Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

منظومتنا القيمية ومسيرة التحرر
سري عبد الفتاح سمور   Tuesday 05-07 -2016

منظومتنا القيمية ومسيرة التحرر قبل حوالي نصف قرن كتب سيد قطب-رحمه الله- بأن البشرية تقف على حافة الهاوية نتيجة تراجع وإفلاس عالم القيم، مع أنها حققت تقدما علميا لا مثيل له في تاريخ وجودها على سطح كوكب الأرض، وإذا كان هذا وصفا لحال البشرية أو أحد استشرافات مآلاتها قبل أكثر من 50 سنة، فإن الحال الآن ليس بأفضل من حيث تراجع وتآكل منظومة القيم التي تحكم مختلف المجتمعات في تعاملها مع بعضها، أو التي تتحكم بعلاقة أفراد ومكونات أي مجتمع.
وبعيدا عن الغرق في التفصيلات الفلسفية والنظرية فإنني أقصد بالقيم تلك المبادئ الأخلاقية التي تضبط سلوك الناس وعلاقاتهم، وهي غالبا ما تستمد من عقيدتهم وثقافتهم وإرثهم من تجارب الحياة؛ فالصدق والإخلاص والتسامح والوفاء والتراحم وغيرها هي من القيم الضرورية لأي مجتمع وأي أمة، وهي لدى المسلمين مطلوبة بنصوص قرآنية وأحاديث نبوية، وهناك وعيد وإنذار لمن يحيد عنها.
وكان شعبنا الفلسطيني بأمس الحاجة لترسيخ وتقوية منظومة القيم، نظرا لخصوصية وضعه، حيث ابتلي باحتلال اقتلاعي إحلالي لئيم مزق وحدة الأرض وحال دون تواصل أبناء الشعب مع بعضهم، فكان على الشعب أن يحافظ على منظومة من القيم التي يصمد بها أمام احتلال يبتغي تصفيته تماما.
والحقيقة أن شعبنا نجح إلى حد كبير بالتمسك بمنظومة قيمية فشل المشروع الصهيوني بسببها في شطبه من التاريخ والجغرافية، وهناك عوامل عدة ساعدتنا نحن الذين نعيش فوق الأرض الفلسطينية في إفشال جزء كبير من مخططات المشروع أو فرملتها على الأقل؛ فنحن متشابهون في حياتنا ومستوانا كثيرا، ولم نسمح بطبقية مستفزة كالتي وجدت في بعض البلدان العربية؛ وحتى اللهجة الفلسطينية ليس بها ألفاظ أو كلمات توحي بالطبقية مثل(باشا أو بيك أو أفندم) كما في لهجات عربية أخرى، بل إن الاحترام للفرد عندنا يكون غالبا بكنية (أبو فلان) والتي توحي بالاحترام والتقدير لا مبدأ السيد والعبد.
وظلت النزاعات عندنا محدودة، وتمكن وجهاء ورجال إصلاح من لملمة جراح خصومات وعداوات تحصل على خلفيات مختلفة بين عائلات وعشائر وأفراد، مع أن الاحتلال سعى لتأجيج الفتنة بوسائل خبيثة، ولكن كان الوعي الجمعي وجهود المخلصين، وأيضا-وهذا مهم- دور التنظيمات والفصائل يطفئ نار الفتنة ويلجم من ينفث فيها.
وخلال الثلاثين سنة الماضية حدثت تغيرات كثيرة وجذرية في منظومتنا القيمية؛ وتزامنت مع خوضنا غمار انتفاضات وهبات وحروب قاسية مع الاحتلال؛ وقد فاجأ شعبنا الاحتلال مرات كثيرة، فبعدما توهم الاحتلال بأننا قبلنا (الاحتلال الحضاري) وأن الناس باتوا إما عمالا في مصانعه وورش عمله، أو غارقين باللهو والتجارة، وتمكنه من إسقاط عدد من ضعاف النفوس أو الجهلة أو غيرهم فأصبحوا عملاء وجواسيس؛ فإن انتفاضة شتاء 1987/1988 التي استمرت سنوات قد أزالت هذا الوهم، وأيضا أعادت ترميم منظومة قيمية عمل المحتل عقدين من الزمان على هدمها؛ فصار ينظر إلى شارب الخمر ومتعاطي المخدرات وكأنه جاسوس، وتوارى من يقومون بهذه الأعمال عن الأنظار، وصار النشاط النضالي وما ينتج عنه من شهادة أو إصابة أو اعتقال أو مطاردة هو المعيار والمحدد لقيمة الفرد في المجتمع قبل أي شيء آخر، وبعد أن كانت المساجد غالبية مرتاديها من العجائز وكبار السن، صار الشباب من روادها والقائمين على خدمتها، ولكن في المقابل دخلت علينا أمور أثرت على منظومتنا القيمية سلبا، مثل الغش العلني في امتحانات التوجيهي وما نتج عنها من تداعيات، وكنا خلال الفترة السابقة قد أنشأنا جيلا حفر في الصخر كي ينال حظا من التعليم، كوسيلة للحياة الكريمة، وكتحد للاحتلال الذي يسعده رؤيتنا شعبا من الجهلة والأميين، بل إن السجون والمعتقلات صارت مدارس وجامعات، في مثال آخر على أن شعبنا يصنع من الليمون شرابا حلوا.
ولا شك أن مرحلة ما بعد الانتفاضة الأولى وحتى اللحظة نتج عنها أشياء كثيرة، بل جيلين جديدين، فمن المرحلة الأولى من أوسلو(حتى أواخر عام 2000م) إلى المرحلة الثانية(2005م) إلى الانقسام إلى الوضع الحالي، حدثت تغيرات وتبدلات سياسية واجتماعية واقتصادية كثيرة، لا يمكن حصرها من خلال هذه المقالة.
ولكن هناك أمورا تجعلنا نسأل أنفسنا صراحة خاصة فيما يخص تماسك نسيجنا الاجتماعي:هل سبب هذا التماسك وندرة سفك الدماء في مرحلة ماضية كان مرده صعوبة أو شبه استحالة امتلاك الأسلحة النارية؟! السؤال مؤلم ويحتاج منا صراحة وجرأة كي نجيب عليه.
وأيضا هل زمان التلفزيون بالأبيض والأسود والجرائد القليلة المحدودة كان زمانا أفضل لتربية الأولاد والبنات وتنشئتهم على مكارم الأخلاق، أكثر من زمان الديجيتال والإنترنت؟ إذا كان الجواب نعم، فمعناه أن المشكلة لم تكن في قوة نفوسنا بقدر ضعف المؤثرات الخارجية!
التحرر من الاحتلال بلا التزام كامل بمنظومة قيمية صلبة أمر صعب، وحتى لو تحقق التحرر الفيزيائي فإننا سنظل مثل شعوب أخرى، تحررت من الجندي المستعمر، ولكنها ظلت تتفاخر بالحديث بلغته، وتقليده في ملبسه ومسلكه...وهذا يقودنا إلى جدل يدور حاليا:ما هو دور الاحتلال في هذا الخلل والتفتت والكراهية في غير مكان؟والجواب أن الاحتلال بلا ريب معني بأن تتقاتل الفصائل الفلسطينية وتختلف وتنشغل ببعضها عنه؛ ومعني بأن يكره ابن منطقة نظيره ابن منطقة أخرى، ومعني بأن تكون علاقات العوائل والعشائر هي الخصومة والدم والثأر، لا التعاون على البر والتقوى، أو التنافس الشريف في خدمة الأرض والشعب.
ولكن هذا ديدن الاحتلال، فهل جسدنا محصن وله مناعة كي يفشل مخطط الاحتلال مثلما فشل مرات كثيرة سابقا؟للأسف نعاني مما أسميته في مقال إبان بداية الخلاف الفصائلي قبل عشر سنين(الإيدز الاجتماعي) وإلا لما تمكن المحتل من استغلال خلاف صغير قابل للحل والتفاهم وتحويله إلى مشكلات كبيرة متوالدة مستعصية على الحل، في كل مدينة أو قرية أو تجمع سكني...مجتمع المدينة المنورة كان معافى من هذا الإيدز الاجتماعي، وقد عمل المنافقون وأعوانهم على محاولة خلخلته ففشلوا، وأخيرا جاء صخر بن حرب(أبو سفيان) بشحمه ولحمه وتجول في المدينة بحرية لعله يخترق هذا المجتمع فباء بالفشل والخيبة...فمتى يكون ذاك المجتمع قدوتنا؟!
ومن ناحية أخرى فإن المجتمع الإسرائيلي مكون من فسيفساء غريب عجيب، ومسلح حتى أسنانه ولكننا –حتى اللحظة-لم نر اشتباكات مسلحة بين المروكي والفلاشا وهؤلاء واليهود الروس أو غيرهم، وقد يكون التعليل بأنهم يستشعرون خطر الاقتتال والخلاف لأن هناك تعبئة بأن خطر العرب والفلسطينيين كبير لو تقاتلوا...حسنا، ألسنا أولى منهم لنستشعر خطر المشروع الصهيوني على كينونتنا فنضع حدا للخلافات أو نحاصرها؟
وقد تأملت حال المجتمع الإسرائيلي فوجدت أن لديه مؤسسة الجيش الذي يخدم في صفوفه اليهودي العراقي مع اليمني مع البولندي مع الروسي، ومع من يسمونهم بالأقليات الذين انخرط جزء منهم في المشروع الصهيوني، وفي هذه الخدمة المختلفة عن نظيرتها في جيوش العرب، تتشابه الظروف والحياة والمخاطر والمغانم والمغارم فيحصل تهذيب للنعرات الأخرى، وتوحيد وتوجيه الطاقة باتجاه يخدم هدف المشروع الصهيوني.
ولعل بسمارك لما وحد الألمان عمل على تجييشهم، ولا أستغرب أن دهاقنة الصهاينة تعلموا من بسمارك، وقبل بسمارك صلاح الدين عندنا...أي أننا للحفاظ على منظومة قيمية تحفظ وجودنا يجب أن نكون مجيشين باتجاه هدف التحرر وشعور طاغ عندنا جميعا بأن هناك عدوا مشتركا يؤجل كل شيء حتى دحره والخلاص منه...وإلا فلنبشر بانهيارات قيمية متواصلة، وتغوّل للاحتلال وإن كان ثمة بطولات فردية مشرّفة ولكنها لا تقوى على تحقيق الهدف أي التحرر!

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  خواطر حول التعليم

 ::

  أنا أملك الحقيقة المطلقة

 ::

  إعادة النظر في التعليم

 ::

  هل انتهى عصر الغموض والأسرار؟!

 ::

  جنوب أفريقيا أم الطريقة الأيوبية؟!

 ::

  عوامل القوة لا الذكاء السياسي

 ::

  بانتظار عدوان جديد

 ::

  هل نجهز الأكفان ونحفر القبور للأسرى المرضى والمضربين؟!

 ::

  ذكرى استشهاد الياسين وهدم المسجد الأقصى


 ::

  لماذا تحب الوقوف طويلا أمام الصور؟

 ::

  النمو الصيني يصل التخمة وفوائض النفط العربي إلى المحرقة

 ::

  الانسحاب البريطاني من البصرة، السماح لإيران باحتلالها أم تكتيك لضرب ايران؟

 ::

  أزمة الوعي العربي

 ::

  نفتقد ثقافة المخيم في ذكرى معركته العاشرة

 ::

  جماعة (أبو إسماعيل) إسلامية جديدة تتشكل في مصر

 ::

  الأستفزاز عجز لا إعجاز فكفاك يا مالكي إنحياز!

 ::

  تحرير الرقة بين الثوار والائتلاف الوطني

 ::

  كلمة في أذن مصر

 ::

  حكاية : السّعد . وعد .....من حكايات التراث الشعبي الفلسطيني



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  الغراب ....!

 ::

  انقلاب تركيا.. الغموض سيد الموقف

 ::

  الحماية التأديبية للمال العام

 ::

  جريب فروت: الحل الامثل لإنقاص الوزن

 ::

  “بوكيمون” تحول الكعبة المشرفة لساحة قتال وتجميع نقاط

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  تداعيات الحراك السوري على العلاقات التركية الروسية

 ::

  بالتفاصيل والأرقام.. الاحتلال يسيطر على أكثر من 85% من فلسطين التاريخية بعد النكبة

 ::

  الخطبة فى الإسلام زواج

 ::

  صناعة الذبح

 ::

  حكايةُ طفلٍ .!!

 ::

  سياسات " ليبرمان " .. إلغاء حظر زيارة الأقصى والاستيطان وهدم منازل الفلسطينيين

 ::

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.