Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

أحياء في حالة الموت...
محمد الحنفي   Tuesday 05-07 -2016

أحياء في حالة الموت... قوم إذا ناموا...
سقطت عنهم كل الذنوب...
وإذا استيقظوا...
ذهبت عنهم كل الأحلام...
تصير متبخرة...
لا تستسيغ التجسيد...
وهم في نومهم...
كهم في الحياة...
لا يذنبون...
لا يحلمون...
لا يرتكبون جرما...

في حق إنسان...

أو في حق أنفسهم...

أو في حق أي كائن...

فهم ميتون...

باعتبار ما سيكونون...

وهم في الحياة...

باعتبار واقعهم...

فكل شيء عندهم...

متساو...

لا يزعجون الكون...

لا يزعجهم...

ما يجري في هذي الحياة...

لا يأكلون...

لا يشربون...

لا يسألون...

لا يسألون...

لا يعرفون الوجود...

لا يعرفهم هذا الوجود...

فهم مطمئنون...

على واقعهم...

ونحن في واقعنا...

نتألم...

وهم مرتاحون...

من كل الأتعاب...

والأتعاب تلازمنا...

في السر...

وفي العلن...

تعذبنا...

يزداد منا الألم...

لا نعرف كيف نعيش...

لا نرتضي لأنفسنا...

ما يجعلنا نزداد عذابا...

يوقظنا من نوم عميق...

حتى نتلظى...

من نار الوجود...

التحرقنا...

التحرق فينا الإباء...

ونحن لا نعرف في كل الحياة...

إلا الإباء...

فإذا زال الإباء...

زال منا الألم...

وإذا جاءت سلامتنا...

زالت منا الحياة...

فالوجود في هذي الحياة...

إباء...

وغياب الإباء عن هذي الحياة...

يصير موتا...

والنقيض لا يقبل ما يناقضه...

حتى لا يتلاشى...

فالحياة نقيض الموت...

والموت نقيض الحياة...

وهما لا يجتمعان...

إلا في حياة الإنسان...

اليتداخل فيها الموت...

في كل مستويات العمر...

مع كل أشكال الحياة...

من أجل التعبير...

عن مستوى العمر...

من أجل الاستمرار...

في أشكال الحياة...

في أفق انقضاء الأجل...

*****

يا وطني...

إنني لا أعرف كيف أعيش...

ولا كيف أموت...

إذا قيل لي...

إن الحياة أفضل...

أو قيل لي...

إن الممات أفضل...

فماذا أصدق...

هل أصر على مجد الحياة؟...

أو أصر على نهج الممات؟...

فماذا أختار؟...

*****

يا وطني...

عيشك في...

وعيشي فيك...

امتياز لا يعوض...

ولكن ماذا تقول...

يا وطني...

في من امتلك...

كل أرضك...

في من يدعي الخلد فيك...

حتى يستمر...

في جني الخيرات منك...

حتى تفتقد...

كل القدرات...

من أجل نماء الثروات...

لدى من نهبوك...

لدى من قرروا الخلد...

في هذا الوجود...

ضد من قرروا النوم بدون ذنوب...

ضد المستيقظين...

بدون أحلام...

فالخلد فيه ما فيه...

وامتلاك الأرض...

من أجل الخلد...

فيه ما فيه...

والحياة...

حين يلتذها النوم...

كالحياة...

بدون أحلام...

كالموت الزؤام...

والساعون إلى الخلد...

يملكون الأرض...

لا ينامون...

خوفا من الموت...

يحلمون بدون حدود...

بنهب الثروات...

بامتلاك الأرض...

باستغلال الكادحين...

اللا يحلمون...

الينامون بدون ذنوب...

حتى لا يضايقون...

الحالمين بالخلد...

الآتين من عمق العدم...

المترفعين...

عن وجود الشعب المنهوب...

الرافض بيع أرضه...

إلى من نهب...

كل ثرواته...

فالحلم بالخلد...

ونهب الثروات...

ووجود الشعب الأبي...

لا يجتمعان...

في نفس خانة الوجود...

لأن الشعب الأبي...

قائم...

خالد...

بقوة واقع الشعب...

والحالمون بالخلد...

يبنون القصور...

على ما ملكوه من الأرض...

حتى يصيرون...

قائمين بقوة النهب...

فيا وطني...

هل تضمن الخلد للشعب...

هل تمنحه لمن قام وجوده...

على قوة النهب...

والنهب إفقار لعناصر الشعب...

واستغلال...

لعماله...

وإضعاف...

لأجور الأجراء...

وضمان...

لخلود الحالمين...

اللا يرتفعون...

على مستوى الشعب...

اللا يصيرون...

في مستوى كل العمال...

اللا يحلمون...

بصيرورتهم...

مثل باقي الأجراء...

لأن...

سائر الكادحين...

لا يعرفون بنهب الثروات...

لا يعرفون نهب أنفسهم...

في هذي الحياة...

لا يعرفون...

نهب الوطن...

حتى لا يصيرون...

كالحالمين بالخلد...

في نهب الشعب...

في نهب الوطن...

حتى يتهيأ الشعب...

حتى يتهيأ...

كل العمال / الأجراء...

حتى يتهيأ الكادحون...

للاحتفاظ...

بعمق الإباء...

لأن عمق الإباء مشترط...

في مقاومة النهب...

في اكتساب المناعة...

ضد ممارسة النهب...

من أجل الحفاظ...

على كرامة كل الكداح...

على كرامة الشعب الأبي...

ابن جرير في 21 / 04 / 2016

محمد

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 7

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 6

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 3

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 2

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 5

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 4

 ::

  وأسام منك...


 ::

  سوريا ... ذاكرة مختزلة وأمة مستعبدة!!

 ::

  العرب في مناهج وكتب التعليم الإسرائيلية

 ::

  الربيع العربي يجتث البعث الفصل الأول

 ::

  انتصار فلسطين في اليونسكو خطوة نحو الاعتراف بالدولة ومحو وعد بلفور

 ::

  التضامن المنشود في مواجهة التحديات

 ::

  بوش الرئيس المتمرد

 ::

  تلفزيون فلسطين ... نقلة نحو الانكماش /ردا على رامي دعيبس

 ::

  مصالحة سلطوية و ليست مصالحة وطنية

 ::

  الثورة السورية...صدمة أنجبت صمودا

 ::

  مسامير وأزاهير 162 ... من بركات قافلة الحرية!.



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  وأخيراً اعترف البعير

 ::

  قصة قصيرة / حياة بنكهة الشّعْر و البطاطس

 ::

  كيفية حل مشكلة الدولار في مصر

 ::

  أخطر سبب للإرهاب!

 ::

  خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في مفهوم القانون الدولي العام

 ::

  دراسة: أطفال النطف المهربة ثورة انسانية للأسرى الفلسطينيين فى السجون الاسرائيلية

 ::

  رمضان لن يغيِّر سلوك الإرهابيين!

 ::

  قمة نواكشوط… وتسمية الخطر الإيراني

 ::

  مدينة "بني ملال" بما لا يخطر على بال

 ::

  الجنسية العربية.. ذل و مهانة

 ::

  (إسرائيل)، وحملة تزوير الحقائق

 ::

  الإسلام والماركسية علاقة الالتقاء والاختلاف 2

 ::

  لماذا سيسقط داعش وأمثاله

 ::

  قبل أن تهربي من أسرتك اقرئي مقالي






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.