Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات  :: تقارير

 
 

تأثير الحالة الاقتصادية علي فسح المصريين
الدكتور عادل عامر   Saturday 16-07 -2016

تأثير الحالة الاقتصادية علي فسح المصريين المرح وقضاء أوقات سعيدة ليست حكرا على الميسورين. الشباب في أوقات فراغه يحاول التحايل على غلاء الأسعار وصعوبة الحياة للتمتع بها.ِ"تمشية"على الأقدام على كورنيش النيل أو في أحد المولات الكبيرة، فقط "التمشية" للاستمتاع بمنظر النيل أو مشاهدة المطاعم الفخمة ومحلات ملابس الماركات العالمية أصبحت أهم "فسح" المصريين من أبناء الطبقات الفقيرة والمتوسطة في السنوات الأخيرة.
صحيح أن هذه الطبقات بدأت تواجه أزمات اقتصادية حادة في السنوات الأخيرة، مع بدء الحكومة رفع جزء من الدعم على الوقود، ما تسبب في ارتفاع تكلفة النقل والمواصلات وزيادة أسعار السلع الأساسية. لكن يكفي أن يقضي الشباب الوقت معا ليبتهجوا.
احتفال بسيط في عيد ميلاد أحدهم أو الرقص في فرح الجيران، أو مشروع سباحة خطرة في النيل غير المؤهل للسباحة، أو رحلة إلى الإسكندرية يعدون قبلها كل ما يحتاجونه من مأكولات ومشروبات في البيت بما يكفيهم طوال الرحلة وتقل نفقات الفسحة، أو حتى جلسة في أحد المقاهي التي أصبحت نافذتهم لمتابعة المارة مع"كباية شاي" بـ2 جنيه.
كل ما تحتاجه لقضاء يوم عيد ممتع حافل بالترفيه والمرح هو 30 جنيهًا، والاستيقاظ مبكرًا كي لا تفوت أية فقرة من البرنامج، فقط توجه إلى كورنيش النيل أو أية منطقة شعبية كإمبابة أو عين شمس أو بولاق الدكرور أو عزبة النخل أو أرض اللواء، وستجدها حافلة بـ”الملاهي الشعبية” التي تتميز عن نظيرتها الفخمة بأن الدخول والفرجة “ببلاش”.
في حين تكلفك تجربة اللعبة الواحدة جنيه فقط، ما بين “النطاطة” و”المراجيح” ولعبة “النيشان” وغيرها، أي أنك تحتاج 4 جنيهات فقط، لتجرب كافة ألعاب الملاهي الشعبية. إذا شعرت بالإرهاق بعدها، يمكنك أن تسترد بعض من طاقتك بجنيه واحد فقط، هو ثمن كوب فخم من عصير القصب، الزى لا يختلف أحد على طعمه ولا فائدته، وخلال هذا اليوم الحافل، يمكنك التحايل على أسعار المطاعم المرتفعة خاصة في العيد، وعلى مخاوفك الصحية بشأن عربات الأكل في الشوارع، ببعض “الساندويتشات” المنزلية الخفيفة. لم تعد «التمشية» على النيل متاحة للبسطاء، فهي لا تكلف إلا ثمن «كوز الذرة»، والوردة الحمراء، التي تطاردك بها بائعة فقيرة، بلكنة قروية، كما كانت تعرض مشاهد أفلام الأبيض والأسود، التي كان يظهر فيها الأسرة المصرية، إلى جوار العشاق الشباب
الذين يتنزهون بالمجان، في أكبر شرفة تطل عليها مصر، وهى النيل، قبل أن يتحول المشهد إلى ضجيج الأغاني المبتذلة، وفوضى المقاعد البلاستيكية، في ظل سيطرة البلطجية على مساحات واسعة من كورنيش النيل، التي تبدأ من الزمالك، مرورا بوسط البلد، وحتى رملة بولاق، وكوبري قصر النيل، مع ترديد العبارة الشهيرة «يا تشرب يا تمشى». في منطقة الكورنيش المواجهة لميدان عبد المنعم رياض، تم خلع وتكسير، المقاعد الحجرية، التي خصصتها المحافظة لرواد الكورنيش، واستبدال مقاعد بلاستيكية بها، و«نصبة شاي»، ولا يقل سعر الكوب هناك عن 5 جنيهات، مع عدم مراعاة اى معايير للنظافة، حيث يعمد صاحبها إلى غسل الأكواب في جردل من الماء المتسخ، لا يعرف آلية تغييرها. ولا يقتصر الحال على ذلك، وإنما تحاصر الأغاني البذيئة الصاخبة، رواد تلك المنطقة من الكورنيش، والتي تنبعث من عشرات المراكب النيلية المتهالكة، بأسلوب لا يخلو من الفظاظة. ولا يختلف الوضع بالنسبة لمنطقة رمله بولاق، وأسفل كوبري أكتوبر، حيث حول البلطجية الكورنيش لمساحة شبه مغلقة، يفترشونها بالمقاعد البلاستيكية، وكل ما سبق يفسر ظواهر السرقة والخطف والتحرش التي تتكرر بشكل مستمر في تلك المناطق، في ظل عشوائية نصبات الشاي هناك، التي تزداد يوما بعد يوم.
إنه من الصعب استبعاد الظروف الاقتصادية كدافع ساهم في انخفاض مستوى مظاهر احتفال المصريين.لان الظروف الاقتصادية تشكل ضغطا نفسيا على الإنسان وبالتالي تؤثر سلبيا على بهجة الأعياد إذ يقف الإنسان يفكر كثيرا: تكلفة الانتقال من خارج المنزل وهذا يجعل الإنسان يمتنع عن الخروج من المنزل حتى عند الأقارب حيث إن ثقافتنا المصرية تلزم اصطحاب هدايا حتى في الزيارات الأسرية.يجب ضرورة تدعيم ثقافة الترويح والعمل على زيادة الترابط والتخلي عن الثقافة المادية المرتبطة بتحميل أعباء على الإنسان مما يمنعه عن الإقبال على الزيارات الأسرية والتأكيد على أن التواصل هو الأهم من الهدايا.لان هناك أعياد دينية وأعياد سياسية، مشيرا إلى أن الأعياد الدينية تلعب دورا حيويا في تعديل سلوك الإنسان وتعديل منظومة القيم داخل المجتمع، لأنها تعتمد اعتمادا كليا على كل الفئات الموجودة داخل المجتمع وخاصة الأطفال.
أن استعادة مظاهر الفرحة تكمن في إعادة تمسك الأسر المصرية بشراء الملابس الجديدة وأيضا زيارة القبور والتخلي عن أساليب الاتصال الحديثة والحث على زيارة الأقارب والأصدقاء. إن الاقتصاد المصري يعيش حالياً أسوأ أيامه منذ زمن بعيد، فلا يوجد مستثمر أجنبي أو مصري يجرؤ على الدخول حالياً في الاستثمار في مصر بسبب الأوضاع الحالية وعدم التوافق الوطني التي تشهده خاصة في ظل قرار فرض حالة الطوارئ وحظر التجول التي تشهده مصر حالياً في بعض المناطق فأحداث العنف الحالية التي تشهدها مصر حالياً ستؤدى بالقطع - إذا استمرت - إلى زيادة فاتورة عجز الموازنة المصرية الذي من المتوقع أنه يتجاوز 228 مليار دولار بسبب انخفاض الجنيه المصري أمام الدولار خاصة وأن مصر تستورد أكثر من 60% احتياجاتها من ناحية ومن ناحية أخرى سبب الأحداث الحالية وتأثيرها السلبي على عدم تدفق الاستثمارات المباشرة وغير المباشرة لمصر".أن ما أنفقه المصريون على شراء هذه الوحدات السكنية الفاخرة في المنتجعات السكنية والمنتجعات السياحية والشقق الفاخرة، منذ عام 1980 حتى عام 2012 نحو 894.6 مليار جنيه موزعة بين المنتجعات السكنية ( 124.6 مليار جنيه ) والمنتجعات السياحية ( 169.5 مليار جنيه )، والشقق الفاخرة بالتجمعات السكنية (153.9 مليار جنيه )، ثم أخيرا بالتجمعات المختلطة التي تتجاوز بها القصور والفيلات بالعمائر السكنية دون أسوار أو فواصل ( 446.6 مليار جنيه، بينما يبلغ عدد المناطق العشوائية 1221 منطقة على مستوى الجمهورية. وفى نظام تنسحب فيه الدولة من النشاط الاقتصادي تكفلت سياسة الخصخصة من ناحية، وتزاوج الثروة مع السلطة، من ناحية أخرى، بخلق احتكارات محلية وأجنبية تسيطر على قطاعات الإنتاج والتوزيع، وتسعى حثيثا للهيمنة على قطاعات التعليم والصحة ومرافق الخدمات العامة، وتفرض أسعارا للسلع والخدمات تطيح بالقوة الشرائية للجنيه المصري وبمستوى معيشة الجزء الأكبر من المواطنين. وتجلت أزمة النموذج المصري للنمو في حقيقة أن الاحتكارات المتحالفة مع سلطة الدولة قد شكلت بذاتها عائقا رئيسيا أمام نمو القطاع الخاص وخلق وتوسيع قاعدة عريضة من المشروعات المتوسطة والصغيرة.
كما تجلت أزمة النظام الرأسمالي المصري في نمط للاستثمار يركز على المشروعات كثيفة رأس المال وكثيفة الاستخدام للطاقة، بما يتناقض مع الخصائص الرئيسية للمجتمع المصري، كمجتمع يتميز بوفرة الأيدي العاملة، وارتفاع معدلات البطالة، وبما يشكل إهدارا لثروات طبيعية ناضبة، وافتئاتا على حق الأجيال المقبلة في تلك الثروات. وتركزت الاستثمارات بالأساس في القاهرة والإسكندرية والمدن الكبرى في الوجه البحري، في تحيز واضح للحضر على حساب الريف من ناحية، ولمحافظات الدلتا على حساب الصعيد والمحافظات الحدودية من ناحية أخرى. ولم يقتصر الأمر في هذا الصدد على استثمارات القطاع الخاص، بل مثل أيضا النمط السائد للاستثمارات الحكومية في مجالات التعليم والصحة والنقل والمياه والصرف الصحي وغيرها من الخدمات والمرافق العامة. فبالإضافة إلى تواضع معدل الاستثمارات الحكومية، تركزت الغالبية الساحقة من تلك الاستثمارات أيضا في القاهرة والإسكندرية والمدن الكبرى. وكان من الطبيعي أن يعجز هذا النمط من الاستثمار عن خلق فرص متكافئة للعمل وتوفير حياة كريمة للجماهير العريضة من المصريين في الريف والحضر.
وفى ظل سياسات اقتصادية تروج لها مبادئ الليبرالية الجديدة المعروفة بتوافق واشنطن، تحت قيادة صندوق النقد والبنك الدوليين ووزارة الخزانة الأمريكية، أسفر النمو الاقتصادي في مصر عن تدهور أوضاع الطبقة العاملة نتيجة لسياسات الخصخصة وتصفية المصانع ووقوع الكثير من العمال تحت طائلة المعاش المبكر بشكل شبه قسري، وإجبار الآخرين على العمل المؤقت، مع الحرمان من الضمان الاجتماعي والحقوق العمالية وعدم وجود حد أدنى للأجور يكفل للعامل الحد الأدنى من الحياة الكريمة.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  المشاكل الاقتصادية للمجتمع من اثر الطلاق

 ::

  كيف يمكن ترشيد الإنفاق الحكومي

 ::

  كيف نشجع المصريين في الخارج على تحويل مدخراتهم ومواجهة مخططات الإخوان لجذب هذه المدخرات وضرب الإقتصاد

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  تداعيات الحراك السوري على العلاقات التركية الروسية

 ::

  الحماية التأديبية للمال العام

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي

 ::

  دور البرادعي في تدمير العراق وبث الفوضى في مصر


 ::

  لكم فكركم ولي فكر

 ::

  وأسام منك...

 ::

  ألمحافظة على "صحة" الشركة !

 ::

  ورد الانفس الحيرى

 ::

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن

 ::

  في ضوء الانتخابات الفلسطينية

 ::

  كلكم مجانين ..وحدي العاقل2-2

 ::

  إدارة الصراع التنظيمي

 ::

  دكتور شوقي شعث لازلت تسكُنني حتى رمقي الأخير

 ::

  عندما يكون الفلسطيني عدو نفسه



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  من المهد إلى هذا الحد

 ::

  صخب داخل الكيان الصهيوني .. انعاسات وأبعاد!!

 ::

  التنظيمات النقابية والحياة السياسية فى مصر

 ::

  قصة ثلاثة شهداء والتهمة حب فلسطين

 ::

  زمن التحولات الكبيرة

 ::

  الفساد في لبنان أقصر الطرق إلى السلطة

 ::

  ظاهرة «بوكيمون غو»

 ::

  الاستفتاء تم

 ::

  «سايكس- بيكو».. التاريخ والمستقبل؟

 ::

  فلسطينيو سوريا وتراجع المرجعية

 ::

  مرجعية الفساد والإفساد في الوطن العربي... !

 ::

  أزمة الصحافة والإعلام فى مصر

 ::

  العالم... والمشكلة الأخلاقية المعاصرة

 ::

  أصنامنا التي نعجب بها






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.