Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

نذير العراق و العرب العريان (سوريا-العراق) - اللوحة المأساويه الثانيه[2]
خليل البابلي   Thursday 28-02 -2013

المهدي المنتظر و (الشيتان ايكبر) و مبدأ حق التضحيه بالآخر.
ديمقراطية تعاليم الرب الانجلوساكسونيه الانجيليه التلموديه و تقوى الفرس المجوس عشَّاق آل البيت

يعود الحلفاء اليوم , بني صهيون و الصليبيون والفرس و الانجلوساكسون الانجيليون للهجوم المشترك ضِدَّ العرب و امة محمد بالحنق الفارسي المعهود ضد الله و المتخفي خلف هيام الفرس المجوس المتيمون عشقاً و حبا و ولها و غراما بآلهة (أئمة) آل البيت لاعادة تمزيق المنطقه العربيه و اولهما العراق و سوريا و اليمن عبر جسرهم المعهود للأمتداد الفارسي بالحواضن من فرس العقيده الناطقون بالعربيه في العراق(العرب الشيعه)يقودهم (الشروكَيين) من الفرس و العجم الذين جلبهم صالح جبر و اسكنهم البصره و بغداد و منحهم عبدالكريم قاسم الجنسيه العراقيه بعد عام1958 و الذين يعتلون الحكم الآن كَدُمَى لحلف الغزاة بني صهيون-الاميركان الانجيليون-الفرس المجوس و الصليبيون الانجليز , و في سوريا بحاضنة النُصَيْريَه بقيادة الدموي شنار الفَسَد(بشار التيس المجوسي النُصَيْري) و عبر الحوثيين من اتباع الجاروديه المجوسيه حيث تقضي الخطه على غرار ما جرى في بلاد فارس من تشييع السنه بالقوه الساديه من قبل الصفويين (اتراك القزلباش) و الذي ينحدر منهم دالاي معابد المجوس الدموي عدو الله خامنئي خليفة الهندي الدموي عدو الله خميني , و ذلك بقتل اكبر عدد ممكن من السنه و تهجير العدد الباقي و ما تبقى يُغَيَّب في السجون و يُسَيْطرُ عليهم بالسحق و الاذلال و الافقار و التجويع , ثم الاتجاه الى البحرين و الكويت بواسطة فرس العِرْق الممنوحون المواطنه في البلدين و قطعان الفتاوى الاتباع من فرس العقيده الناطقون بالعربيه لعمل ذات الشيء و من ثم الاتجاه الى المنطقه الشرقيه من السعوديه بواسطة فرس العقيده هناك و هذا ما يُعرف بنظرية ام القرى للاريجاني و التي يتولى تنفيذها فيلق سليماني و اطلاعات و الحرس الثوري و اذرعهم جيش ابليس المجوسي لِمبغى القذر(مقتدى) و مصائب اهل الباطل و الفسق(عصائب اهل الحق) لِنُجَيْسْ المجوسي(قيس الخزعلي) و فيلق العهر الفارسي و الكفر المجوسي (بدر) و ميليشيا جَرَبْ البلوى المجوسي-التلمودي الفارسي(حزب الدعوه) و جيش المختار للعافط الضرَّاط ابو البشوش(واثق البطاط) ابو بطه ، و معابد (حوزات) دالايات و احبار و كهنة و رهبان فرهود الاخماس و دعارة المتعه و عبادة القبور و تأليه البشر و قيادة القطعان المَخْصِّيَة العقول لديانة المجوس و حزب الهرمزان المجوسي بلبنان(حزب الله) لتنفيذ الخطه الفارسيه المجوسيه تمهيدا لخروج [خسرو مجوس(المهدي المنتظر) اي المرضي عنه من المجوس او برويز بابا اي ابن كسرى برويز الذي سيأخذ بثأر ايوان كسرى ليزدجرد و ساسان التي مزقها العرب المسلمون(بمسمى سارات هوساين اي ثارات الحسين) كما تُرْسَى كموروث بأخصاء العقل لدى فرس العقيده(عرب شيعه)] , انه دور المجوسيه الفارسيه المتخادمه و المتحالفه مع المحافظين الجدد الصهيو-اميركان و بمعاونة الصليبيه البريطانيه , لاقامة حكومة العدل الألهي الكهنوتي اللاهوتي الوثني للمجوسيه الفارسيه كما بشر بها (آلي ايكبر آغا آديب زاندي) المنتحل اسم علي الاديب و هو الفارسي الذي صَيَّرَهُ الاميركان عراقيا و عينوه وزيرا للتعليم العالي في العراق.

من صفات العربي انه لا يُسْتَفزُ بسهوله و هو صبور و يتحمل الكثير من جور الاعداء و المتسلطين و المستفزين حتى تصل عنده الحاله الى نقطة اللاعوده اي درجة الاتقاد كما في علم الفيزياء فيشتعل و لا ينطفيء بل يتأجج لهباً و لا يستكين الا بأحراق من ظلمه او عدوه و هذه من صفات الاسد حين يزأر مزمجراً و هو ينهض مفجِّرٌ كل تراكمات الظيم و الجور و الظلم و لات ساعة ندم للمقابل و ها هي الجماهير العربيه في سوريا تواجه اسلحة النُصَّيْري المجوسي (شنار الفسد) بالصدور العاريه و ها هم النواصب(العرب) في العراق يقاتلون اعتى قوةٍ عرفها تأريخ البشر و هي متحالفه مع احزاب اكراد سوران بني صهيون و الفرس المجوس و اتباعهم (فرس العقيده) الذين يُسَاقون كقطعان بائسه منزوعة العقول من قبل احبار و كهنة و رهبان المجوسيه الفارسيه بفتاوى معابد النار(الحوزات) و توجيهات الدالاي الاعظم لمعابد المجوس (الولي السفيه لثأر الفرس و انتقام المجوس بطهران) و ها هي مصر و ليبيا و اليمن شهود على الساحه لِمِصْدَاق القول.
كان العرب قبل قرون يَحْيَوْنَ حياة ً بدائيه بسيطه , حيث اذا ادْلَهَّمَ الخْطبُ لامر ما , كغزو ٍ او عاصفه او خطر ما , فأن احد افراد القوم من بعيد يأتي راكضٌ او على حصان , خالعٌ ثيابه الفوقيه لمنتصف جسده ملوحٌ بها و صادحٌ بصوتهِ نذيرٌ للقوم من الخطر , فَسُمِيَ (بالنذير العريان), رسولنا و نبينا محمد (عليه الصلاة و السلام) قال [ انا لكم من الله النذير العريان] نذيرٌ من ان الله فما خلق الله الخلق عبثا و لا لاهيا و لا لاعبا[و ما خلقنا السماء و الارض و ما بينهما باطلا ذلك ظن الذين كفروا فويلٌ للذين كفروا من النار , ام نجعل الذين آمنوا و عملوا الصالحات كالمفسدين بالارض ام نجعل المتقين كالفُجَّار , كتابٌ انزلناه اليك مباركٌ ليدبروا آياته و ليتذكر اولو الالباب] , قالها محمد النبي الامي(ص) تشبيها لكي يُفْهِمُنَا انَّ للهِ القول الفصل و ما هو بالهزل و ان الساعة آتية ٌ لا ريب فيها و [انك ميتٌ و انهم ميتون] ,[و يسألونك عن الساعة أيَّان مرساها , فيمَ انت من ذكراها] اي يا محمد(ص) انت من علامات اقتراب وُقُوعها.
امريكا ليس لها تأريخ و لم تتبلور لأمةٍ بعد , فئه انجلوساكسونيه انجيليه , جَيَّرَت لها مفاهيم دينيه تتفق مع هواها و نَسَبَتْهَا للرب (أرأيتَ من اتخذ الههُ هواه) , استولت على ارض ٍ بِكْرْ بعد ابادة اهلها و كونت ثروات ملياريه من زراعة القمح و القطن و التبغ و استخراج النفط و الذهب و المعادن و الفحم كما هو حال الفرس الذين اخترعوا قاطرة الامامه ذات الاثني عشر عربه بشريه و اسبغوا عليها الالوهيه من بناة عقلهم الجمعي المجوسي الوثني و مزجوها لثأرهم القومي حيث اشهروا الحرب على الله منذ ان مَزَّق الخليفة الثاني الفاروق عمر ابن الخطاب ساسان و سحق رأس كسرى و اطفأ نار المجوسيه , فأشهروا ادعاء هيامهم حبا و انهم متيمون بفقط ثلاثة عشر من العرب لا غير (فاطمه و بعلها و بنيها) كسكة حديد يُسَيِِّرون عليها قطار هواهم القومي الفارسي و معتقدهم المجوسي حالمين بأستعادة استعباد الغير و نهبه كما في ماضيهم المندثر , الانجلوساكسون الانجيليون و الفرس المجوس هم الطرفان اللذان يصنعان الامجاد القوميه من مآسي الآخرين(من المبدأ الديني اليهودي الذي اخذته الانجيليه الامريكيه و الصليبيه البريطانيه ثم المجوسيه الفارسيه و هو مبدأ التضحيه بالآخر و يتحالفون ضد عدو مشترك و هم العرب و دين الاسلام حصراً , ليس العراق و افغانستان فقط بل المنطقه باسرها , هكذا يتكلم من ارض العراق اليوم و هو النذير العريان , الفوضى البناءه تعني ضرب احدى ركائز التوازن الاهم للاقليم لما اطلق عليه البريطانيون مسمى الشرق الاوسط و هو العراق ثم العمل على انتزاع الذاكره الجمعيه و ضرب القيم و الاواصر الاجتماعيه لزرع فوضى الداخل(الهندسه الاجتماعيه و الفوضى البناءه) هذا الاختراع الشيطاني الامريكي الذي تُجْرَى تجربته العمليه على ارض عرب و تركمان و آشوريو و مسيحيو و صابئة شعب العراق اليوم , نقول الحمد لله على الوعي العربي (الناصبي) الذي انتج المقاومه (الناصبيه) في العراق بالرغم من حاضنة الغزاة من قبل (عشَّاق آل البيت) بالهيكله الفارسيه , الحمد لله على وعي الجماهير و ما تَلى من ثورات عربيه و التي يبذل الفرس و الانجيليون –الصليبيون و بني صهيون جهدا مشتركا لاجهاضها حيث ان الغباء الامريكي افترض ان الشعب العربي كله لطَّامة و رواديد معابد( حوزات) للمجوس بموروث الفرس يُسَيَّرُون بفتاوي الدالاي(الولي السفيه) و الحَبر الاعظم المجوسي(المرجع) لمعابد نار (شاهبور-اردشير) الساسانيه-الاخمينيه التي حَوَّرَها الفرس الى( حوزات) و المتخصصه بأخصاء العقول بأرساء الموروث و من ثم آلية التجهيل لقطعان اللطم و النياحه و طواف القبور و تأليه البشر , او انهم اخذوا الشعب العربي بجريرة محميات النفط و الغاز كتجمعات بشريه و ليس شعوب , بل جموع بشريه ترتبط بالنفط و (ولي الامر الواجب الطاعه طويل العمر) ارتباط نبات الهالوك الطفيلي بجذور البرسيم في علاقه تكافليه على غرار علاقة ديدان الامعاء المتطفله على الانسان و الحيوان لان الغرب هكذا اراد ان يكون العرب في الخليج المنهوب للغرب نفطا و غازا و عوائدا على غرار العراق الذبيح اليوم, و الآن اكتشف الاميركان الوهم و الغباء في عقولهم , و من هنا يطالب المصريون و التونسيون بأقتلاع النظام لا انقلابات قصور بتغيير افراد لِيُنَصِّبوا الاخوانجيه (الاخوان المسلمون) في سوريا و ليبيا و تونس و مصر و العراق و هم الاخوان الشعوبيون لكي يكملوا مسيرة سايكس بيكو2 .
النذير العريان يقول بما يجري من احداث على الارض اليوم لا من تحليل سياسي او رؤيا شخصيه بل باستقراء تأريخي للحدث و ليس من توقعات مبنيه على ما سبق من مجريات امور مرتبطه بأسس لعقائد و سلوكيه ضامره تتخفى , هكذا يردف النذير العريان من ارض العراق الذبيح بسكاكين الحلف الصهيو-مجوسي-الانجيلي الصليبي و معينهم الكردي السوراني المتصهين و يهود بني قريضه قرود و خنازير آل صهيو-ظلام(صباح).


يقول النذير العراقي العربي العريان:
غيَرَّت امريكا وجه استعمارها المباشر للعراق مدعية ً انسحابا شكليا وهميا لجيشها الغازي بعد ان فشلت الصفحه العسكريه بهزيمه مُنْكَرَه على ايدي المقاومة اليتيمه لنواصب العراق (العرب السنه) و التي جعلت الجيش العرمرم ينسحب بهدوء و بعيد عن اجهزة الاعلام و عبر توفير ممر مؤَمَّن عبر حاضنة فرس العقيده(العرب الشيعه) و آخر ارتاله تجر آلياتها ليلا عبر طريق بري صحراوي محميا من الفرس المجوس بفيلق بدر و جيش برويز بابا جيش ابليس المخزي(جيش المهدي) و فيالق القدس لسليماني و ميليشيا جَرَبْ البلوى الصهيو-تلمودي-المجوسي الفارسي اي حزب الدعوه , انسحبت و عقدة فيتنام تلازمها مضافا اليها عقدة و كابوس العراق , مبدلة ً وجه استعمارها المباشر بمبنى حاكميه امريكيه للعراق تضم ستة عشر الف عنصر (سفاره) و لها قائمقاميات(قنصليات) مرتبطه بالحاكميه في كل محافظه عراقيه و تدار جميعها من البيت الابيض مباشره و بمشاركة استشاريه مباشره للندن و تل ابيب , و ترتبط الحاكميه الامريكيه للعراق بتنسيق عملياتي مع غرفة العمليات الفارسيه(السفاره الايرانيه) و التي ترتبط مباشره بدالاي معابد المجوس بطهران(خامنئي) و المعبد الفارسي – فرع النجف(الحوزه) مع (ابن رسول الله الفارسي) الحبر الاعظم المجوسي لفرس العقيده الناطقون بالعربيه سيستاني بريمر الرامسفيلدي , تركت امريكا العراق و اوكلت للفرس دور الجَلاد السادي بحاضنة فرس العقيده(العرب الشيعه) و الميليشيات الفارسيه بمسمى جيش عراقي و اجهزة امن بعد ان جردت العراق من جيشه براً و بحراً و طيراناً و دفاع جوي و اهدت الى جيش المجوس الفرس ما شاءوا من اسلحة العراق و وهبت لعصابات (البيش-جيوه و القنادر الصهيو- سورانيه) لحسقيل طرزاني(الزيطه مسعور) و ساسون طلي باني(برميل البراز جلال) ما اختاروا و حطمت ما تبقى من سلاح لجيش العراق غيلة ً و باعته الى دول الجوار و دول اوروبيه و آسيويه كسكراب , و قتلت مليونين من شعبه بمشاركه صهيو مجوسيه-كرديه-كويتيه-صليبيه(شركات المرتزقه) فعَّاله , و تركت ملايين المعاقين و الجرحى و المفقودين ما لهم غير الله من وال ٍ , و تركت اكثر من مليون من الارامل و خمسة ملايين يتيم , و نهبت و احرقت كل ارشيف العراق السياسي للدوله العراقيه و المكتبات و المخطوطات التأريخيه و نهبت و خرَّبَت متاحفه و مواقعه الاثريه , هدمت العراق بنية ً تحتيه و فوقيه , اجهزت بالتمام و الكمال على انظمة الصحه و التعليم (و سلمت قبل خروجها عملية الاجهاز لتصل الى مستوى الفوق التام لنظام التعليم العالي الى ضابط الحرس الثوري الفارسي العِرْق و الايراني الجنسيه آلي ايكبر آغا آديبَ زاندي و الذي ينتحل اسم علي الاديب) و الذي يَّجُدُ الآن لتفريغ العراق من اساتذة الاختصاص و جلب البديل الفارسي من بلاده ايران ما استطاع الى ذلك سبيلا في عملية تفريس العراق التي تم الاتفاق عليها لألحاقه بالاحواز على يد امريكا كما الحِقَت الاحواز على يد بريطانيا , فهو يَجِّدُ ساعيا لتسليم التعليم الى خريجي الحوزات(معابد الدين الفارسي) من الكهنه و الرهبان و جلب الفرس كتدريسيين و اساتذه لتفريس التعليم العراقي منهاجاً و كوادر , ليس المهم عند امريكا و صهيون تفريس العراق و الذي يرقص له الفرس فرحا و طربا اسوة ً بأكراد صهيو-سوران و (الشروكَيين) الذين جنسهم عبد الكريم قاسم عام 1958, بل الاهم هو ان لا عروبة َ للعراق و ان تمسح الذاكره العراقيه و تفصل عن تأريخها الاكدي-السومري-الآشوري-البابلي-العباسي فلا يهم ان يتفرس العراق بعون الحاضنة من فرس العقيده(العرب الشيعه) و الفتوى جاهزه للصدور الى القطعان من معبد الفرس –فرع النجف من طرف الحبر الفارسي الاعظم للمعبد بخصوص هذه العمليه فكل شيء هو رهن الفتوى , نهب الامريكان و الفرس و آل صهيو-ظلام(صباح) كل اموال العراق السابقه و اللاحقه , استباحت امريكا بقرار دولي السيطره على واردات العراق التي تذهب مباشره لمصارفها و بأشرافها المباشر و بموجب قرار دولي شرَّع لها احتلال العراق مع بريطانيا و هذا القرار لم يُنْقض بقرار مقابل كما انه لا يوجد معاهدة جلاء امريكيه من العراق و لم تعلن امريكا الجلاء لانهاء الاحتلال بل انسحاب قوات مبهم , نهبت نفط و غاز و باقي ثروات العراق و رهنت المستخرج و المخزون بباطن الارض لشركاتها نهبا و سلبا و تمليكا ً(بواسطة المجوسي الفارسي الذي وَقَّعَ لها العقود , (هوساين شاه رستاني)-من منطقة شاه رستان ببلاد الفرس , اي حسين الشهرستاني الذي عينته وزيرا للنفط) , و تركت في العراق قوات جويه لم يأت على ذكرها احد قوامها مئات الطائرات المقاتله و القاذفه و التجسس و النقل و المروحيات الناقله و الطائرات بدون طيار بخمس قواعد جويه و لا يُعرَف عدد الجنود الذين هم بهذه القواعد , و تركت لمبنى الحاكميه و القائمقاميات (السفاره و القنصليات) طاقم بلباس مدني قوامه خمسة عشر الف عنصر و حرس للحاكميه بعدد ستة عشر الف جندي و ثلاثة آلاف و خمسمائة جندي بمسمى مدربين و ما بين اربعة الى سبعة آلاف جندي بحجة حماية اجواء العراق(مِنْ مَنْ)...؟؟؟ , و مائه و خمسون شركة مرتزقه من ضمنهم فرسان مالطه الصليبيون و التي لا يعرف عدد افرادها و لكنهم بعشرات الالوف , و عشرون الف جندي(عدد معلن و غير المعلن اضعاف هذا العدد) يتمركزون في محمية يهود بني قريضه قرود و خنازير آل صهيو-ظلام (صباح) للتدخل السريع لحماية(دستور نوح فليدمان اليهودي و ديمقراطية فرق الموت الجماعي و النهب الملياري في المبغى الاخضر لمافيات اولاد القِحاب المأبونين نغولة دعارة المتعه المجوسيه للرذيله الفارسيه حسب ديانة الاثني عشريه الألوهيه المُعَاد صياغتها و هيكلتها من المجوسيه) في حال تهددها الخطر , و تركت عشرات الالوف من فيلق القدس الفارسي لسليماني المجوسي و الحرس الثوري المجوسي و عناصر اطلاعات المجوس الفرس و اذرعهم (بدر و المهدي و العصائب و ميليشيات نويري الدودكي فرخ الدالاي بطهران و غيرها) و عناصر (البيش-جيوه و القنادر) السورانيه و (الموساد – اسايش) لحسقيل بن شلومو طرزاني(الزيطه مسعور) و ساسون بن الياهو طلي باني(برميل الغائط جلال) و الوف من عناصر السي آي أي و جهاز دي آي أي و الموساد الصهيوني و أم آي 6 البريطاني و منظمة ثأر الكويت السريه , تركت العراق و قد اجهزت بالتمام و الكمال على الزراعه و صحَرَّت العراق بالاتفاق مع الفرس و الاتراك , و اجهزت على الصناعه و نقلت المصانع هبة للحلفاء الفرس و هدمت الباقي و باعته حديد سكراب , لوثت بيئة العراق تربة ً و مياها و اجواءاً باليورانيوم الناضب و المُخَصَّب و الفسفور الابيض و انواع عديده من المواد السامه التي لم تُعْرَف بعد و خاصة ً ما تم استخدامه من اسلحه مُشِعَّه و كيميائيه في معركة المطار في 2003 و ما لم يتم التَعَرُف عليه بعد في معركتي الفلوجه و معارك الصليبيين الانجيليين الغزاة في ثماني سنوات من حرب المقاومه التي خاضها النواصب(العرب السنه) ضد الغزاة و شركائهم الفرس المجوس و اتباعهم فرس العقيده(عرب شيعه) , تركت امريكا العراق بعد انجازها الرائع بتحويله كأفسد بلد في الكره الارضيه و الاكثر رعبا بعدمية الامان و الاكثر فقرا و عوزا تفتك به الامراض و الاوبئه و السرطان و الجهل و الاميه , طاردٌ لمواطنيه عربا و كردا و تركمانا و آشوريين , مسلمين و مسيحيين , سنة و شيعه , ارمن و صابئه و ازيديين , نشرت بأرض و انهار العراق الطفيليات و الجراثيم و البكتيريا المستحضره من مراكز ابحاث اسلحتها الجرثوميه التي لا يعرف ما ستتسبب به للعراق و سكانه و القت في انهاره بأنواع لأسماك غريبه تقضي على بيوض الاسماك من الانواع الاخرى للقضاء على ثروة العراق السمكيه و القت في البر العراقي من انواع غريبه من صغار حيوانات مفترسه و سامه لا تعرفها بيئة العراق براً و مياهاً , و مواد كيميائيه و بيئات بكتيريه و بيوض ديدان تقضي على النخيل , سحبت امريكا جنودها النظاميين من العراق بعدما طبقت على ارض العراق ازدواجية السلوك الامريكي المتلازم في اخلاقية الشر و الجريمه التي نشأت عليها امريكا و ترسبت اعرافا انجيليه سلوكيه في ابادة الهنود الحمر و سلبهم اياها لوجودهم و بلادهم في بدايه مراحل انشاء اميركا و المسلك الثاني بالتطبيق الاخلاقي الترسبي لكينونتها في الشر و التغول كما تدمير فيتنام و قتل شعبها , تركت امريكا العراق بعدما نَصَبَّت عليه من لا ينتمون اليه فقط بل من يكنون له العداء و يضمرون له الاحقاد من الفرس الذين تم ترحيلهم لبلادهم ايران في السبعينات كمقيمين اجانب من الفرس فأعيدوا للعراق كمواطنين ليتم تسليمهم زمام الامور بأمرة الغزاة و هذه حاله لم تحدث في التأريخ البشري القديم و الحديث لأي بلد تم احتلاله من قوه غازيه و شريكها في الغزو(الفرس المجوس) و الآخرين هم من الاعاجم الذين تم تجنيسهم بقرار انفرادي لحاكم عسكري انقلابي نَصَّبَ نفسه زعيما عام 1958 , لذا ترى حالة العداء و التشفي من العراق و سادية التنكيل به من قبل هؤلاء و نهبه و الذين جيء بهم من مختلف البلدان في اسكندنافيا و اوروبا و كندا و امريكا و استراليا و التي يحملون جنسياتها بعد ان تركوا العراق منذ عقود , لانه بلد لا ينتمون اليه , هم فقط كانوا من بلدان اخرى و ينتمون لشعوبها و قد عاشوا بالعراق فتره من الزمن و يتحدثون لهجته بلغته العربيه , و صنعت امريكا و شريكها المجوسي الفارسي لهؤلاء اكثر من مائتي صحيفه و اربعه و اربعون محطه فضائيه مرئيه مموله تتناسق العمل في عملية غسيل الدماغ الاعلامي الممنهج للداخل العراقي و الخارج العالمي تنسيقا مع الاتجاه الامريكي الصهيوني الفارسي البريطاني للصوره المراد بثها بما يتوافق و اهداف الغزاة , و ملأت امريكا و شريكها الفارسي العراق منذ 2003 بِفِرَق الموت بِعَرَّابها الشهير نغروبونتي(فيلق بدر+فيلق سليماني+الحرس الثوري+ميليشيا حزب الدعوه+جيش المهدي و حزب الله العراقي و كتائب ثأر الله و عصائب اهل الحق للخزعلي و اطلاعات و حزب الله اللبناني و جميعها تُنَسِّق عملها مع منظمة ثأر الكويت) و فرق الموت للجلبي و البيش-مركَه و الموساد-اسايش السورانيه الكرديه و شركات المرتزقه و السي آي أي و أم آي 6 و الموساد الصهيوني اضافة الى الجيش الامريكي و البريطاني و جيوش حلفائه الاوروبيون و الآسيويون و من امريكا الجنوبيه و فرسان مالطه الصليبيون و خلايا القاعده التي تدار امريكيا-فارسياً و اضافت اليها الصحوات و مجالس الاسناد, زرعت امريكا و شريكها الفارسي ارض العراق جحيما من الموت و الرعب لغايات الاباده الجماعيه و التهجير الجماعي على غرار ما فعلته بالهنود الحمر , و اول من عينته كدمى للواجهه لحكم العراق كان ما اسمته امريكا مجلس الحكم المكوَّن من الفرس و اتباع الفرس(الشروكَيين الذين منحهم عبد الكريم قاسم الجنسيه) و من فرس العقيده الذين جُلِبوا من بلاد الفرس و من اوروبا و امريكا و بريطانيا و كندا و استراليا و دول اسكندنافيا , ثمَّ عينت اول رئيس وزراء هو اياد علاوي البعثي المطرود لاسباب اخلاقيه من الحزب و الدوله , طبيب جراح فاشل , مدمن خمر , زير نساء , لص محترف , ذو جموح اجرامي , مدمن و محترف يرتاد دور القمار , و يعترف علنا من انه عميل الى اربعة عشر جهاز مخابرات منهم اطلاعات الفرس المجوس و السي آي أي و الموساد و آي أم6 البريطانيه , و الثاني الذي سلمته امريكا الحكم كرئيس وزراء هو الباكستاني ابراهيم شاه اشيكر جباتي المنتحل لاسم (ابراهيم الجعفري) و الذي جاء ابيه من باكستان الى كربلاء (زائر للقبور و اللطم و النياحه) جائع و عاري و حافي , فآواه الله بالعراق و البسه مع ابنه من العري و اطعمه من جوع و آمنه من خوف ثم حصل الابن ابراهيم على الجنسيه حسب قرار عبد الكريم قاسم و درس الطب و صار طبيبا و عندما كان صدام حسين يرسل البعثات للدراسات العليا في الخارج , اصدر قانونا بأن ترافق الزوجه زوجها المُبْعَث و كذلك الزوج يرافق زوجته المُبْتَعَثَه على نفقة الدوله , حيث تم ابتعاث زوجة ابراهيم الى الدراسه في بريطانيا و حسب القانون فهو يرافقها و هناك بدأ ابراهيم شاه بالادعاء انه سياسي مطارد و طلب اللجوء و اصبح ملا قرايات و رادود و لطام في زرادشتيه (حسينيه) تابعه لمؤسسة الفارسي المجوسي الرب السابق لمعبد النجف الفارسي كَحَبْر ٍ أعظم او دالاي معبد (فرهود الاخماس الملياريه) المتناسقة العمل مع السي آي أي و الموساد بأشراف أم آي6البريطانيه (كما اعترف عباس الخوئي ابن ابو القاسم الخوئي في برنامج تلفزيوني وثاقي) التابعه لاولاد الحبر الفارسي الاعظم للمعبد الفارسي في النجف ابو غاسيميَ خوئيي(ابو القاسم الخوئي) و هو كالعاده من (اولاد رسول الله الفرس و اتراك القزلباش(تركمان مجوس) رغم عروبة النبي) , و كان شاه اشيكر جباتي الباكستاني يعتاش على راتب اللجوء و ادعى بتقرير طبي انه يعاني نفسيا نتيجة اعتقاله و تعرضه للتعذيب في العراق من اجل ان يزيدوا له المعونه الشهريه لللاجئين[ و هو لم يعتقل حتى لساعه في العراق و ليس ليوم لأن الاجهزه كانت تعتقل السياسيين من المثقفين و لا تعتقل رواديد و لطامه و ملالي قرايات] ثم جاء مع الغزاة ككلب صيد مربوط لزريبة الغزاة و حمار يحمل الاسفار لهم , و كان ان ردَّ الجميل الى العراق بأنه هو المشرف الاول على تنسيق فِرَق القتل و التهجير الشيعيه الفارسيه و التي تتشكل من فرس العقيده الناطقون بالعربيه(عرب شيعه) و هو الذي اشعل شرارة الحرب الشيعيه ضد السنه عام 2006 و اهدى سيف ذو الفقار الى سيده و مولاه الصهيو-انجيلي دونالد رامسفيلد , و اصبح شاه اشيكر جباتي فجأه مليونيراً يشتري مزارع العنب في فرنسا و يُضَّمِنُهَا لمصانع النبيذ الفرنسيه و يشتري العقارات في لندن و باريس و دبي و دمشق , و هذا هو ديدن العجم و الفرس في رد الجميل للعرب , اما رئيس الوزراء الحالي نويري سبحه ابو المحابس الدودكي او جواد سبحه ابو الكواتم او نوري ابو المفخخات او الخباز سيد محسن عاشق الحسين ,فهو ايضا من (الشروكَيين) الذين منحهم الجنسيه عبد الكريم قاسم , من عائلة فارسيه يهوديه تحولت للمجوسيه , تلمودي مجوسي اعجمي حاقد و ناقم , انضم لِجَرَب البلوى المجوسي الفارسي (حزب الدعوه) , هرب الى بلاد اهله الفرس بعد ما احس بأنكشاف عضويته في (جَرَب البلوى المجوسي الفارسي) و بقى اثنا عشر عاما بين اهله المجوس الفرس ببلاده ايران حيث تم اعداده تنسيقا بين اطلاعات و مخابرات الهالك الى جهنم حافظ تيس(الاسد) , التحق بأحدى زرادشتيات (حسينيات) حي السيده زينب كرادود و لطام و افتتح مخبزا يعمل به , ثم عدل الى بيع الخواتم و المسابيح و تزوير جوازات السفر , و تم ارساله الى منظمة امل المجوسيه الاجراميه بلبنان لاعداده كرئيس لِفِرَقة موت تتولى تفخيخ السيارات و المباني و الاغتيالات بالكواتم و عمليات القتل و التهجير الجماعي و التعذيب السادي تنسيقا بين منظمة امل و الموساد و السي آي أي و أم آي6 البريطانيه , قام بعديد جرائم في العراق اثناء صد الهجمه الفارسيه الخمينيه على العراق بواسطة الخلايا السريه من(الشروكَيين) لِجَرَب البلوى المجوسي-التلمودي الفارسي(حزب الدعوه) , جاء مع الغزاة و تولى الاعداد لِفِرَق الموت الصهيو-مجوسيه-الامريكيه تمهيدا ليتسلم رئاسة الوزراء كَدُمْيَه للغزاة لعملية نحر العراق من الوريد الى الوريد حسب المخطط الصهيو-مجوسي-الانجيلي الصليبي و اثبت جدارته للاميركان و الفرس و بني صهيون الذين اعدوه لهذا الغرض كمحترف يدير عصابات مافيا النهب ملياري و القتل و التهجير الجماعي و التغييب بالمعتقلات لمئات الالوف بألوان ساديه من التعذيب لم يألفها التأريخ البشري لا المغول و لا النازيين و لا التتار و الفاشيين بما يملك من مؤهلات الحقد التلمودي – المجوسي – الشعوبي .


خليل البابلي

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  الدكتور عبدالإله الراوي -  عراقي- فرنسا       التاريخ:  03-03 -2013
  الأخ الفاضل خليل البابلي المحترم
   
   لقد ذكرت في مقالك ( نذير العراق و العرب العريان (سوريا-العراق) - اللوحة المأساويه الثانيه ) المنشور في الركن الأخضر يوم 28/3/13 : " و تقوى الفرس المجوس عشَّاق آل البيت " .
   ورغم ثقتي بأن قصدك كان هو إدعائهم حب وعشق أل البيت ، ولكننا نرى من واجبنا أن نوضح بأن الصفويين لا يحبون أل البيت ولكنهم يتخذون من إدعاء حبهم وسيلة للتفريق بين المسلمين وبالنتيجة القضاء على الدين الإسلامي الحنيف الذي قضى على الامبراطورية المجوسية .
   وإن حقدهم بصورة خاصة على العرب لكونهم يعلمون جيدا بأنهم من قاد الجيوش لتقويض دولتهم وبأن الأمة العربية من سيقضي على أحلامهم المريضة .
   
   لا نريد الإطالة ولكننا متأكدون بأنه لو يعود أي من الأئمة – الذين اعتبرهم الصفويون بمثابة آله – لقام بتصفيتهم جميعا .
   والله من وراء القصد
   
   أخوكم الدكتور عبدالإله الراوي 3/3/13
   



 ::

  بلاء العراق الأعظم: صدَقْتَ يا فردوسي و قلت الحق ايها الفاروق عُمَر

 ::

  الله أكبر يا حلب

 ::

  شَتَّانَ شَتَّانِ ما بين..؟

 ::

  لى ارض العرب اليوم تُبْلىَ السَرَائِرْ [الله وحدهُ ذو القوة الناصر]

 ::

  عِرَا ُقكَ وَيْلْ [فاجعة ُالتاسع من نيسان الأسود]

 ::

  اللواء45

 ::

  حكومة سوق مْرَيَدِي

 ::

  ديمقراطية ُ أمريكا و دين الفرس

 ::

  علمٌ بالأربع ألوان


 ::

  جريمة المسيار

 ::

  الفتاة المتشبهة بالرجال..العنف يعوض الرقة

 ::

  قضايا بيئية- عن حديقة الصوفانية

 ::

  "حياة سابقة"مجموعة قصصية جديدة للكاتب العراقي علي القاسمي

 ::

  المجتمع المدني والدولة

 ::

  أيها الحزن الصديق!

 ::

  نكتب لأننا نرجسيون

 ::

  كهوف تاسيلي أقدم لغز بشري عمره ثلاثون ألف عام

 ::

  كيف سحب الصحفي انور مالك البساط من تحت اقدام الجزيرة؟

 ::

  وزير التعليم المصري: مستوي التعليم في مصر تراجع بسبب مجانية التعليم وعدم التركيز علي البحث العلمي



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.