Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

اثر الإعلام علي عقول المثقفين
الدكتور عادل عامر   Sunday 28-04 -2013

اثر الإعلام علي عقول المثقفين لقد بلغ الإعلام اليوم مبلغاً ما خطر على بال أحد من قبل، وطوّع البشر ما أنتجته حضارتهم وصناعتهم لدفع الإعلام إلى غاية لا منتهى لها، بحيث لا يكاد يميز الناس من الأخبار التي تعرض فيه الصدق من الكذب، ولا الجدّ من اللعب، ولا الحقيقة من الوهم. وخذ مثالا على واقعنا مع الإعلام في أيامنا هذه، وهو أنك ترى دعاةً وعلماء و"نخباً" مختلفة - فضلاً عن العامّة- لا يعرفون أخبار ما يحصل في أطراف الدنيا، بل فيما هو أقرب من ذلك؛ كبلاد مجاورة، أو قرية قريبة إلا ما ينقله الإعلام المصوّر أو المسموع، وفيهم من الركون إلى هذه المصادر ما لا مزيد عليه في الثقة وحسن الظنّ. وأنت إذا نظرت في حال هذه القنوات الإعلامية وجدتها بارزة للناس في صورة هي الغاية في الإتقان؛ من كثرة مراسلين، وأجهزة حديثة، وآلات غريبة مختلفة، وتصوير دقيق باهر، لا يدرك الناس من أمره غير ما يتراءى لهم بادي الرأي منه، وقد بلغت التقنية اليوم أنها تقلب الحق باطلا، والباطل حقاً، وأن تظهر الرجل الغافل في صورة البطل الهمّام، وتنسب إليه من الأقوال والأفعال ما لم يطرق ذهنه، ولم يخطر بباله، في هيئة دقيقة، وإتقان غريب، بحيث لو تنصّل مما في تلك الصور لأوشك أن يكذّبه الناس أجمعون. لقد أظهر وسائل الإعلام المظلومَ في صورة وحش كاسر، والظالم في صورة الحمل الوديع، ونسبتْ إلى أفراد وجماعات ودول ما لا حقيقة له، كل ذلك خدمةً لأغراض سياسية أو فكرية، هي المحرّك الأساس الباعث لتلك القنوات على العمل. والغفلة عن هذه المؤشرات ضررها عظيم، وخطرها جسيم، لا سيماالدّيمقراطيّة.وطلابه ودعاة الخير، وأقل ما يحتاجه وما يجب أن يلتزم به من أراد أن يفيد من هذه القنوات ما تقدمه من أخبار وبرامج هو أن يُنزِل هذه القنوات منزلة الراوي عند علماء النقل، فيعتبر أوصافه، وموجبات قبول خبره أو ردّه، وهذا مما ينبغي أن يكون من البدهيّات المسلّمة، ولكن غفل عنها الأكثرون.. فإنك تجد العالم أو طالب العلم يتوقّف في قبول حديث أو أثر بسبب شبهة يسيرة تؤثر في عدالة راوٍ أو ضبطه، كالوهم اليسير، والإرسال الخفيّ، والضعف النسبيّ، والاختلاط غير الفاحش، والتدليس، ونحو هذا.. ثم تراه يقبل مئات الأخبار المتعلقة بقضايا كبرى، تؤثر في الفتوى والأحكام العامة، وتلامس واقع شعوب ودول مسلمة، ويترتب عليها من الآثار ما لا حصر له.. يقبل هذه الأخبار من قناة فضائية تزعم هي أو يُزعم أنها صادقة، وقد تكون قناة كافرة، يملكها ويديرها كفار حربيون! إنّ مواجهةَ الغزو الإعلاميّ الّذي يستهدف إِضعافَ ثقافتِنا العربيّة والقضاءَ عليها يحتِّمُ على وسائل إعلامِنا توطيدَ علاقتِها مع الجمهور، من خلال الاهتمامِ بحاجاته ومعالجةِ قضاياه والتمسّكِ بدورها الإعلاميّ والتعليميّ والتثقيفيّ عبرَ البرامج الّتي تهدفُ إلى :

1- تأكيدِ الهويّة الوطنيّة والتمسّكِ بها .

2- ردمِ الهُوّةِ ما بين الحكوماتِ والشّعوبِ وتأكيدِ روح الدّيمقراطيّة .

3- إعادةِ الاعتبارِ للمبدعين الّذين يمثّلون روحَ الأمة وحُلمَها.

4- الاهتمامِ بوسائلِ التّقافةِ (التكنولوجيا) الحديثةِ والتوعيّةِ بجوانبِ استخداماتِها الإيجابيّة والسّلبيّة .

لم تُعدُّ الدّولُ العظمى وبخاصّة أمريكا بحاجة إلى الجيوش من أجل غزو الدّول الأخرى الضعيفةِ منها أو القويّة ، بل باتَتْ تستثمّرُ امتلاكَها لأحدث وسائل الاتّصال من أجل تحقيق غزوِها الثقافيّ للدّول عَبْرَ طمسِ تاريخها وتشويهِ حضارتها وسلبها مقوّماتِ وجودِها.

وقد يعتقد بعضُهم أنّ الغزوَ العسكريَّ بمعدّاته الحديثة أشدُّ فتكاً من الغزو الإعلاميّ لما يسبِّبه من دمارٍ وسيطرةٍ مباشرةٍ على أرض العدوّ، ولكنَّ الحقيقةَ هي في أنَّ الغزوَ الإعلاميَّ يوفّرُ كلفةَ الأسلحةِ والعتاد للدّول الغازية ويجنِّبُها المقاومةَ المسلّحةَ إن كانت منظّمةً أو شعبيّة، كما يوفر عليها جعلَ جنودِها في موقف المُستَهدفِ بشكلٍ دائمٍ، لأنّ الصحفَ والمجلاتِ والإذاعةَ والتلفاز... تؤثّرُ في الشّعوب بصورةٍ أقوى ممّا يمكن أن تفعله القوّاتُ المدجّجةُ بالسلاح، ولا يقتصرُ تأثيرُه على االفدائيّ،يفة أو السائرة في طريق النموّ لضعف إمكانياتها ، إنّما يؤثّر في الدّول القويّة العريقة أيضاً مثل فرنسا التي تعاني من مشكلة الغزو الثقافيّ الأمريكيّ، وهذا ما عبّر عنه وزيرُ خارجيّتها الأسبق لأنّ الغزوَ الثقافيَّ يستهدفُ المنظومةَ القيميّة للمجتمعات، كما يستهدفُ النُّظمَ الثقافيةَ، والهُوية الوطنيّة .

* وقد نجحت أمريكا في الثمّانينيات من القرن الماضي في اختراق أوربّا الشرقيّة الّتي عجزَتْ عن تطويعها عسكريّاً وذلك من خلال الإعلامِ الذي صوّر لشعوبها أنّ الفردوسَ الحقيقيَّ هو في تخلّصهم من النظّام الشيوعيّ ، وغرس في نفوس الكثير منهم الكرهَ لذاك النظّام ؛ ممّا ساهم في النهاية في سقوطه، وكانت مفاجأة الدّولُ الشرقيّة أنَّها فقدت ميزاتٍ رائعةً كانت تتمتَّعُ بها بعد سقوط ذلك النظّام ، وأصبحَتْ الآن تهرول محاولةً اللّحاقَ بالرّكب الأمريكيّ الذي دمّر الكثيرَ من قيمِها .

* كما تحاول الآن غرسَ الكثير من المفاهيمِ الجديدة في المنطقة العربيَّةِ مثل ( الانتحاريّ بدلاً من الفدائيّ ، والإرهابيّ بدلاً من المقاوم ، ومجموعة الضدّ بدلاً من دول المواجهة، ودول الاعتدال بدلاً من الدّول الموالية لإسرائيل...) بهدف تغيير قناعات الأفراد وخاصّةً فئات الشباب تُجاه القيمِ النضاليّة، وتشويهِ ثقافة المقاومة وحبِّ الوطن.

* إنّ أكبرَ أثرٍ من آثارِ الغزوِ الإعلاميّ على الدّول الفقيرة هو هجرةُ العقول الذي يبقي تلك الدّولَ في حالة تخلّفٍ دائمٍ ، ويحرمُها من الكوادر الفاعلةِ المؤثّرة ، وتبقي هذه الهجرةُ الدّولَ في تبعيّةٍ دائمةٍ للدّول العُظمى، إضافةً إلى محاولةِ إفقاد المثقّفين دورَهم الفاعل في وطنهم.

* فالغزوُ يؤثّر في الأفراد، كما يؤثّر في المجتمعات، حيث يبقى الأفرادُ ممزَّقين ما بينَ واقعهم المتخلّف وحلمِ التقدّم والتطوّر الذي يَرونَه عبرَ وسائلِ الإعلامِ ، كما يفقدهم الروابطَ التي تربطهم بتاريخهم وحضارتهم و لغتهم حين يقومون بتقليد المجتمعات الغربيّة في كثير من عاداتها. أمّا المجتمعاتُ الأخرى فتنغراستهلاكيّةٍ. جديدةٌ غيرُ مألوفة، ويصبغها بالصبغة الغربيّة ( أسماء الشوارع ، المطاعم ...الخ)، ويحوّلها إلى مجتمعاتٍ استهلاكيّةٍ .

* تقوم الدّول الغنيّة باستمالة مثقفي الدّول الفقيرة عن طريق الإغراءات الماديّة، والمعنويّة، والمضايقات أحياناً، والتوريط، أو الابتزاز حتَّى يلحقوا بالرّكب الغربيّ.

* إنَّ الصورة اليومَ أصبحت أكثر تأثيراً في المجتمعات ، لذا استغلّت أجهزةُ الإعلامِ الغربيّة ذلك ووظّفته في خدمتها، لتؤثّر في المجتمعات وخاصّة المجتمعاتِ العربيَّةَ، الّتي باتَتْ تلهث وراء كلِّ ما هو أجنبيّ ولم يقتصر الأمر على ذلك، بل أصبحت من خلال الصورة أيضاً ( الأفلام – المسلسلات ...) تزرع عاداتٍ وأخلاقاً جديدة تريد من خلالها محوَ الشخصيّةِ الوطنيّة وإنتاجَ شخصيّةٍ تابعةٍ استهلاكيّةٍ لا يهمّها إلا الركضُ وراء شهواتها.

* هذا لا يعني أنَّ نقاطعَ كلَّ ما هو غربيٌّ، بل علينا الاستفادة من كلّ ما ينفعنا وترك كلّ ما يضرّنا، علينا الانفتاح المتوازن على العالم، إذ يجب أن يكون هناك حوارٌ للحضارات بدل الصّراعِ، وليس من مصلحتنا رفضُ أيّ ثقافةٍ أو حضارةٍ حقيقيّةٍ.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  المشاكل الاقتصادية للمجتمع من اثر الطلاق

 ::

  كيف يمكن ترشيد الإنفاق الحكومي

 ::

  كيف نشجع المصريين في الخارج على تحويل مدخراتهم ومواجهة مخططات الإخوان لجذب هذه المدخرات وضرب الإقتصاد

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  تداعيات الحراك السوري على العلاقات التركية الروسية

 ::

  الحماية التأديبية للمال العام

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي

 ::

  دور البرادعي في تدمير العراق وبث الفوضى في مصر


 ::

  أحلام ..

 ::

  استطلاع للرأي العام الفلسطيني رقم 176

 ::

  في ذكرى نكبتنا: لتتفرغ الفصائل لإدارة معركة التحرير(2)

 ::

  ذكرياتي مع العقيد

 ::

  أشباح فانون/ ج1

 ::

  خدام والفرق بين خيانة الوطن وخيانة النظام

 ::

  الإرهاب وصناعة الكذب العالمي

 ::

  شَتَّانَ شَتَّانِ ما بين..؟

 ::

  جدلية العالم والحاكم ومنعطفات التغيير

 ::

  العلماء بين عروة الإسلام وعروة السلطان



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  الخوارج والحسن الصباح

 ::

  موضوعات في تجاوز فشل السياسات السلطوية والإنقسامية

 ::

  إيران والأكراد ..وذكرى اغتيال قاسملو

 ::

  رسائل الأحزمة الناسفة في السعودية

 ::

  التصور الشعبى للقرارات الصعبة التى وعدنا بها الرئيس

 ::

  من يحاسب حزب الله

 ::

  انتصار الديموقراطية

 ::

  الدين والحياة الطيبة

 ::

  على هامش أداء شرطة المرور بغزة: لا لِحَقٍّ يراد به باطل!

 ::

  التشكيك بوطنية الشيعة في الخليج

 ::

  الدلالات العشر للحكم القضائى بمصرية تيران وصنافير

 ::

  جرائم أمريكا المتوحشة

 ::

  رمضان في السياسة في الاقتصاد ... لماذا نتوقف؟

 ::

  لماذا نكره إيران؟






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.