Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

جولة أوباما الشرق أوسطية لم تكن سوى جولة استعراضية بامتياز
رضا سالم الصامت   Sunday 24-03 -2013

جولة أوباما الشرق أوسطية لم تكن سوى جولة استعراضية بامتياز وسط حالة من الشك انتابت البعض في الولايات المتحدة وتظاهرات احتجاجية في الضفة الغربية والأردن، اختتم الرئيس الأمريكي باراك أوباما جولته في الشرق الأوسط والتي زار خلالها كلا من إسرائيل وفلسطين والأردن.ورغم سيل التوقعات والتكهنات بشأن أهداف ونتائج هذه الجولة ، يرى بعض الخبراء و المراقبين الدوليين أن الرئيس الأمريكي يحاول فقط اظهار نفسه بكونه مهتم بقضايا هذه البلدان و لا تعدو أن نكون سوى استعراضا دبلوماسيا لمواجهة الانتقادات الداخلية والخارجية. لكن تدهور الوضع في الشرق الأوسط عرقل مسعى أوباما، الأمر الذي جعله يختار دولا شرق أوسطية كمحطات لأولى زياراته الخارجية في فترة ولايته الثانية
المعروف أن قضية الشرق الأوسط ، قضية معقدة للغاية، وقرار أوباما الخاص بزيارة المنطقة لم يأت من قبيل الصدفة و انما جاء بدافع خدمة المصالح الإستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط وضغوط السياسة الداخلية الأمريكية. كما أن أوباما قد يعتبر هذه الجولة استعراضية تجعل المجتمع الدولي يفهم ان ادارة أوباما ما تزال مهتمة بقضية الشرق الأوسط
فمن بين الأسباب التي دفعت أوباما إلى زيارة المنطقة تمتع الولايات المتحدة بمصالح إستراتيجية مهمة في الشرق الأوسط ولا يمكنها أن تهمل العلاقات مع المنطقة. ثانيا، وتمتع كتلة الأمريكيين اليهود بنفوذ سياسي كبير داخل الولايات المتحدة، فأي سياسي يريد أن يثبت مكانته على الساحة السياسية الأمريكية لا يمكنه أن يستهين بهذه الكتلة. ثالثا، وضع الشرق الأوسط معقد للغاية، وبناء على درس حرب العراق، يعرف أوباما جيدا أن التدخل المباشر في شؤون الشرق الأوسط يخلف عواقب وخيمة. وبينما أنجز أوباما الانسحاب من العراق، وفضل التدخل الانتقائي في قضايا مثل الحرب في ليبيا والأزمة السورية، يعتبر أوباما هذه الخطوات ايجابية بالنسبة له ، و على الرغم من أن الولايات المتحدة تحاول الآن تجنب الاعتماد على النفط والغاز بالشرق الأوسط، إلا أنها لا تستطيع أن تهمل المنطقة، إذ تحتاج إلى ضمان استقرار سوق الطاقة العالمية وعدم الانتشار النووي واستئناف عملية السلام الفلسطينية - الإسرائيلية والتخلص من التهديدات الإرهابية ودعم الحلفاء العرب. وكل هذه الأمور تقيد عملية اتخاذ القرار في واشنطن.ان جولة أوباما لا تهدف إلى تحقيق انجازات كبيرة، وحتى البيت الأبيض نفسه قلل من التطلعات إزاء الزيارة قبل أن تتم انما الهدف من الزيارة القيام باستعراض دبلوماسي فقط ليجعل العالم يعرف أنه لم يهمل الشرق الأوسط
ففي فترة ولايته الأولى، لم يعط أوباما لإسرائيل وعودا بضمان أمنها بقدر ما فعل الرؤساء الأمريكيون الآخرون، ولم يقدم دعما قويا لإقامة دولة فلسطين. كما لم تتمكن واشنطن من فرض تأثير كبير على الوضع بالدول الأخرى بالمنطقة في ظل حالة الاضطرابات الجارية بسبب الثورات العربية التي حصلت في تونس و مصر و ليبيا و اليمن و الآن سوريا وكل هذا جعل أوباما يواجه انتقادات داخلية وخارجية كبيرة في ولايته الأولى. ولهذا، قرر أوباما زيارة الدول الثلاث بالشرق الأوسط لإظهار اهتمامه بالمنطقة لا غير .و في هذا الصدد يبدو أن الرئيس الأمريكي سعى إلى تخفيف حالة القلق لدى الإسرائيليين والفلسطينيين إزاء مستقبل الشرق الأوسط
على مدار جولته، بذل أوباما قصارى جهده لإظهار قربه من حليفتها إسرائيل، فلدى وصوله إلى مطار بن غوريون الدولي ،طمأن الإسرائيليين بقوله إن " الولايات المتحدة فخورة لوقوفها إلى جانب إسرائيل بصفتها حليفها الأقوى، مضيفا أنه ليس من باب الصدفة أن تكون إسرائيل الدولة الأولى التي يزورها في فترة ولايته الثانية.كما اعتبر الرئيس الأمريكي أن هذه الزيارة تشكل فرصة سانحة للتأكيد على أن التحالف بين إسرائيل والولايات المتحدة "لا ينفصم" وأن واشنطن ملتزمة بضمان أمن إسرائيل وشعبها.ومن ناحية أخرى، حاول أوباما طمأنة الفلسطينيين، حيث قال بعد لقائه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه يعتقد أن "إقامة المستوطنات أمر ليس بناءا، ولا يصب في مصلحة دفع عملية السلام"، مؤكدا على ضرورة التوصل إلى السلام وفقا لـ"حل الدولتين" وإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة كاملة. و هذا لب الموضوع فأوباما يلعب على حبلين . أما الجانب الآخر من الجولة الاستعراضية ربط محللون بين جولة أوباما وقضيتي الملف النووي الإيراني والأزمة السورية الحالية و في هذا الصدد أوضح أنه يفضل الحل الدبلوماسي ، الولايات المتحدة تنتظر نتيجة الانتخابات الرئاسية الإيرانية المقررة في يونيو المقبل و أشار أن لا بد من تبادل الآراء في هذا الشأن بشكل دقيق. وهو ما يقلل احتمالات شن هجوم عسكري إسرائيلي على إيران قبل الانتخابات الرئاسية الإيرانية. اما في ما يخص الأزمة السورية فقد أبدى أوباماتخوفة من المعارضة حيث قال ان سوريا تشهد توترا كبيرا و اذا ما تنحى بشار فان سوريا ستغرق في الفوضى و قد تسقط أسلحة نووية خطيرة في أيدي المتطرفين و هذا ما لا نسمح به لأنه يشكل خطورة على أمن اسرائيل و من هنا قد نستنتج أن اوباما قد يعيد النظر في سياسته المستقبلية تجاه القضية السورية إذن وباختصارشديد ، ان جولة أوباما الشرق أوسطية لم تكن سوى جولة استعراضية بامتياز لأنه لم يأتي بالجديد
رضا سالم الصامت كاتب صحفي و مستشار اعلامي

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  حكم بإعدام زوجين كويتيين أدينا بتعذيب خادمة فلبينية حتى الموت

 ::

  آهاتُ وَجَع العراق

 ::

  القرد الذي في داخلي يتحداني

 ::

  في ذكراه الـ(35) راشد حسين الشاعر المقاتل..!

 ::

  أوباما يمتطي صهوة الثورات العربية !!

 ::

  الدراما التاريخية .. التاريخ مزيفاً !

 ::

  الجامعات الفلسطينية ودورها الغائب..!

 ::

  محطة الممانعين على طريق تحرير فلسطين

 ::

  أبو مازن نـحـن مـعـكـم والله ناصركم

 ::

  بن لادن حيا وميتا



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.