Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

أجمل ما كتب وقال..
كارم قديح   Friday 15-02 -2013

*كل بداخله فنان لكن عليه أن يوظف ريشته ليرسم لوحة جميلة،،فالرسم على الماء ليس كالرسم بالمداد.

*لا بد أن لكل ولادة مخاضا،،تحبل الأنثى بفضل الرجل ويحبل الكاتب بفضل الكتابة.

*لا بد أن نحترم مواعيدنا قبل أن يمضي قطار الوقت.

*لا بد أن نترجم مشاعرنا قبل أن يموت فينا ترجمان الإحساس.

*يبدو أننا كسرنا عقرب الوقت لنعرف كم هي غالية دقات القلب.

*لا بد أن تمر كل ساعة من حياتنا كما تمر الساعة بالثانية والدقيقة وينتهي الوقت.

*كم عشنا نحلم على كوكب المريخ،،كم حلمنا يوما بالقمر وأقدامنا على الأرض.

*كم مرت من حياتنا ساعات لتمضي ساعات حياتنا.

*كم عشنا نحلم بالخيال ،،كم بنينا قلاعا في الهواء لا بد أن يزيل الحبرَ يوما هذا الماء.

*دقات ساعاتنا هي دقات قلوبنا فلنحافظ على الوقت،فذاك يمضي ولا بد يوما أن يتوقف القلب.

*جئنا إلى الدنيا ونحن نبكي ونتركها ونحن نبكي فلنرحم هذه العين.

*أغلى شيء في حياتنا هي حياتنا حاشاك حاشاك أيها الموت.

*نعيش في الحياة اعتقادا أنها البقاء ولو عشنا للموت لأيقنا فن البقاء.

*كما طعنا من الخلف..كذاك غدر الحياة.

*أن تبتسم وفي عينيك ألف دمعة هو أن تقهر هذا البكاء.

*تصورنا الحياة عبئا علينا فتصورتنا الحياة عبئا عليها.

*قد تكتشف علاجا لمرض ما لكن لا يمكنك أن تكتشف علاجا لمرض الكتابة لأنها في مشاعرنا.

*إذا فتح الماضي فيك جرحا فاجعل له من حاضرك طبيبا.

*لا بد وراء كل دمع قلب رقيق.

*الغيم يوحي بالمطر لكن علينا أن نرتقب السماء.

*لا شيء أصعب من عيون الأم حينما يملؤها البكاء.

*عندما تجتاح الكتابة مشاعرنا تترك آثارا على الأوراق.

*القلب مدينة كبيرة تسكن فيها مشاعرنا.

*لا بد أن هناك لحظة جميلة عندما نعيش بين الحبر والدواة.

*لا شيء أجمل من نظرات أمك حينما تنظر إليك لتفهمك معنى الأمومة.

*لآبائنا في أدراجنا رسائل لا بد أن نقرأها يوما ما ،لا بد أن نحملها يوما ما.

*ما دمنا نكتب معناه أننا ما زال لدينا إحساس.

*عندما تموت لا شيء يذكره عنك الأحياء سوى شيء كان فلان.

*كم قلنا عندما نكبر لا بد أن نكون ولما كبرنا كما قلنا لا بد يوما أن نموت.

*نكتب ما فينا قبل أن نرحل ونرحل ونترك ما فينا.

*ما كتبنا يوما لولا أن هناك ألما يقطن في أناملنا وفي أنبوبة القلم.

*نحن لا نكتب وحدنا لو لم يكتبنا وجدنا.

*لا أظن يوما أنني كتبت شيئا بل شيئا يكتبني.

*الذاكرة والذكاء هبة من الله كالمطر هبة السماء.

*لا بد أن نرحل يوما كما كنا نعيش يوما.

*ذو الزكام ربما ينكر أن للورد رائحة ولكن لا ينكر أن للورد شكلا.

*أجمل إحساس عندما نفتقد الإحساس من أجل ألا نتألم يوما.

*لا يدرك الأحياء معنى الموت إلا إذا أدرك الأموات معنى الحياة.

*هناك بداخلنا ما يؤلمنا فنعيش ألم المخاض.

*من لم يكتب الأجدر به عملية قيصرية فهو بحالة إجهاض.

*علينا أن نحترم مشاعرنا فلولاها ما كان هذا الكلام.

*يبدو أن هناك شيئا يسكننا هو مشاعرنا التي تكبرنا.

*عندما نفرغ من الكتابة يجب أن نشكر القلم.

*كم رقت أناملنا نخالها أنامل أنثى حين نلمسها،،في إحساسها القلم وفي القلم إحساسها.

*لماذا لا أكون بلا اسم في زمن ينازعني الناس اسمي.

*حينما لا يعرفك الناس باسمك فاترك شيئا يعرفه الناس باسمك.

*دموع العين مالحة لا بد أن نمزجها بحلو الابتسام.

*ألم دفين هي الكلمات طبيبها إحساسنا.

*حين تسرقنا الساعات نرجع نعاتب الوقت.

*لا بد أن لكل بداية مرحلة صعبة يمر بها الأديب أو الكاتب ثم بعد ذلك تأتي مرحلة المراس مع الكتابة فيتقن الكاتب مهنته.

*إن ميكروسكوب النقد الحديث لم يستخدم بعد في مختبرات قصائدنا التي
نحسها ونلمسها.

*قد يخدش النقد نصوصنا ،لكن لا يمكن أن يخدش إحساسنا بالنص.

*إذا كان الزمان يصنفني أني إنسان عادي فأنا أصنفه أنه زمان عادي.
---------
الحقوق محفوظة للكاتب.all rights reserved))
من كتابي(أجمل ما كتب وقال) الأديب والكاتب كارم قديح

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  سوريا ... ذاكرة مختزلة وأمة مستعبدة!!

 ::

  العرب في مناهج وكتب التعليم الإسرائيلية

 ::

  الربيع العربي يجتث البعث الفصل الأول

 ::

  انتصار فلسطين في اليونسكو خطوة نحو الاعتراف بالدولة ومحو وعد بلفور

 ::

  التضامن المنشود في مواجهة التحديات

 ::

  بوش الرئيس المتمرد

 ::

  تلفزيون فلسطين ... نقلة نحو الانكماش /ردا على رامي دعيبس

 ::

  مصالحة سلطوية و ليست مصالحة وطنية

 ::

  الثورة السورية...صدمة أنجبت صمودا

 ::

  مسامير وأزاهير 162 ... من بركات قافلة الحرية!.



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  وأخيراً اعترف البعير

 ::

  قصة قصيرة / حياة بنكهة الشّعْر و البطاطس

 ::

  كيفية حل مشكلة الدولار في مصر

 ::

  أخطر سبب للإرهاب!

 ::

  خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في مفهوم القانون الدولي العام

 ::

  دراسة: أطفال النطف المهربة ثورة انسانية للأسرى الفلسطينيين فى السجون الاسرائيلية

 ::

  رمضان لن يغيِّر سلوك الإرهابيين!

 ::

  قمة نواكشوط… وتسمية الخطر الإيراني

 ::

  مدينة "بني ملال" بما لا يخطر على بال

 ::

  الجنسية العربية.. ذل و مهانة

 ::

  (إسرائيل)، وحملة تزوير الحقائق

 ::

  الإسلام والماركسية علاقة الالتقاء والاختلاف 2

 ::

  لماذا سيسقط داعش وأمثاله

 ::

  قبل أن تهربي من أسرتك اقرئي مقالي






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.