Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

أتعلم هيلاري ولا يعلم نبيل ؟
كاظم فنجان الحمامي   Sunday 19-06 -2016

أتعلم هيلاري ولا يعلم نبيل ؟ أيعقل أن تكون هيلاري كلنتون أكثر فطنة ودراية من الدكتور (نبيل العربي) الأمين العام لجامعتنا التي لا تجمع ولا تنفع ؟، أيعقل أن تكون هي التي تحذر العرب من مخاطر الدعم الخليجي المتواصل للخلايا الإرهابية، وهي التي تندد بدور الأقطار الخليجية في تأجيج الفتنة الطائفية وتعميقها في أرجاء العالم العربي ؟، في الوقت الذي يعقد فيه أمين الجامعة مؤتمراته المتلاحقة بذريعة القضاء على منابع الإرهاب بدعم ورعاية الأقطار المتورطة بدعم الإرهاب ؟، لقد استمعنا لتنديدات المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركي، واستمعنا لشجبها الصريح للأقطار الخليجية، التي وضعت ثرواتها في خدمة التطرف التكفيري المتشدد، وذلك غداة اعتداء اورلاندو.
لقد جاءت تصريحاتها بعد الهجوم الإرهابي الأخير في ولاية فلوريدا، وطالبت السعودية وقطر والكويت بوجوب منع مواطنيها من تمويل المنظمات المتطرفة، وقالت في خطاب لها في كليفلاند بولاية اوهايو: (حان الوقت ليمنع السعوديون والقطريون والكويتيون وآخرون مواطنيهم من تمويل منظمات متطرفة. يجب أن يكفوا عن دعم مدارس ومساجد متطرفة دفعت بعدد كبير من الشبان على طريق التطرف في العالم)، وقالت أيضا: (قد يموت الانتحاري بتفجير نفسه، لكن الجرثومة التي سممت روحه لا تزال تعيش في أماكن معروفة ومكشوفة في ضواحي المدن الخليجية، فالتهديدات الإرهابية أورام متنقلة لابد من استئصالها).
لم تكن (هيلاري ديام رودهام كلنتون) سورية من تدمر، ولا عراقية من ذي قار، ولا ليبية من طرابلس، ولا يمانية من مأرب، ولا مصرية من سيناء، بل أمريكية من أصول انجليزية. مولودة في ولاية إلينوي عام 1947. أي أصغر سنا من نبيل العربي المولود عام 1935 بحوالي (12) سنة، فمن غير المعقول أن تكون أكثر معرفة منه بالأخطار المحدقة بعواصمنا التي فقدت أمنها وأمانها ؟، ومن غير المعقول أن تكون أكثر دقة منه في تشخيص منابع الإرهاب، وأكثر جرأة في توجيه أصابع الاتهام لدول عربية هي أقرب لأمريكا منها إلى العرب ؟.
المثير للغرابة إن زعماء الأقطار العربية الأخرى (المستهدفة)، التي اكتوت بنيران الإرهاب، لم يكونوا أيضاً بهذا الوضوح، وبهذه الصراحة في تحذيرهم للأمراء العرب، الذين احتضنوا الخلايا الإرهابية، ووفروا لها مستلزمات النمو والانتشار بقصد تدمير المدن العربية الواقعة خارج دائرة الحصانة التي تتمتع بها أقطار مجلس التعاون الخليجي ؟؟.
يقولون: فهم السؤال يساوي نصف الجواب، وبالتالي فإن فهم المعضلة السياسية يقودك لمعرفة ظروف نشأتها، ويمنحك القدرة على التصدي لها، فهل يدري (نبيل العربي) بالذين يتآمرون علينا، والذين يتربصون بنا، أم أنه لا يدري ولا يعلم ؟؟.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  السومريون وارتباطاتهم الفضائية المذهلة

 ::

  وأخيراً اعترف البعير

 ::

  من (أور) إلى (أورو)

 ::

  الطبري وكأس أوربا

 ::

  مكتبة البصرة في أمانة أمينة

 ::

  جزر ومضايق عربية للبيع

 ::

  زعماء عرب عند حائط المبكى

 ::

  أشرس المعارك المينائية المستقبلية..معركة الفاو وقناة السويس

 ::

  نداء متجدد فوق الفنارات المهجورة


 ::

  أخبار وعناوين من فلسطين

 ::

  براءة براءة "أكابر "... مكافآت لقتلة الأحلام الوردية في مهدها

 ::

  الانزلاق الغضروفي .. خطأ شائع لا علاقة له بحقيقة المرض

 ::

  المطلوب حكم لا حكومة

 ::

  «خريف الجنرال» عمير بيريتس!

 ::

  كفاك تضليلاً سيادة الرئيس!!

 ::

  إدعموا الفانوس المصري الأصيل في هذه الحرب الثقافية

 ::

  الجلاد الأمريكي والرأس التركي

 ::

  الآعيب النظام المصرى المكشوفة

 ::

  الأدب في خطر !



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  فشل الانقلاب التركي و مسرحية تمرير اتفاقية مع إسرائيل وتصفية المعارضين من الجيش

 ::

  تركيا وقادم الأيام،،هل يتعلم أردوغان الدرس

 ::

  عملاءٌ فلسطينيون مذنبون أبرياء

 ::

  رباعيّة المجتمعات الحديثة الناجحة

 ::

  الملف اليمني يضيف فشلا آخر إلى رصيد بان كي مون

 ::

  من (أور) إلى (أورو)

 ::

  خروج بريطانيا والتمرد على النخب

 ::

  العلمانية والدين

 ::

  مقترحات لمواجهة عجز الموازنة

 ::

  ماذا يريد نتانياهو من روسيا؟

 ::

  ترامب .. وهواجس الزعيم في العالم

 ::

  الواقع الاجتماعي والسياسات الاقتصادية

 ::

  العامل الحكومي وحرية الباحث

 ::

  هلوسات وشطحات






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.