Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات  :: دراسات  :: مطبوعات  :: تطوير الذات

 
 

إدارة الحملات الانتخابية (المال في الحملة الانتخابية)
المستشار الإداري   Saturday 25-05 -2013

من الناحية المادية، تتكلف الحملة الانتخابية الناجحة مبالغ كبيرة تتراوح بين 50 ألف إلى ما يزيد على المليون جنيه. فكلما زادت درجة ارتباط المرشح بأبناء الدائرة، وكلما كان يتمتع بصفة القيادة الطبيعية فيها، كلما قلت حاجته للمال. ولكن حسب أغلب التقديرات، فإنه يصعب تنظيم حملة انتخابية ناجحة تنتهي بفوز المرشح بمقعد في مجلس الشعب بتكلفة تقل عن الخمسين ألف جنيه. ومع زيادة اتجاه رجال الأعمال والأثرياء المحليين لخوض انتخابات مجلس الشعب، فإن تكلفة الحملة الانتخابية تتجه للارتفاع، الأمر الذي يضع كثير من المرشحين تحت ضغوط كبيرة.

ويستلزم التعامل مع هذه المشكلة تطوير أساليب فعالة للتأثير في الناخبين دون تكلفة مالية كبيرة، ويستلزم ذلك تحليل ظاهرة الاستخدام المكثف للمال في الانتخابات. فعبر الاستخدام الكثيف للمال يستطيع المرشح تحقيق عدد من الأهداف:
1. تشكيل جهاز ضخم من العاملين في الحملة الانتخابية الذين يجتهدون في حشد الأصوات المؤيدة للمرشح.
2. شراء المؤيدين عبر تقديم رشاوى انتخابية متنوعة.
3. كسب قلوب البسطاء الذين ينتفعون من العطايا التي يوزعها المرشح وأنصاره.
4. استعراض القوة بما يشجع المترددين والطامعين والباحثين عن الحماية على تقديم تأييدهم.

ويمكن تعويض الأثر الناتج عن فجوة الموارد المالية عبر عدد من الأساليب:
1. إظهار لا أخلاقية وانتهازية أسلوب تقديم الرشاوى الانتخابية المباشرة أو غير المباشرة، مع الحرص الشديد على تجنب إهانة المرشح المنافس واستعدائه، والأهم من ذلك تجنب إهانة أهالي الدائرة من البسطاء الذين يعتبرون موسم الانتخابات موسما للحصول على بعض المكاسب المحدودة التي تعوض التهميش والإهمال الذي يتعرضون له. وبالتالي فإنه لابد من صياغة الرسالة الانتخابية الموجهة لتحقيق هذا الغرض بدرجة عالية من الكياسة لتنقل للناخبين معان مثل "مرشح منكم أقدر على إدراك مشاكلكم"، و"لم أنفق نقودا الآن لكي استردها بعد ذلك".
2. زيادة الاعتماد على القوة البشرية للمتطوعين. ويمكن في هذا السياق التركيز على توظيف كافة العناصر المؤيدة للمرشح في الحملة الانتخابية، بقدر المجهود والإسهام الذي يمكنها تقديمه مهما كان ضئيلا، والاهتمام بتوظيف العناصر المؤيدة التي يتم التعرف عليها أثناء الحملة الانتخابية لصالح الحملة الانتخابية. فحتى الأفراد غير المستعدين للعب أدوار رئيسية يمكنهم القيام بمهمات محددة مثل توزيع كميات صغيرة من المطبوعات، أو مصاحبة المرشح في مؤتمر انتخابي صغير يتم عقده في المقهى المحلي القريب، أو ارتداء تي شيرتات أو طواقي مطبوع عليها اسم المرشح ورمزه. ويمكن لتوزيع أدوات الدعاية من هذا النوع على الأطفال الفقراء في الدائرة أن يخدم غرضي الدعاية والتواصل مع الفقراء المحتاجين للمساعدة في نفس الوقت.
3. الاستعانة بالإمكانيات البشرية لأعضاء الحزب من خارج الدائرة الغير مشغولين في حملات انتخابية في دوائر أخرى. ولهذا فربما يكون من الضروري بالنسبة للأحزاب الصغيرة أن تقتصد في عدد الدوائر الانتخابية التي تشارك بالترشح فيها، من أجل خوض حملة انتخابية ناجحة في عدد محدود من الدوائر.
4. الإدارة الجيدة للموارد المالية المتاحة، فأيا كان مقدار الموارد المالية المتاحة للإنفاق على الحملة، فإن حسن إدارة هذه الموارد يضمن تحقيق أعلى عائد ممكن من ورائها، وعلى المرشح ومدير حملته الانتخابية أن يوليا هذه المسألة اهتمام خاص. في ضوء المبادئ التالية:
أ‌. يجب أن تكون قيمة الموارد المتاحة للحملة معروفة مسبقا، بحيث يتم تخطيط الحملة، منذ اللحظة الأولى وحتى نهايتها، في حدود الموارد المالية المتاحة.
ب‌. ربط كل نشاط يجري التخطيط للقيام به أثناء الحملة بتكلفة تقديرية محددة، بحيث يكون إجمالي تكلفة الأنشطة المختلفة المتضمنة في الحملة في حدود القيمة الكلية للموارد المالية المتاحة.
ج‌. الاستعانة ببرنامج حاسب آلي مناسب لتخطيط وإدارة النواحي المالية في الحملة، ويعد برنامج إكسل الأكثر بساطة وملائمة لأداء هذه المهمة.
د‌. تجنب التعامل مع الأساليب المختلفة للدعاية الانتخابية بشكل متساو، وتركيز النفقات على الأساليب الأكثر فعالية في الفوز بأصوات الناخبين.
ه‌. تجنب التعامل مع المناطق والفئات المختلفة المكونة للدائرة الانتخابية بشكل متساو، وتركيز النفقات على المناطق أو الفئات التي تزيد إمكانية الحصول على تأييد أكبر فيها.

وللمرشح ومدير حملته الانتخابية إعداد قائمة بالأنشطة المختلفة التي ينوون القيام بها أثناء الحملة الانتخابية، وأن يقوموا بحساب التكلفة الخاصة بكل منها، وتوزيعها على مناطق الدائرة المختلف. أما الأنشطة المختلفة التي يمكن القيام بها أثناء الحملة فيمكن حصرها على النحو التالي:

1- الجولات
2- الندوات
3- المؤتمرات
4- المطبوعات
5- اللافتات
6- تأجير مقرات
7- تأجير سيارات
8- تأجير أجهزة حاسب آلي
9- الفراشة بجميع أنواعها
10- وجبات غذائية وضيافة
ومن الضروري التوصل في مرحلة مبكرة من الحملة الانتخابية لتقدير تفصيلي للتكلفة المتعلقة بكل نشاط من هذه الأنشطة، وذلك اعتمادا على بيانات حقيقية يتم جمعها مباشرة من السوق، وحفظ تلك البيانات بطريقة تسهل الاستفادة منها والرجوع لها، ويمثل الجدول رقم 1 أسلوبا ملائما لحصر التكلفة المتوقعة للمؤتمرات الانتخابيةطريقة ملائمة لحصر أنواع وتكلفة المطبوعات المستخدمة في الحملة، ويمكن إتباع الأسلوب نفسه لتكوين جداول مماثلة فيما يتعلق بالأنشطة الأخرى التي يجري تنفيذها أثناء الحملة.


التحالفات الانتخابية:
يسمح نظام الانتخابات المعمول به في مصر بعقد تحالفات بين مرشحين من فئتين مختلفتين، أي مرشح عامل أو فلاح مع مرشح من الفئات، أو بين مرشحين من العمال أو الفلاحين. وإذا تمت هذه العملية بنجاح فإنها تضمن زيادة عدد الأصوات الذاهبة للمرشح، عبر فوزه بالأصوات المؤيدة لحليفه.
المشكلة التي تواجه التحالفات هي أنه قد يكون من الصعب التأكد مما إذا كان المرشح الحليف يلتزم بتنفيذ الاتفاق، وهي مشكلة تواجه القادمين الجدد للمنافسات الانتخابية، والذين قد يسهل التلاعب بهم من جانب مرشحين أكثر خبرة، الأمر الذي يستلزم اتخاذ إجراءات إضافية للتحسب لهذا الاحتمال. والقاعدة العامة هي أنه كلما تقاربت المواقف السياسية بين المرشحين، وكلما تقاربت فرصهما في الفوز، كلما زادت إمكانية عقد تحالفات انتخابية قابلة للاحترام والتنفيذ بينهما. أيضا فإنه يجب أن نتذكر دائما أنه لا يوجد اتفاق انتخابي نهائي، وأنه لا بد من العمل باستمرار على صيانة وتدعيم الاتفاقات الانتخابية التي يتم عقدها

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  إدارة الحملات الانتخابية ( وسائل الاتصال والتعبئة)

 ::

  إدارة الحملات الانتخابية (مرحلة التصويت ومابعدها)

 ::

  إدارة الحملات الانتخابية (مرحلة التخطيط والاعداد)

 ::

  إدارة الحملات الانتخابية (الدعاية الانتخابية )

 ::

  إدارة الحملات الانتخابية (العوامل المؤثرة على نجاح الدعاية الانتخابية )

 ::

  إدارة الحملات الانتخابية (مهارات التعامل مع المنافسين)

 ::

  ملخص كتاب جدد حياتك (للشيخ محمد الغزالي)

 ::

  تلخيص كتاب: الشخصية المغناطيسية

 ::

  نظم المعلومات التسويقية وبحوث التسويق


 ::

  دستور الحزب الوطني

 ::

  التطهير العرقي كسياسة رسمية

 ::

  أسلوب تريز (TRIZ)

 ::

  لفيثة جهل الشعب و المقاومة الفلسطينية

 ::

  روايات وذكريات القناصة الاسرائيليون

 ::

  النقطـــــــة

 ::

  الحدث الفلسطيني بعد الانتصارات

 ::

  تفجيرات سوريا، والمقصود منها!!

 ::

  كـــوارث

 ::

  قبل فوات الأوان ..هدية رمضان



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  لم تعد (إسرائيل) العدو المركزي !!

 ::

  قراءة للدور التركي في المنطقة!!

 ::

  ما جاء في 'سيلفي': الحكاية التي فهمها الجميع

 ::

  بإسم الجهاد الإسلامى ظهرت جماعة الحشاشون .. Assassin

 ::

  ملوك الطوائف والصراع الأخير !

 ::

  الوهّابية تريد أن تستعمر الإنسان والصّهيونية تريد أن تستعمر الأوطان

 ::

  وهم المعرفة والإنتكاسة الدينية

 ::

  رسائل وارسو

 ::

  أردوغان وأحلام السّلطنة العثمانية البائدة

 ::

  في الطريق إلى جيبوتي: المُعاناة مُكتمِلة

 ::

  هل أوشكت مصر على الإفلاس؟

 ::

  تداعيات إنتخاب اسرائيل لرئاسة اللجنة الدولية لمكافحة الإرهاب

 ::

  من المهد إلى هذا الحد

 ::

  صخب داخل الكيان الصهيوني .. انعاسات وأبعاد!!






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.