Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

حِكم، أقوال وأمثال في كل مجال
أ. د. حسيب شحادة   Tuesday 26-07 -2016

حِكم، أقوال وأمثال في كل مجال استوقفتني خلال مطالعاتي، حِكم وأقوال وأمثال وآراء وطرائفُ كثيرة جدّا، وارتأيت أن أنشرَها، علّها تعود ببعض الفائدة الفكرية والروحية، بالإضافة إلى ما في بعضها، على الأقلّ، من التسلية وروح الدعابة ومدعاة لشحذ الذهن. إذ أننا نعتقد أن إشاعةَ الثقافة الجادّة، وتقديم كلّ جديد ومفيد وممتع، هما مَهمّة شِبه مقدّسة ملقاةٌ عـلى كاهل كلّ مثقّف ملتزم. كنت قد نشرت نتفًا من هذه الجمل في منابرَ مختلفة على الشبكة العنكبوتية، كما أن زهاء عشرين حلقةً منها كانت قد أُذيعت عبرَ صوت ابن فضلان في هلسنكي في ركن الثقافة والفكر في أواخر القرن الماضي وبدايات القرن الحالي.

قال الحكماء: إيّاكم أن تجادلوا النرجسيين (يظنون أنهم: موسوعيون!) حتى ولو كانوا في غيّهم يعمهون!
ما زال العقل العربيُّ يعيش في ثقافة الشِّعر واللغويّات.
ليس أسوأ من معلّم لا يعرِف سوى ما يجب أن يعرِفَه تلاميذُه.
التقدّم لا يَعني وجوبًا التأوْرب.

قال نِهرو: "أيّها المواطنونَ، اتَّجِهوا إلى العِلم بنفْس حماسكم للدين، إنّه وحدَه الذي يُخلّصكم من ظلام عشَرات القرون.

إنَّ أمّةً تستعبِدُ أخرى، لا يُمكِنُ أن تكون حُرّة.
كلُّ الكميّةِ المُعطاةِ منَ الحريّة في الوطن العربي، لا تكفي كاتبًا واحدا.

إنّ العالَم العربيَّ يحتاج إلى مَلْيون شاعر حتى يكتشفوا في رِمال الصحراء إبرةَ الحريّة.
لا شيء أبقى من المحبّة.

10 من الحياة هي ما يحدُث لك و90 هي كيف ترُدّ.
الشعبية هي أن يُحبَّك الناسُ عندما تُغادرُ منصِبَك، كما يُحبّونك عندما كنتَ متقلِّدَه.

أوقيةٌ منَ الخِبرة تُساوي أكثرَ من طُنّ من الوعْظ.
إياك أن تحكي مشاكلَك للجميع! 20 منهم لن يكترثوا و80 سيسعَدون بذلك.
في الماضي كانت وسائلُ المعرفة بعيدةَ المنال وبزغ العلماءُ واليوم جوجل موجود وهضم المعرفة معدوم.

الغَباء داءٌ لا دواءَ له.
لو تذكَّرْنا كلَّ شيءٍ تَعِبنا.
تخلّصْ من هُمومك بوضْعها في جيْبك المثقوب.
المعرفةُ نوعان: أن تعرِفَ الموضوعَ أو أن تعرِفَ أين تجِدُ معلوماتٍ عنه.

لا تجعلْ أحدًا يعرِف سرّ دمعتك لأنّه سوف يعرِفُ كيف سيُبكيك.
إضحَك كلّما استطعتَ، فهذا دَواءٌ رخيص.
لا تنبُع معاني الأشياء من الأشياء نفسِها، بل من موقفِنا منها.
لا جدوى من معرفة بلا تطبيق، مستشرقٌ يعرِف قواعدَ العربية إلا أنّه عاجز عن الحديث والكتابة.
أنتم تشربونَ لِتسْكَروا، وأنا أشربُها لأصحو من خمْرة غيرِها.

إرضاءُ جميعِ الناس غايةٌ لا تُدرَك.
من يسـأَل يكون غبيًا لخمْسِ دقائقَ، أما الذي لا يسألُ فيبقى غبيًا على الدوام.

إذا أردتَ أن تعرِف إنسانًا فلا تُصغِ إلى ما يقولُه بل إلى ما لا يقوله.

التقى صديقان عند مدخل عِيادة أحد الأطبّاء النفسانيين فقال الأوّلُ: هل أنت قادمٌ أم منصرِف؟ فأجاب الآخرُ: لو كنتُ أعرِفُ لما جئتُ إلى هنا.

من غرْبل الناس نخلوه.
أصعبُ من ردّ الشَّخْب في الضَّرْع.
المسافة بين العُرس والمقبرة شجرةٌ نصفُها للسرير والباقي للتابوت.
حِكْمة: قيل لفيثاغورس مَن الذي يسلمُ من مُعاداة الناس؟ قال: مَن لم يظهَر منه خير ولا شرّ. قيل وكيف ذلك؟ قال: لأنه إن ظهر منه خيرٌ عاداه الأشرارُ وإنْ ظهر منه شرٌّ عاداه الأخيار.

أتظنّ أنّك تستطيع معرفةَ طعْم الخمرة بمُجرّد النظر إلى خارج الجرّة؟
إذا لم تجِدْ لك حاقدًا، فاعْلَمْ أنّك إنسان فاشل.
لا أحدَ بسيفِ سواهُ ينتصر.
ويلٌ لعالٍ أُمِر من سافله، وعالم شيء من جاهله.

قالوا لسُقْراط (964-993 ق.م) يوما: "إنّ بعضَ الناسِ يَهجونك هَجوًا فاحشًا"؛ فأجاب: "وماذا يعنيني هذا، دَعوهم يهجونني بل دعوهم يضربونني ما دُمْت بعيدا عنهم".
لو كان الصعتر يُفتّحُ الذِّهْنَ كانت دابّتنا صارت ملفانة، أي دكتورة في اللاهوت.
إنّ اليد التي تسفُك الدِّماءَ لا تزرَع القمح.
التاريخ خزّانُ التجارب البشرية.

كلّ عضو لا يؤدّي وظيفتَه يندرِسُ.
من الصخر الصّلْب قد يتفجّر الماءُ العذب.
التوتّر يكون عندما تفكّر بما عليك أن تكون؛ الاسترْخاء معناه قَبول ما أنت عليه.
لا تبحَثْ عنِ الأخطاء ولكنِ ابحثْ عنِ العِلاج.
خطِّطْ من أجل الغدِ ولكنْ عِشْ يومَك.

أربعٌ لا يشبعن من أربع: أرضٌ من مطر، وأنثى من ذكَر وعين من نظر وعالِم من علْم.
الأقاربُ والدواءُ تحتاجُ إليهما في اليوم العسير.
لم أجِد أطيبَ منَ العافية ولا أمرّ من الحاجة إلى الناس.
ليس كلُّ ما يُعرَف يُقال.
ليس كلُّ ما يأتي من الغرْب يَسُرُّ القلْب.
ما أحلى النومَ، لو استطاع الإنسان أن يختار أحلامَه.
الحقُّ بالسؤال هو أساسُ تقدّمِ الإنسانيّة.
كلُّ داءٍ سيُنتِج دواء.
يتكلَّمُ الحُكماءُ لأنَّ لَدَيْهم ما يُقال، أمّا الحَمْقى فلأنّهم يجِب أن يقولوا شيئًا ما.
إنّ أفضلَ ما أُعطي العبْدُ في الدنْيا الحِكمة، وفي الآخرة الرحْمة.
القناعة لُبّ المناعة.

---
حسيب شحادة - جامعة هلسنكي

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  المدارس اليهودية كانت تعلّم القتال … والعربية ممنوعة من الكلام

 ::

  نجاح التعليم الفنلندي

 ::

  كيف صار نوع من التوت البري الأحمر جرجيرا؟ ج. 1

 ::

  عادة من عادات الفنلنديين

 ::

  لمحة عن بعض كتاب ألمانيا العرب

 ::

  الانتقاد سهل إلا أن تنفيذه صعب

 ::

  أكياس البندورة

 ::

  حول أصل أوكي .O.K

 ::

  على هامش زيارة مسقط الرأس مؤخّرا


 ::

  طحن الماء السياسي في أنابوليس

 ::

  لكم فكركم ولي فكر

 ::

  وأسام منك...

 ::

  ألمحافظة على "صحة" الشركة !

 ::

  ورد الانفس الحيرى

 ::

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن

 ::

  في ضوء الانتخابات الفلسطينية

 ::

  إدارة الصراع التنظيمي

 ::

  كلكم مجانين ..وحدي العاقل2-2

 ::

  ويطول الدوار..!!



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  من المهد إلى هذا الحد

 ::

  صخب داخل الكيان الصهيوني .. انعاسات وأبعاد!!

 ::

  التنظيمات النقابية والحياة السياسية فى مصر

 ::

  قصة ثلاثة شهداء والتهمة حب فلسطين

 ::

  زمن التحولات الكبيرة

 ::

  الفساد في لبنان أقصر الطرق إلى السلطة

 ::

  ظاهرة «بوكيمون غو»

 ::

  الاستفتاء تم

 ::

  «سايكس- بيكو».. التاريخ والمستقبل؟

 ::

  فلسطينيو سوريا وتراجع المرجعية

 ::

  مرجعية الفساد والإفساد في الوطن العربي... !

 ::

  أزمة الصحافة والإعلام فى مصر

 ::

  العالم... والمشكلة الأخلاقية المعاصرة

 ::

  أصنامنا التي نعجب بها






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.