Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

يا ولاد الكـلب
عبد الرحمن جادو   Friday 11-08 -2006

صرخ بها محمد صبحي فى مشهد من مسرحية سكة السلامة2000 بعدما راى اشلاء
الاطفال الفلسطينيين وقد واراهم التراب ليواري معهم ارهاب صهيوني متسلح بحلفاء عرب لا يقلون خسة ودناءة عن امثالهم الصهاينة
مسرحية سكة السلامة 2000 كانت واحدة من الصرخات الفنية القوية التى تناولت قضية الارهاب الدولي تجاه العرب والمسلمين ، صرخة محمد صبحي بالطبع ليست سوى أنموذج مصغر لصرخة مواطن عربي آلمه هوان امته التى قرأ عن مجد حضارتها فى التاريخ صفحات ناصعة أحقت فيها الحق وامتلكت قوة مادية مقومة باخرى روحية تترجم اليقين الى واقع دون ان تتجاوز حقوق الانسانية عليها
منذ يومين سمعت ذات الصرخة من مواطن مصري بسيط يعمل باحد المقاهي وقد انتبه لما تعرضه الجزيرة من صور المذابح فى قانا ووقف مشدوها لم يجد ردا على ما يرى سوى صرخة عالية كصرخة صبحي فى المسرحية ، يا ولاد الكلب ... قالها دون ان يفرق بين حاكم عربي تكسو الخيانة ملامح وجهه وتنبسط ابتسامته امام قادة العدو ثم تغيب ليكشر عن انيابه امام شعبه المنتفض الذي ما زال يساند المقاومة ويلفظ المطبعين والمنهزمين ، ان بعضا من الحياء كفيل بان يدفع من توفرت لديه قليل من الانسانية بان يراجع حساباته امام هذه المشاهد المتراكمة والاحداث الجليلة التى تعرضت لها امتنا منذ ابتليت بخبث الورم السرطاني المسمى اسرائيل
بقليل من التروي والفهم يدرك المهموم بقضايا امته ان الحل لا يكمن فى الصراخ والعويل والتنديد والبكاء ، لكن مكمن الحل هو التعامل مع الواقع بحسن التدبير والتقدير والتعامل مع المستقبل بالتخطيط وتربية النشأ على قيم الحق والعدل فكلاهما غاية يكمن نبلها فى حفظ حقوق النفس والاخرين واقامة العدل على الوجه الذي يحفظ لكل انسان حقه فى حياة كريمة آمنه
بطبيعة الحال تفوق قدرتنا على التحمل رؤية هذه الوجوه الكريهة المتساوية فى دمويتها رغم ان بينها فرق واحد يجعلنا نرى الصهيوني بعيون العدو المقاتل لانه يقتل شعوبا بدافع السطو عليها اما الحاكم العربي فيقتل شعبه ليسطو عليهم ويزيد في غيه ليرتع فى جنان الاعداء دون ان يتنبه لجحيم مرتقب ان ظل على غيه وتجبره ، كلاهما وجهين لعملة واحدة تسيرها المشاريع الاستعمارية لترسم خطوطا متوالية تمكنها من فرض سيطرتها على اوطان تسلموا مفاتيحها من خـَزَنـَةٍ لديهم موفور عظيم من الخسة، وشعوبٍ لديها موفورٌ عظيم من الصمت والسلبية
لا حل لنا مع ولاد الكلب سوى فهم الواقع وحسن التعامل معه والتخطيط لمستقبل يتطلب غرس الحق فى النفوس والعمل لنهضة الامة بكل ما هو متاح من اسباب القوة ، ولا شك ان الأمر يحتاج ايمانا مترجما لعمل
ان الكياسة تحتم علينا ان نعمل لا ان نتمنى ، الكياسة وصدق العمل تحتمان علينا عدم الركون الى صفحات مضيئة من تاريخ امتنا دون البذل والعمل والرؤى المستقبلية الواقعية لا الحالمة والواثقة بنصر الله لمجموع الامة ان حاسبت نفسها وعالجت قصورها وتنبهت الى مواطن الخلل لتتداركها وتحسن تفعيل مواطن القوة
المستقبل لنا بايدينا او بيد غيرنا وبدلا من ان نكون عالة على التاريخ نلتمس العذر بصيحات وصراخ وعويل وتنديد وبكاء على اطلال الماضي يجب ان نكون سببا فى نصرة الحق بدلا من طول الأمل وقلة العمل وكثرة التمني بلا جهد

[email protected]
ركن المصريين
http://egyptianscorner.blogspot.com/

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  كل سنة وانتم طيبين .. واحنا لأ !

 ::

  نموت نموت ويحيا المم

 ::

  عرق الإخوان

 ::

  بقولك ايه .. تجيش نسافر ! ؟

 ::

  فلا تسألني عن شيء

 ::

  الصحابة في الصحافة

 ::

  الغد والفجر ... عادي جداً

 ::

  زي كـل سـنـة

 ::

  قشطة.. عشان تبقى كملت


 ::

  أوجه المقارنة بين حقبتين العراق السعيد ! والعراق التعيس و ما بينهما !؟

 ::

  و من قال لكِ أني شاعر؟

 ::

  علاج لإدمان الانترنت

 ::

  جريمة المسيار

 ::

  هل للذكاء علاقة بالوراثة ؟!

 ::

  الفتاة المتشبهة بالرجال..العنف يعوض الرقة

 ::

  قضايا بيئية- عن حديقة الصوفانية

 ::

  "حياة سابقة"مجموعة قصصية جديدة للكاتب العراقي علي القاسمي

 ::

  نكتب لأننا نرجسيون

 ::

  المجتمع المدني والدولة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.