Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

اللواء45
خليل البابلي   Sunday 28-04 -2013

[أقرؤا سورة الفاتحه على ارواح شهداء جيش العراق و اسألوا الله ان يتقبلهم شهداء في عليين مع الانبياء و الصِّدِّيقين و اسألوا الله النصر للتحرير ، و حَيّوا بطولات جيش العراق].

تمر ذكرى الغزو الصهيو- فارسي المجوسي-الصباهيوني-الخليجي-الانجلوساكسوني الانجيلي الصليبي ومعها لابد ان نذكر ملحمة اللواء 45 لجيشنا الخالد في ام قصر عراقنا الاسير الذبيح الذي ينهش لحمه كلاب الصهيو- مجوس و صهيو-سوران و الانجلوساكسون و يهود بني قريضه صباهيون ، أم قصر التي ُقضِمَ من ساحلها و بَّرِّها و وُهِبَ لمحمية صباهيون يهود بني قريضه الذين قاتلهم الرسول(ص) و طردهم من جزيرة العرب فأعادهم الانجليز على قطعة ارض عراقيه مستقطعه لِيَصنعوا منها خنجرا مسموما لظهر و خاصرة العراق و كانت ام قصر الساح الاول لفداء تراب العراق بالنفس من اجل النفيس العراق الوطن في التصدي للغزاة الزاحفون من محمية صباهيون يهود بني قريضه ،،، جيشنا الذي انتقل رجاله الى سوح مقاومة الغزاة و ضباطه و طياروه الذين تشردوا و الذين سُلِبوا الارزاق و الحقوق و الذين في السجون الفارسيه و سجون غلمان المجوس بالعراق و قسم سقطوا شهداء بأيدي المجوس الفرس و منظمة ثأر الكويت و الموساد و السي آي أي ، جيش العراق ذو سود الوقائع و حمر المواضي و بطولات الحاضر.

قاتلت يا لواء
يا خالد العطاء
قاتلت يا لواء جيشهُ العراق
لبيكِ يا ام قصرَ الآية ُ للبطوله يا عراقْ
قاتلت لا امداد لا غطاء
تقاوم الغزاة
يا راية َ العطاء
الروح و الدماء
من بَرِّها و بحرها بصولة ِ الرجال
يا رافعا ً هام العراق للسماء
الخمسه و اربعون يا لواء
قاتلت حتى آخر الانفاس
وقطرة الدماء
تذود عن ترابنا
تصارع الجحيم
منهمرٌ عليك من سماء
قد سقط القناع يا لواء
و بان ابليس بلا رداء
عن كل وَجه ٍ كالح ٍ قبيح
قد باعَ عِرْضَ الوطن الذبيح و الاسير
تاجر بالمأساة و العراق
مُصَعِّرونَ خَدََّهَمْ
اقلامهم
اصواتهم
ليملؤا الاكياس بالنقود
كُثرٌ يقاتلون من اجلك يا عراق
اكثرهم جياع يسكنون بالعراء
كما اللواء عند أم قصر بكبرياء
عراقنا بعاجل يعود
وجيشنا العريق
و انت يا لواء
يا ابنَ سته كانون الحبيب
الخالدُ في التأريخ
الخمسه و اربعون يا لواء

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  بلاء العراق الأعظم: صدَقْتَ يا فردوسي و قلت الحق ايها الفاروق عُمَر

 ::

  الله أكبر يا حلب

 ::

  شَتَّانَ شَتَّانِ ما بين..؟

 ::

  لى ارض العرب اليوم تُبْلىَ السَرَائِرْ [الله وحدهُ ذو القوة الناصر]

 ::

  عِرَا ُقكَ وَيْلْ [فاجعة ُالتاسع من نيسان الأسود]

 ::

  حكومة سوق مْرَيَدِي

 ::

  ديمقراطية ُ أمريكا و دين الفرس

 ::

  علمٌ بالأربع ألوان

 ::

  معادلة التيوس العربيه


 ::

  و من قال لكِ أني شاعر؟

 ::

  علاج لإدمان الانترنت

 ::

  الفتاة المتشبهة بالرجال..العنف يعوض الرقة

 ::

  جريمة المسيار

 ::

  هل للذكاء علاقة بالوراثة ؟!

 ::

  قضايا بيئية- عن حديقة الصوفانية

 ::

  "حياة سابقة"مجموعة قصصية جديدة للكاتب العراقي علي القاسمي

 ::

  نكتب لأننا نرجسيون

 ::

  أيها الحزن الصديق!

 ::

  المجتمع المدني والدولة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.