Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

بلاء العراق المبين [هؤلاء هم (اخوتك الكرد السنه) يا شيخنا د.طه حامد الدليمي]. احزاب كرد بني صهيو –سوران
خليل البابلي   Sunday 03-03 -2013

حزب حسقيل بن الحاخام شلومو طرزاني (مسعور ملا مصطفى البارزاني) و حزب الراقد على سرير الهلاك الى جهنم و بئس المِهَاد ساسون بن الياهو طلي باني (جلال طلباني).
اقوال:
اقوام جبليه تم توطينها بالعراق تريد ان تصنع لها قوميه لا وجود لها و لا تدري اي لغه من لغاتها تختار كي تكون مسمى لهذه القوميه لأن القوميه مسماها و مميزها هو اللغه ، تقضم الاراضي زحفا و استيطانا بشتى الوسائل و تطلق عليها مسمى كردستان و تعادي اهل العراق بأن تكون بندقيه مستأجره لكل عدو للعراق و مطالبها لا تنتهي ، و تطلب من الآخرين الاعتراف بما تسطنع لنفسها بالوسائل الاشد و الاكثر قذاره و دناءه و انحطاطا في علاقتها بالعراق فيما هي تلغي عن اهل العراق مسمياتهم التأريخيه المتجذره بالارض عبر تأريخ سحيق.
(الضمير العراقي)

[لن نستطيع تدمير الامه العربيه و من ثمَّ الاسلام الا بتدمير العراق اولا ً] مذكرات هنري كيسنجر الصادره عام 1998 ص 56.
[اننا بالعراق و تحديدا بجنوبه و وسطه النفطي سيكون تأمين وجودنا و مسار تحقيق اهدافنا مرتبط بصدور الفتوى من آية الله الفارسي وبأدارة النظام الثيوقراطي بطهران] هنري كيسنجر بعد احتلال العراق.

[لا بد من ان يكون للفرس و اتباعهم الشيعه دور محوري في عملية صناعة الشرق الاوسط الجديد فالشيعه يحملون عقدة الفرس الانتقاميه من العرب كموروث ديني صاغه الفرس لهم و هم ينقادون لفتوى المعمم الفارسي بأعتباره أله او ربٌ مُقَدَّس حتى ضد ابناء جلدتهم و اوطانهم دون اعتراض او مجادله] اقوال متفرقه لهنري كيسنجر – بريجزنسكي مستشار الامن القومي في عهد ريتشارد نيكسون .
[ المطلوب منا(و يقصد المطلوب من احزاب بني صهيو-سوران لصالح الاسياد الفرس و صهيون و امريكا و بريطانيا) ان نكون جزء من العراق و عدوه اللدود في ذات الحال]-[نحن جزء من قوات التحالف التي غزت و تحتل العراق] زيطه الكردي؛ حسقيل بن الحاخام شلومو طرزاني(مسعور بن ملا مصطفى برزاني).
[ انا كردي سوراني و لست عراقي(حين تم سؤاله اثناء الحرب مع ايران حول كيف انه عراقي و ميليشياته البيش-جيوه و القنادر السورانيه تقاتل مع الفرس المجوس ضد العراق)]مُسْتَعْبَدْ الفرس و مُسْتَخْنَثْ بني صهيون و الاميركان- ساسون بن الياهو طلي باني(زبَّال طلباني اي جلال).

[الاكراد هم من هندس عملية هروب الطيار العراقي منير روفا بطائرة ميغ-21 الى فلسطين المحتله بالتنسيق مع الموساد و ايران ,و هم من هربوا عائلة منير روفا الى كيان بني صهيون عن طريق ايران و هم من هرَّبوا ما تبقى من يهود العراق الى فلسطين المحتله بعد عام 1971 عن طريق ايران] جوناثان راندل - كتاب (امة ٌ في شقاق).

[ يقول ديفد كيمحي ضابط الموساد الكبير: ان اسرائيل و ايران تخشيان من تحوّل الشرق الاوسط الى منطقه منسجمه تسيطر عليها الغالبيه العربيه السنيه (التي حاول الانجليز قلبها الى اغلبيه شيعيه ينفيها الواقع على الارض و انتدبوا اليهودي حنا بطاطو لهذه المهمه حسب متطلبات مصالحهم) ، و الطرفان يخشيان الجيش العراقي كظهير للجبهه الشرقيه ضد اسرائيل و سند لعرب الاحواز ضد الفرس حيث ان العراق هو الوحيد الذي رفض هدنة 1948 مع اسرائيل لذا لا بد من تعاون الطرفين على انهاك هذا الجيش عن طريق اثارة الاكراد و دعمهم بأستمرار] جوناثان راندل - كتاب (امة ٌ في شقاق).
[تعكس السياسات الخرقاء التي اتبعها الاكراد عن مدى تخلفهم و ان ايا ً من قادتهم لم يفلح في ايصالهم الى شاطيء الاستقلال المنشود و هم لم يكونوا الا بيادق للاجانب يُحَرَّكون ضد الحكومات و دول الجوار و ضد بعضهم البعض كما انه لا يوجد اي اثر لنخب كرديه تقودهم و قد اثبت قادة حركاتهم المسلحه انهم خرقى و سُذَّج] جوناثان راندل - كتاب (امة ٌ في شقاق).
في برنامج تلفزيوني حول ما يمر به العراق و على احدى القنوات الفضائيه التي كانت تستضيف الشيخ د. طه حامد الدليمي حيث قال [ لقد خذلنا اخوتنا الكرد السنه في الداخل و اخوتنا العرب في الخارج و هو يقصد الخذلان للعرب السنه بالعراق بغزوه و احتلاله و مقاومته للغزاة] و في الحقيقه فأن احدا ً على الاطلاق لم يخذل العراق بل الحقيقه هي ان كل دول العالم و في مقدمتها الفرس المجوس و آل صهيو-ظلام(صباح) و انظمة الخليج و النظام الرسمي العربي ككل قد تزاحموا بالمناكب خنوعا لامريكا و نيل رضاها مبتغين عندها العزةِ بالانقضاض على العراق كفريسه مستباحه لا نصير لها الا الله ، هذا من الخارج ،،، و من الداخل احزاب كرد بني صهيو-سوران و المتفرسون عقيدة ً الناطقون بالعربيه الذين يسكنون وطنا دون الانتماء اليه و الولاء له و عدوهم الاوحد هو المحيط العربي(النواصب) الذي يدعون انهم جزء منه و انتمائهم هو لمعبد النجف(الحوزه) للفرس/العجم حصرا ً و الولاء هو للرب الاعلى الحَبْرَ الفارسي الأعظم.
اضع هنا ما كتبه الباحث زين الأسماعيل حول الاكراد و الذي استعان بمصادر كبار المؤرخين و الباحثين من بلدان شتى :
اصل الكرد ولغاتهم :
الاكراد هم من الاقوام الهندو-آرية التي سكنت في جبال زاغروس في ايران الحالية، وبقيت هذه المجموعات الكردية منعزلة عن التاريخ والتمدن والاحتكاك مع الشعوب الاخرى، لعدم وجود لغة مشتركة بين هذه الاقوام ولصعوبة تضاريس الجبال بقيت بعيدة عن الغزوات والحروب التي كانت تحدث في سهول وهضاب منطقة الشرق الاوسط الحالية.
واللغات الهندو-آرية (الايرانية) هي: الفارسية والطاجيكية والبشتون والكيلك والبلوشية واللورية واللغات الكردية وبعض اللغات الاخرى الغير المفهرسة ضمن اللغات لعدم وجود كتابة او ادب خاص بتلك اللغات مثل بعض الاقوام التي تعيش في المناطق الجبلية من غربي ايران.
ورغم ان الاكراد من الاقوام الايرانية، الا ان المؤرخين يختلفون في تحديد اصل الكرد فبعضهم من اشار الى الكردوخيين وبعضهم الى الكرتيين الذين عاشوا في جبال زاغروس وبعضهم الى الميديين ولكن اقر بعض المؤرخين مؤخرا بتضخيم كلمة كرد، يقول المؤرخ المعاصر ماكدويل المختص في تاريخ الكرد ان الاصطلاح كرتي كان يطلق على المرتزقة البارثيين والسلوسيين الساكنين في جبال زاغروس وانه ليس اكيدا ان كانت لغويا تعني اسما للعرق.
كما يحذر الباحث الالماني باول وايت من الافراط في استعمال كلمة الكرد ويقول: ان الصعوبات في تعريف كلمة الكرد تواجه الاكاديميين منذ القدم، لايوجد هناك تعريف واحد متفق عليه. اما مينورسكي فيصف هذا الاصطلاح (الكرد) بالغامض والمبهم ،كما يذكر المؤرخ ماكدويل (ماكدويل ص 913) ان اكتساب مصطلح الكرد معنى القومية بدأت ولاول مرة في اواسط القرن التاسع عشر ، ويتفق اكبر الخبراء المعاصرون في تاريخ الكرد ماكدويل، يايزنبرخ ، وايت ، على ان الظروف السياسية والاقتصادية القاسية التي مرت بها الاقوام القاطنة في هذه المناطق جعلتهم يتكتلون اجتماعيا ويتخذون الهوية الكردية كقومية، رغم الاختلاف في اللغة والعرق والثقافة.
فليس معقولا ان يطلق على مجموعات تتكلم لغات مختلفة ولها ثقافات متباينة نفس الاسم الذي تدل على نفس القومية..!! والتناقض واضح في هذا المضمار ، فمثلا ان الفرق بين اللغة الكردية التي يتكلم بها البادينانيون يختلف في القواعد والكلمات عن الكردية السورانية، فاللغة الفارسية اقرب الى السورانية ولهما مشتركات كثيرة وبكلام اخر ان (الكردي) السوراني يستطيع التفاهم مع الفارسي ولو بصعوبة في البداية ولكن لايستطيع التفاهم مع (الكردي) الباديناني ولنقرب المقصود اكثر نقول: ان كردي من مدينة سليمانية لايفهم لغة الكردي من دهوك، وهكذا الفرق بين الكردية السورانية والكردية الفيلية ، فالفيلية اقرب الى لغة الكيلك في ايران.
نستنتج من هذا ان كلمة الكرد كانت تعني وتشير الى شريحة اجتماعية مثل السكان الجبليين او الى قطاع الطرق (كما ذهب الى هذا الرأي المؤرخ مورني في كتابه ص265) اوالفلاحين كما في تاريخ الطبري.
ويتكلم الاكراد حاليا عدة لغات منها الكرمانجية، ويتكلم بها اكثر من 60% من مجموع الاكراد ، وهي الاكثر شيوعا ، ثم السورانية و يتكلم بها 25% من الاكراد في منطقة سنندج الايرانية والسليمانية العراقية، واللغة الثالثة التي يتكلمون بها هي الزازاكي و الرابعة هي اللغة الكورانية كما ان هناك لغات اخرى مثل الفيلية وغيرها من اللغات الخاصة بالاقوام الجبلية الايرانية والتي لم تحدد تسميتها فتارة تسمى بالكردية وتارة بالفارسية لتداخلها و عدم وجود ادب او كتابة لها مثل الاقوام الساكنه في المناطق القريبة من مدينة كرمنشاه الايرانية.
للعلم ان اللغة الكردية التي اصبحت رسمية في العراق حسب قانون ادارة الدولة الذي وضعه الاكراد مع بريمر الحاكم الامريكي للعراق هي اللغة السورانية التي لا يتكلم بها كل اكراد العراق واكراد الدول الاخرى مثل اكراد تركيا لانهم يتكلمون بالكرمانجية والزازاكي المختلفتين تماما عن السورانية.

اول مستوطنة كردية داخل الأراضي العراقية الحالية
ان اول تجمع سكاني كردي عرفه تاريخ العراق القديم هو في السليمانية و الذي انشأه العثمانيون عام 1503 ميلادية، وسميت بمخيم السليمانية نسبة الى السلطان العثماني المعروف سليمان القانوني، ليكون مَأوى للمجموعات الكردية الفارة من الحرب مع الصفويين من اللاجئين الاكراد الذين اضطهدهم الصفويين لانحيازهم الى العثمانيين في الحرب بين الطرفين حيث ان الدولة العثمانية التي كانت سنية المذهب ، استخدمت الاكراد السنة كخط دفاعي في حربها ضد الصفويين الذين كانوا من اتراك الشيعة (تركمان و اتراك القزلباش)، فنزحت جموع من اكراد ايران ملتجئة الى الاراضي العراقية الحالية والتي كانت جزءا من الدولة العثمانية، فاستقروا في اودية الشمال الشرقي في الخط الحدودي لحدود العراق الحديثة والتي نلاحظ اليوم ان غالبية اكراد العراق من الجيل الماضي من سكان تلك المناطق .
لقد كان تحالف الاكراد القاطنون حينها في شمال غربي ايران مع العثمانيين لمحاربة الصفويين ونزوح قسما منهم الى العراق خوفا من قتل الصفويين ، اول بداية لدخول الكرد للتاريخ، ولأن المعارك الكبرى بين الدولتين حدثت قرب المناطق الكردية في شمال غربي ايران مثل معركة جالدران المعروفة في تاريخ المنطقة، والتي قتل فيها اكثر من 120000 شخص لقد كان تورط الكرد في التعاطف مع الجانب العثماني وهروب قسما منهم من جبال زاغروس الايرانية الى الوديان الواقعة شرقها في شمال شرقي العراق الحديث على الخط الحدودي مع ايران، ولما كان من سياسة الدولة العثمانية هي السيطرة و الولاء و الطائفية الدينية فلم يكترث العثمانيين بالقومية ، كما تركوا الاقوام الاخرى على حالها و بقيت الحال هكذا الى حين انسحاب العثمانيين من السليمانية اثر احتلال الانكليز للعراق وقد سلموها للشيخ محمود الحفيد ، ان دهوك هي مدينة آشورية الاصل فقد نزح اليها البادينانيون الاكراد من الجبال الواقعة جنوب الاناضول ولازال الآشوريين يشكلون نسبة مهمة من سكان دهوك و كانت تابعة الى محافظة موصل حتى السبعينات قبل ان تتحول الى محافظة مستقلة بقرار من السلطه العراقيه.
أربيل هي مدينة قديمة واسمها الاصلي بالآشورية اربخا (وتعني الآلهة الأربعة) وسكانها الاصليون الآن من التركمان، وكانت مدينة تركمانية الثقافة واللغة وان الاكراد الذين نزحوا اليها بعد الحرب العالمية الثانية و لغاية السبعينات تعلموا التركمانية و تكلموا بها.

ولما كان من سياسة الحكومة العراقية تجميع الاكراد في مناطق سهلية وليست جبلية لذا تم هدم قسما من قراهم الموجودة في المناطق المستعصية من الجبال حتى يسهل على الدولة السيطرة عليهم من الناحيه العسكرية و الثقافية.

ولجعل الكرد متعلمين فقد بنت لهم الحكومات العراقية المتعاقبة كثيرا من المدارس والكليات المختلفة، و اعطيَ للكرد العراقيين خيار الدراسة باللغة الكردية ضنا ً من الحكومات العراقية ان ذلك سيؤدي الى حل المشكلة الكردية و القضاء على التمرد.
و قد جعلت الحكومة العراقية مدينة اربيل مركز الحكم الذاتي لكردستان العراق ، و تم تشييد مستشفى كبير و جامعة و فنادق و مراكز سياحيه ،
و هاجر كثير من الاكراد الى هذه المدينة ابتداءا من النصف الثاني من القرن العشرين و خاصة بعد عمليات الانفال السيئة ،
وفي السنوات الاخيرة استبدلت الميليشيات الكردية اسم مدينة اربيل التاريخية الى كلمة كردية وهي (هولير)، ضاربين التاريخ والجغرافيا والثراث العراقي عرض الحائط ومن ذا الذي شيحاسبهم طالما انهم تعودوا العيش كحالة ميليشياويه ومواجهة الحياة بالمشاكل و الهجوم على كل ماهو غير كردي!! ، و حتى ان صدام عندما ابدل اسم محافظة كركوك التاريخي الى محافظة التأميم ، اكتفى بتغيير اسم المحافظة من دون المدينة ، وكان هذا التغيير احد اسباب اتهام صدام من قبل الميليشيات الكردية.

لغات اكراد العراق

ففي الشمال الشرقي من العراق يتكلم الاكراد اللغتين الرئيسيتين هما البادينانية و السورانية ، الاكراد النازحون من ايران قديما و حديثا يتكلمون السورانية و الاكراد النازحون و المهاجرون من تركيا يتكلمون باللغة البادينانية، نقول النازحين الى الشمال ، لان شمال العراق الجبلي يقطنه التركمان و الآشوريون و المسيحيون الذين حافظوا على مسيحيتهم في الجبال مَثَلهِم مثل مسيحيو لبنان.

لقد تم تقسيم المنطقة التي يسيطر عليها الاكراد في شمال العراق رسميا بين الحزبين الى منطقتي نفوذ هما : سوران و الثانية بادينان بعد معارك الحزبين ، الاتحاد الوطني الكردستاني (بقيادة جلال الطالباني) والحزب الديمقراطي الكردستاني (بقيادة مسعود البارزاني) والتي اخذت ذروتها من 1\5\1994 و الى 22\9\1998 و قد كانت احد جولاتها هو استعانة الحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة مسعود البارزاني بقوات الحرس الجمهوري العراقي بنداء أستغاثه بصدام حسين من قِبَلْ مسعود برزاني ، وذلك يوم 30 اب 1996 يومها اجتاحت قوات الحرس الجمهوري مدينة اربيل و بعدها السليمانية.
ان (الاخوه الكرد السنه) يا شيخنا الفاضل لا يجاورون الا مناطق العرب السنه و كل ما يريدون استقطاعه و تهجير اهله هو من العرب السنه و ليس الشيعه ، لقد تطوع بني صهيو- سوران بأن يكونوا بندقيه للايجار للفرس و الاميركان و الانجليز و كيان بني صهيون و خنجرا ً ساما ً طاعنٌ لِرقبةِ و رأس العراق و قد بدأت علاقتهم مع بني صهيون حتى قبل اغتصاب فلسطين عام 1943 ، جيءَ بهم من قِبَلْ الاتراك و اسكنوهم معسكر (السليمانيه) عام 1503 و بأسم الوطنيه التي لا يعرفها غير العرب السنه كحاضنه ابويه فقد اخذوا بالزحف على اربيل و دهوك و اسموها كردستان و صار(اخوتك الكرد السنه) ينعتون العرب و الآشوريين و التركمان بالمستوطنين و هم اليوم بزحفهم يريدون كركوك و الموصل و تكريت و ديالى و الكوت و غدا بغداد لأن بها مليون كردي مستوطن و قد يصل الامر الى منطقة حولي في الكويت عبر الحدود لأن منطقة حولي في الكويت يقطنها اكراد مقيمين هناك ، (اخوتك الكرد السنه) يا شيخنا يستنكفون ان يقولوا نحن عراقيون بل يقولون نحن كرد ، و الارض العراقيه العربيه التي استوطنوها زحفا يسموها بكردستان لا ارض الوطن العراق ، هؤلاء اخوتك الكرد السنه قاتلوا مع جيوش خميني يوم زحفت لألتهام العراق و هم منذ الاربعينات اشهروا السلاح بوجه الحكم (السني) ، جعلوا شمال العراق مزرعه و منتجع و منطلق لمخابرات الفرس ايام بهلوي و خميني و الى اليوم و للسي آي أي و أم 6 البريطانيه و الموساد الصهيوني ، الجيوش التي غزت العراق كان منطلقها (خليج العرب) و الجيوش غير الرسميه و الرسميه و مؤتمر صلاح الدين و ما قبله زحفت من (اخوتك الكرد السنه) ، منعوا اللغه العربيه(لغة العراق الرسميه و لغة القرآن و الاسلام) اسوة بالفرس المجوس و نشأ جيل الآن لا يعرفها و هم يريدون اعتبار لغتهم السورانيه الجبليه القادمه من جبال زاغروس و التي لا يعرفها غيرهم كأقوام جبليه تم توطينها بالعراق تحت الهيمنه التركيه ، لغة رسميه اسوة باللغه العربيه علما انه لا يوجد شيء اسمه لغه كرديه بل لغات متعدده تزيد عن السبع لغات و كل لغه لها مسمى خاص بها لأقوام جبليه نازحه للعراق و مُوَطنَهْ قبل عدة قرون فقط ، فيما لم يطالب اهل العراق الاصليين التركمان و الآشوريون بأعتبار لغاتهم كذلك(و ليذكر التأريخ ان آخر كتيبه كانت تستميت بالدفاع عن بغداد العباسيه ضد غزو المغول كان يقودها عراقي تركماني و تضم الكثير من التركمان) ،(اخوتك الكرد السنه) لم يتركوا عدوا يريد الكيد بالعراق الا و حالفوه و قبضوا المال منه و استلموا السلاح لقتال العراق (بحكمه السني) حتى ان انظمة العهر العربيه وجدت ضالتها بهم من امثال الهالكين الى جهنم بأمر الله ، حافظ اسد و معمر القذافي و آل صهيو – ظلام(صباح) ، زحفوا مع الغزاة و كانوا اليد الضاربه التي شاركت في تدمير مرافق الدوله العراقيه و نهبها من جامعات و مرافق و معسكرات جيش و اسلحه و مصانع ، نهبوا سلاح الجيش العراقي و باعوا و اهدوا للفرس ما اختاروا و فككوا المصانع العسكريه(مصنع محركات الدبابات ببغداد مثالا) و المنشآت المدنيه و باعوها سكراب خرده بأشراف الصهيو-انجلو-اميركان و الفرس المجوس و يهود بني قريضه آل صهيو-ظلام(صباح) ، المقرات الرئيسيه لقيادة فيلق(غاسيمي سوليماني) و الموساد و السي آي أي و أم آي6 و فرق موتها هي في اربيل و السليمانيه ، شيعة العراق قاتلوا مع السنه دفاعا عن العراق ضد هجمة خميني و في كل ميدان من الحياة المدنيه (بغض النظر عن الظرف السابق و دور الحوزات الفارسيه/الاعجميه) ، فيما اخوتك (الكرد السنه) صدر قرار بأعفائهم من الخدمه العسكريه الالزاميه و تم نقل الاكراد المتطوعون و الضباط الدائميون من غير المجندين في الجيش العراقي الى الشمال خارج جبهات القتال اتقاءاً لشرورهم في الظرف العصيب الذي كان يمر به العراق دفاعا عن كيانه(لانهم كانوا يقولون نحن اكراد و لا دخل لنا بالدفاع عن العراق و لا دخل لنا بحرب بين الفرس و العرب) ، (اخوتك الكرد السنه) هم اول المبتهجين و الفرحين(بهجمان البيت العراقي العربي على رؤوس اهله و رأس الامه العربيه و استقبلوا قوات الغزو الصهيو-انجلو-اميركان التي نزلت بالشمال استقبال الفاتحين المحررين بالورود و الحلوى و الاحتفالات و الهتافات و الدق و الرقص و وقفوا على جوانب الطرقات مُحَّيون للغزاة بل و اعتبروا انفسهم(اخوتك الكرد السنه) جزءا من قوات تحالف غزو العراق كما صدح بذلك الصهيوني حسقيل (السني مسعور طرزاني) بن الحاخام الدموي شلومو طرزاني (ملا مصطفى) الهالك الى جهنم بأمر الله ، و ان (اخوتك الكرد السنه) قاتلوا مع الغزاة و ميليشيات الفرس المجوس ضد الفلوجه في معركتيها كما قاتلوا ضد الشيعه في النجف و ان للاكراد يدا طولى منذ عام 2003 و الى اليوم في الفتن و فرق الموت و المفخخات و تهجير (العرب السنه) و الاغتيالات و زج الالوف من (العرب السنه) في معتقلات اربيل و دهوك و السليمانيه ، و هم لهم اليد الطولى في اقرار و ترسيخ دستور الصهيوني نوح فليدمان اليهودي الامريكي شراكة ً مع الفرس المجوس و عبيدهم من الشروكَيين الفرس/ العجم و المتفرسون عقيدة ً الناطقون بالعربيه ، و هو دستور صهيو-فارسي-سوراني ، طالبوا بحقوق في بداية الاربعينات تبريرا منهم لمقاتلة العراق كبندقيه للايجار بعربه و تركمانه و آشورييه و اعطيت لهم ثم طالبوا بحكم ذاتي ثم اليوم بفدراليه و يريدون فرضها من طرفهم هم فقط ضاربين بعرض الحائط اهل العراق و مالكيه من عشرة آلاف عام من عرب و آشوريين و تركمان ، تغطرسا و شوفينية ً و كراهية ً (للعرب السنه) و الآشوريين و التركمان و استقواءاً بالغزاة ، فدراليه ما انزل الله بها من سلطان و لا عرفت لها البشريه مفهوما سياسيا اداريا على شاكلة ما يزعمون ، فالفدراليه نظام لادارة الدول و تقاسم الصلاحيات تفاديا لتمزيق الدول و تشتتها الى دويلات و ان 40% من دول العالم هي فدراليه كالهند و الولايات المتحده و نيجيريا و ماليزيا و الامارات و كندا و استراليا و المانيا و بلجيكا و سويسرا و اسبانيا و بريطانيا و غيرها و لأسباب دينيه و عرقيه و مذهبيه ، اما فدراليات نوح فليدمان و جوزيف بايدن فهي دوقيات عائليه و قبليه وراثيه و تمزيق لبلاد الى اشلاء و ازالة بلاد من على الخارطه و وأد شعب عربي عراقي مع تركمانه و آشورييه و وهب ثرواتها للاجانب و تهجير سكانه بعد سلب الارض ، (اخوتك الكرد السنه) يستقطعون ارضا و يسمونها كردستان و يرفضون علم الدوله العراقيه و يتخذون لهم علما خاصا هو علم جمهورية مهاباد في ايران و التي لم تدم سوى اسابيع و هدها الفرس و يفرضون لغتهم الجبليه السورانيه التي لا يتكلم بها سوى 25% من اقوام الكرد المتعددي اللغات فيما يمنعون العراق بأن يتسمى ببلد عربي و يزيلون نجومه الثلاث من علمه تماشيا مع رغبة الفرس و الصهيو-انجلو-اميركان لانها رمز لوحده عربيه و يمنعون اللغه العربيه في مناطق استيطانهم للارض العراقيه التي هي لغة القرآن و العلوم الاسلاميه و التي هي لغه رسميه لاكثر من ثلاث و عشرون بلدا بعدد سكان يبلغ 400 مليون عربي هذا عدا عن كونها لغة بارزه و ثانيه في 56 بلد اسلامي و هي خامس لغه عالميه من بين خمس لغات هي الانجليزيه و الالمانيه و الفرنسيه و الاسبانيه ، و لا تكاد تخلو كليات و معاهد و جامعات العالم في طول الارض و عرضها بأختلاف البلدان و الأمم من قسم لدراسات اللغه العربيه ، (اخوتك الكرد السنه) ليس بقوتهم و ارادتهم عملوا اقليما بل هو عملية تمزيق للعراق اضطلع بها كيان بني صهيون و امريكا و بريطانيا و الفرس المجوس[منذ مجيء خميني و خلع الشاه عام 1979 بدأت الاوساط الاعلاميه البريطانيه تتحدث عن هذا الموضوع من محطة(I.T.V)البريطانيه و تبرز خارطة تقسيم العراق الى اكراد و شيعه و سنه] و انسحبت منها فرنسا عام 1991 ، فهم لا يملكون اي قوه و قوتهم يستمدوها من الفرس و من كل عدو يستأجرهم لقتال العراق و ما حصل عام 1975 خير شاهد حين انهاروا ما ان رفع الشاه يده عنهم خلال ثلاثة اشهر و ما حصل عام 1996 يوم استنجد مسعور طرزاني مستغيثا ًبصدام حسين بعد ان كاد يلتهمه جلال طلي باني بمساندة الحرس الثوري الفارسي المجوسي حيث انهى الحرس الجمهوري العراقي ميليشيا طلي باني و معه الحرس الثوري المجوسي خلال ساعات في اربيل و السليمانيه ، و ما غطرستهم الآن و تغولهم الاَّ استقواءاً بالغزاة و بسبب انهيار العراق كبلد تحت احتلال ليس بمزدوج فارسي- امريكي بل رباعي صهيو-فارسي-انجلو –امريكي-صهيو-آل ظلامي(آل-صباح) ، و ما اقامه لهم الغزاة ليس اقليم(مناطق الحضر الجوي و استقطاع 13% من عائدات العراق النفطيه لهم و العراق تحت حصار اممي قاتل غير مسبوق بالتأريخ البشري) بل شروع بعملية تمزيق للعراق بمخطط صهيو-فارسي-انجلو-امريكي تحت غطاء مسمى الفدراليه و بداياته هي منذ عام 1979 مع مجيء الدجال المجوسي الدموي خميني ، لا تنسى يا شيخنا ان (اخوتك الكرد السنه) هم في تحالف كردي – شيعي تحت رعاية الصهيو-فرس-انجلو-امريكان لسحق العراق و اول سحق هو للعرب السنه كما هو نهب نفط و غاز و ثروات العراق ، و اذكرك يا شيخنا الكريم بأنه ان حصلت مقاومه و ضرب هنا و هناك في الجنوب و الفرات الاوسط على امتداد سنوات الاحتلال ضد الانجليز و الاميركان (و ان كان لغايات السياسه الفارسيه) و تم قتل جنود للغزاة هنا و هناك و تدمير آليات في الجنوب و الفرات الاوسط فأن جنديا امريكيا او بريطانيا لم تُزْعَجْ أذنه بصوت رصاصه من كردي عند (اخوتك الكرد السنه) كما انه لم يصب اطار عجلة هامفي او همر امريكيه او لاندروفر بريطانيه برصاصه من الكرد و هذا ما افتخر به (اخيك السني) حسقيل بن الحاخام شلومو طرزاني(مسعور برزاني) ، و هو الذي يمد (اخوتك الكرد السنه) في سوريا و الذين يتكلمون لغه غير السورانيه بالمال و السلاح ليقاتلوا الجيش الحر و يفتكون بالشعب السوري الثائر الى جانب النُصيريه كما يقاتل حزب الهرمزان الفارسي (حزب الله) و جيش المهدي و ميليشيات الفرس الاخرى و قوات الباسيج و الحرس الثوري الفارسيه المجوسيه و التي عددها الآن وصل الى ستون الفا ً كما اعترف الفرس المجوس بذلك ، هؤلاء القوم الذين استوطنوا العراق لا يريدون جيش للعراق فيما هم يصنعون لهم جيشا من واردات العراق لا ليحموا انفسهم من الفرس و الاتراك بل ليقتلوا عرب العراق و في مقدمتهم (عربه و تركمانه السنه) ، بدعم الغزاة شكلوا لهم دوله داخل العراق تعيش من وارداته و تعاديه حد النخاع و تتعاضد مع كل عدو لدود للعراق ، يتحكمون ببغداد التي ترزح تحت الاحتلال و و الشمال كله وصولا الى وسطه و يصولون و يجولون بسرحون و يجولون بالعراق كله فيما عرب العراق لا يستطيعون الولوج الا كأجانب تعبر الحدود لبلد آخر بتأشيرة دخول و كفيل و اقامه الى اربيل و السليمانيه و دهوك.
لا نقول لبني صهيو-سوران سوى ان امور العراق لن تدوم هكذا كما اراد و يريد بني صهيون و الفرس المجوس و الانجلو-اميركان فالأيام دول و الله كل يوم هو في شأن [و تلك الايام نداولها بين الناس] و لا تأخذه سِنِة ٌ و لا نوم ، و للعراق عربه و اهله و منهم غير العرب ، و ما تفعلوه في ان تكونوا خدما عبيد سخره لكل عدو يروم العراق بشر ٍ مستطير سيجر اهل العراق الى ردة فعل قد تخرجكم من حتى السليمانيه التي جلبكم اليها سلطان الترك الا و هي حرب قوميه شامله لا قِبَل لكم بها و بأقرانكم في سوريا و من اي جانب تحسبوها فأنكم في الخسران المبين فمن يستخدمكم عبيد مملوكين للسخره ضد العراق و لن يبكي عليكم او يتعرَّف عليكم من يستخدمكم [و لو بكوا لبكوا على من في تركيا و سنندج ايران فهم اضعافكم عددا و مُحَرَّمٌ عليهم ان يقولوا نحن اكراد و مُحَرَّمٌ عليهم النطق بلغاتهم و يندر ان يكون منهم متعلم بتعليم عال ٍ و المناصب الدنيا بتركيا و الفرس المجوس لا ينالوها و ليس العليا] و لكن لعبة المصالح و العدوان لقوى الشَّر التي جعلتم من انفسكم حمير اسفار لها و كلاب حراسه تنبح و تعوي بأبوابها ، لن يبكي عليكم يوم تقع الواقعه و ليس لوقعتها كاذبه و هي خافضة ٌ و مُذِلَّة ٌ ، يوم ينكفيء لاسبابٍ و ما اكثر الاسباب لحضارات و امم بادت بعد ان سادت و بلدان صعدت للقمم ثم هوت للسفح فتلك سنة الله و لا دوام لأحدٍ لا بحال و لا حياة و لا مُلْكٍ و لا سلطان و لا شباب و لا صحةٍ و لا مال و لا قوه و يومها لات ساعة ندم يا بني صهيو-سوران.
الشيعه عائدون لعروبتهم و عراقهم ان راهنتم على الشيعه و ان طال الزمن و التجربه التي يمر بها الجنوب و الفرات الاوسط و التي هي على غرار التجربه الاحوازيه و التي كشفت زيف الفرس و دجلهم و سفالتهم و انحطاطهم الاخلاقي و كفرهم و فجورهم و فسقهم ، الفرس اذكياء في الشر و لكنهم اغبى الاغبياء في الخير ، هذا ليس من بناة افكار البشر بل من كتاب الله [بسم الله الرحمن الرحيم = و نفسٌ و ما سَّوَّاها ، فألهمها فجورها و تقواها ، قد افلح من زَّكَّاها و قد خابَ من دَّسَّاها=صدق الله العظيم] و الخيبة هي في الدنيا و الآخره و ليس في الآخرةِ فحسب ، فما ان تلوح الفرص للفرس الا و كشَّروا عن انيابهم و برزت مخالبهم و اندفعوا بجنون الحقد الاعمى مخرجين السموم و المُهْلَ الحارق المترسب بباطنهم ، تجربة الاحواز العربيه الشيعيه الاثني عشريه بنسبة 98% عام 1925 و الآن هي اقل من 50% هو استقراء و عضه للفرس المجوس من تجربه على الارض لا من تنظير و لا من تحليل و استقراء و توقع مبني على اسس و لكن انى لمن ناصب الله العداء و اشهر السيف لمحاربته ان يتعض ، الاحواز ليست قريه تعدادها مئات الوف بل بلد عربي هو توأم العراق و مساحتها عشرة اضعاف مساحة فلسطين و سكانها هم ما بين ثمانيه الى عشره ملايين ، تحولت الاحواز العربيه الى بيئه مقاومه ضد الفرس بعد كانت كالفرات الاوسط و جنوب العراق ، و بعد ان كان الناس قطيع للفتاوى صاروا يرجمون العمائم الفرس و العجم بالأحذيه في الحسينيات و الفرس يتكلمون عن خطر (المد السني في الاحواز) المخيف ، صار الاحوازي من الجيل الجديد يُسْال لماذا تسننت ..؟؟ فيجيب اريد العوده لديانة اهلي العرب فأنا عربي و لا اريد ديانة الفرس ..!! و انا احوازي عربي لا اتفرَّس و لست ايراني ، فالمسأله باتت الوطن المغتصب و الانتماء القومي العربي دون التطرق لتفاصيل المسأله الدينيه ، هنا يكمن غباء الفرس ، فأن تحولت الاحواز الى بيئه مقاومه بعد نصف قرن من احتلالها و الشروع بتفريسها و سحق شعبها تنكيلا و قتلا و عبوديه و تجويع اهلها و سلب الثروات بأسم ديانة الاثني عشريه الفارسيه بالأسياد الفرس ذوو العمائم السوداء و العبيد الاتباع العرب ، فأن الفرات الاوسط و الجنوب لن يصبر هذه المده بعد ان رأى ما رأى ما حل ببلاده و بالشعب(فمئات الوف العراقيين منذ 2003 يعتاشون على المزابل الآن) و الجياع و الفقراء بالملايين و البيئه ملوثه و البنيه خربه ، لا غرابه فالايام بيننا ، انتظر فأنهم منتظرون ، سيرى الفرس الجحيم ، و سيرونها عين اليقين ، كيف ستنقلب الفرات الاوسط و الجنوب الى البيئة المقاومه و الطارده للفرس الصادحه بأسم عراقها و عروبتها و ان تم رجم العمائم بالاحذيه في الاحواز ففي العراق سيسحلون بشوارع كربلاء و النجف و الكوفه و سَيَحْرُمُ دخول العراق على الفرس و العجم كما حرَّم الله مكة على المشركين ، الشيعة ُ عائدون لعروبتهم و عراقهم آجلا و ليس عاجلا بعد ان فعل و سيفعل بهم الفرس ما فعلوا و يفعلون بالاحوازيين و تتكشف تُرَّهات ديانتهم الاثني عشريه كما تكشفت للاحوازيين و بانت انيابهم الثأريه القوميه الفارسيه و انتقامهم المجوسي الديني ، اكتشف الاحوازيون انهم عرب عبيد بعلاقة القطيع مع الاسياد الفرس ذوي العمائم السوداء ، عليهم تسليم وطنهم بثرواته و خيراته للاسياد الفرس و ان يموتوا فقرا و جوعا و ليس امامهم لدخول الجنه غير تربيب(اتخاذهم اربابا ً)الفرس الاسياد و اللطم و النياحه و دفع الاخماس و اهداء اعراضهم للدالايات و الاحبار و الكهنه و الرهبان متعة ًو استباحتها فيما بينهم ايضا و الجلوس اسفل منابر الكهنه و الرهبان الدجالين ليحشوا رؤوسهم بقصص ميتافيزيقيا و لاهوت تأليه موتى القبور و ربوبية الساده الفرس (حصرا ً) بالعمائم السوداء و ان يعبدوا القبور و يضربوا الرؤوس بالقامات و الظهور بالسلاسل و يتعلموا الفارسيه و يلغوا لغتهم العربيه و لباسهم العربي و يتسموا بالاسماء الفارسيه و ان يعادوا محيطهم العربي بمسمى ثارات الحسين و مظلومية علي و كسر ضلع فاطمه و ان يلعنوا كل التأريخ العربي و اصحاب النبي و امهات المؤمنين و العباسيين و الامويين و ان يكونوا جيشا فارسيا جاهزا بأمرة الفرس للانقضاض على العرب و الا فالمشانق جاهزه في الشوارع بالرافعات و السجون التي يلاط بهم بداخلها و التعذيب حتى الموت او يهرب خارج الاحواز ملتجأ ٌ عند اهله العرب في دولةٍ عربيه ، و هذا ما بدأت بداياته منذ 2003 في الجنوب و الفرات الاوسط بالعراق اسوة بالاحواز (اما العرب السنه فيراد اقتلاعهم و استأصالهم و افنائهم بأستثناء من يقبل التفريس و التمجيس) ، فلا تراهنوا يا صهيو-سوران على الحصان فحصانكم خاسر و الاميركان و الفرس و بني صهيون و الانجليز هم الأخسرون ، فكما الفرس المجوس اخصوا العقول و ارسوا الموروث بعد اعادة هيكلة و صياغة ديانة المجوس على غرار بيت الدين الساساني ممزوجه بالثأر القومي الفارسي بمسمى ديانة الاثني عشريه بثنائية ألوهية القبور و ربوبية الاحبار و الدالايات الفرس (حصراً) فهم بغبائهم و حقدهم الاعمى و سادية انيابهم الفارسيه و مخالبهم المجوسيه سيقتلعوا هذا الاخصاء و يتم الانقلاب على الموروث لتنقلب البيئه الحاضنه من القطيع المُفَرَّس الى ساحة للمقاومه و الطرد بعد الكفر بالفرس و ديانتهم على غرار الاحواز اليوم.
اللهم اهدنا و اهدِ قومنا الى سواء السبيل فأن اكثرهم لا يعلمون ، اللهم لا علم لنا الا ما علمتنا و هديتنا اليه ، اللهم بَيِّن لنا الحق و ارزقنا اتِّبَاعِه و بين لنا الباطل و ارزقنا اجتنابه،،، آمين يا مجيب الدعاء رب العرش العظيم.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  بلاء العراق الأعظم: صدَقْتَ يا فردوسي و قلت الحق ايها الفاروق عُمَر

 ::

  الله أكبر يا حلب

 ::

  شَتَّانَ شَتَّانِ ما بين..؟

 ::

  لى ارض العرب اليوم تُبْلىَ السَرَائِرْ [الله وحدهُ ذو القوة الناصر]

 ::

  عِرَا ُقكَ وَيْلْ [فاجعة ُالتاسع من نيسان الأسود]

 ::

  اللواء45

 ::

  حكومة سوق مْرَيَدِي

 ::

  ديمقراطية ُ أمريكا و دين الفرس

 ::

  علمٌ بالأربع ألوان


 ::

  جريمة المسيار

 ::

  الفتاة المتشبهة بالرجال..العنف يعوض الرقة

 ::

  قضايا بيئية- عن حديقة الصوفانية

 ::

  "حياة سابقة"مجموعة قصصية جديدة للكاتب العراقي علي القاسمي

 ::

  المجتمع المدني والدولة

 ::

  أيها الحزن الصديق!

 ::

  نكتب لأننا نرجسيون

 ::

  كهوف تاسيلي أقدم لغز بشري عمره ثلاثون ألف عام

 ::

  كيف سحب الصحفي انور مالك البساط من تحت اقدام الجزيرة؟

 ::

  وزير التعليم المصري: مستوي التعليم في مصر تراجع بسبب مجانية التعليم وعدم التركيز علي البحث العلمي



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.