Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

5 ثغرات تعوق قدرة الشركات على منع الهجمات الإلكترونية المستهدفة
أحمد بايوني   Tuesday 26-07 -2016

5 ثغرات تعوق قدرة الشركات على منع الهجمات الإلكترونية المستهدفة كشفت شركة إكسنتشر المتخصصة في مجال الاستشارات التقنية ضمن دراستها حول "حالة أمن الإنترنت والثقة الرقمية في 2016" عن خمس ثغرات تعوق قدرة الشركات على منع الهجمات الإلكترونية المستهدفة جيدة التنظيم أو الحدّ منها بفعالية التي تركزت على المواهب والتقنية والتكافؤ والميزانية والإدارة.

المواهب
فقد ذكر 31 في المائة من المشاركين في الدراسة النقص في ميزانيات التدريب أو التوظيف كأحد أكبر العوامل التي تلعب دورا في تثبيط مكافحة الهجمات.

التقنية
تأتي الجدران النارية والتشفير على رأس قائمة أهم التقنيات لمكافحة تهديدات الإنترنت، ولكن أكبر زيادة متوقعة في تنفيذ التقنيات خلال فترة 12 إلى 18 شهرا المقبلة تكمن في مجالات الحوسبة الإدراكية والذكاء الاصطناعي بحسب 31 في المائة من المشاركين، وإخفاء هوية البيانات وفقا لـ 25 في المائة.

التكافؤ
لا تتمتع الشركات بالأمن إلا بقدر المستوى الأمني لدى أقل شركائها أمنا، ومع ذلك ذكر ما بين 35 و57 في المائة من الشركات المشاركة في الدراسة إن تقييمهم لشركائهم في منظومة الأعمال التجارية فيما يتعلق بسلامة الإنترنت والتأهب الأمني، يضع الشركاء المعنيين بتعهيد العمليات التجارية ضمن أقل الشركاء الخاضعين للتدقيق الأمني، فيما يضع شركاء الائتمان ضمن الفئة الأكثر تدقيقا عليها.

الميزانية
ذكر 70 في المائة الافتقار إلى تمويل تقنيات أمن الإنترنت أو المواهب الأمنية، أو عدم كفايته، بما في ذلك التمويل الخاص بالتدريب، كثغرة تعوق قدرة الشركات على منع الهجمات.

الإدارة
في حين أن 54 في المائة ممن شملهم الاستطلاع يوافقون، أو يوافقون بشدّة، على أن أمن الإنترنت يشكّل أحد عوامل تمكين الثقة الرقمية لدى المستهلكين، يرى 36 في المائة أن الإدارة التنفيذية تعتبر أمن الإنترنت تكاليف غير ضرورية.

وأظهرت الدراسة التي أجرتها كل من شركة أكسنتشر و"إتش إف إس" للأبحاث أن 69 في المائة من المستطلعة آراؤهم تعرّضوا إلى محاولات سرقة أو عمليات سرقة ناجحة قام بها موظفون من الداخل خلال فترة 12 شهرا، فيما كانت الشركات العاملة في حقول الإعلام والتقنية الأعلى تعرّضا لتلك الهجمات، بنسبة 77 في المائة. ولا يزال هذا الخطر يشكل قضية رئيسة لدى المختصين في مجال الأمن الرقمي في ظل ارتفاع معدلات القلق حيال سرقة المعلومات المؤسسية من الداخل، بنحو الثلثين، على مدى الفترة المقبلة التي تمتد بين 12 و18 شهرا. كما أظهرت الدراسة البحثية أن نقص الميزانيات المخصصة لتوظيف المختصين في أمن الإنترنت، وتدريب الموظفين، يعوق قدرة المؤسسات على الدفاع عن أنفسها بكفاءة أمام هذه الهجمات.

وعلى الرغم من امتلاك المشاركين في الدراسة حلولا تقنية متقدمة، قال ما يقرب من نصف المشاركين ونسبتهم 48 في المائة إن قلقا شديدا أو حرجا يساورهم بشأن سرقة البيانات السرية خلال الفترة المقبلة التي تمتد بين 12 و18 شهرا، مقابل 42 في المائة قالوا الشيء نفسه بشأن الأضرار التي تحدثها البرمجيات الخبيثة. وردّا على سؤال حول مستويات التمويل والتوظيف الحالية، قال نحو 42 في المائة ممن شملهم الاستطلاع إنهم في حاجة إلى ميزانيات أكبر لتوظيف مهنيّين مختصين في أمن الإنترنت وتدريبهم. وأشار أكثر من نصف المشاركين الذين تقدر نسبتهم بـ 54 في المائة، من جهة أخرى، إلى أن موظفيهم الحاليين ليسوا على استعداد كاف لمنع حدوث الخروقات الأمنية، فيما تتحسّن الأرقام قليلا عندما يتعلق الأمر بعدم كفاية الاستعداد للكشف عن الحوادث الأمنية بحسب 47 في المائة، و45 في المائة بالنسبة للاستجابة لها.

يذكر أن الدراسة تم إعدادها عبر مسح وإجراء مقابلات مع ما يقارب 208 من المختصين في مجال الأمن الرقمي لدى الشركات في سبعة قطاعات عامة وعبر مجموعة من القطاعات الرأسية المتخصصة في الفترة بين مارس ومايو من العام الحالي.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  ارتفاع الكوليسترول في الدم يضعف ويخلخل العظام

 ::

  المستقبل يشير إلى تقدم الصحافة الإلكترونية وتراجع الورقية

 ::

  أتْرك يَدَي

 ::

  حكومة الإجماع الوطني وشراكة العهد الجديد

 ::

  خواطر بالبُهارات

 ::

  عندما يفقد المقدسيون صوابهم المفقود أصلا...!

 ::

  مركزية القدس والأقصى: فلسفة الإحساس بالمنطق (الثالثة)

 ::

  شديدة الخطورة

 ::

  تبادل الأراضي ينسف حدود 1967

 ::

  حيوية من دون مرجعية



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  شَتَّانَ شَتَّانِ ما بين..؟

 ::

  أسر تطرد أطفالها وتتركهم بلا أوراق ثبوتية

 ::

  «اقتحام الصورة» .. المهارة الوحيدة لمشاهير «التواصل»

 ::

  مظاهر متعددة للتحسن الاقتصادي

 ::

  نور الدين زنكي القائد المفترى عليه

 ::

  الدولار وارتفاع الأسعار الجنوني

 ::

  الرياضة اخلاق وتربية

 ::

  العملية السياسية في العراق .. الباطل الذي يجب إسقاطه.

 ::

  الضوضاء تؤخر تعلم الكلام عند الأطفال

 ::

  انعدام الأمن المائي في العالم العربي

 ::

  والدواعش / الصهاينة في وطني

 ::

  لنحاول تعميق وعينا الكوني: الاستبصار في الصحراء الجزائرية!

 ::

  انقلاب تركيا.. هل سيكون الأخير؟

 ::

  أحياء في حالة الموت...






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.