Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

كلام لا علاقة له بالأمور السياسية......(28)
العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم   Sunday 27-10 -2013

كلام  لا علاقة له بالأمور السياسية......(28) العلاقة الاجتماعية بين الرجل والمرأة -1
يقال أن أفضل الطرق وأنجعها, في أسلوب التعامل بين الرجل والمرأة في الحياة. وخبرات ودراسات المراكز المتخصصة كثيرة في هذا المجال, والتي قد تفيد أو يستفاد منها في هذه الحياة. و أنقل إليكم بعض من هذه الخبرات والدراسات:
· لحب لغة خاصة عند بعض النساء, وقد تصل بهذه اللغة إلى ادغال او صحارى المغامرات. فبعضهن يذهبن إلى حد الطلب من أزواجهن أن يغامروا إلى حد الجنون من أجلهن .وهذا النوع من النساء تطلب المغامرة كي تشعر بأنها تستحق مكانة عظمى عند زوجها, وفي هذا مبالغة يجب أن يحذرها الرجل ,على أن يعوض لها متطلبات الاهتمام بأشكال أخرى, يكون مجموعها معادلاً لتلك المغامرات المطلوبة بإلحاح.
· عندما تتكلم المرأة فهي تستخدم نصفي المخ لديها بكفاءة عليا, ولهذا فهي تعبر عن المشاعر والمنطق. بينما يستخدم الرجل النصف الأيسر أكثر, فيعبر عن المنطق. ولهذا فهدف الكلام عند المرأة هو المشاركة في مشاعرها. فإذا أعجبها مشهد تحدثت عنه بإضافات جديدة ,وإذا لم يعجبها صورت قبحه بمبالغة تدمره. فيظنها الرجل تكذب ولكنها فعلياً تمزج المنطق بالمشاعر.
· تستطيع المرأة أن تتفوه بدون كلل أو ملل بعدد من الكلمات يصل إلى 6000 _8000كلمة في اليوم .وهي تستعمل ما بين 2000_3000صوت مع 8000-10000إشارة جسدية وتعبير وجه وحركة رأس وإشارات أخرى بهدف التواصل.
· في لغة المرأة الكثير من المفردات الني تعبر فيها عن سخطها من عدم التواصل, كقولها: لا أشعر بأهميتي عندك, ولا اعتقد أنك تحبني, وأنت لا تحب أن تستمع إلي, وأشعر أنك لست هنا ,أو كأن وجودك كعدمه..... على الزوج أن لا يأخذ هذا الكلام بحرفيته, إنها مبالغات لغوية, الهدف منها إشعار زوجها كم هي بحاجة إليه للتواصل ,فعليه ان بادر نحوها بالاهتمام وبما تحبه.
· دراسة حديثة تقول: رغم حقيقة أن دماغ المرأة أصغر من دماغ الرجل بنسبة 8%,إلا أن النساء كن أفضل في الاستدلال الاستقرائي وبعض المهارات العددية, ومراقبة ومتابعة المواقف المتغيرة. مع أن الرجال كانوا أفضل في الذكاء المكاني. وخلصت الدراسة الحديثة إلى: أن دماغ المرأة قادر على إتمام بل وحتى التفوق, في المهام المعقدة بطاقة أقل وبخلايا عصبية أقل.
· عقل المرأة مبرمج على قراءة كلمات ولغة الجسد عند الآخرين, ولذلك فهي تستطيع أن تخمن وتصدق غالباً في ظنها وتخمينها كل الايماءات الجسدية المقابلة لها.
· يستطيع الرجل أن يرهف السمع لكل حركة أو ضجيج يشكل خطراً كما لا تستطيع المرأة. بينما تستطيع المرأة أن تسمع التفاصيل المجتمعة في محيط فيه ضجيج. حيث تستمع المرأة إلى ما تستطيع تمييزه بين الاصوات وتصنيفها والقدرة على تقليدها ,وتتابع عدة احاديث بنفس الوقت وهو ما لا يطيقه الرجل ,لأن طبيعة عقله مهيأة على أساس التعامل مع أصوات أحادية.
· قدرة الشم عند المرأة أفضل من قدرة الرجل عموماً, وقدرتها على الشم تزداد وفقاً لحركة صعود هرموناتها الانثوية(الأستروجين) محطمة الرقم القياسي. وأثبتت الدراسات: أن قدرة الشم هذه تستطيع أن تجعلها تحدس فيما إذا كان الرجل أمامها لديه مناعة تجعله مناسباً لها. فهي مهما أسمت هذه المناعة بأنه وسيم أو ملفت أو يملأ عينيها, فإنها عملياً تعبر عمليا عن ما سبق.
· قدرة الرؤية الليلية لدى الرجل أفضل من قدرة الرؤية البصرية لدى المرأة, لهذا فإنه يقود السيارة ليلاً بشكل أفضل من المرأة. لأن توزع القضبان والمخاريط البصرية في عينيه مختلف ,ويساعده بشكل أفضل على الرؤية الليلية.
· الإناث أسرع بالتعرف على الأشياء المتماثلة أو المتوافقة أو المتقاربة, وأكثر قدرة على السرعة الادراكية. والإناث أفضل بالطلاقة اللفظية ,ويفقن الذكور في العمليات الحسابية وفي تذكر المعالم المتواجدة في الطريق, وأسرع في إداء المهام اليدوية الدقيقة كوضع الأسافين في الثقوب المخصصة لها, وأفضل في تذكر المعالم التفصيلية, ويملن إلى استخدام المعالم المرئية.
· يستعمل الرجل في اليوم الواحد ما بين 2000 – 4000كلمة, ومن 1000 – 2000 صوت, ومن 2000 – 3000 إشارة جسدية. وجمعاً يبلغ عدد رسائل الحوار لديه 7000 رسالة. بينما يبلغ العدد المتوسط لوسائل الحوار التي تستخدمها المرأة في بعث رسائلها أكثر من 20000 رسالة في اليوم الواحد.
· تؤكد الابحاث: أن الرجال ذوي طبيعة بصرية ,أي تحركهم الرؤية للنساء بطريقة لا توجد لدى النساء أنفسهن مع أنهن أكثر قدرة على الاهتمام بالتفاصيل. فطبيعة لبس المرأة وألوانه ومظهر الجسد في الثياب, من العوامل التي تشكل مغناطيساً للرجال. وهذا هو سر لعبة الموضة والازياء لدى مراكز التجميل والتصميم والأزياء.
· عندما يحدث أمر طارئ فإن قدرة المرأة على رؤية المخارج الأنسب أكبر, وقدرة الرجل على الفعل أسرع وأكثر فاعلية.
· تشعر المرأة بالذعر من اختلاء زوجها بنفسه وكأنها فقدته ,بينما هذا الاختلاء هو حاجة الرجل إلى شحن نفسه بخلوة, ليعود بعدها إلى شريكته أكثر عطاءً.
· بسبب الحاجات العاطفية المفرطة للمرأة, فهي لا تقدر أحياناً حاجة الرجل إلى الاسترخاء في الازمات, كي يعاود القدرة على الاندفاع نحو إيجاد مخارج مناسبة ,وكلما ضغطت عليه انفعالياً كلما دخل شرنقة عدم الخروج من الازمة, وشعر أن المرأة تشكل عبئاً ثقيلاً عليه. لذلك على المرأة أن تقدر أن الرجل لا يستطيع أن يشتغل على خطي المنطق والعواطف معاً وخاصة في الأزمات.
· يُحب الرجل عندما يغضب أن يبرر غضبه, ويشعر أنه على حق في غضبه وإن كان مخطئاً في غضبه, وعلى المرأة أن تعي مثل هذا الأمر, وأن تستوعبه حتى يهدأ. وسيقدر زوجها ذلك بانها لم تشعره بأنه كان مذنباً, أو أنه كان على خطأ. وبعدئذ سينتقل من المكابرة إلى الامتنان, لأنها لم تهن رموز ذكورته حتى وإن كانت رمزية ومبالغاً بها.
· غضب الشريك هو تعبير عن ضعفه غير المعلن, فتجنب اعتبار الغضب تهديداً مباشراً لشخصك أو كرامتك. غضب الرجال يكون أحياناً لمجرد شعوره أن شريكته لا تشعره بأنه قوي كفاية. ولكن مهما كانت قوة الرجل فإن على المرأة أن تشعره كم هو قوي. إنها بذلك تخلق فيه القوة ,وتحفزه أن يكون كذلك.
· إلقاء اللوم على الشريك محاولة غير مباشرة لتعميق الجرح, وهو طريقة لتعميق الجرح, و أسلوب خاطئ في التواصل وطريق مسدود لإيجاد الحلول.
· يغضب الرجل عند شعوره بأن شريكته لا تحترمه, أو عندما تعده ناقص الرجولة. وأحياناً يكون غضب الرجل من كون شريكته لا تشعره بأنه قوي كفاية. لذلك مهما كانت قوة الرجل فإن على الأنثى إن تشعره بمدى قوته لأنها بذلك تقدر وترفع من قوته, وتحفزه على أن يكون كذلك. مما سينعكس عليها أماناً واستقراراً عاطفيين.
· الشراكة تعني أن تتشارك مع الطرف الآخر جميع الأحزان والأفراح. لذلك عليك أن تستمع لكل ما يقول. ولا تفرض عليه إخبارك بالأمور الجيدة , وإبقائك بعيداً من كل ما هو سيء. فما معنى الشراكة إذا كانت الأمر كذلك.
· يشعر الرجل بالقوة عندما يعيل اسرته ,ولكنه بحاجة دوماً إلى من يقدر تفانيه وكده في عمله كُرمى للآخرين في حياتهم. لذلك فثلاثة جمل تقدير في اليوم كافية لأن تجعل الرجل سعيداً بكل ما يقدمه.
· الملاطفة بعد تسوية الخلاف مع الشريك ضرورية, لأنها تقطع الطريق على الخلافات لتذر بقرنيها مرة أخرى.
· من الواجب والضروري قبول اعتذار الشريك بمحبة وتواضع ,وليس باستعلاء أو بإعلان كسب جولة في معركة, أو إعلان الانتصار وكأنه في حرب كان يخوض غمارها. ولذلك كن فارساً بعقلية فارس لا بعقلية محارب.
· المشكلة عند معظم النساء تتلخص بأنهن يعتقدن بأنهم لا يحصلن على ذات المشاعر من الرجال وبنفس الزخم ,وهذا ما يصيبهن بالإحباط ,ويعطيهن الشعور بأن علاقتهن بالرجال قد فشلت.
· تتوقع المرأة أن تحصل على الالتزام الكامل من الرجل بها في مقابل التقدير والقيمة والاحترام وشدة المشاعر التي تعطيها.
· الانجذاب له ثلاثة مستويات: حسي, وعاطفي ,وعقلي. ووحده من يجمع الثلاثة يمكنه أن يرتقي إلى أعلى مستويات الحب والشراكة.
· إن سر وجود البياض في العينين عند المرأة أكثر من بياض العينين في عيني الرجل يعود إلى طبيعة تكوين المرأة البيولوجي. لأن المرأة تتواصل مع زوجها ورضيعها بتأثير أكبر عبر هذه المساحة البيضاء المؤثرة .وهو ما يؤثر في الرجل من ناحية, ويهدئ من روع الرضيع من ناحية ثانية أخرى .فهذا البياض في عيني المرأة يرسل رسائل الحب والتواصل بشكل كبير.
· عندما تشعر أن شريكك ينغص عليك حياتك, حاول إسعاده ,لأن الشخص السعيد هو الذي يضفي السعادة على الآخرين.
· لا شيء يزعج الزوجة أكثر من أن لا يحقق لها زوجها ما تحبه دون أن تخبره به. فهي تحب أن تشعر بأنه يهتم بها إلى الحد الذي يتوافق فيه مع متطلباتها دون أن تتكلم. لكنها ستسخط إلى أبعد حد عندما تطلب منه ما تريد, أو تشعر بانه لا يهتم بمتطلباتها, أو ينسى متطلباتها, أو أن لا يفرض متطلباتها وما تحبه وترغب فيه على رأس اولوياته, هنا تشعر المرأة بإهانة أنوثتها.
· عندما يبدأ سوء التفاهم بين الزوجين عليهما أن يأخذا وقتاً بالتفكير لترجمة ما يقوله كل طرف, لأنهما ببساطة حينها يتحدثان بلغتين مختلفتين.
· عندما يندلع خلاف بينك وبين شريكك ,وقيام هذا الشريك بحماقات ,سارع لاستخدام يدك اليسرى بوضعها برفق على ساعده الايمن ,إن هذه دعوة نموذجية للتهدئة وتلطيف الاجواء , لأن اليد اليسرى مرتبطة بالمشاعر وتعطيه الشعور بالأمومة.
· ما يحيل النقاش إلى شجار هو عدم إدراكنا مدى حاجة كل منا إلى أن يسمع أو تحترم وجهة نظره في أمور هذه الحياة.
· العواطف العالية بين الرجل والمرأة تخفض معدلات الاكتئاب وارتفاع ضغط الدم والسكري وغيرهم من الامراض ,إنها اكسير الحياة السعيدة.
· أكثر ما يجعل المرأة تستاء من زوجها عندما تشعر أنه يعتبر البيت بمثابة فندق او مطعم, وأنه غير مكترث بالتفاصيل اليومية لحياتهما المشتركة. لذلك يستوجب على الزوج أن يهتم بتفاصيل كل يوم تتصل بالمنزل, لأن هذا الاهتمام يشعر الزوجة أنه متمسك بمملكتها (البيت),وبالتالي متمسك بها ومعني بتفاصيلها ,كما هو معني بها وبنظرها. فالاهتمام بالمنزل وتوفير متطلباته وحاجيته هو بالنسبة للزوجة مؤشر على الاهتمام بها.
· تؤكد الابحاث: أن الرجال ذوي طبيعة بصرية ,أي تحركهم الرؤية للنساء بطريقة لا توجد لدى النساء أنفسهن مع أنهن أكثر قدرة على الاهتمام بالتفاصيل. فطبيعة لبس المرأة وألوانه ومظهر الجسد في الثياب, من العوامل التي تشكل مغناطيساً للرجال. وهذا هو سر لعبة الموضة والازياء لدى مراكز التجميل والتصميم والأزياء.
· تجنب الشكوى الدائمة لأنها ستصبح مملة وغير مسموعة. اكتشف طرقاً جديدة للتعبير بشكل متجدد وخلاق وحتى بمودة عن احتياجاتك.
· الشك يأتي من أحد سببين: الاول قلة الثقة بأنفسنا, والثاني قلة الثقة بالآخر. على كل منا أن يمنح الثقة بشكل متبادل وأفضل. والكذب هو أكثر ما يزعزع ويوهن الثقة, وهو أسوأ طريق نحو تراكمات انعدام الثقة.
· يستمتع الرجل بالرومانسية ويرغب أن يكون عاطفياً, ولكنه يخشى أن يبدوا ضعيفاً.
· تحتاج الأنثى إلى الأمان العاطفي بأكثر من الأمان المالي. فالأمان المالي يجلب الرضا والراحة ,ولكن الأمان العاطفي يجلب السعادة والاستقرار. ويتحقق الامان العاطفي بقضاء الوقت مع الأنثى وبالتواصل والاخلاص والتفاعل مع مشاعرها وحمايتها.
· أخطر ما يمكن أن يصدر عن الرجل, هو مطالبته زوجته بأن تكون نسخة عن أنثى مرت في حياته ولو كانت أمه. وهذا سيجعله يخسر الكثير لدى زوجته.
· إذا اعتادت المرأة على فرق شعرها نحو اليمين بشكل دائم ,فهذه رسالة لغة الجسد التي تعبر عن طبع أشبه بطبع الرجال ,ومثل هذه المرأة من النوع الشجاع المقدام في الحياة, ومن اللواتي يرفضن مظهر المرأة الفاتنة .إنها باختصار امرأه مكافحة في الحياة وأقرب إلى المكافحات في سبيل للقمة العيش, وتعتمد على نفسها إلى أبعد الحدود ولا تحب الاعتماد على الرجل لتأمين لقمة عيشها.
· ما يعني المرأة ويهمها هو التواصل والاحساس باهتمام الآخر بها, ولذلك على الزوج أن يتذكر أن أي هدية معنوية هي دلالة على التواصل.
· إذا رأيتم ذكر وأنثى يطرفان بأعينهما بصورة أسرع من المعتاد بحضور أطراف أخرى, فهذا دليل على أنهما يميلان لبعضهما. وهذا الميل هو من رفع مستوى الاثارة النفسية, فأدى ذلك إلى طرف العينين بشدة. وذلك بزيادة معدل رف العينين بحدود من 5-7 مرات. وبهذه الطريقة يتم كشف الكذب باعتباره انفعالاً شديداً كما هو الاعجاب الشديد.
· لا شيء له وقع على المرأة مثلما أن تجذب لها الكرسي لتجلس عليه في مكان عام أو في المنزل بعد مرور فترة على الزواج.
· على الرجل أن يعلم أن المرأة عندما تسدي إليه النصح لا تعني أنها لا تثق به أو أنها تحاول بذلك السيطرة عليه. إنها ببساطة تريد أن تشعرك برغبتها بالمشاركة والتواصل.
· تتمنى المرأة في قرارة نفسها أن تكون كأميرة أو ملكة تجلس على عرش صنعه لها الرجل ,ويكون كل شيء في مملكتها أو غمارتها مسخر لها.
· عندما تصمت المرأة فإنها تنتظر منك أن تفهمها لا أن تسألها عن سر صمتها.
· الحياة الناجحة بين الزوجين تحتاج إلى الاقرار بالاختلاف بين الجنسين, وفهم آلية التواصل, التي تعني تكلم لغتين بآن واحد: لغة الرجال ولغة النساء.
· الاهتمام هو سر المرأة ومفتاحها ,وكلما كان أكثر وبلا مبالغات كلما كان الطريق مفروشاً بالورود, وللاهتمام عدة مؤشرات تبدأ بالكلمة وتمر بما تحبه المرأة ولا تنتهي بوردة.
· المرأة مستعدة لأن تمارس كل ما يساعدها في حماية رجلها .فلا يجب على الرجل أن يعتبر ذلك بمثابة تدخل في شؤونه.
· رغبة الرجل او المرأة في السيطرة على الآخر هي تغليف لخوفه أو خوفها من اكتشاف نواقصه أو نواقصها.
· في حالات انزعاج الرجل تتوهم المرأة أن عليها أن تسأله لتخفف عنه. وفي حالة انزعاج المرأة يتوهم الرجل أنه يجب عليه أن يتركها وشأنه.
· لا تقدر المرأة الرجل الذي لا يعطيها الكم الأكبر من الحب لها وحدها ودون أن يشاركها أحد في ذلك.
· أمنح شريكك وقتاً للاستجابة لأفكارك ولا تنتظر أن يكون مجرد تابع لك, وتبين منه وجهات النظر المختلفة.
· الاختلاف والتنوع في عقول وأمزجة البشر هي جزء من طبيعتهم, وأمور طبيعية جداً. لذلك علينا ان نقدر نعمة الاختلاف, ونحمد ونشكر الله على نعم الله.
· أستمع للمرأة حتى لا تبدوا وكأنها تتحدث لمجرد الحديث فقط, لأنك هنا لن تتواصل معها. وهذا سيكون لامعنى له سوى انك لا تسمح لوجودها.
· انخراط المرأة في الاعمال اليومية, يجعلها بحاجة إلى استراحة طويلة قبل أن تستعيد تواصلها ولغتها الانثوية, و على الرجل مساعدتها على ذلك بالتواصل والمودة والحوار.
· أفصح عن افكارك بدقة أمام الشريك ,وتذكر أن أحداً لن يقرأ افكارك.
· كل أنثى هي كائن هام بذاته في نظر نفسها ونرجسيتها لا تسمح بمقارنتها بأي أنثى في الكون
· بعض التعلق قد لا يكون حباً, لأن الحب يحتاج إلى طرفين, وأحياناً نحن نحب من هو على شاكلة أمهاتنا أو أباءنا ولهذا فلندقق في مشاعرنا قبل أن تلتهب.
· لا يحب الرجال أن يسألوا عن الطريق أثناء ذهابهم ,ويعتبرون في ذلك ما يقلل من إمكاناتهم ومكانتهم.
· إذا شعرت المرأة بأن حياتها قد أصبحت خليطاً من الأشياء الصغيرة التي لا تليق بمكانتها سرعان ما تصاب بالقلق.
· عندما يتملك الرجل العناد فإن على المرأة أن تدرك أنه يريد أن يثبت نفسه, وأن يشعر بالثقة بقوة ,الأمر الذي يستدعي احتواء هذه الحاجة لديه واحترامها .ولذلك كل ما يؤدي إلى تعزيز تلك الثقة ضروري للغاية, ويجب توافره له.
· الرجل المفرط في انفعالاته او الذي يفرط في انفعالاته وهيجانه وغضبه لا يرضي المرأة.
· تحتاج المرأة إلى الشعور بأنها مدللة كي تتفتح مشاعرها وكي تشعر أنها مميزة. الدلال رسالة إلى أن المرأة هي مركز حياة الرجل.
· امنح شريكك وقتاً للاستجابة لأفكارك ,ولا تنتظر أن يكون مجرد تابع لك, وأستوضح وتبين منه وجهات النظر المختلفة.
· أيها الرجل: عند بدأ الخلاف مع المرأة وأردت ألا تخرج بشجار ,فعليك أن تبدأ بتقدير مشاعر المرأة ومعاناتها وتفهمها ولا تعاملها كرجل.
أكتفي بهذا القدر من نقلي لهذه الخبرات والدراسات, وسأتابع لاحقاً نشر كل ما وردني من دراسات, مع كل ما قرأته في بعض الكتب والمؤلفات في هذا المجال.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الشأن السوري كما تتناقله بعض وسائط الإعلام

 ::

  وهل سيزهر ويثمر مؤتمر جينيف 2؟

 ::

  كلام لا علاقة له بالأمور السياسية......(30)

 ::

  كلام لا علاقة له بالأمور السياسية......(31)

 ::

  كلام لا علاقة له بالأمور السياسية......(32)

 ::

  كلام لا علاقة له بالأمور السياسية......(29)

 ::

  ويقصفنا أوباما بأحزانه بدلاً من إحسانه

 ::

  كلام لا علاقة له بالأمور السياسية......(33)

 ::

  وهل سقوط أردوغان مسألة وقت؟


 ::

  النفط .. والوطن.. والهجرة

 ::

  أجهزة كشف الكذب الأمريكية .. تكذب!

 ::

  المواطنة لمن؟

 ::

  خيانة الصمت

 ::

  رصاصة

 ::

  التحدي المشروع والخوف الممنوع

 ::

  كذب اقل لصحة أفضل

 ::

  بنك الأهداف الإسرائيلية في غزة

 ::

  نص فرخة !!

 ::

  هل أنت ضفدعة ..؟؟



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  تداعيات ثورة 30 يونيو علي منطقيونيو، الأوسط

 ::

  هيروشيما و الحضارة الفاجرة

 ::

  تكلفة طلاق المصريين

 ::

  من غزة الى بنغلادش .. هنا الفوضى الخلاّقة

 ::

  الهند تنبذ «داعش»

 ::

  قمَّة عربية لأوطان تتمزّق!

 ::

  معارضة شعبية ايرانية للديكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران

 ::

  الموقف العربي المطلوب, وحتمية إسقاط المشروع الصفوي الخميني على أرض العراق!!

 ::

  الذاكرة الفلسطينية وتل الزعتر

 ::

  بوضياف .. الأيام الأخيرة

 ::

  مدلول زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي ولقائه بقادة دول حوض النيل

 ::

  هل فلسطين أكثر... ام تركيا أفضل...؟!

 ::

  الرشوة اقتصاد خفي في مصر (1-3)

 ::

  الرواية بين الخيال والواقع






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.