Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

عوامل القوة لا الذكاء السياسي
سري عبد الفتاح سمور   Monday 06-06 -2016

عوامل القوة لا الذكاء السياسي الحنكة السياسية أو الذكاء السياسي هل هي ما يحدد نفوذ وقوة الدولة أو الحركة أو الحزب أو التيار أم عوامل القوة المختلفة: الاقتصادية منها والعسكرية أو (الاحتضان) من قوى عظمى؟
لننظر إلى إسرائيل مثلا؛ نرى أن تأثيرها وبقاءها منذ عقود قوة محتلة غاصبة فوق أرضنا مرده ما تحوزه من سلاح وعتاد، إضافة إلى الدعم الغربي عموما والأمريكي خصوصا، وإلا فإن الصفاقة الدبلوماسية تميز إسرائيل وقادتها بلا منازع.
ومنذ بضع سنين خاصة بعد ما جرى من ثورات وأزمات وحروب في كثير من البلاد العربية يطرح بعض الساسة وبعض الإعلاميين والكتبة، ما هو أشبه بتقييم وشهادة (ذكاء سياسي) يوزعونها وفق أجنداتهم أو أهوائهم ويتهمون بها أحزابا وحركات ودولا بأنها افتقدت الذكاء و الحنكة السياسية في التعاطي مع المتغيرات؛ وغالبا ما يقدمون مثلا يتعلق بقراءة الأزمة السورية فيرددون معزوفة مشروخة:التيار الإسلامي وتحديدا الإخوان ومنهم حركة حماس تسرعوا حين ظنوا أن النظام السوري آيل للسقوط وبنوا حساباتهم بناء على ذلك.
ولا شك أن الكل أخطأ في تقدير الموقف من مجريات الوضع في سورية، ولكن هؤلاء ينسون أيضا أن القراءة المعاكسة عن انتصار النظام وعودته إلى السيطرة على كافة المحافظات السورية هو تقدير أكبر خطأ ممن ظن قرب سقوط النظام، فكلا القراءتين لم تصيبا الحقيقة والوضع متدحرج، وعليه فإنه لا يجوز أن تمنح شهادة (الجودة) في الذكاء السياسي لهذا أو ذاك مثلما يفعل بعض هؤلاء.
ومما يقولونه أيضا في معرض توزيع الشهادات بأن إخوان مصر افتقدوا الذكاء السياسي تماما، وهذا سبب ما يعانونه الآن من قمع وتنكيل واستهداف وممارسة الاستئصال الكامل لهم من قبل الدولة المصرية العسكرية.
وحيث أن غالبية من يرددون هذا الكلام هم من محور إيران أو المتحالفين معه أو المؤيدين له أو المقربين منه فدعونا نعود إلى بواكير سنة 1991م حيث شنت أمريكا ومعها حلفاء من حوالي 30 دولة حربا على العراق الذي كان يقوده صدام حسين بعد قيامه باحتلال الكويت؛ ففي نهاية تلك الحرب أدخلت إيران عناصر من التابعين لها من تنظيمات الدعوة والمجلس الأعلى وغيرهم إلى المحافظات الجنوبية وقادوا تمردا عسكريا مع من تعاون معهم من سكان المنطقة ودمروا كل مقرات الأمن ولم يعد للنظام في بغداد سيطرة على تلك المحافظات ذات الكثافة السكنية الشيعية؛ ولكن أمريكا سمحت لقوات النظام بسحق ذلك التمرد بكل قوة وقسوة، فأمريكا ومعها الحلفاء من دول الخليج المجاورة لم يكونوا على استعداد لقيام كيان أو دويلة شيعية تتبع إيران في ذلك الوقت..وعليه فهل كانت إيران وحلفاؤها الذين يسيطرون اليوم على الدولة العراقية يتمتعون بالحنكة السياسية والقراءة الواعية للأمور؟لقد قدروا أن النظام العراقي سينهار أو على الأقل ستسمح أمريكا بأن يفقد سيطرته على محافظات الجنوب الحساسة لقربها من منابع النفط، وكان تقديرهم سببا في ما جرى لهم من قمع دموي، ويمكن مشاهدة بعض مشاهد القمع التي تلت التمرد الشيعي جنوب العراق في هذا المقطع الذي نشره التلفزيون السوري آنذاك:-


وأيضا هل تمكنوا بعد 12 عاما من دخول العراق وإقامة حكومة بمرجعية (ولاية الفقيه) دون احتلال أمريكي، مسنودا بدعم إيراني واضح؟
فالذكاء والحنكة والحصافة ليست هي المحدد ولا المعيار بل ما تملك من أوراق قوة مادية فعلية؛ فمثلا لو نظرنا إلى حركة حماس وهي فرع الإخوان الفلسطيني، لوجدنا أنها بعزل مرسي حوصرت تماما من السلطات المصرية، وبرفضها التعاطي بطريقة حزب الله مع الأزمة السورية فقدت مصدرا مهما من مصادر الدعم الأساسية، ولكنها قبل الربيع العربي وأثناء ازدهاره وبعد تحوله إلى صيف حارق عملت على تقوية نفسها عسكريا بحيث صارت قوة يعمل لها حساب، وخاضت حربا قاسية صيف 2014م في وقت غياب الحلفاء السابقين أو انشغالهم ووجود نظام معاد في الجوار، فنجت بعكس من لم يمتلك أوراق القوة أي إخوان مصر؛ حيث أن هؤلاء ليس بيدهم أوراق قوة نهائيا لا اقتصادية ولا إعلامية ولا عسكرية-وهي الأهم)-فجرى لهم ما جرى أو سيجري.
فالحديث عن الذكاء والحنكة يبدو مضللا لأنه يتجاهل الشيء الأهم والمحدد لوزن أي كيان على الأرض، ولكي لا نبتعد كثيرا؛ أولو قررت روسيا وإيران ترك نظام بشار يواجه مصيره أكان سيستمر طوال هذه السنين؟أولو كان الأمريكان جادين في إسقاطه هل كان سيبقى ولو شهرا واحدا؟ثم يأتيك من يشيد بحنكة النظام السياسية التي مكنته من الصمود في وجه (المؤامرة)...دعكم من هذه الترهات وكما نقول(خيّط بغير هالمسلة).
ولكن هل يكفي أن تمتلك أوراق قوة أم يجب أن تعرف كيف ومتى تستخدمها؟الحقيقة أننا في زمن يجب أن تلوح دوما بأوراق قوتك وأن تظهرها إذا تعرضت للخطر، أما استخدامها زمانا ومكانا وظرفا فالسيرورة الطبيعية للأحداث هي التي تحدده.
حسنا، هل تكفي القوة المادية المتغيرة بحكم طبيعة الأشياء لبقاء كيان أو دولة أو تيار على قيد الحياة؟لا طبعا، فتراجع قوة العثمانيين العسكرية التي لم يكن يرفدها عوامل قوة ثقافية وعلمية سرّع في أفول نجمهم، ولكن عند وجود خطر وجودي ومصيري لا ينفع الذكاء ولا تجدي الحنكة، ولا الإيواء إلى الظل ينجي المستهدف، إلا إذا كان بيده أوراق قوة مادية يعمل لها خصمه أو عدوه حسابا.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  خواطر حول التعليم

 ::

  أنا أملك الحقيقة المطلقة

 ::

  إعادة النظر في التعليم

 ::

  هل انتهى عصر الغموض والأسرار؟!

 ::

  منظومتنا القيمية ومسيرة التحرر

 ::

  جنوب أفريقيا أم الطريقة الأيوبية؟!

 ::

  بانتظار عدوان جديد

 ::

  هل نجهز الأكفان ونحفر القبور للأسرى المرضى والمضربين؟!

 ::

  ذكرى استشهاد الياسين وهدم المسجد الأقصى


 ::

  وإنَ غداً لناظره ......بعيد ..!!!

 ::

  تعامي بوش عن الحقيقة

 ::

  قطر وفكر البقر

 ::

  العالم الأورويلي

 ::

  على هامش أسطورة سيد الشهداء صدام حسين

 ::

  امام وخطيب مسجد الشورى فى فيينا: النصارى واليهود الموحدون سيدخلون الجنة

 ::

  نصائح شيطانية للأنظمة الدكتاتورية مصر نموذجا

 ::

  حركة فتح وقانون الاستبدال الإلهي

 ::

  الإصلاح في فكر محب الدّين الخطيب

 ::

  هل تتعلم عقول الساسة العراقيين من أقدام لاعبي العراق



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  «صندق النقد الدولى».. جيش يغزونا بسلاح المال

 ::

  العرب واللغة العربية من خلال أبي القاسم الشابي

 ::

  العلم والأدب.. تفاعل مثمر

 ::

  "الجودة الشاملة"في المؤسسات الأكاديمية

 ::

  الاسرائيلي يتمدد في القارة الأفريقية عبر الحفرة اليمنيّة والعربي يتبدد

 ::

  "بوكيمون غو" تثير الهوس حول العالم!

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  جنوب أفريقيا أم الطريقة الأيوبية؟!

 ::

  الغراب ....!

 ::

  انقلاب تركيا.. الغموض سيد الموقف

 ::

  الحماية التأديبية للمال العام

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  بالتفاصيل والأرقام.. الاحتلال يسيطر على أكثر من 85% من فلسطين التاريخية بعد النكبة

 ::

  صناعة الذبح






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.