Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الانفلات الأخلاقي
محمد أحمد عزوز   Sunday 24-03 -2013

الانفلات الأخلاقي نعلم جميعاً أن الملك بيد الله، وهو من يمنحه لمن يشاء من عباده، أو ينتزعه ممن يشاء، فلا راد لقضائه ولا مغير لحكمه، وما نراه من ثورات قامت في بعض الدول العربية لتغيير أنظمتها الحاكمة ما هو إلا سبب أراده الله لتنفيذ حكمه في خلقه.
منذ بداية إنشاء حركة السادس من أبريل، والقبض على إسراء عبدالفتاح مؤسِستها، ومقتل الشاب خالد سعيد على يد زبانية الأمن، وإنشاء صفحة «كلنا خالد سعيد» على يد الشاب وائل غنيم، الذي أصبح فيما بعد زعيماً ثورياً، وكان سبباً في إشعال فتيل الثورة المصرية والإطاحة بالنظام الحاكم، ما كنا نتخيل أن يرحل عنا بكل هذه السهولة واليسر، رغم جبروته وكبريائه المعهودين.
ضرب المصريون أروع الأمثلة في ثورتهم، وكانوا مثالاً يحتذى في علو الهمة والأخلاق، حتى إننا طالبنا بأن تدَّرس للطلاب في مدارسهم وجامعاتهم، ليأخذوا منها العبرة والعظة، ويعلموا أن من قام بالثورة هم شباب شرفاء، محبون لوطنهم، يريدون له الخير، لم يستغلوا الانفلات الأمني الذي أحدثه ترك الشرطة مهام عملها في السرقة والبلطجة.
ما يحدث في مصر الآن هو بحق انفلات أخلاقي قبل أن يكون أمنياً، فكلٌ يغني على ليلاه، والكل مشارك فيه، ولا أستثني من ذلك أحداً، سواء كان مسؤولاً أو معارضاً أو محايداً.
ارتفاع أسعار السلع التموينية ومواد البناء.. بيع السولار في السوق السوداء بأضعاف ثمنه.. بيع إسطوانات الغاز خارج منافذها.. شح الخبز المدعم.. ازدياد البلطجة.. انتشار السلاح غير المرخص ... كلها وسائل تنبئ بما هو أسوأ، وكلنا مشارك فيه سواء بالسكوت عنه، أو عدم الإفصاح عن مرتكبيه.
جميعنا يلقي اللوم على الحكومة والمسؤولين وصنَّاع القرار، ونسينا أننا المتسبب الأول والرئيسي فيه، لأننا نَحَّيْنَا الأخلاق والدين جانباً من أجل تحقيق مصالحنا الشخصية، وألقينا مصلحة وطننا في سلة المهملات، وأصبحنا أعداءه بعد أن كنا أحباءه.
ما يحدث في مصر الآن من خسائر في الأرواح والممتلكات، هو تدمير للأخلاق قبل الاقتصاد، ونذير شؤم، وعارٌ على كل من شارك فيه، لأن خسائرنا تزيد وتزيد، ومع ذلك لم ننتبه، ولم نحاول تغيير أنفسنا، بعد أن غيرنا نظامنا الحاكم، ظناً منا بأننا نعيش في عصر الديمقراطية، ومن حقنا أن ننتهك حقوق الآخرين.
بعد أن كنا ننتقد على النظام السابق وأعوانه الفساد وسوء الإدارة، أصبحنا فاسدين مثلهم، لأننا سرنا على خطاهم، وحولنا بلدنا الغالي إلى حلبة للصراعات السياسية والفئوية والبحث عن المصالح الآنية.. أصبحنا نعيش في غابة، الغني فينا يأكل الفقير، والقوي فينا يأكل الضعيف، ونسينا أن هناك إلهاً قادراً على الانتقام منا بذنوبنا التي بلغت عنان السماء.
ظن كثيرٌ منا أن الديمقراطية معناها البلطجة، والسرقة بالإكراه، والاعتداء على الآخرين، ويطبقها حسب هواه، على الرغم من أنه لا يعرف معناها، ولو علمه لما تمناها، لأنها ستضر به وبمصالحه الشخصية، لأنها تدعو إلى تطبيق القانون، والمساواة في التعامل، واحترام مشاعر الآخرين.
إذا كنا نحب وطننا، ونريد تطبيق الديمقراطية، علينا أن نتقي الله فيه، ونحترم الدستور والقانون، ونغيّر من أنفسنا قبل أن يغيرنا الله، ونصحح أوضاعنا، ونساعد الآخرين على تحقيق ذلك بالصورة الصحيحة، لكي نخرج من هذا المأزق بسلام.
أسأل الله أن يصلح حالنا، وأن يبارك في شبابنا وشيبنا، وأن يحفظ مصر وأهلها، وأن يكتب لها السلامة من كل مكروه وسوء ... إنه ولي ذلك والقادر عليه.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  اتحدوا.. لنصرة إخوانكم

 ::

  إلى الساسة وأصحاب القرار

 ::

  نحتاج لقائد

 ::

  مسلسلات هابطة

 ::

  لا للاستغلال

 ::

  تقارب مرفوض

 ::

  أجندات مفضوحة

 ::

  الصحة.. في خطر

 ::

  انتهاكات صارخة


 ::

  وقفة صريحة مع الذات

 ::

  الصلاة على الأموات...

 ::

  إصلاحات المغرب الدستورية.. أقل من ملكية برلمانية

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  كشٌاف فنزويلي

 ::

  منظمة التحرير هي الكيان السياسي الفلسطيني (2)

 ::

  طقوس شم النسيم عاده فرعونيه أصيله

 ::

  مفكرٌ للأمة

 ::

  حركة فتح بين الهزيمة "المنكرة" والفوز "الكاسح" في الانتخابات المحلية

 ::

  انظر للشرق واذكرني



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  أوراق السيسي

 ::

  هل انتهى تنظيم داعش حقا؟!

 ::

  الصهيونية فى العقل العربى

 ::

  30 يونيو .. تلك الأيام !!

 ::

  تداركوهم قبل لبس الأحزمة

 ::

  سوريا والعالم من حولها قراءة لما لا نعرف!

 ::

  الجنسية مقابل الخيبة

 ::

  اليمن .. الشرعية التي خذلت أنصارها

 ::

  الدستور الإيراني والإرهاب

 ::

  في إنتظار الإعلان عن وزير أول تفرزه مخابر ما وراء البحار

 ::

  الغنوشي والإخوان.. ميكافيلية تجربة أم فاتورة فشل!

 ::

  المسلمون وداعش وكرة القدم

 ::

  تداعيات التغيرات الداخلية بأضلاع مثلث الاقليم

 ::

  الصهيونية والرايخ (الامبراطورية) الثالث






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.