Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

عميلٌ وترهاته في منتدى عراق الكرامة !!!
السيد أحمد الراوي   Monday 14-08 -2006

مرةً اخرى يكذب هذا العميل ( سلام زكم الزوبعي ، وعشائر زوبع بريئة منه ومن امثاله ) على ابناء الشعب العراقي ، متصوراً ومن شدة غبائه بانه سيستطيع ان يمرر اكاذيبه وترهاته على ابناء شعبنا البطل . فلقد كان هذا العميل الخائن ضيفاً ثقيلاً و مقززاً !!! على منتدى عراق الكرامة في البالتوك ( ضيفا بالتعبير الدارج في البالتوك ) ولقد وجه له بعضُ الحاضرين اسئلةً بالصميم !!! ، وتداخل البعض الاخر . و لقد كان الجميع مصمماً ومتفقاً على انه عميلٌ حقير و خائنٌ جبان وقزمٌ ضئيل ، وبانه قد شارك وعمل بحكومة الاحتلال الخائنة !!! . وانهم لايحّلون ولا يربطون بقدر ما ان مهمتهم هي تنفيذ مايمليه عليهم اسيادهم الامريكان !!!! .

فبدأ هذا الخائن بالهذيان محاولا ان يرتب كلامه !! وهذا هو طبع العميل الخائن ، ولكن الاخوة الحضور تابعوه بالحقائق والاوضاع المتدهورة في العراق ، فأ خذ يثرثر ويعربد ويدعي النسب الشريف ، و أخذ محاولا التباهي بأجداده ، متناسيا القول الشهير ( ليس الفتى مَنْ قال كان ابي ..... )!!!!! وكأن النسبَ كان قد انقذ عميلا سابقا او سينقذ آخراً مستقبلاً !!! فلقد لَعَنَ الله في القرآن العظيم عمَ رسوله ( ابو جهل ) ، فلو كان للنسب ايةُ أهميةٍ في مثل هذه الامور لَشَفَعَ نسبُ رسول الله الى عمه !!!! وان خيانة الوطن والشعب بمثابة الكفر والاشراك !!!!

واللهِ ، انها سخرية القدر التي جعلت من هؤلاء الانتهازيين يعتقدون بانهم اصحاب قرار على الشعب العراقي . أو ان بامكانهم ان يفعلوا شيئاً مدّعين الحنكة والقدرة على انقاذ العراق مما هم كانوا قد وضعوه فيه نتيجةٌ لأعمالهم ولخيانتهم للشعب والوطن !!! هذا العميل الضئيل الذي أخذ يتهجم على ابناء العراق المقاومين الابطال متهماً اياهم بالارهاب ، ونسب اليهم كل الاعمال الارهابية التي تُرتكب من قِبَلْ أجهزة العملاء ومليشياتهم !!! وكيف لا ، فهو كقزمٍ عميلٍ يجب عليه ان يكرر كألببغاء كلام اسياده وأعمامه !!!! هؤلاء الابطال الذين مافتئوا يكبدون العدو واقزامه كل يوم الخسائر الفادحة ، التي جعلت المحتل يفكر جدياً بالهروب من أرض المعركة تاركا عملائه الاقزام .!!!

لقد وصلت الحالة بهذا العميل ان يقدم الجوائز والهدايا لأحد الاخوة الحضور ، الذي قال له انك قد كذبت على ابناء الشعب العراقي عندما قلت انك لم تكن بعثياً بالرغم من منصبك الذي كنت تحتله !!! { وان لم يكن هذا القزم بعثيا وهو بهذا المنصب العالي ( نقيب المهندسين الزراعيين وكلنا يعرف نقباء المهن الاخرى فكلهم من البعثيين ) ، فيجب عليهم ان يكِّفوا عن تهريجاتهم وادعاءاتهم بظلم الدكتاتورية وتهميشها لغير البعثيين ( حسب ادعائهم ) } . !!! ولكنه وبصفته الخيانية العميلة قد أنكر كل هذا ووضع هدية لكل مَنْ يستطيع ان يثبت انتمائه لحزب البعث !!!!

علماً ان هناك مَنْ يعرف هذا العميل القزم حق المعرفة ، ولقد كان معه في نفس المنظمة الحزبية وماتزال بحوزته محاضر الاجتماعات الحزبية والتي تتضمن اسماء الحضور ودرجاتهم الحزبية ، ولقد كان هذا الكذاب من ضمنهم !!!!!

وهل تعرفون ماهي تلك الجائزة او الهدية التي وضعها هذا العميل ؟؟؟؟؟

لقد قال هو وبلسان العميل الخائن ، ( عشرة ملايين دولار ) . الله أكبر !!! فخلال اربعة اشهر فقط ، اصبح هذا القزم يقدم الهدايا والعطايا بالملايين !!!! فكم استطاع ان يسرق لنفسه ليعط هكذا مبالغ كهدايا او جوائز !!!؟؟؟ ماشاء الله !!!
ونحن محتارون ونتساءل اين تذهب اموال العراق !!!!!

اما في بداية اللقاء و عندما حاصره احد السادة الحضور الابطال ( وهو من الوجوه الاعلامية المعروفة على الساحة السياسية والاعلامية ) ووضع امام ذلك الخائن مجموعة من الحقائق والارقام والجرائم التي لايمكن لعاقل يعيش في العراق أو خارجه ان ينكرها . فرد القزم وبكل انفعال ، محاولا ضبط اعصابه وبشكل واضح جداً ، بأنه الان يجلس هادئاً ويضع رجلاً على رجل !!!!! وبأنه لايبالي لكل ماتم ذكره !!!! وأخذ يضحك بشكل هستيري مقزز !!! وكأنه يريد ان يكسب وقتا ليسيطر على نفسه ، ومن ثم أخذ يهذي ويتخبط في الاجابه متطرقاً الى نسبه وعائلته مفاخراً متباهياً !!! فعلاً ، هذا هو اسلوب الاقزام الخونة والعملاء ، فأنهم لايبالون حتى لو تم الاعتداء على أعراضهم وشرفهم !!!! فهل هناك مَنْ يدّعي الوطنية والشرف ويرى بأم عينيه ابناء وبنات شعبه يُغتصبون ويقتلون بالعشرات يومياً ، وهو جالسٌ !!! ويضع رجلاً على رجل !!!! ؟؟؟؟ ، حسب تعبير هذا العميل النا....ص !!!! ولكن هل عمركم سمعتم بان قزماً عميلاً خائنا له ذمة أو ضمير أو شرف أو غيرة على ابناء شعبه !!!!!؟؟؟
ليس للعميل غيرة على شرفه فكيف على الاخرين ؟؟؟!!!

سيأتي اليوم الذي ينتصر فيه الحق على هؤلاء العملاء الاقزام ، و ستنتصر المقاومة و ستمرِّغ انوفهم بالتراب وستجعلهم يتوسلون المقاومة العراقية البطلة التي طالما نعتوها بالارهاب بأن ترحمهم !!!! ولكن هيهات لهم ذلك ، فأن مصير العملاء والخونة هو العقاب المعروف الذي سينالوه لامحال ، وسوف لن ينفعهم اي عائلة او نسب ولو كانوا من اشرف العائلات وانبلها !! فليس للخيانة الاّ عقابٌ واحدٌ سيعرفه في حينه كل قزم عميل خائن ساهم في تدمير وطنه وعاون او تهاون او تهادن مع المعتدين على اغتصاب بناتنا وابنائنا وقتل شبابنا وعملوا على تغذية الفتنة الطائفية وقتلوا الخبرات والكفاءات وسرقوا اموال الشعب وحرقوا ودمروا كل شيء جيد في عراقنا العظيم !!!!!

وبالله المستعان ....

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  خبر وتعليق: (مشروع بيع نفط وغاز العراق)

 ::

  هل تعلم ان النشيد الوطني الامريكي هو الوحيد في العالم الذي يتغنى بالأسلحة الفتاكة والحرب والقتال ؟؟!!

 ::

  هذيان عميل وتعليق .. جدار كونكريتي عازل حول مدينة الاعظمية !!!

 ::

  أرقام جديدة وخطيرة بعد أربعة سنوات من " التحرير" !!!!

 ::

  بدماء الشهداء ترتفع رايات الشرف والتحرير وتنير دروب المقاومة ... وأيُ شهداء

 ::

  كيف يجب ان يكون موقف العراقيين والعرب فيما لو تم توجيه ضربة عسكرية لأيران !!

 ::

  في ذكرى اربعينية القائد العظيم ... الشهداء أكرم منا جميعاً

 ::

  في الذكرى السادسة والثمانين لتأسيس القوات المسلحة المجاهدة

 ::

  الى جنات الخلد يا ابو الشهداء


 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.