزواج من اليمنيات والسوريات.. والسعوديات يفضلن اليمنيين والكويتيين






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.