Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة
رضا سالم الصامت   Monday 25-07 -2016

صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة صفاقس قبلة الزوار من مختلف البلدان العربية ، بل وكل الأنظار بلدان العالم متجهة لمدينة الزيتون صفاقس عاصمة الثقافة العربية .لقد كان هذا الاحتفال متميزا بحضور وزيرة الثقافة التونسية السيدة سنية مبارك و نظرائها العرب ، حيث افتتح يوم السبت 23 جويلية ( يوليو تموز ) 2016 تظاهرة صفاقس عاصمة للثقافة العربية للعام 2016 بوسط المدينة "باب البحر" و تحت شعار " الثقافة توحدنا ، وصفاقس تجمعنا " و كان افتتاح التظاهرة فيه تأخير عن موعده المحدد وقد يعود ذلك لأسباب تقنية أو تنظيمية . و بالرغم من ذلك فقد عاشت صفاقس عاصمة الجنوب التونسي حفل افتتاح التظاهرة بباب بحر مع سينوغرافيا صفاقس تضيء سماء العرب . و في كلمة لوزيرة الثقافة أشادت على دور الثقافة في مكافحة آفة الإرهاب، وأثنت على دور رئاستي الجمهورية و الحكومة في منح صفاقس الحظوة التي تستحقها، سيما بعد الترفيع في ميزانية التظاهرة من 10 الى 30 مليون دينار، ستخصص أكبر نسبة منها لفائدة البنية التحتية الثقافية التي ستبقى للأجيال القادمة.

كما ثمنت مبارك دور المثقفين الذين اجتمعوا لإنجاح هذه التظاهرة دون خلفيات سياسية أو أيديولوجية.
و رغم التأخير فقد انطلقت العروض التنشيطية المبرمجة بنجاح و التي تضمنت تنوعا ضمنيا مثل عرض "عطر صفاقس" في نسخة خاصة بصفاقس للفنان المتألق محمد علي كمون و جمع هذا العرض بين أنغام التراث و إيقاع الجاز، و استمتع الجمهور بعرض "وهج الليل" و هو العرض التنشيطي المتميز الذي جاء في إطار أول مهرجان للمناطيد بصفاقس ، حيث تم اطلاق 16 منطادا ، وأضاء سماء المدينة بشط القراقنة ما يسمى بالكورنيش و بنفس هذا الشط تعرف الجمهور على معرض صور المكعبات المضيي?ة، كذلك كانت لنا فسحة مع مجموعة من السفن و المراكب الشراعية التي تحمل أعلام البلدان العربية الشقيقة في جولة بحرية سياحية إن صح التعبير ترسل رسائل محبة و تدعو إلى التحابب و الجمال ، رسائل تدعو إلى الأمان و حب الحياة ، فكانت بحق رسائل فرح بالثقافة و رسائل الثقافة بالفرح و إنها لعمري فسحة الأمل في حياة ملؤوها الأمن و الأمان و الانتصار على ثقافة الموت و التعصب الفكري .
أما فرق الحضرة فقد كانت تجوب الشوارع و تردد الأغاني التراثية و النوبات مثل نوبة سيدي منصور المعروفة لا فحسب داخل تونس و انما في كل العالم و بساحة القصبة و تحديدا ساحة المقاومة تم تحية العلم الوطني من طرف جنودنا البواسل ، و في باب الديوان فقد استمتع الجمهور و استمع إلى أنغام التراث و الحضرة و من أمام قصر البلدية هذا المعلم التاريخي المهيب، تم عرض أوبيرات غنائية تحت عنوان " المدينة الخالدة " بمشاركة عدد من نجوم الفن التونسي و منهم الفنان جمال الشابي و مجموعة من فناني مدينة صفاقس و فنانين عرب ، إلى جانب العرض الفرجاوي الذي جمع بين الموسيقى و الغناء و التمثيل و الاستعراض و الرقص العصري و الشعبي بباب البحر و من أمام قصر بلدية صفاقس الكبرى . وقد واكب هذا الاحتفال وعروضه المتنوعة الآلاف من أهالي مدينة صفاقس بكل من شط القراقنة، وباب الديوان وساحة القصبة و من أمام قصر البلدية و شوارع المدينة .

الجدير بالذكر أن هذه التظاهرة الثقافية ستتواصل إلى غاية 17 من مارس آذار 2017 . و للتذكير فان عاصمة الثقافة العربية هي مبادرة من اليونسكو على غرار عاصمة الثقافة الأوروبية، شرع في تطبيقها كفكرة سنة 1996، بناءً على اقتراح للمجموعة العربية في اليونسكو خلال اجتماع اللجنة الدولية الحكومية العشرية العالمية للتنمية الثقافية، وكانت القاهرة أول عاصمة للثقافة العربية تلتها تونس عام 1997 .

إن هذه التظاهرة الإقليمية و الدولية تعتبر نجاح لكل التونسيين في وقت تعيش فيه بلادنا تحديات جديدة في ظرف دولي خاص لتنشيط المبادرات الخلاقة وتنمية الرصيد الثقافي والمخزون الفكري والحضاري لهذا البلد المضياف والانفتاح على ثقافات وحضارات الشعوب الشقيقة و الصديقة وتعزيز القيم النبيلة، قيم التفاهم والتآخي، التسامح و مكافحة التطرف الفكري ومقاومة الإرهاب و التعصب .



رضا سالم الصامت /
كاتب صحفي بالحوار نت و مستشار اعلامي و ثقافي باتحاد الكتاب و المثقفين العربمراسل صحيفة آسيا بريس و محرر بجريدة الأولى التونسية و سكريتير تحرير جريدة آسيا اليوم المصرية

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟

 ::

  آن الأوان ليسقط بشار و ينتهي نظامه الفاسد


 ::

  لونك الرمادي يقلقني

 ::

  من ترك شيئا لله عوضه الله خيراً منه

 ::

  شعراء الانحطاط الجميل ... محمود درويش نموذجا

 ::

  أيها الفلسطيني الغبي

 ::

  زفرات القهر يا محمد أسعد بيوض التميمي

 ::

  ستون عام وعام

 ::

  لا تهدموا آخر قلاع الكيانية الفلسطينية منظمة التحرير الفلسطينية

 ::

  العدالة الأميركية:غائبة أم مُغَيبة أم خطفها المحافظون الجدد؟

 ::

  لا عودة للتهدئة .. نهجان في مواجهة العدوان

 ::

  حركة الجهاد الكبرى 583هـ - 1187م



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  "الجودة الشاملة"في المؤسسات الأكاديمية

 ::

  الاسرائيلي يتمدد في القارة الأفريقية عبر الحفرة اليمنيّة والعربي يتبدد

 ::

  "بوكيمون غو" تثير الهوس حول العالم!

 ::

  جنوب أفريقيا أم الطريقة الأيوبية؟!

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  الغراب ....!

 ::

  انقلاب تركيا.. الغموض سيد الموقف

 ::

  الحماية التأديبية للمال العام

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  بالتفاصيل والأرقام.. الاحتلال يسيطر على أكثر من 85% من فلسطين التاريخية بعد النكبة

 ::

  الخطبة فى الإسلام زواج

 ::

  صناعة الذبح

 ::

  “بوكيمون” تحول الكعبة المشرفة لساحة قتال وتجميع نقاط

 ::

  تداعيات الحراك السوري على العلاقات التركية الروسية






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.