Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

الحطاب و الملـك الطيـب
رضا سالم الصامت   Sunday 28-04 -2013

الحطاب و الملـك الطيـب يحكى في القديم أن هناك رجلا فقير الحال ، يشتغل حطابا و في كل يوم يجمع حطبه من الغابة و يضعه على ظهره ليبيعه في السوق.
كان الحطاب يتعب من أجل لقمة عيشه . و يبيع الحطب، ثم يتجه إلى المخبزة القريبة ليشترى رغيفا و حليبا لابنه الوحيد و زوجته ، و يعود لبيته بعد كد عمل يوم مضن، فيجد
زوجته في انتظاره مبتسمة الوجه، رغم الخصاصة ، هي سعيدة بعودة بعلها من مشقة عمل اليوم من أجل القمة الحلال.....

وفي يوم من الأيام قرر ملك تلك البلاد القيام بجولة في الغابة ، فلاحظ أن الكثير من الأشجار اقتلعت فغضب و قرر غلق الغابة و منع كل من يقتلع الأشجار و يجمع الحطب لبيعه

سمع الحطاب الخبر المفجع ، فاحتار في أمره و قال في نفسه : كيف سأوفر قوتي و قوت زوجتي و ابني ؟
أخبر زوجته و قال لها: إنّها مُصيبة ! فمن أينَ لي أن أطعمكم ، حالتي أصبحت أسوأ و قد يعاقبني الملك و يقطع رأسي ، إن خالفت أوامره!..
ردت عليه قائلة : لا تجزع يا رجل ، الله هو خالقنا،فاصبر فقد يهدي الله،ملكنا ؟
قال : استغفر الله ، سأصبر على نصيبي .
ذهب الحطاب إلى فراشه ونام ، و في منامه رأى أن الملك يجره ليقطع له رأسه و كان يقول له :
أيها الحطاب قطعت الحطب و الآن سأقطع رقبتك !!
كان الحلم مزعجا للغاية ..استيقظ مذعورا، يرتعد من الخوف،فقالت له زوجته: ما بك يا زوجي ؟
لا تقنط من رحمة الله و اصبر على نصيبك،انه مجرد كابوس ، لا تخف ، لا تخف ، خذ هذا الكوب من الماء و اشربه و احمد الله على ما نحن فيه فستفرج ان شاء الله.فلا تقلق يا زوجي العزيز ؟

بعد أشهر قرر الملك القيام بجولة ليتفقد معيشة الناس ، و بما أن الحطاب توقف عن عمله بسبب قرار الملك و بقي في بيته عاطلا عن العمل ، ينتظر الفرج، و في كل ليلة يضع قدرا على نار فيها ماء يغلي و في الماء حجر ليصبر ابنه موهما إياه
بإحضار الطعام - و تشعل زوجته حطبا و تضع القدر فيه الماء يغلي فيطول انتظار ابنها إلى أن يغلبه النعاس و هو يبكي فينام المسكين جائعا

ذات يوم سمعت زوجة الحطاب ، قرعا على باب بيتها، فخرجت لتفتح الباب، فإذا بالملك و حاشيته و جنده!
- ابتسمت لهم وقالت من أنتم يا سادة ؟
- نزل الملك من على ظهر حصانه الأبيض و قال لها :أنا ملك البلاد جئت أتفقد أحوالكم ؟

دخل الملك بيتها المتواضع ، فوجد قدرا فيه ماء يغلي ، فأخذه ليرى ما فيه ، فلم يجد غير الماء في القدر و حجر و حصى فيه!
فقال لها بتعجب ما هذا يا امرأة !؟
أين الطعام الذي تطبخينه؟
لم أجد في القدر غير حجر و حصى !!!....
ردت عليه مبتسمة : ليس لدي طعام ، كما ترى يا مولاي انه قدر فيه ماء يغلي ... !
الملك : لاحظت ذلك ، و لكن أريد أن أعرف ما القصد من هذا الصنيع ؟
ردت عليه قائلة : وضعته لكي أوهم ابني و زوجي الذي احترم قراركم يا مولاي ، و لم يعد يذهب إلى الغابة ليجمع الحطب و يبيعه فـي
السوق ، فلم نعد نوفر لابننا الغذاء ، فنوهمه بأننا تحضر له الطعام... فيبقى على أمل إلى أن يغلبه النعاس فينام . ... هذا حالنا !

أحس الملك بغلطته ، و شعر بالذنب والندم الشديد ، صافح بعلها، ثم أمر حراسه بجلب الطعام و أحلى الثمار لابنها....
ثم وجه لزوجها " الحطاب " دعوة لزيارة قصره في صباح الغد و غادر المكان....
و في صباح اليوم الموالي ، ذهب الحطاب في زيارة قصر الملك و عند وصوله عرفه الحراس، فأدخلوه ليقابل حضرة الملك ، الذي رحب به
و عرض عليه مالا فرفض و ذهبا فرفَض مرة أخرى .....
غضب الملك و صاح في وجهه: ترفض الذهب و المال فماذا تريد يا رجل ؟
رد عليه الحطاب بهدوء: يا مولاي أنا لست انتهازيا و لا طماعا، و لكني أريد فقط عملا شريفا أكسب به قوتي و قوت عائلتي من حلال رب العالمين
ابتسم الملك للحطاب و قال له : انك رجل فاضل ، و لذلك سوف أمنحك ثقتي و أعيينك في وظيفة تكسب منها رزقا حلالا
قال و ماهي ؟ رد عليه الملك : بستاني بحديقة القصر.... ما رأيك ؟
فرح الحطاب بالوظيفة و اخذ يقبل يدي الملك، و يشكره كثيرا ، ثم عاد إلى بيته فرحا مسرورا ليزف البشرى على زوجته الصابرة الصبورة
سعدت زوجته بالخبر الطيب الجميل ، و قالت له مبتسمة : ألم أقل لك أن الله مع من صبر على نصيبه، و أن الله قد يهدي الملك

رد عليها الحطاب قائلا : الحمد لله ، انه ملك طيب



*هكذا أصدقائي الصغار من هذه القصة نستنتج عبرة فيها طيبة و الطيبة من شيم الرجال العظماء ، ونستنتج أيضا أن من صبر على نصيبه ، فان الله يكرمه و يحسن حاله ، لأن الله سبحانه و تعالى كريم يحب الكرماء.
رضا سالم الصامت

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟

 ::

  آن الأوان ليسقط بشار و ينتهي نظامه الفاسد


 ::

  الإرهاب لا دين له

 ::

  القاعدة والموساد وأرض الميعاد

 ::

  عباس يهب كل فلسطين لليهود!

 ::

  وقفة صريحة مع كاس العالم

 ::

  غدا يعانقني انتصاري

 ::

  أردوغان.. لقب بالشيخ طفلًا.. واكتسب شعبيته مسؤولًا.. ورئيسًا

 ::

  ثورة في الظل

 ::

  صباحكم أجمل/ هل تولد الأشجار ميتة؟

 ::

  الموقف الفرنسي ليس "غامضا"

 ::

  برنامج تركي الدخيل (اضاءات)، وجوزيف براودي



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  بالتفاصيل والأرقام.. الاحتلال يسيطر على أكثر من 85% من فلسطين التاريخية بعد النكبة

 ::

  سياسات " ليبرمان " .. إلغاء حظر زيارة الأقصى والاستيطان وهدم منازل الفلسطينيين

 ::

  “بوكيمون” تحول الكعبة المشرفة لساحة قتال وتجميع نقاط

 ::

  تداعيات الحراك السوري على العلاقات التركية الروسية

 ::

  حكايةُ طفلٍ .!!

 ::

  أنا أملك الحقيقة المطلقة

 ::

  صناعة الذبح

 ::

  الخطبة فى الإسلام زواج

 ::

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن

 ::

  حبيب راشدين .. صاحب الحبر الذهبي

 ::

  اللغة العربية من خلال مآسي شخصية

 ::

  هل انتهى عصر الغموض والأسرار؟!

 ::

  قواعد تجنب الإصابة بالسكتة الدماعية بنسبة 90%

 ::

  إعادة النظر في التعليم






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.