Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

مسرحية "عشرون دقيقة"
امتياز المغربي   Friday 25-08 -2006

مسرحية "عمل مميز للغاية،لم اكن اتوقع ان يتم عمل وانتاج مثل هذه المسرحيات في فلسطين ،ما شاهدته كان جميل للغاية ،وكان يمثل عمل مسرحي مميز يصور معاناة المراة الفلسطينية في المسرح الفلسطيني والمسرح العالمي ،فعلا كان عملا فنيا للغاية مميزا بالفنانين وادائهم والمضمون المسرحي"كانت هذه جمل تحدث بها زميلي اسامة ابو عياش من المؤسسة الفلسطينية للتنمية والديمقراطية "الطريق" ،عندما حضر العرض المسرحي لمسرحية "عشرون دقيقة" التي هي من ابداعات مسرح عشتار ،عرضت المسرحية حينها في اماكن متعدة في مركز خليل الساكاكيني في مدينة رام الله.

ابدع الفنانون في مسرح عشتار خلال ادائهم المسرحية في نقل صورة المراة الفلسطينية بكل ما يحيطها من معاناة من خلال اداء ادوارهم في اماكن مختلفة في مركز خليل السكاكيني .جسدت الشخصيات المسرحية المعاناة بحذافيرها وبكل صورها الانسانية الممزقة والمتألمة للمراة.

عرضت المسرحية اوضاع المراة الفلسطينة اولا في بيتها ،ومن ثم انتقلت الى وضعها خارج البيت ،وما كانت تلاقيه من معامله سيئة من قبل كل من يحيط بها ،لانها هي فقط مراة ،والمراة هي الاضعف ،والضلع الاعوج الذي هو بحاجه الى اصلاح برأي الرجل المتمردوالاناني الذي يسعى الى ارضاء نفسه ورغباته وشهواته ،اما المراة الزوجة او الخادمة فقد كانت تدفع بالتقسيط طويل الامد ثمن ذلك الغرور ،وضريبة المجتمع الذكوري.

تطرقت المسرحية في احدى عروضها المتنقله وكان عددها اربعة عروض كل عرض مدته عشرون دقيقة الى ما يطال المرأة الفلسطينية عندما تتزوج من شاب مطارد وكيف انها تقع تحت طائلة القتل فقط لانه زوجة رجل مطارد من قبل الاحتلال الاسرائيلي .كانت انفاسها تتسارع عندما كانت تأخذ جوانب عده من الحيطة والحذر من اجل لقائه وكيف كانت تدفع ضريبة لقائه الذي كان يرتب له منذ ايام ،حتى كلمات الحب كانت تتعثر هي الاخرى وتسقط من افواهما عند اللقاء من شدة الخوف. كلمات الحب كانت تخاف من ان يسمعها رصاص الاحتلال الاسرائيلي ومن ثم يقضي عليها برصاصة او بشظية قذيفة ،فكان اللقاء مجرد نظرات خائفة وانفاس مختنقة والبقية كانت كبقية اللقاءات المرعبة تحت فرض نظام منع التجول الاحتلالي الاسرائيلي المتواصل.

انشد الحضور الى ما جسده ابطال المسرحية الذين ادوا ادوارهم بشكل رائع ومميز للغاية مما جعل النوافذ التي ادوا فيها ادوارهم ،قادرة على حملهم على التمعن في زوايا الافكار المبعثرة والتي التقت في نهاية العرض عند مقتل احدى الضحايا .كانت الضحية ،المراة الزوجة ،التي عانت من جبروت وذل زوجها العاشق لاخرى وجبروت وذل منع التجول الاسرائيلي الذي لم يكن اقل فظاعة من معاملة زوجها.

رصاصات عدة انطلقت من اماكن مختلفة في نهاية عرض الربع ساعة الاخيرة من المسرحية ،لم تقتل تلك الرصاصات الا الزوجة التي قتلها مشهد زوجها وهو يحاور عشيقته ويحاول مغازلتها وضمها الى صدره ،صعق الزوجة ذاك المشهد وتلك الكلمات .وجاءت رصاصات الاحتلال الاسرائيلي هي الاخرى لتكمل عملية القتل قتل الانسانية قتل الزوجة التي قتلت مرتين على اعتاب بيت الزوجية المقدسة.

فلسطين
00970599869431
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  ام ايمان -  المغرب       التاريخ:  21-03 -2011
  شكككككككككررررررا جزيلالالالالالالالالا


 ::

  أرامل الإنترنت.....!؟

 ::

  ملف فساد جديد تشترك فيه وزيرة الشؤون الاجتماعية

 ::

  ما أسباب البرود الجنسي في فراش الزوجية؟

 ::

  لماذا تعامل المرأة المطلقة كعاهرة في غالبية المجتمعات العربية؟

 ::

  برنامج احمر بالخط العريض على فضائية الالبي سي من جديد

 ::

  هل بشكير ليلة الدخلة شهادة شرف للمرأة؟!

 ::

  هل هيئة الاذاعة والتلفزيون الفلسطيني في قائمة الاصلاح؟!

 ::

  ما هو تعريف الدين الإسلامي في غزة؟؟!!

 ::

  شدي بنطلونك يا بنت ومش ضروري تشدي حيلك يا بلد!!


 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.