Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

في أربعينية بلعيد:نم قرير العين يا شكري فشعب تونس لا و لن ينساك
رضا سالم الصامت   Saturday 16-03 -2013

 في أربعينية بلعيد:نم قرير العين يا شكري فشعب تونس لا و لن ينساك * شكري بِلعيد ولد في 26 نوفمبر 1964 و توفي في سياسي محنك ومحامي تونسي . وهو عضو سابق في الهيئة العليا لتحقيق أهداف ثورة 14 يناير 2011 و الاصلاح السياسي و الانتقال الديمقراطي وهو الأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد وأحد مؤسسي تيار الجبهة الشعبية في تونس وعضو مجلس الأمناء فيها. كان من أشدّ المنتقدين لآداء الحكومة الإئتلافية في تونس. وهو يتبع التيار الماركسي اللينيني
ولد في قرية " جبل الجلود " منطقة سيدي عبيد من معتمدية بوسالم محافظة جندوبة درس الحقوق بالعراق وأكمل تعليمه في جامعة باريس. كان معارضا لنظام الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة الذي قام بسجنه لفترة ولنظام المخلوع زين العابدين بن علي . كما قام بقيادة أول مسيرات تندّد بالحرب الأمريكية على العراق. وقد دافع عن المحكومين في أحداث الحوض المنجمي في مدينة قفصة عام 2008 وعن مساجين تابعين للسلفيين الجهاديين ترشح في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي في تونس على رأس قائمة مشتركة مع حزب الطليعة العربي الديمقراطي تحت اسم ائتلاف الكرامة إلا انه تحصل فقط على 0.63% من الأصوات. اُنتخب أمينا عاما لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد في 2 سبتمبر 2012. ثم ساهم بفعالية في تأسيس الجبهة الشعبية لاستكمال أهداف الثورة وهي جبهة تجمع أحزاب اليسار الماركسي والقومي

أغتيل من أمام منزله من قبل مجهولين صبيحة يوم 6 فبراير 2013 بأربع رصاصات كانت واحدة بالرأس وواحدة بالرقبة ورصاصتين بالصدر. مما خلف العديد من ردود الفعل حول هوية القتلة اللذان استهدفاه حال خروجه من منزله بالمنزه السادس بمحافظة أريانة شمال تونس العاصمة
*****
تجمع أمام ضريح المناضل الحقوقي "شكري بلعيد" عدد من التونسيين يتلون الفاتحة في خشوع تام ترحما على روح الفقيد فيما رفع عدد من أنصار الجبهة الشعبية عديد الشعارات على غرار "يا شهيد ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح" و "يا بلعيد على دربك لن نحيد". و قد حضر عدد من ممثلي المجتمع المدني وكل من آمن بأفكار الشهيد ورفض سياسية التصفية الجسدية. فمنذ وقوع حادثة الاغتيال أجمع التونسيون على أنها جريمة سياسية بامتياز باعتبارها ظاهرة غريبة عن المجتمع التونسي رغم انها موجودة منذ بدء الانسانية.و من خلال هذه التظاهرة تبين ان مطالب " التوانسة " من القضاء الكشف لهم من خطط للجريمة و من كان وراءها ؟ ومن ساهم في تنفيذها ؟ رغم بداية التحقيقات لا جديد يذكر في ملف القضية فالهدف من إحياء هذه الأربعينية الوصول إلى الحقيقة وكشف الجناة . وقبيل انطلاق المسيرة رُفعت بمقبرة الجلاز عديد الشعارات التي طالبت بالقصاص من مُنفذي عمليـــة الاغتيال الي جانب شعارات "من قتل شكري" ، و " يا بلعيد يا شهيد عن دربك لن نحيد
هذا و قد ألقت السيدة بسمة الخلفاوي ارملته كلمة مؤثرة عبرت خلالها أن شكري لم يمت و سيظل حيا بفكره و منهجه كما ألقى بعض زعماء حزب "الوطنيين الديمقراطيين الموحد" و "الجبهة الشعبية" والائتلاف المدني والسياسي ومنظمات عدة كلمات بالمناسبة
هذا ومازال البحث في قضية مقتل بلعيد متعثراً، خاصة أن التقرير الأمني وجزءاً فنياً من التقارير لم يتم تسليمها إلى هيئة الدفاع
وطالبت الحشود وزير الداخلية الجديد لطفي بن جدو إلى الحرص على الكشف عن كافة تفاصيل عملية اغتيال بلعيد في أقرب الآجال كما وعد بذلك
علما و ان حادثة اغتيال المعارض شكري بلعيد في السادس من فبراير 2013 فجرت أكبر موجة من الاحتجاجات الغاضبة منذ الإطاحة بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي قبل عامين.وقد عينت حركة " النهضة الإسلامية الحاكمة وزير الداخلية السابق علي العريض رئيسا جديدا للوزراء في تونس مكان حمادي الجبالي الذي استقال من منصبه عقب الاغتيال
و اثناء هذه التظاهرة التي شهدت تواجد أمني مكثف ، رفعت عديد الشعارات المنادية بإماطة اللثام عن هذه الجريمة السياسية النكراء و من وراءها و التي أدخلت البلاد في حالة من الرعب و الفوضى والخوف و طالبوا بمحاربة العنف بكل أشكاله و رفعت عدة لافتات و صور الفقيد الشهيد بلعيد و هوغو تشافيز الذي يعتبرونه نصير الضعفاء و المحرومين و الشعوب المضطهدة و الذي مات منذ أيام بسبب مرض السرطان عافانا و عافاكم الله ، كما رفعت أعلام تونسية و فلسطينية و سورية و باقات ورود
أرملة شكري بلعيد كانت في مقدمة الحشد و التي قالت أن زوجها سيظل حيا في قلوب كل التونسيين الشرفاء " نم قرير العين يا شكري فشعب تونس لا و لن ينساك " و الجدير بالذكر أنه و بمناسبة أربعينية بلعيد، قررت هيئة المحامين تكريم الأستاذ المحامي شكري بلعيد عبر منح عائلته درع المحاماة التونسية، وذلك في أمسية يشارك فيها أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي برفقة عدد من المنظمات الدولية والوطنية للمحامين تكريما لروحه الزكية

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  المقاومة في سينما يوسف شاهين

 ::

  صـور

 ::

  خدعة كورش .. والوصايا العشرون لبيع الأفكار

 ::

  جذوة الثورة لم تنطفئ

 ::

  هل من ربيع إيراني قادم؟!

 ::

  لماذا يستأسد الجبناء ضد فلسطين؟؟؟

 ::

  التفتوا إلى مستقبل فلذات أكبادنا... والله عيب أفيقوا .أفيقوا

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2

 ::

  بالإمارات أم تحبس ابنها وتقيده 12 عاما بالإمارات "لأنه مجهول الأب"

 ::

  نستعجل الموت......ونتمنى العيش للأبد !!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.