Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

عِرَا ُقكَ وَيْلْ [فاجعة ُالتاسع من نيسان الأسود]
خليل البابلي   Sunday 28-04 -2013

[ في ذكرى كبرى جرائم التأريخ البشري المعاصر ، جريمة الغرب العظمى (ابو الحضاره) الصهيو-الصليبي البريطاني- الانجلوساكسوني الامريكي ، جريمة العصر بسبي بلادٍ و استباحتها و اقتلاع الملايين من ابنائها و قتل ملايين اخرى و نهبها ثرواتا و تراثا و موجودات و تنصيب الاغراب من المسفرين الشروكَيين الذين منحهم عبدالكريم قاسم الجنسيه و غيروا اسمائهم الى اسماء عربيه و سرقوا القاب العشائر و لصقوها بعد اسمائهم ،،، المسفرون في السبعينات من الفرس ،، الطاجيك ،، افغان الهزاره ،، الاذريين ،، الفيليه ،، اتراك القزلباش ،،تركمانستان ،،الهنود و الباكستانيون ،، بعد جمعهم من شوارع و بيوتات الدعاره بدهاليز الجريمه المنظمه و غير المنظمه من شوارع لندن ،، امريكا ،، طهران ،، دمشق ،، اوروبا ،، اسكندنافيا ،، استراليا ،، كندا) كعصابات نهب ، سلب ، تدمير ، قتل ، تهجير بمسمى عمليه سياسيه و اعطائهم صفة الانتماء للعراق و هم اعدى اعداءه ، حيث انكشف عهر امريكا و بريطانيا و الغرب عموما كمغول و تتار العصر و هم ادعياء حضاره و القِيَم ، انكشف عهر النظام العربي الرسمي (خليج العرب بمحمياته النفطيه) و انكشفت حقيقة محمية يهود بني قريضه آل صهيو-ظلام(صباح) ككيان وظيفي كخنجر مسموم مخصوص للعراق ، محمية (صباهيون) كما هو حال احزاب كرد بني صهيو-سوران ، انكشف وجه الفرس المجوس القبيح الشِّرير ، بان للملأ زيفهم ، انكشف المتفرسون عقيدة ً الناطقون بالعربيه بحقيقة ولائهم للاحبار(الآيات) الفرس و العجم بأنتمائهم للمعبد الفارسي(الحوزه) ، ليس للاوطان ليس لأمة العرب ، الغزو الذي اسقط كل الأقنعه عن الوجوه الكالحه الغادره فتَجَلَّت بائنه حقيقة وُجوه الشياطين السافره ، تم غزو بلادٍ و تدميرها ببشاعه و ساديَّه بعد حصار ٍ لعقدٍ و نصف العقد ،،، بماذا...؟؟؟ ، بالتلفيق ،، الكذب ،، الافتراء ،، الأفك ،، البهتان ،، التزييف ،، التزوير لأجل خلق اسباب السبي (الحضاري المعاصر)...!!! ، فما هي اخلاقيات هذا الغرب الصليبي – الانجيلي...؟؟؟ ، بعد ان كنا نعلم و علمنا اخلاقيات ديانة اليهود ،،، بعد ان علمنا علم اليقين ما هي اخلاقيات ديانة الفرس المجوس بحقيقتها و بعد ان علمنا اخلاقيات النظام الرسمي العربي خاصة ً اخلاقيات دين محميات النفط / الغاز و على الأخص اخلاقيات دين محمية آل ظلام(صباح) او (صباهيون) ككيان وظيفي و اخلاقيات دين احزاب كرد بني صهيو-سوران و حقيقة ديانة معبد الفرس/العجم النجفي (الحوزه) بأحباره و دالاياته و كهنته و رهبانه الفرس / العجم و من بقالبهم من المتفرسون عقيدة ً الناطقون بالعربيه ، ما غزى العراق غاز ٍ الا و رأى الويل منه ثم كانت بداية نهايته كمتغوِّل ، كما تشهد امريكا على نفسها و يشهد لها ذيولها الأوروبيون و عبيدها هنا و هناك ،، بدأت الاعترافات تتوالى بسطوع الحقائق التي تفرض نفسها رغم جبروت امريكا بهيمنتها على الاعلام العالمي الذي عَتَّمَ على عار اندحارها بأيادي (نواصب العراق) بالرغم من حاضنة اتباع ديانة الفرس من القطعان المتفرسه عقيدة ً الناطقه بالعربيه ذات الانتماء الأوحد لمعبد النجف الفارسي بالولاء المطلق للحَبْرَ الفارسي الأعظم ،، القطعان التي تُسَيَّر كالغنم و الماعز بفتاوى التدجيل المجوسيه الفارسيه من دالاي او حَبْر ٍ اعظم مجوسي واحد فقط بمعبد النجف الفارسي ،، بالرغم من ان لأمريكا سيفها في شمال العراق من عصابات احزاب كرد بني صهيو- سوران بحواضنهم ، و لكن ما غزى العراق غازي الاَّ كانت نهايته مع غزوه للعراق ،، فليقرأ التأريخ من كان لا يدري فسينبأه التأريخ بالكثير ، و لا يُنَبِأُكَ احدٌ كما يُنَبِأُك تأريخ ٍ لمسير.

عِرَاقكَ وَيْلْ
سَتَقرُ بذلك امريكا
و (صباهيون)
و النَكِرَات بأحزاب لصهيو- سوران
و فرس مجوس
و الانجليز
ورطتهم سوداء تَجَلَّت
و بأرض ِ بداية ُ تأريخ ٍ للبشريه
لا تأريخ ٌ للبشريةِ كان ُقبَيْلْ(8)
كَبَتِ الفِيَلَهْ ، كلاب الصيد ، ضواري الغاب
تَكَسَّرَ مِخْلَبْ ، هُشِّمَ ناب
عِراقكَ يصنعُ فجرا ً آخر بعد الليل
عراقك يبقى بعد زلازل و اعاصير
بعد السيل
لمن عاداه و يبقى مُنْتَصِبٌ كنخيله
عراقك وَيْلْ
عراقك اقدامٌ للساح ِ و نار الموت
ُزحَلٌ في المجموعةِ ابدا ً ليس ُزحَيْلْ(9)
تأريخ ٌ احمرُ بالسُودِ(1) صهيل الخَيْل
جَلَدٌ ، بأسٌ ، صبرٌ ، عزمٌ
و تَحَدٍ ، ذي قار المنذر
النعمان
تَعَاضُدُ لقبائل عربيه أذ َلَّت كسرى
خيلُ و صولاتٍ بسيوف بني شيبان
عراقك ويل
سَّدٌ يحجب من فيضان
هامتهُ لا تقبلُ مَيْلْ
بابلُ ، حَضَرٌ ، أشتونه و أورٌ ، آشور
معتصمٌ ، هارون و جعفر
المنصور
دَمَهُ رعدٌ بَرْق ٌ وَهَجٌ يَدْمَغ ُ ليل
صرخات ٌ صيحاتٌ بصدى ً
تُطلِقها الاجيال بأكدٍ
سومر ، بابل
حتى الآن
و من َّفجِّ التأريخ لتدوي
عراقك ويل عراقك ويل
لا يتعب و يَكِّلُ و يَعْدُلُ دون النَّيْلْ
لا تتأبَطه ُ بالعالم ِ أعتى قوه
لا يحيا ابدا ً بالهامش
ليس بذيْل
عراقك يتحملُ ضرباتٍ ، طعنا ، غدرا
ثقل جبال ٍ
ثقل مياه بحيراتٍ شَاسِعَهْ و عميقه
لا يصرخْ ابدا ً و يأنُ و يشكي الأ ُنْس
لا ابدا لا يشكي الجان
لحمهُ مّرٌ مسموم مِلؤهُ أشواك
قِطَعُ معادن و الأسلاك
يُمَزِّقُ بالبلعوم ، لسانا ً و الأسنان
لا عيلام(5) و ما ابتلعتهُ
لا اخمين(6) و لا ساسان
لا الأسكندر(4) لا الرومان
مغولٌ و تتارٌ و كثيرُ مِنَ الأقوام
لا سلجوق(7) و لا اتراك بني عثمان
لا الانجليز ، بني صهيون و امريكان
لا محمياتٌ للنفطِ ، يهود ُقرَيْضَة َ الغلمان
لا دين الفرس مجوسيه (بَغِّيِّ سفيه)(10)
من ايران
عراقك سَّدٌ
لا يَهْدِمَهُ هياجُ الموج و قوَّة ُ سَيْلْ
هذا قَدَرُ الله تَجَلى دون مُعَقِّبْ
اللهُ هوَ البَالِغُ َأمْره
و هو القاهِرُ فوقَ عبادٍ بالميزان
مِنْهُ العَدْلُ و مِنهُ الأمرُ و منهُ الكَيْل
خَلقَ اللهُ عراقا ً شمسٌ تسطعُ تأفلْ
حسبَ مدار ٍ في افلاك
يُكَوِّنُ مُهْلَ جحيم القاع من النيران
يتصاعد بلهيبِ الغيرةِ عندَ نوازل
ُفوَّهَهْ عملاق ٌ بركان
يَهْدَأ ُ حينا ً
فيثور ليصنع تأريخا ً
بالأزمان
رُمْحُ اللهِ(2) و لا ينكسرُ يخوض صراع
جمجمة ُ(3) العَرَبِ المُتَّقِدَهْ بكل الوَيْلْ
عراقك يصنع فجرا ً آخر بعد الليل

*****************************


تحت رماد اليوم التاسع [التاسع من نيسان
]
هو العراق و جيشه الذي لم يعرف الركون في الثكنات ، فكادوا له كيدا ً و اللهُ كاد و يكيد لهم كيدا ً ، فَمَهِّل اللهم يا قَيَّام السماوات و الارض الفرس المجوس و صباهيون محمية يهود بني قريضه و محميات النفط و الغاز و نظام الدعاره العربي الرسمي و بني صهيون و عبيدهم نَكِرات سوران جرذان جحور الجبال و معبد الفرس/العجم النجفي لدالايات و احبار فرهود الأخماس و دعارة المتعه و عبادة تأليه موتى القبور و صناعة القطعان المَخْصِيَّه العقول بأرساء موروث ديانة الفرس المجوس و الانجلوساكسون الانجيليون المحافظون الجدد و الانجليز الصليبيون ،،، أمهِلْهُم رويدا ، فأمرك نازل و قضائك لا راد له و انت يا الله يا مالك المُلْكِ لا مُعَقِّبَ لأمرك و ما كيد الفاجرون الاّ في ضلال و الزَبَدُ ذاهبٌ جفاءا ً و ما ينفع العِبَاد باق ٍ بأمرك و قيمومتك يا الله.

دَمْعٌ تَغْرَوْرِقُ عيناك
تَنَهَدْتَ زفير العبرات
دَوَّت في اعماق الذات
يُسْمَعُ في اذنيكَ صداها
و يُرَى في عينيكَ مداها
عِبْرَ الزاب(1)
الغرّاف(2)
نهر الخورةِ عند البصره
نهر ديالى
دجلة ، فرات
عراقُ عراق
صَمْتٌ سَادْ
تكسُرُهُ
هزات السعف شُموخ ُ نخيل
اهلي رجال اسودٌ اهلي
لا تبكي اهلك لا جيشك
جيش عراق الخالد ُ ابدا
لا تبكي الحرس الجمهوري
سيعودون
عِراقكَ يصنع فجرا ً آخر
اقوى نَسَقا ً
مثل قصائد و الكلمات
تحت رماد اليوم التاسع
و تراكم سنوات المحنه
لن تعقم ارحام نساء
عراقيات
انت عراقي
احبس في صدرك آهات
في يوم اجتاح الاوغاد
ارض بلادي
قَصََََصٌَ تُسْردُهَا المأساة
جيشك و الحرس الجمهوري
دماءُ دماءْ
ريٌ لعراق ٍ بسخاء
غاصت في الارض بساحات
قَاتَلَ اهلي مثل اسود في أم قصر ٍ
عند البصرةِ في ذي قار
و ابو صْخَيرْ و عند الكِفْلْ و جُرْفِ الصَخْر
قَاتَل َ جَيشُك َ
و رجال الحرس الجمهوري
صنعوا لعراق ٍ آيات
بكربلاء
عند النجف ِ
في الهنديه
عند الحي و عند الكوت
عُرِفَتْ بابل
سرجون الاكدي ، آشور
و العصر العباسي الأول
لكن عراقا ً قد كان
مثل مسيح ٍ يُصْلَبُ صلبا ً
و يُصَادَرُ منه الانجيل
كان كحوتٍ خُدِعَ بمَدٍ
وَقَعَ بجَزْر ٍ بأرخبيل
اهلي اهلي عراقيون
اهلي كانوا
و كما اصحاب الاخدود
يُصْلوَنَ بنار ٍ مُسْتَعِرَه
ذات وقودْ
نقموا مِنَّا
لعراق ٍ يرفع ُ رايات
قاتل اهلي مثل اسودٍ رغم حِصار
جيوش غزاةٍ و اساطين
للنفط و غاز الشركات
معهم شذاذ الآفاق
كل الشَّر اقتحموا بغداد كتنين
و كما كانت تُسْحَقْ و تُدَمَّر برلين
اهلي اهلي في الانبار
في بغداد و في تكريت
ديالى
الموصل
يزأرُ اهلي
يقاتلون
بغد ٍ تنقشع ُ الظلمات
تحت رماد اليوم التاسع
كل العالم
سيطأطأ رأسا ً من خجل ٍ
خجل الجبناء من المارد
لبريءٍ يُعْدَمُ مغدورا ً
من حُر ٍ لاقى تنكيلا ً
انت عراقي
لا تبكي ابدا لا تبكي
عند عِرَاقكَ ينتحرون
و ستكتب اقلام الارض
كل حقائق ُقلِبَتْ ُطمِسَت
و سَتَشْهَدَُ كلَّ الصَفَحَات
و كما فيتنام على الألْسُنْ
يروي التأريخ ُ روايات


(1 ) سود الوقائع و هي الملاحم الكبرى للحروب.
(2)+(3) : المقوله الشهيره للخليفه الفاروق عمر بن الخطاب ؛ العراق رمح الله في الارض الذي لا ينكسر و العراق جمجمة العرب.
(4) الاسكندر المقدوني.
(5)+(6) / الفرس العيلاميون الذين غزوا أور السومريه و الأخمينيون الفرس الذين غزوا بابل ، و الساسانيون الفرس المجوس الذين هزمتهم قبائل العرب في ذي قار ثم حررت العراق جيوش الفتح الاسلامي للصحابه من الساسانيين الفرس تحت قيادة الفاروق الخليفه عمر بن الخطاب.
(7) الدوله السلجوقيه للسلاجقه الاتراك.
(8) بداية التأريخ البشري كانت من العراق و مصر و ليس ُقبَيْل ذلك اي قبل.
(9) زحل : تشبيه بكوكب زحل كونه اكبر كواكب المجموعه الشمسيه و اول من تم اكتشافه.
(10) بغيِّ سفيه : الولي الفقيه

خليل البابلي

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  بلاء العراق الأعظم: صدَقْتَ يا فردوسي و قلت الحق ايها الفاروق عُمَر

 ::

  الله أكبر يا حلب

 ::

  شَتَّانَ شَتَّانِ ما بين..؟

 ::

  لى ارض العرب اليوم تُبْلىَ السَرَائِرْ [الله وحدهُ ذو القوة الناصر]

 ::

  عِرَا ُقكَ وَيْلْ [فاجعة ُالتاسع من نيسان الأسود]

 ::

  اللواء45

 ::

  حكومة سوق مْرَيَدِي

 ::

  ديمقراطية ُ أمريكا و دين الفرس

 ::

  علمٌ بالأربع ألوان


 ::

  أيدي احتلالية تعبث بمقدرات ومستقبل أطفال لا ذنب لهم سوى أنهم فلسطينيو الهوية

 ::

  التحديات التنموية في اليمن

 ::

  الإخوان المسلمون وعلاقتهم بفلسطين

 ::

  علينا ان نعلم ان نواة الحضارة الانسانية بدأت من بلاد الرافدين

 ::

  الفيلم الجزائري" كارتوش غولواز" إهانة للجزائرين؟

 ::

  افساد شياطين الأنس في الارض

 ::

  لماذا حرّم السدلان والعبيكان المقاطعة الشعبية؟

 ::

  تحول 'عالمي' ضد عقوبة الإعدام

 ::

  آنَ أن يُطلَقَ العنان للصّهيل

 ::

  مقيمون غير شرعيين في منازلهم



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.