Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

أتفاق 17 أيار هزيمة مرفوض (من التاريخ)
نبيل عبد الرؤوف البطراوي   Sunday 03-03 -2013

لأن التاريخ شاهد لا يموت ولأن بعض الماضي يتسلل في حاضرنا ويزرع نفسه في مستقبلنا ,ولأننا نعيش في قلب الخطر وخاصرة منطقتنا مفتوحة للهزائم المتوالية والمتمادية بكل أسلحتها القذرة إلى يومنا هذا بشتى الأسماء والألقاب والطوائف والمذاهب .
ولأن الذكريات السوداء تستدعي بعضها بعضا ,فأن هذا اليوم قد تسلل إلى تاريخنا ولو من بوابة نذر الشؤم لهذا الاتفاق العار الذي مزقته الأيدي المؤمنة بحتمية الانتصار والرافضة للخضوع والخنوع التي أراد البعض فرضها على جماهير أمتنا العربية من البوابة التي كانت على الدوام ومازالت تعتبر أسطورة الثورة والرفض من قبل العرب كشعوب لكن المحاولات الخسيسة للبعض لمصادرة هذه الإرادة الثورية التي كمنت بفعل حالة البطش والقهر والتجويع والسجون والتنكيل لكل من هو رافض لدوران في فلك المخطآت الصهيونية والأمريكية .
ففي مثل هذا اليوم 4/3/ 1984 قبل تسعه وعشرين عاما تم إسقاط أتفاق 17/أيار 1983 حيث فتح خروج المقاومة واحتلال بيروت ومجازر صبرا وشتيلا ودخول الجيش اللبناني بعد مفاوضات مباشرة بين إسرائيل ولبنان ومشاركة الولايات المتحدة بصورة فاعلة في المفاوضات والتوصل الى الاتفاق.
وقد أقر هذا الاتفاق من البرلمان اللبناني والكنيست الإسرائيلي وقد اعتبر الإسرائيليين هذا الاتفاق بداية عهد جديد من العلاقات بين لبنان وإسرائيل لوضع حد أدنى من الترتيبات الأمنية وسحب القوات الغريبة (المقاومة الفلسطينية وقوات الردع السورية)من لبنان وقد علق شامير على هذا الاتفاق قائلا "الاتفاق يضمن بطلان أسباب حرب سلامة الجليل ويحدد نهاية حالة الحرب على أساس إخلاء لبنان من القوات الغريبة (الفلسطينية والسورية )"
وقد نص الاتفاق على :
- حق إسرائيل بالتحليق في الأجواء اللبنانية .
- حق إسرائيل في تسيير دوريات بحرية على طول الشواطئ اللبنانية .
- إعادة تنظيم قوات سعد حداد أو ما عرف قوات جنوب لبنان التي أسستها إسرائيل .
- المحافظة على أجهزة الاستخبارات ووسائط الإنذار المبكر الإسرائيلية في الجنوب اللبناني.
- تصفية البنية العسكرية التي أقامها السوريون في لبنان.
- حق إسرائيل في إقامة مفوضية دائمة (مكتب اتصال)في لبنان يتمتع العاملون فيه بحصانة فوق العادة شبيهة بالحصانة الدبلوماسية .
- يلغي لبنان كل القوانين والأنظمة والاتفاقات والمعاهدات التي تتعارض مع الاتفاق.
- منح إسرائيل حق الدفاع عن النفس إذ لم ينفذ الاتفاق وتنسحب كل القوات الغريبة من لبنان .
- منع تمركز قوات معادية في أراضي الدولتين.
- اعتبار الحدود القائمة غير قابلة للمساس
- الانسحاب المتزامن للجيش الإسرائيلي من جهة والمقاومة الفلسطينية وقوات الردع السورية من جهة أخرى
- دعم الولايات المتحدة الكامل لتطبيق بنود الاتفاق.
وقد علق موشي ارنز وزير الجيش الإسرائيلي في حينه على قرار إلغاء الاتفاق قائلا "أن ذلك لن يؤثر على انتشار الجيش الإسرائيلي وأهدافه في الجنوب اللبناني "
أما الحكومة الإسرائيلية فقد رفضت الموافقة على اقتراح الحكومة اللبنانية مناقشة ترتيبات أمنية في الجنوب تكون بديلا عن الاتفاق كما رفضت إلغاء الاتفاق والمشاركة في جنازته ودفنه على حد زعمها
أما أسباب إلغاء الاتفاق فتكمن في كون الاتفاق بكل نصوصه كانت لصالح إسرائيل وتجعل لبنان عبارة عن حديقة خلفية ترتع فيها أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية وتفقد لبنان حريته واستقلاله
من هنا برزت عدة عوامل كان لها الفاعلية في الغاء الاتفاق من أبرزها
- تصاعد المقاومة الإسلامية في الجنوب اللبناني وخاصة في أعقاب إطلاق سراح أسرى معتقل أنصار في الجنوب
- أحاث 6شباط وصراع القوى في لبنان وانتصار تيار المواجهة والمقاومة للاحتلال الإسرائيلي
- دور سوريا الفاعل ودعمها المؤثر لخيار المقاومة وكذالك دور إيران.
- تراجع إسرائيل عن شرط الانسحاب المتزامن واستبدال الانسحاب بمصطلح "الانتشار"أي نشر الجيش الإسرائيلي في مناطق محكمة تضمن أمن المستعمرات في شمال فلسطين المحتلة وتقلص قدر الإمكان الاحتكاك بسكان المدن في لبنان وخصوصا منطقة صيدا .
- دور الرأي العام العربي والعالمي الذي رفض هذا الاتفاق والمناهض للاحتلال والاستعمار
ولم تمهل القوى اللبنانية الوطنية الحية تلك الأيدي التي وقعت على أتفاق العار فتم إيقاع العقاب الذي يسحق كل هؤلاء في يوم14/سبتمبر 1982وقد طويت صفحة هذا الاتفاق العار في 4/3/1984وألقي في مزابل التاريخ.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  السياسي والثقافي

 ::

  فلسطين والخارطة؟؟؟

 ::

  ثرثرات من وطني

 ::

  ثرثرات حكاوي

 ::

  الأرض والثوابت

 ::

  الانحصار و الاعتذار

 ::

  الربيع كشف عورة الجميع

 ::

  المنهج الثوري أليس بحاجة إلى أعادة نظر؟؟

 ::

  مناكفات التعطيل


 ::

  إلى متى هذا الغياب؟

 ::

  اسرائيل تحبط المشروع الأهم للخارجية الفرنسية

 ::

  شعب ليبيا يريد إسقاط الاستبداد

 ::

  المضحك المبكي في عراق اليوم

 ::

  ورد يبكي

 ::

  قانون الخروف الأسود، هل سيطبق على جرائم الكراهية؟؟؟

 ::

  أولمرت وقنبلة الفساد شظايا فى اتجاهات مختلفة

 ::

  جائزة نوبل وأحفاد أبي رُغال

 ::

  عباس ملكاً , في رام الله

 ::

  علاج السرطان وانواعه



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  قراءة للدور التركي في المنطقة!!

 ::

  ما جاء في 'سيلفي': الحكاية التي فهمها الجميع

 ::

  بإسم الجهاد الإسلامى ظهرت جماعة الحشاشون .. Assassin

 ::

  الوهّابية تريد أن تستعمر الإنسان والصّهيونية تريد أن تستعمر الأوطان

 ::

  ملوك الطوائف والصراع الأخير !

 ::

  وهم المعرفة والإنتكاسة الدينية

 ::

  رسائل وارسو

 ::

  أردوغان وأحلام السّلطنة العثمانية البائدة

 ::

  تداعيات إنتخاب اسرائيل لرئاسة اللجنة الدولية لمكافحة الإرهاب

 ::

  في الطريق إلى جيبوتي: المُعاناة مُكتمِلة

 ::

  هل أوشكت مصر على الإفلاس؟

 ::

  من المهد إلى هذا الحد

 ::

  صخب داخل الكيان الصهيوني .. انعاسات وأبعاد!!

 ::

  التنظيمات النقابية والحياة السياسية فى مصر






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.