Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

صبري خلو سيتي شاعراً منسياً
حسين احمد   Sunday 28-04 -2013

صبري خلو سيتي شاعراً منسياً أعطى عامودا شعراء وفنانين كثيرين ولكنهم ظلوا منسيين في المشهد الشعري العام . لأنها قاسية مع أبنائها الشعراء واحد هؤلاء الشعراء الشاعر المنسي صبري خلو سيتي مواليد : (1923) والذي ظل منسياً حتى رحيله في
عام (2004 ).
ولقساوة ظروفه المعيشية الصعبة ولقساوة الظروف السياسية والاجتماعية لم يهتم كشاعر بتجربته الشعرية فظل نتاجه الشعري بعيداً عن النشر في الصحف والمجلات والكتب الكردية والعربية ولكنه كان في نفس الوقت شاعراً متجولاً
في شوارع وأزقة عامودا يلقي بقصائده للمارة ذهاباً واياباً وكان ذكياً في اختيار قصائده وإلقاءها ومن أجمل قصائده التي حفظها الكثيرين من أبناء عامودا . والتي هي بعنوان: ( يكفي حلوتي ) والمترجمة إلى العربية :
***
يكفي حلوتي
محبوبتي
أيتها الطويلة كغصن الصنوبر
لقد أحرقت كبدي كله
ذلك الخنجر
في يدها
حمراء
أنا الذي كنت أول من يطأ حديقتك
تركتني أمام البرد والريح القارسة
لا اعرف ما هي خطيئتي
صار القلب عشا للأنين
إذا أردت أن تقتلينني فهناك الجلنار ...أسفل السرايا
اعرف تماما عندما تقول :
ماذا تريد أيها العاشق المجنون
***
من يقرأ قصائد صبري خلو سيتي سيستنتج ان ثمة تأثير واضح لقصائد جكرخوين
عليه يمكن أن نقول أن هناك ثمة ملامح كثيرة بينهما مثل: ( اللغة السلسة
الواضحة- البراعة في وصف الأحداث – الروح الوطنية - الصور البيانية
الجميلة – التنوع في الأساليب –المزج بين الحقيقة والخيال – السخرية
المريرة بالإضافة إلى القضية الموحدة الا وهي معاناتهم الإنسانية
المشتركة ) .
وكان له صداقة مع جكرخوين لا بل ان جكرخوين قد كتب قصيدة يخاطبه فيها .
لقد رحل الشاعر صبري خلو سيتي عن دنيانا ولم يجد له كتابا مطبوعا كما لم
يجد من يهتم لنتاجه الشعري والإنساني وهكذا هو حال الكثيرين من شعرائنا
وكتابنا ونحن اذ ننشر هذه الكلمات التي بالتاكيد لا تعبر عن تجربة
انسانية وشعرية كما هي تجربة الراحل المنسي صبري خلو سيتي

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  قهر المرأة ( الأسرة الشرقية ) نموذجاًً

 ::

  شيار أكري يقدم ذاته الحاناً

 ::

  لولا الكلاسيك لما كان هناك شيء اسمه تطوير وتحديث ..!! حوار مع الشاعر الكردي دل ئيش

 ::

  المثقف الكردي لم يأخذ دوره لا في التنظيمات السياسية و لا في خارجها .! حوار مع الكاتب والشاعر دليار خاني

 ::

  لفلكلور الكردي ثري جداً وهو بحر من الألحان والأغاني الجميلة :حوار مع الفنان سلمان شيخي

 ::

  (الشعر الذي يتكون من لقاح نغمة موسيقية لا يموت..) حوار مع الشاعر والكاتب المسرحي بشير ملا نواف

 ::

  أتمنى أن أكون قصيدة مقروءة للجميع ..!! حوار مع الكاتبة والشاعرة سلوى حسن

 ::

  لحظة استسلام ...؟!!

 ::

  حوار مع الأديبة العراقية ( فاطمة العراقية ) :: ان المثقف والأديب يجب أن لا يبتعد عن المعاناة التي يعيشها مكونات شعبه ..!!


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.