Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

العِظاميُّون*
محمد عبد القادر عزوز   Friday 18-08 -2006

العِظاميُّون* هذا حال المواطن العربي في هذا العصر فهل يرجى منه

نخْطئ ونُعيد نفس الغلطة
نرحل ونَعُود
في يوْم العيد حين نمْسي
نذْهب للملهى كي نلهو
نذهب للحضْرة كي ـ نجذب ـ
نتقمّص قرْد
نصْبح أشباحاً و مكاليب
نشْرب خمْراً منقوع زبيب
وكأْس حَليب
نفْعل خيراً نفعل شرّاً
سيّان
فليس الأمر عَجِيب
نخْطِئ ونُعيد نفس الغلْطة
ونقول علينا مكتوب
ليس بيدنا
أن نصبح أعلام التخْريب
نذهب للمسْجد لنصلي
ونعود لنفْعل كل مُريب
نسبُ الدين نَسبُ الرسل
حين نغْضب
أحياناً نلْعن كل حبيب
نخْطئ ونعيد
نفْس الفكرة نفْس الخلطة
ونقول علينا مكتوبٌ
أن ليس لنا
في العلْم نَصيب
صار التقدّم مشكلةً
تشْغلنا عن كلِ جديد
التقدّم ... التقدّم
صار هاجِسُنا الوحيد
يا ويْحنا
صار التقدّم عنْدنا
أنواع طعامٍ وأغاني
ثوْب شفّاف و ـ مِنجيب ـ
نخْطئ ونعيد
والوضع مشينٌ وسخيفٌ
والحال كئيب
صرنا نتطفّل نتصعْلك
نأخذ منحاً نأخذ هبات
نأخذ فضلات
صرنا حشرات
أفات القرن العشرين
صرنا كالفُلْك المتداعي
وسْط الأمواج
فُلكٌ تسبح من غيْر رقيب
صرنا نجْتر
نجْتر الماضي
ماضي الماضي
مجد الأجداد
نصرخْ ونصيح لسْنا عربٌ
نحن كردٌ نحن تركٌ
بيزنطيون … آشوريون
بربريين …
آسيويون .إفريقيين
خليجيون
لسنا عربٌ لسنا عربٌ
نحن من آل فرعون
نحن من عبد الأصْحاب
والأحْباب
نحن من نحث بعناءٍ
في الصخْر إوزٍ وكِلاب
نصرخ ونصيح
لسنا عرب نحن الإسلام
نحن من صنع الإسطرلاب
نحن من وضع
للفَلكِ حِسَاب
نحن أحْفاد ابن سيناء
و ابن خلدون
و ابن زياد
نجْتر ونجْتر و نجْتر
عبْر الصحفِ
عبر الإذاعة و الأذناب
كالبقرِ صرْنا نجْتر
صرنا نجْتر بغير حساب
يا حسرة صار حاضرنا
صخبٌ وهتافٌ و إستنجاد
نخطئ ونعيد
والدرب قصيرٌ وجميلٌ
والهدف قريب
كيف نصرخ هذا خطرٌ
والناس صمٌّ لا تسمعْ
حتى لتجيبْ
كيف نعْمل كيف نصْنع
والجوع اتحد مع المرض
صار الجسد
في الضعف رهيب
كيف ندخلها معركةً
فيها النصر للخصم أكيد
كفانا زيفاً وخداعاً
كفانا بالناس تنكيب
هذا باشا هذا قائد
هذا زعيم هذا صنديد
كفانا نلعب أدواراً
سوف يغدو للجمر لهيب
هيا ننْهض هيا نخلع
أثواب الأبله والعربيد
هيا بالعلم سنتخطى
هيا سنحطم كل عنيد
هيا فالحق رايتنا
ليس فينا ملكٌ وعَبيد
ـــــــــــــــ

العظاميون(* ) عكس العصاميون .

محمد عزوز
بنغازي ليبيا




بنعازي ليبيا
[email protected]


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  سَفَّاحُوْ الشّرْق

 ::

  العنكبوت

 ::

  هذه حقيقة القذافي

 ::

  أتْرك يَدَي

 ::

  قَنَاةُ الجَّزِيْرَةْ

 ::

  هذا أوان مصر

 ::

  تونس

 ::

  أطْفَال البُوسنة الأوْفِيَاء

 ::

  رحلوا فرحل الخير


 ::

  جسور آثمة

 ::

  أغانى على المعابر ، نداء عاجل إلى الأخ الرئيس

 ::

  محمد المؤيد فاعل خير في سجون أمريكا

 ::

  حركة فتح ما بين تحديات الإستيطان والإنقسام !!!

 ::

  الجامعة تمنح فرصة جديدة للأسد

 ::

  السعودية 2030 ستكون غير ...!!!

 ::

  بعد عام على غياب د. عزمي بشارة "القسري" عن البلاد..!

 ::

  النقاش والطفلة

 ::

  نهايات

 ::

  أما آن للعراق أن يستريح؟



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  تداعيات التغيرات الداخلية بأضلاع مثلث الاقليم

 ::

  الصهيونية والرايخ (الامبراطورية) الثالث

 ::

  المسلمون وداعش وكرة القدم

 ::

  بين تركيا ومصر.. درسان مهمان

 ::

  ألعاب داعش الإلكترونية

 ::

  لم تعد (إسرائيل) العدو المركزي !!

 ::

  قراءة للدور التركي في المنطقة!!

 ::

  ما جاء في 'سيلفي': الحكاية التي فهمها الجميع

 ::

  بإسم الجهاد الإسلامى ظهرت جماعة الحشاشون .. Assassin

 ::

  ملوك الطوائف والصراع الأخير !

 ::

  الوهّابية تريد أن تستعمر الإنسان والصّهيونية تريد أن تستعمر الأوطان

 ::

  وهم المعرفة والإنتكاسة الدينية

 ::

  رسائل وارسو

 ::

  في الطريق إلى جيبوتي: المُعاناة مُكتمِلة






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.