Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

جثة صحفي…
نافز علوان   Sunday 07-04 -2013

كانت معلقة في إحدي الساحات العامة. يمر من تحتها، وعلي بعد خطوات منها، العامة من الناس. الرجال يلقون نظرة سريعة ويجدون أقدامهم تتسارع فيها الخطوات والنساء لا ينظرن إلي الجثة يبكين ونظراتهن إلي الأرض وكأن الجثة قد إنتقلت صورتها إلي الأرض فيرونها دون الحاجة بهن أن يرفعن البصر .. أما الأطفال فكانوا في حالة هلع منهم من إلتصق بجسد أباه أو أمه وكأنه يرغب أن يغوص في ذلك الجسد لعله يختفي هذا الأمر الشنيع والذي لا يجد عقلهم الصغير له تفسيراً. كان التهامس بين العامة هو خليط من الإشاعات .. هذا هو الإرهابي الكبير الذي كان السبب في الإنقسام الفلسطيني … لا..لا بل هذا الذي حاول الإنقلاب علي أبو مازن لكي تنهار بعد ذلك السلطة الفلسطينية … إخرس أنت وهو .. هذا أحد أفراد تنظيم القاعدة والحمدلله قام النشاما من الأمن الوطني الفلسطيني بالقضاء عليه .. لا..لا بل هو أحد الصهاينة الناخرين في أساسات المسجد الأقصي ولولا لطف الله ويقظة الأمن الفلسطيني وقوة الرئيس الفلسطيني لكان المسجد الأقصي مجرد كومة كبيرة من الأحجار … لا..لا بل هو ..

الحكومة الفلسطينية تستطيع أن تقتل. وتستطيع أن تقيم دعوي قضائية بتهمة قذف وسب الرئيس. لا توجد حكومة واحدة في العالم المتحضر يوجد بين قوانينها قانون كتلك التي لا زالت تنعم بها قوانين الدول العربية وعلي رأسها أحدث مولود دولي بينها وهي دولة فلسطين الكسيحة. دولة فلسطين لا تقوي علي حماية ذاتها ولا علي حماية مواطنيها من أي إعتداء عليها أو علي شعب تلك الدولة المعاقة ولكن تقوي علي محاكمة صحفي بتهمة سب وقذف الذات الرئاسية .. ولاحظوا كم تشبه العبارة عبارة .. تهمة سب وقذف الذات الإلاهية وهي تهمة بالمناسبة لا يعاقب عليها قانون العقوبات الفلسطيني.

في مراجعة سريعة لحوادث سب وقذف رؤساء وحكام دول أكبر بكثير من دولة فلسطين لم تسجل قضية واحدة في سجل قضايا تلك الدول والتي هي من القوة والمكانة الدولية من ما يجعل حكام ورؤساء تلك الدول بالمقارنة برئيس دولة فلسطين الكسيحة الحديثة آلهة حقيقيين قادرين علي تدمير حياة كل من قام وتجراء بسبهم أو قذفهم بأقذع الألفاظ والصفات ورغم ذلك لم يفعلوا بل لم تسجل المحاكم في دولهم تلك واقعة قضائية واحدة قامت فيها الحكومة في تلك الدول بإقامة دعوة قضائية بحق مواطن كان أقصي حد لجريمته هو أن قام بإستخدام لسانه.

تركت أجهزة سلطة رام الله كل اللصوص والناهبين لأموال مساعدات الشعب الفلسطيني والمختلسين ومطلقي النار علي الناس في وضح النهار وفي الشوارع العامة أضف إلي كل هؤلاء المسؤولين والوزراء الذين يقومون بالتحسيس علي مؤخرات الموظفات والتحرش بهن جنسياً .. تركت أجهزة القضاء في سلطة رام الله كل هؤلاء وقاموا بصب كل وجم غضبهم علي من قام بقذف وسب الذات الإلاهية والممثلة في السيد محود عباس جل إسمه وتعالت قدرته، الذي يرفع من يشاء ويذل من يشاء ولولا مغفرته وعفوه جل وعلا عن ذلك الصحفي لكان مصيره مشؤوماً ولكن والحمد لألاه الفلسطينيين وربهم الأعلي جاء العفو الإلاهي وحالت قدرته العباسية الإلاهية بينه وبين زبانية جهنم التي كان سيذهب القضاء الفلسطيني به إليهم لولا ذلك العفو الإلاهي. وكما قلت في السابق ولا زلت أوقول .. سبحانك محمود عباس إنك علي كل شيئ قدير.

لقد كان عفو عباس الإلاهي عن ذلك الصحفي هو تحذير للجميع، أليوم حكم وعفو أما غداً فليس هناك لأعناقكم سوي حبال المشانق أو الإعدام في الساحات العامة ..

نافزعلوان لوس أنجليس

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  أرونا ماذا لديكم

 ::

  التصور الشعبى للقرارات الصعبة التى وعدنا بها الرئيس

 ::

  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني

 ::

  الانهيار المالي سينهي حرب بوش–تشيني على العراق

 ::

  نتنياهو قلق على إرث بيغن

 ::

  السيميائيات الجذور والامتـدادات

 ::

  بين قصيدة التفعيلة وقصيدة النثر

 ::

  لماذا يصر السيد نجاح محمد علي على مقاومة المقاومة العراقية؟

 ::

  الصواب في غياب مثل الأحزاب.

 ::

  سلفية المنهج والممارسة السياسية



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.