Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

حَاضِنَة ُالسَّبْي الفارسي
خليل البابلي   Sunday 10-02 -2013

مارشال الفرس الجديد : [آفاَّت زَرَّات ؛ وَاسِغ َ بَاتَّات] أي بالعربيه [العفَّاط الضرَّاط ؛ واثق البطاط].
مختار العصر الجديد الثقفي : القائد العام الدولكه رئيس الوزراء(دولة رئيس الوزراء) لجيش دمج الرواديد و اللطامه الميليشياوي الرسالي للمكبسلجيه و العركَجيه و الحراميه و المضارطه و العفطيه : جودي ابو السِبَحْ او نويري محبس(خاتم) ابو التفخيخ و الكواتم.
و القائد الاشتر الجديد : مارشال الحوزه او الادميرال الحوزوي ابو الهَلِسْ الوطواط ؛ ابو بطه العفَّاط أو ابو البشوش الضرَّاط , أو ابو النفخ البطاط او فشَّاش (الكَواني) اي الشوالات.
تنطلق الصيحات اليوم من الفرس لتكوين ميليشيات بمسمى جيش (المختار الثقفي) و ان هذا المختار هو (نويري سبحه ابو المحابس) , مختار العصر كما تُرْفع الشعارات من طرف المتفرسون عقيدة ً الناطقون بالعربيه ، و (آلي ايكبر آغا آديبَ زاندي) المنتحل اسم علي الأديب و هو [العروبي العراقي الاصيل و المتحدر من الاقوام الجزريه لجزيرة العرب السومريون و البابليون] و الذي نادى بأن ما يجري في العراق على ايدي تحالف الغزاة الفرس المجوس و الصهيو-انجلو-امريكان هو حكم العدل الألهي كما هو مسطور في التلمود اليهودي و المجوسيه و المُقْتَبس للصليبيه الكاثوليكيه الاوروبيه و الانجيليه البروتستانتيه الانجلوساكسونيه الامريكيه.
من هو المختار الثقفي....؟؟؟
هو المختار بن ابي عبيده الثقفي ، والده قائد العرب المسلمين في معركة الجسر ضد الفرس المجوس لفتح بلاد الفرس و اطفاء نار المجوسيه و ابدالها بالتوحيد المطلق لله تعالى و المرتبطه بمنظومة الخُلُقْ القرآني التي ثبتت مكارم الاخلاق العربيه ، والد المختار الثقفي هو ابي عبيده الثقفي رحمه الله كقائد للفتوحات العربيه تحت امرة الخليفه الراشد الفاروق عمر بن الخطاب رضى الله عنه ، كان المختار الثقفي ساعيا الى السلطه و المُلْكْ و قد سُمِيَ برجل الفتنة الكبرى و يُعْتَبَرْ بأنه المعيد و المحيي لتنظيم السبأيه(عبدلله بن سبأ اليهودي الفارسي الذي نادى بألوهية الامام علي بن ابي طالب كرم الله وجهه و الذي قتله الامام علي حرقا هو و اتباعه فيما بعد) ، كان دجالا كذابا مخادعا متلونا من اجل الوصول لغاياته ، في بداية حياته كان من فرقة النواصب(التي قضى عليها الامويون فيما بعد) الكارهين لعترة الرسول عليه الصلاة و السلام و كان المختار الثقفي هو الاكثر كرها للامام علي كرم الله وجهه و ولده الامام الحسن بن علي رضى الله عنه و ارضاه ، علم المختار الثقفي ان موالي الفرس و العجم في الكوفه و على رأسهم شمر بن ذي الجوشن و شبث ابن الربعي قد ارسلوا يدعون الامام الحسين بن علي رضى الله عنه و ارضاه للقدوم للكوفه لمبايعته (المكيده الفارسيه الاعجميه للايقاع بالحسين و القاء التبعه على العرب و التغطيه على يا لثارات ساسان بشعار يا لثارات الحسين) بعد تصنيع الدين المجوسي الفارسي بأعادة هيكلته و صياغته من احداث التأريخ ليكون ضدا لدين الله الذي لا يستطيع الفرس مجابهته ، فأنضم المختار الى الداعين لمبايعة الامام الحسين .
انضم المختار الى عبدلله بن الزبير في نزاعه مع الامويين فيما كان يشتم الزبير في ظهره و يكيد له ، ارسل الى محمد بن علي بن ابي طالب(محمد بن الحنفيه) رضى الله عنه و دعاه ليبايعه فرفض محمد بن الحنفيه دعوته و تبرأ منه ، ثم ارسل الى الامام زين العابدين(السجَّاد) رضى الله عنه و ارضاه ليبايعه و ارسل له الاموال و الهدايا , فرفضها الامام السجَّاد و اعادها اليه و اعلن برائته منه امام الاشهاد في مسجد الرسول عليه الصلاة و السلام .
كان اول من رفع شعار (يا لثارات الحسين) من اجل ان يلتف الاتباع من حوله ، و هو اول من قال بظاهرة (البَدَاء) افتراءا ً على الله ، و يُعْتَبَر هو المؤسس لفرقة الكيسانيه التي اشتهرت بالغلو في الامام علي و اولاده و البدع و الضلالات و الشرك ، و ادعى فيما بعد بنزول الوحي عليه و انه يعلم الغيب و ادعى الامامه و المهدويه لنفسه بعد ان لم يستجب له محمد بن الحنفيه و الامام السجاد ، انضم اليه ابراهيم بن الاشتر في حربه لملاحقة قتلة الحسين ، كان انصار المختار الثقفي يحملون في معاركهم كرسي قديم جلبه احد انصار المختار و ادعى بأنه يعود اي الكرسي للامام علي و ان به اثر من علم الامام و انه كالتابوت لبني اسرائيل ، و قد اعترض البعض من انصاره على هذه الفكره و رفضوها ، في عام 67 هجريه حدثت معركه بين الجيش الاموي بقيادة عبيدلله بن زياد و بين جيش المختار الثقفي بقيادة ابراهيم بن الاشتر و انتصر المختار و ُقتِلَ عبيدلله بن زياد (الآمر بقتل الحسين و قبله مسلم بن عقيل بعد ان انضم من بايعوا الحسين و ارسلوا له بالقدوم للكوفه من موالي الفرس و العجم الى جيش عبيدلله بن زياد ابن مرجانه الفارسيه و زوجها شيرويه الفارسي الذي كان مستشارا لعبيدلله بن زياد حينها و هو المحرض الاول على قتل مسلم بن عقيل و الامام الحسين اضافه لبقية المحرضين من الفرس و الاعاجم) ، و هنا اكد لأتباعه بأنه يعلم الغيب حيث اكد لهم ما نبأه بهم قبل المعركه و انه سينتصر و يقتل عبيدلله بن زياد.
في ذات العام 67 هجريه و في شهر رمضان ، انكشفت الاعيبه و زندقته و دجله و ضلالاته للجميع و اخذ الاتباع ينفضون من حوله و يتخلون عنه ، فجَهَّزَ له عبدلله بن الزبير رحمه الله جيشا قويا بقيادة اخيه مصعب بن الزبير رحمه الله و دارت معركه بالغة الشراسه انهزم فيها جيش المختار شَرَّ هزيمةٍ نكراء و اخذ القاده في جيش مصعب يلاحقون اتباع المختار الهاربين و المنسحبين و يبطشون بهم دون رحمه حتى بمن اراد الاستسلام منهم ، و استمر جيش مصعب في الملاحقه حتى حُوصِرَ المختار في قصره و قد طلب المختار من انصاره و قادتهم ان يخرجوا لقتال جيش مصعب و لكنهم تخلوا عنه و رفضوا الخروج مما اضطره الى الخروج مع نفر قليل ممن تبقى معه فقُتِلَ المختار و من معه و قد ُقطِعَت احدى يديه و تم دقها بمسمار الى حائط مسجد القصر و (بقيت مسمره حتى ازالها الحجاج بن يوسف الثقفي فيما بعد) و استسلم اتباعه ممن حوصروا في القصر و ارادوا العفو و توسلوا لمصعب الابقاء على حياتهم و اراد مصعب اخذهم اسرى لكن قادة جيش مصعب رفضوا بشده و اصروا على الاجهاز عليهم جميعا ً.
في عصر (المختار الثقفي الجديد) , اليهودي المتمجس الشروكَي سليل الفرس و العجم نويري سبحه ابو المحابس , صاحب بسطية تزوير جوازات السفر في حي السيده بدمشق والتي واجهتها بيع المحابس(الخواتم) و السِبَحْ و الخباز قبلها و الذي له ثلاثة اسماء ، جواد و نوري و سيد محسن عاشق الحسين, رجل تفخيخ السيارات و المباني و فرق الاغتيالات و الكواتم الذي تدرب على يد منظمة امل المجوسيه بلبنان برعاية (ايتلاءات الفرس المجوس و مخابرات بشار التيس) , ثم تسلمه الموساد و السي آي أي لتنصيبه (مختارا ثقفيا على العراق) , و انشأ له الفرس و الاميركان قائدا ميدانيا يُدْعَى (الوطواط عافط الضرَّاط) اي واثق البطاط و لا احد يعلم هل هو بطاط متخصص في تربية البط و البشوش و (دِيوجة الخيبر) او علي شيش(الديك الرومي) ام بطاط (كَواني) اي شوالات منفوخه , مع جيش من الصناديد الهائمين حبا بآل البيت من الجوقه(جوكَة العفطيه و المضارطه و الحراميه من المكبسلجيه و العركَجيه) من اشباه الجهله و انصاف الأميين الرواديد اللطامه و ضرابة الزنجيل و القامه للأخذ (بسارات هوساين) اي ثارات ساسان و يزدجرد و التمهيد لخروج (ساهبي زماني) اي المهدي صاحب الزمان من سردابه و هو عند صانعي ديانة الاثني عشريه الفرس اسمه (برويز بابا او خسرو مجوس).
جرذ الأجرام الفارسي للقرض و نقل الطاعون التلمودي – المجوسي ,,, المارق الوطواط و الناهق العفَّاط الضرَّاط (واثق البطاط) يهدد بأعادة أشعال حرب ابادة و تهجير النواصب(العرب السنه) مجددا على غرار ما يجري بسوريا- و كأن الحرب ضد النواصب بالعراق توقفت كما هو يحسب ، او ليست الحرب مستمره بأنشاء جيش الدمج الميليشياوي الرسالي الذي يعمل بمادة 4 سنه للقضاء على العرب السنه كما فرض ذلك عشاق الأئمه الفرس و حليفهم (شيتان ايكبر) و بني صهيون ؛ فهي مستمره منذ عام 2006 و الى اليوم- مهددا بأن لديه مئات الالوف من القطعان المتفرسون عقيدة ً الناطقون بالعربيه(عرب شيعه) بديانة معابد نار شاهبور – اردشير, مئات الالوف من الرواديد و اللطامه و ضرَّابة الزناجيل و القامه و طوافة القبور و (المكبسلجيه) و (العركَجيه) و زناة المحارم و اولاد السِفاح لدعارة المتعه المجوسيه للرذيله الفارسيه و محترفي الاجرام و اللصوصيه نتاج تربية الزرادشتيات الفارسيه(الحسينيات) الذين يأتمرون مباشره بأمر دالاي معابد المجوس خامنئي(من تيهران العروبه و التوحيد و منظومة الخُلُقْ القرآني و الوطنيه العراقيه)...!!! لديانة الفرس المجوس المُعاد هيكلتها و صياغتها بمسمى مذهب اثني عشري لثنائية ألوهية موتى القبور(الأئمه) و ربوبية دالايات و احبار (الفرس حصرا ً) كأستنساخ طبق الاصل عن مجوسية بيت الدين الفارسي الساساني , يهدد ناهق العفَّاط او مارق الضرَّاط كميليشياوي رسالي لولاية(خامنئي الاذري القزلباشي الوريث للهندي خميني) سفيه ثأر ساسان الفرس و انتقام المجوس في دولة (طرطرة و استأساد المجوسي المأبون و انفلات الحاقد الناقم المُتَمَجِّسْ المُتَفَرِّس المجنون) المسماة دولة القانون المستمده من بسطية تزوير الجوازات و بيع الخواتم و السِبَح(بحي السيده زينب بدمشق) التي يقود مسيرتها جَرَبْ البلوى التلمودي – المجوسي الفارسي (حزب الدعوه) للديمقراطيه التي اقامها الغازي المحتل(شيتان ايكبر و ساهيون) و عمليتها المافيويه الاجراميه للتدمير الشامل و القتل و التهجير المليوني و النهب و الفرهود الملياري بقيادة الهائم حبا بفاطمه و بعلها و بنيها [غاسيميَ سوليماني](المسماة عمليه سياسيه) لجمهورية الرواديد و اللطامه و الفتاوى الحوزويه للقطعان المَخْصِيِّه العقول بأرساء الموث تمهيدا لخروج خسرو مجوس او برويز بابا(اماميَ ماهدي مُنتازار ساهبيَ زامان اي الامام المهدي المنتظر صاحب الزمان) من سردابه كما جاء بمجلدات اعادة صياغة و هيكلة ديانة المجوس الساسانيه للكليني و المجلسي و الطوسي و القمي و المفيد و باقي جوقة الدالايات و الاحبار و الكهنه و الرهبان لمعابد المجوس الفرس] ، سترى يا عافط الضرَّاط لديانتك المجوسيه يا رأس الغنم الفارسي المجوسي من سيبكي آخرا بعد ان ضحكت اولا أوَ المتفرسون عقيدة ً الناطقون بالعربيةِ أم العرب اهل التوحيد و ان الامور بخواتيمها لا اولها و هل سينتصر الفرس المجوس على الله بديانتهم و كيدهم و مكرهم أم الله سيمحقهم و انتم معهم , و الايام بيننا يا ابن المجوس.





جيش مختار العصر الجديد ابو سبحه و المحابس ، يقوده الاشتر الجديد واثق بطه او واثق بَشَّهْ او واثق (علي شيش) اذا كان يُرَبي البشوش و البط ,,, أو انهُ واثق فشَّاش أو بطاط اذا كان ينفخ و يفش او يبطط (كَواني) اي شوالات.

رُوَادِيدْ َلطَّامَهْ
قطعانُ تعبد القبور و البشر
على الرؤوس ِ و الوجوهِ و الصدور ِ بالأ َكُفْ
َلطَّامَهْ
اربابنا
الأحبار و الكُهَّان من فرس ٍ , عجم
و هُمْ لنا كَآلِهَهْ
نعبدهم
بمعبد الفرس , العجم عند النجف
و عند (غووم) عند (زاغروس) قد اسلمنا الوجوه قبلة ٌ
توثين و التفريس و التجهيل و الاخصاء قطعاناً تُهَّشْ
قطعان للاحبار و الدالاي من فرس ٍ , عجم
نهدي لهم اعراضنا ُنمْتِعُهُمْ
و ندفع الأخماس حتى تنتفخ جيوبهم
عمائمٌ سُودٌ من الفرس , العجم
و نحنُ من يصدع لهم
قطعان ماعز و غنم
دينٌ لساسان المجوسيه لنا أِلْزَامَا
و اننا
صَرَّاخَهْ
نَيَّاحَهْ
رواديد َلطَّامَهْ
عُبَّادُ للقبور و القطعان للأحبار كالأنعاما
اهل السُبَابِ و الوعيد و البذاءه دائما ً
طعَّانَهْ
لعَّانَهْ
شَتَّامَهْ
صيحتنا اليوم لتدوي بعراق ٍ و اليمن
سوريا و لبنان و بحرين , الخليج العربي
سِردابُ مهدي يا (نواصب) يا عرب
(برويز بابا) من خراسان بجيش ٍ فارسي
من دين ِ كسرى سائرٌ و رافعٌ اَعْلاَمَهْ
خمسٌ و متعه و النياحه و اللَطُم
ضرب الزناجيل , العويلُ و المسير للقبور , القامَهْ(1)
فديننا
صَنَّعَه ُ الفرس لنا
من ارثذوكس ٍ عند قوقاز و من
معابد الهندوس ، بوذا ثم تلمود اليهود
لدين معبد المجوس دَائِرَهْ الدَوَّامَهْ
دالايُ (تيهران) و رُهْبَانٌ و حَبْرٌ أعْظَمٌ
عند النجف
بمعبد الأربابِ الأحبار ِ للفرس ِ , العجم
و الكَهَنَهْ , الرُهْبَان تَمْجيسٌ و تفريسٌ يُقَمْ
فرسٌ مجوسٌ هُمْ لنا اِلْهَاما
نحنُ لهم
قِطعان ماعز و نِعَاج ٍ ُأخْصِيَتْ عقولها
و ُأرسيَ الموروث بالتجهيل دينٌ قاما
تُسَاقُ كهنوتاً و لاهوتاً ِبرَاع ٍ فارسي
كالصدأ الناخر بالمَعْدَن ِ و المُهْلِكُ للهيكل , بَدَنْ
بعُقْدَة ْ الفرس (لِمازلوم)(12) تَشَرَّبنا بها
عُجِّنَّا
خُمِّرْنَّا لساسان المجوسيَّهْ كَدِين ٍ فارسي
ولائنا لهم لهم نعبدهم كآلهه
ثاراتُ قومية ُ ساسان لنا الأصناما
و اننا لنَدَعِي
عُرْبٌ بدين ٍ و انتماءٍ و لسان ٍ عربي
لكننا
لا نأخذ ُ الدين كما ُأنْزل بوحي ٍ لِنبي ٍ مُرْسَل ٍ
بمَكَةٍ
لا من جزيرة العرب
و لا الرسولُ العربيُ سُنَّة ً و سيرة ً
و لا كتاب الله من سَبْع ٍ طِبَاق ٍ مُنْزَل ٍ
بل من كُلَّيني , توسي(16) , غوومِّي(13) , المجلسي
مازندراني , كِّشّي , كاشاني و خوئي , هائري(14)
تبريزي , غازفيني(15) و شيرازي و يزدي , آسكري(17)
بروجردي , ميرزائي و كيهاني , ايسفاهاني , نادري
كشميري , شاه رودي و زانجاني و هندي ، آبتاهي
افغاني , باكستاني , طاجيكي و تركي , أذري
دين زرادشت و خُرَّم , مزدكي
من هضبة فرس ٍ و من اعاجم ٍ
بالملطشه
(غَالَ أماميَ بَاغِر)(24)
(غَالَ أماميَ سَادِغ)(25)
و ُأرْسِيَ الموروث لا رجعه لنا نِيَّاما
الدالاي و الاحبار و الكُهَّان من فرس ٍ , عجم
فهُم لنا الاوثان و الكهنوت و اللاهوت و الاصناما
يحشون بالرؤوس لاهوتا ً و كهنوتا ً بأنواع القَصَصْ
و (الميتافيزيقيا) الروايات العجيبه ان تكن
و نحن نصدح صلواتٌ و النياحه كالغنم
بالمأمأءه
للحَبْر أعظم فارسي و للعجم
باع أمباع بلى نعم
مثل رياض الطفل الفرس بنوا اهراما
فلا مساجد و هيَ للهِ فلا
تدعوا مع الله الها ً آخرا ً أََيَّامّا
هيَ (الحسينيه) نظير المعبد التوثين دينٌ قاما
كَبَيْضَةٍ امسَى الرسولُ العربيُ افقسَتْ
فأنتجت
اثنا عشر من آلهه
و اصبحَ النبيُ كِلْسا ً و الرساله انتهت
فنحن ُ فرسٌ بالعقيده نحن ننطق عربي
مثل خِرَافٍ خلف دالاي و احبار المجوسيةِ نسري دائما ً
بالراعي نسري كالقطيع و الفتاوى كالعصا
فالمأمأه
شتم الصحابه
الخلفاء الراشدون
امهات المؤمنين
فقهنا
و لعن كل الامويين
بني العباس
و الناصر صلاح الدين
بل كل العرب
ارسى لنا الفرس بهذا ديننا
لعقدة الفرس و كسرى
ثأرُ ساسان المجوسيه لنا قيَّاما
نحنٌ جيوش الفرس ساسان و تنقَّضُ على اوطانها
لبنان سوريا و عراق و اليمن
بحرين نجدٌ و حجازٌ و الكويت سعينا هَدَّاما
و نستبيح الدَّمْ و الاموال و الاعراض ُثمْ كلَّ البُنَى
عدونا
لا الأنجلوساكسون و لا الغرب و لا صهيون
لا أيُ جهه
عدونا
هُم (النواصبُ) العَرَبْ
و كل اوطان العرب عدونا ما داما
فهم نواصب (وا هوسيناه) الولايه من ألوهية (آلي)(2)
و هي غطاءٌ أي نواصب كسرى ساسان و معبد
نار شاهبور - اردشير
كما لنا الفرس اعادوا بصياغة دينهم
و الهَيْكَلَهْ
من معبد النار لِساسان من الفرس لنا الاسلاما
كيف المغولي احْتَّلَ بغداد بكيدٍ فارسي
و كيف عاضدناهُ ترحيبا ً و كُنَّا الحاضنه
ثم اعدنا الكَرَّه ترحيبٌ بشاهٍ صفوي
أمَّا النُصَيْريَّة ُ كيف في حلب
كانوا عضيدا و الدليل للمغول يومها(11)
تأريخنا كشاهدٍ
بمصر كيف الفاطمي
نادى الصليبيين حِلْفٌ داما
و نحن عَضْدٌ و سيوف الفرس كُنَّا حينها
و ابنُ قرمط (10)
حين دَّقَّ الحَجَرَ الأسْوَدْ و دَنَّسْ كَعبة ً(8)
و قَتَّلَ الحُجَّاج آلافاً و القى بالجثث
في بئر زمزم ينتشي اجراما
و ساخرٌ يصرخ ألا َ
طير الابابيل و سِّجّيل الحِجَارَهْ اينها(9)
سِّجيلُ هيا اسقطي
نحنُ تََحَّدٍ ها هنا مِقْدَاما
قادتنا
ساداتنا
دُمَى الغزاة للعراق نُصِّبوُا فرسٌ , عجم
و هو اليهودي المُتَمَجِّس ابن ُ فرس ٍ
نوري سبحه الدودكي
و شاه اشيكر ابنُ باكستان(19)
سولاغ غولام خسروي(20)
و (تيبتبائي الايسفاهاني)(22) و (آلي ايكبر زاندي)(21)
و سوليماني المجوسي الفارسي(23)
و الرَّبُ اعلى الفارسي
سيستاني حَبْرٌ أعظم ٌ
ثالوث للتدجيل و الاخماس و المتعه بمعبد النجف
هندي و افغاني و باكستاني(18) فأرفع هاما
الانجلوساكسون , بني صهيون قد جاؤا بهم
و نحنُ رُكَّعْ و سُجُودٌ لهم القطعان كالأغناما
هذا العراق اليوم شاهِدْ بالمذابحْ و التَشَّرُدْ و الوَغى
دمشق ضَجَّت بالمذابح و الحرائق تستعر
بيروت , بحرين , اليمن و غيرها
فنحن للفرس جيوشٌ و حواضن للغزاة دَيْدَنٌ
نحن لهم سيفا و حصنا يقتحم امَامَهُم
و نحنُ عُبَّادُ قبور ٍ و نُؤْلِّهْ بالبشر
أئِمَّهْ في القبور ِ هُمْ كآلِهَهْ
و هُمْ عن الله لنا العَلاَّما
و نملأ ُ ألأكُفَ بالخواتم المفضضه
كعادة المجوس اخمين و ساسان خَلَتْ أيَاما
الكُهَّان و الرهبان و الاحبار من فرس ٍ , عَجَمْ
نُوَابُ (للآلهه) الأئمهْ ألأثنا عشر
و هم لنا الارباب دون الله ان نسجد لهم
و معبد(3) الفرس يُسَمَّى حوزة ٌ
نحنُ لهُ انتمائنا , ولائنا
و الفتوى للاحبار و الدالاي كالنِعَاج ان نصدع لها
فنحن لا نعرف ما المنهاج للنبي لا نعلمُهُ
و نحن لا نعلم ما القرآن لا نقرأهُ
و ليس بيتُ اللهَ البيتُ العتيق ِ ان يكن مثابة ً
لا الحجُ لا العُمْرَهْ لنا فريضة ٌ
بل ركضة (طويريج)(7) و القبرُ و حَبْرٌ اعظمٌ
و نحن لا نقرأ تأريخ الجزيره و العرب
بل كتب الفرس , كراريس الزيارات لنا
بها نناجي القبر و الموتى هُمُ القَيَّاما
فالدين ُ من فرس ٍ هو الطَّفُ , السقيفه و الجَمَلْ
ثمَّ الغدير , الضلع , صِّفين , فَدَكْ(4)
و هو غطاءٌ لانهيار المُلْكِ ساسان غدت احلاما
شَّرَّعْ لنا الفرس الدعاءَ و التَوَكُلْ منهجا
ليس بيا اللهَ
يا واحد احد
فردٌ صمد
بل يا حسينا ً يا عليا ً
يا الامام الحُجَّه ْ يا عباس يا أم البنينَ(5)
و نحن فرس ٌ بالعقيده سيفهم
و لا نَُعَّبِّد ابدا ً للهِ أسماءهُ حُسْنىَ مُطلقا ً
بل للبشر
نحنُ ُنعَّبِّد
و كما دين المجوس ِ يرفعُ الأعْلاما
عبدُ الأئمه
عبدُ ساده
عبدُ كاظم , عبدُ زَهْرَهْ و الرضا
عبد الحسين , عبدُ جعفر , عبدُ عباس , حسن
و عبد ُمهدي و جوادٌ و علي
(غولام آلي)
(غولام امير)
(غولام هوساين)
(غولام ريزا)
(غولام جافادٌ , زاده)
و نحن لا نقول في الرحيل الله يحفظك
او في امان الله , الله معك
بل قولنا ( علي وياك علي)
الفرسُ قد ارسوَّا لنا الدين هو الشهنامه(6)
الله اسم ٌ بالتَلَّفُظ ْ نحن لا شأن لنا
بذاتِهِ
و الآلهه هُمُ البشر
موتى القبور , الرهبنه
لاهوت و الكهنوت و التوثين من فرس ٍ مجوس ٍ
ديننا اللطَّامَهْ
دخولنا الجنه , التَطََّهُر هو في قتل العرب
و بالنياحه , اللطم و التُقْيَهْ و خُمْسٌ , متعة ٌ
فنحن ُ فرسٌ بالعقيده حالنا
بالهَدْم ِ و القتل ِ و بالنَّهْبِ و بالسَّبْي ِ ُنمَهِّدْ
لظهور المهدي من سرداب كي يمحو العرب
و يَمْحَقُ الاسلام لا يُبْقي احد
لكي يسود الفرس بالنصر ِ كثأر ٍ مُسْتَرَدْ
و للمجوسيه و ساسان على الله هي الأوهاما



(1)الزناجيل: السلاسل التي يصنعها الفرس المجوس لاتباعهم لضرب الظهور.
القامه: السيوف القصيره و العريضة النصل التي يصنعها الفرس المجوس لاتباعهم لشج الرؤوس.
(2) آلي بالفارسيه: علي بالعربيه.
(3) المعبد : الحوزه المجوسيه الفارسيه.
(4) الطف: واقعة الطف التي استدرج بموجبها الفرس المجوس و العجم و مواليهم في الكوفه بدسيسه فارسيه مدروسه تم التخطيط لها بدقه , استدرجوا الامام الحسين بن علي و انقلبوا عليه و قتلوه و الصقوا التهمه بالعرب.
الجمل: واقعة الجمل.
السقيفه:سقيفة بني ساعده.
صفين: معركة صفين.
الغدير: غدير خم.
الضلع: رواية الفرس المجوس التي روجها الفرس المجوس في القرن الثالث الهجري(حيث لم يسمع بها احد لا في القرن الاول و لا الثاني) ضد الخليفه الفاروق عمر و اتهامه مع عدد من الصحابه بكسر ضلع فاطمه.
فدك : ارض فدك
(5)ام البنين : فاطمه الكلابيه ام الامام العباس بن علي التي تزوجها الامام علي بعد وفاة الزهراء ابنة الرسول.
(6) الشهنامه: شهنامة فردوسي الفارسيه اي ملحمة او كتاب ملوك الفرس المجوس.
(7) ركضة طويريج : هي الركضه في عشرة عاشوراء بين ضريح الحسين و العباس على غرار السعي بين الصفا و المروه.
(8)+(9)+(10) ابن قرمط , اي القرامطه المجوس الفرس بقيادة الفارسي المجوسي ابي سعيد الجنابي حين هاجم مكه مع قطعانه و سرق الحجر الاسود و كَسَّرَه و قتل الحجيج و القى بجثثهم في بئر زمزم و كان اتباعه يصرخون [ اين طيور الابابيل – اين الحجاره من سجيل] في تحدٍ لله تعالى و ابي سعيد القرمطي كان يصرخ و هو يقتل الحجيج [ انا بالله و بالله انا – يخلق الخلق و افنيهم انا] , و عند ديانة معابد نار شاهبور –اردشير الفارسيه المجوسيه و المعاد صياغتها و هيكلتها بمسميات الاثني عشريه و النصيريه و الاسماعيليه فأنهم يجب ان يفعلوا ذات الشيء (بالعرب النواصب حصرا ً) تمهيدا لخروج المهدي من السرداب ثم يفعل المهدي حين خروجه ما هو افظع بالعرب في حرب اباده مليونيه يبيد بموجبها 90% من العرب حصرا و بجيش فارسي حصرا و يعاضدهم في هذا اتباعهم فرس العقيده(عرب شيعه) و لكن لا كسرى بعد هلاك كسرى و ابدا ابدا لا و لن يَعّز من عادى الله , فالله العزة ُ جميعا , رفعت الاقلام و جفت الصحف و ما كيد الفرس المجوس و الصليبيين و الانجيليين الانجلوساكسون و صهيون اليهود الا في ضلال.
(غولام آلي) بلغة الفرس المجوس : عبد علي
و ليس عبد العَلِيِّ لأن العلي من اسماء الله الحسنى.
(غولام هوساين)بلغة الفرس المجوس : عبد الحسين
(غولام ريزا) بلغة الفرس المجوس : عبد الرضا
(غولام جافاد) بلغة الفرس المجوس : عبد جواد
و ليس عبد الجَوَاد لأن الجواد من اسماء الله الحسنى , و حرف الواو بالفارسيه يُلْفَظ بلكنة حرف( V ) بالانجليزيه.
(غولام زاده) بلغة الفرس المجوس : عبد الساده
و الساده هم الفرس (اولاد الرسول) من خلف جبال زاغروس بهضبة الفرس حيث الرسول عربي قريشي هاشمي من كنانه و نسل ابراهيم ابو الانبياء و اولاده اصبحوا حصرا ً فرس مجوس و عجم كدالايات و احبار و كهنه و رهبان ( آيات , ولي فقيه , حجج و ملالي) كأرباب ينوبون عن احد عشر ألها موتى في القبور (يديرون منها الخلائق و الكون و يحاسبون الخلائق يوم القيامه اي بأحالة الله متقاعدا في الدنيا و متنحيا متفرجا في الآخره) و الاخير الثاني عشر في السرداب منذ 1173 عام هجري(محمد بن الحسن العسكري او برويز بابا او خسرو مجوس كما هو مسطور في كتب دالايات و احبار الفرس لاعادة هيكلة و صياغة ديانة المجوسيه بمسمى مذهب اثني عشري) و لا احد يستطيع فك هذا اللغز. اي لغز عروبة الرسول و صيرورة اولاده فرس و عجم حصرا لا يجيدون العربيه و لا يحفظون القرآن و يتسمون على اسماء مدن بلاد الفرس و الاعاجم.
(11) بعد اجتياح المغول لبغداد , تقدموا للشام و اجتاحوا حلب , فخرج لهم النُصَيْريَّه(العلويون كما اسماهم الفرنسيون) يساندوهم و يحرضوهم على اهل حلب و صاروا ادلاء للمغول ضد اهل حلب و تقدموا صفوف المغول للفتك بأهل حلب و اغتصاب نسائها و اضرام النار بممتلكاتها.
(12) (لِمازلوم) بالفارسيه اي المظلوميه التي اخترعها الفرس مع الولايه و الامامه المبتدعه و الرجعه و المهدي المأخوذه من الزرادشتيه و اليهوديه(ابن سبأ اليهودي) و هي مظلومية انهيار الساسانيه الفارسيه و ديانتها المجوسيه الزرادشتيه التي البسها الفرس ثوب مظلومية ولاية علي و الحسين و فاطمه و التي ينصب عدائها على شخوص من سحقوا الفرس و ديانتهم[ ابو بكر الصديق و الفاروق عمر و خالد بن الوليد و باقي قادة الفتح من الصحابه و تم الحاق صلاح الدين الايوبي بعد زمان بنفس الآليه لانه هدم محاولة الفرس الامتداد لمصر و المغرب العربي(الدوله الفاطميه العبيديه)] البسها الفرس مسمى مظلومية آل محمد بآلية اخصاء العقل بأرساء الموروث لأتباعهم المتفرسون عقيدة ً(عرب شيعه) , و رغم انهم الآن تسلموا العراق من الاميركان و يَعْثوّا به فسادا و دمارا و قتلا (بالنواصب) و ينهبون امواله و ثرواته(الفرس المجوس و شيعتهم) الا انهم لا زالوا يلطمون و ينوحون و يصرخون بالمظلوميه , لانها ليست حاله لتنتهي بالتسلط و الاسترداد بل هي عقده فارسيه مزدوجه قوميه فارسيه – دينيه مجوسيه تولدت بنفسية الفرس المجوس ضد الله و توحيده و كتابه القرآن و الرسول و الصحابه و امهات المؤمنين و الاسلام كدين و العرب كأمه.
(13) غوومي بالفارسيه : قمِّي بالعربيه
(16)توسي بالفارسيه : طوسي بالعربيه
(15) غازفيني بالفارسيه : قزويني بالعربيه
(17) آسكري بالفارسيه : عسكري بالعربيه
(14) هائري بالفارسيه : حائري بالعربيه
(18) ثالوث الاحبار لفرهود الاخماس و دعارة المتعه المجوسيه للرذيله الفارسيه و فتاوى التدجيل لقيادة القطعان المخصيه العقول بأرساء الموروث من العجم و هم الهندي المنتحل اسم محمد سعيد الحكيم و الباكستاني المنتحل اسم بشير النجفي و الافغاني المنتحل اسم اسحاق فيَّاض
(19) الباكستاني شاه اشيكر جباتي المنتحل اسم (ابراهيم الجعفري)
(20) الفارسي المجوسي باغِرَ سولاغ غولام خسروي المنتحل اسم (بيان جبر) و تارة ً اسم (باقر صولاغ الزبيدي)
(21) الفارسي المجوسي الايراني الجنسيه و الضابط برتبة عقيد في اطلاعات الفرس المجوس و المقيم سابقا بكربلاء و تم تسفيره بالسبعينات الى بلاده ايران(آلي ايكبر آغا آديبَ زاندي) المنتحل اسم (علي الاديب)
(22) آمَّار (اي عمار بالعربيه) تيبتابائي الايسفاهاني الوريث للهالكين باقر و عزوز كرؤساء لفيلق بدر الاجرامي الفارسي و هم فرس مجوس انتحلوا اسم الحكيم
(23) غاسيمي سوليماني (قاسم سليماني) الفارسي المجوسي .
[(24)+(25) غالَ اماميَ باغر + غالَ اماميَ سادغ] : لا يوجد شيء اسمه قال الله و قال الرسول في ديانة المجوس الفرس المُعَاد هيكلتها و صياغتها بمسمى مذهب اثني عشري , بل قال الصادق و قال الباقر فقط و كأن الله لم يرسل رسولا و نبيا و انزل قرآنا بل استبدلهما بالباقر و الصادق بعد ان مسخ الفرس الله بالولايه المخترعه و مسخوا الرساله و النبوه بالامامه المبتدعه كأستنساخ طبق الاصل عن بيت الدين الساساني(الذي اعطي مسمى الولايه الألوهيه (لاهوت) الى (ناسوت)الأئمه لآل البيت) الذي يمازج بين ربوبية سادن معابد النار و الوهية الحاكم السياسي كنصف أله و الذي اعطي مسمى الأمامه(الأمام) , و ان الخروج على بيت الدين المجوسي الساساني هو كفر يستحق القتل و ان الحاكم اي الامام لا يكون الا من سلسلة بيت الدين الساساني اي ما اعطاه الفرس مسمى(الأمامه) بثنائية الوهية القبور(قبور الأئمه) بدلا من بيت النار(اضطرارا لأعادة الهيكله و الصياغه اي استبدال القبر بمعبد النار اضطرارا) و ربوبية البشر(الدالايات و الاحبار الفرس حصرا و من بقالبهم من العجم الاذريين و اتراك القزلباش و الهنود - خميني الهندي المُتَفَرِّس و الهندوسي المُتَمَجِّس و خامنئي الأذري او التركي القزلباشي المُتَفَرِّس و الوثني المُتَمَجِّس) الذين يعطون مسميات(آيات و آيات عظمى) و بآلية صناعة القطعان المخصية العقول التي تُقَاد بالدالايات و الاحبار الفرس حيث كل قطيع له دالاي او حبرا اعظم(فقيه مُقَلَّد) يقوده و الدين لكل قطيع هو ما يرسمه له هذا الدالاي او الحبر الاعظم(الآيه او الآيه العظمى) بالانقياد الاعمى المطلق بعلاقة الراعي مالك القطيع المنقاد و الحر التصرف به دون اعتراض و هذا ما كان سائدا ايام الحكم الاخميني الفارسي المجوسي و العهد الثرثي الفارسي المجوسي و من ثم بيت الدين الساساني المجوسي الفارسي , ففيما كان الامام البخاري رحمه الله يجوب الصحراء فوق البعير شهور عديده تحت لهيب الشمس و فوق الرمال و عواصفها متنقلا بين مكه و المدينه و البصره و دمشق لكي يتأكد من صحة حديث واحد للرسول عليه الصلاة و السلام ليوثقه اصحيح ام لا , حسن ام ضعيف , كان موالي الفرس و العجم في الكوفه يفبركون و يخترعون و يروون عشرات الألوف من الاحاديث و ينسبوها للباقر(محمد بن زين العابدين) و لولده الصادق(جعفر بن محمد) و هذان الامامان على بعد الفي كيلومتر منهم في المدينه المنوره و في وقت لم يكن هناك لا سيارات و لا قطارات و لا طائرات و لا عربات تجرها الخيول برحلات منتظمه او غير منتظمه و لا حتى مناطيد و لم يكن وقتها لا هاتف ارضي و لا خلوي و لا رسائل أس أم أس و لا فاكس و لا انترنت و لا بريد بدائي و لا سريع و لا وكالات انباء كاليونايتد برس و لا فيز نيوز التلفزيونيه و كانت وسيلة الاتصال و الترحال هي الجمال و الخيل عبر الصحاري القاحله و التي تستغرق اسابيع و شهور , فكيف روى هؤلاء الأفاكون الدجالون محترفوا الكَذِبْ ما مجموعه مئات الالوف من الأحاديث و نسبوها الى الامامين بعملية الملطشه اي فبرك و اخترع و الطش و انسبها الى الباقر و الصادق و هي كانت الضروره اللازمه لاعادة هيكلة و صياغة ديانة الفرس المجوس بمسمى (مذهب اثني عشري) ممزوجا بالثأر القومي الفارسي و الانتقام الديني المجوسي المستوحى من الزرادشتيه و التلمود اليهودي ليهود الاسكندريه(فيلون اليهودي الاسكندري الذي اقتبس منه عبدلله بن سبأ) و مزيج من الصليبيه الرومانيه الوثنيه الاوروبيه و ارثوذكس القوقاز و الهندوسيه في الهند و البوذيه الآسيويه الوثنيه.

خليل البابلي

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  بلاء العراق الأعظم: صدَقْتَ يا فردوسي و قلت الحق ايها الفاروق عُمَر

 ::

  الله أكبر يا حلب

 ::

  شَتَّانَ شَتَّانِ ما بين..؟

 ::

  لى ارض العرب اليوم تُبْلىَ السَرَائِرْ [الله وحدهُ ذو القوة الناصر]

 ::

  عِرَا ُقكَ وَيْلْ [فاجعة ُالتاسع من نيسان الأسود]

 ::

  اللواء45

 ::

  حكومة سوق مْرَيَدِي

 ::

  ديمقراطية ُ أمريكا و دين الفرس

 ::

  علمٌ بالأربع ألوان


 ::

  أيدي احتلالية تعبث بمقدرات ومستقبل أطفال لا ذنب لهم سوى أنهم فلسطينيو الهوية

 ::

  التحديات التنموية في اليمن

 ::

  الإخوان المسلمون وعلاقتهم بفلسطين

 ::

  علينا ان نعلم ان نواة الحضارة الانسانية بدأت من بلاد الرافدين

 ::

  الفيلم الجزائري" كارتوش غولواز" إهانة للجزائرين؟

 ::

  افساد شياطين الأنس في الارض

 ::

  لماذا حرّم السدلان والعبيكان المقاطعة الشعبية؟

 ::

  تحول 'عالمي' ضد عقوبة الإعدام

 ::

  آنَ أن يُطلَقَ العنان للصّهيل

 ::

  مقيمون غير شرعيين في منازلهم



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.