Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!!
احمد النعيمي   Wednesday 06-02 -2013

في استعداد مرسي للترشح للانتخابات المصرية ما انفك يحمل في جعبته شهداء الشعب السوري ويتكأ عليهم للتفوق على بقية المرشحين، واستدرار عطف الجماهير وميلهم نحو المرشح مرسي، بغية الوصول إلى عرش مصر، ومن هذه الأقوال تصريح لمرسي وهو يتحدث فيه عن خطته المستقبلية التي سينتهجها في حال أصبح رئيساً للجمهورية المصرية؛ جاء فيه: " القائم بأعمال السفير الإيراني يحاول ليل نهار أن يقابلني وأنا ارفض، وأقول لن أقابله إلا أذا تغير موقف إيران من النظام السوري، فنحن مع الشعب السوري في كل مطالبه، وأؤكد لكم أن النظام السوري سيسقط قريباً.. ولو استطعنا لنذهب إلى سوريا لنقف في صف الشعب السوري في مواجهة العدوان الوحشي عليه لفعلنا"، ولكن ما إن أصبح مرسي رئيساً للجمهورية المصرية حتى تبين أن دماء الشعب السوري كان سلماً تسلقه للوصول إلى عرش مصر، بل إن مرسي الذي كان يطالب إيران أن تبين موقفها وتعلن تخليها عن دعم الأسد كان أول من حمل راية أن إيران ليست جزءاً من المشكلة السورية وإنما جزءاً من الحل، حملها معه إلى قمة مكة التي انعقدت سابقاً منتصف شهر أغسطس من العام المنصرم، داعياً إلى إشراك إيران في قمة اتصال لحل المسالة السورية، ثم أصبح هذا المقترح واقعاً في زيارة الرئيس مرسي إلى إيران لحضور مؤتمر دول عدم الانحياز الذي انعقد في طهران في نهاية الشهر نفسه، لتصبح إيران التي يذبح الشعب السوري برعايتها وتدبيرها وتخطيطها وخبرائها وأسلحتها وحرسها الثوري المنتشر في الأراضي السورية، إحدى دول الرباعية التي جعلت من مصر مكوكاً تدير عليه رحى جرائمها، فلا توقف نزيف الدم السوري ولا توقفت إيران عن دعمها للأسد!!
وبعد أن أدرك الشعب المصري أن رئيسه إنسان غير صادق ويتسلق بأفكاره تسلقاً، فلا أحد من مجرمي النظام البائد حوسب، ولا دم الشعب السوري النازف توقف، ألجئ رئيسه إلى تغيير قراراته مرات عديدة وإحراجه أمام العالم أجمع، بينما واصل الرئيس مرسي تناقضاته دون أي اتعاظ أو تفكر لما يدور حوله في الداخل المصري، وسط إصراره على الارتماء بالحضن الإيراني، فكان أن سمح مرسي لنجاد أن يزور مصر ويديه لا زالتا ملطختين بدماء الشعب السوري، بالرغم من الإهانات التي نزلت به واحدة تلو الأخرى، وبلعه لقراراته واحدة تلو الأخرى، في سابقة لم يتعرض لها رئيس من قبل في تاريخ أي دولة!!
والأغرب من هذا كله موقف رئيس الائتلاف الوطني السوري الشيخ معاذ الخطيب الذي بدأ ينظر لرؤيته المستقبلية في حديث خاص لوكالة الأناضول للأنباء في منتصف شهر تشرين الثاني 2012م بلاءات أربع:" لا تفاوض مع بشار الأسد ولا تعويل على مهمة الأخضر الإبراهيمي ولا للذهاب إلى طهران أو موسكو ولا لتولي أي منصب في الحكومة المؤقتة أو الانتقالية" وهو ما أكده عندما رد على دعوة روسيا له للحوار يوم الجمعة 28 كانون الأول 2012م في حديث لقناة الجزيرة أكد فيه أنه جاهز للحوار بشرط أن يكون تنحي الأسد أساس في هذه المفاوضات، مطالباً موسكو بإدانة واضحة للنظام السوري وتقديم اعتذار للشعب السوري على موقف بلاده الذي ساوى بين الضحية والجلاد.. مؤكداً في مناسبة أخرى أنه سيتم ملاحقة كل من أساء إلى الشعب السوري ومحاسبتهم على ما اقترفوا من جرائم؛ لنجد الخطيب في ليلة وضحاها يبتلع كل أحاديثه السابقة وينسفها نسفًا دون أي مقدمات في تصريح نشره على صفحته الخاصة على الفيس بوك يعلن فيه موافقته على لقاء ممثلين عن الأسد في عواصم عربية وإسلامية، ثم زاد على هذا التصريح تأكيده على خروج آمن للأسد وعدم تقديمه للمحاكمة في حال وافق على ترك السلطة، وذلك بعد انتهاء قمة الأمن المنعقدة في ميونخ التي اجتمع خلالها الشيخ الخطيب بكل من لافروف وصالحي، ليرحبا بعدها بمبادرة الخطيب التي وافق فيها على إجراء حوار مع الأسد!!
والأمر الذي لم يكن يعقل فضلاً على أن يصدق، تصريح الائتلاف الوطني أنه يطلب عقد اجتماع عاجل في الأيام القادمة لمناقشة مبادرة الخطيب المنفردة التي ذهب بها إلى ميونخ ليحاور من خلالها باسم الائتلاف الوطني، تلك المبادرة التي وصفها الخطيب بالرأي الشخصي، بالرغم كذلك من إجماع الائتلاف على أن لا حوار مع الأسد إلا بعد رحيله بعد أيام من تصريحات الخطيب الأولى!! فأي جريمة تلك التي ذهب فيها الخطيب برأي شخصي ليحاور من خلاله باسم شعب يباد وباسم ائتلاف وطني، ثم يتبين أن هذه الرأي الشخصي يحمل توقيع الائتلاف الوطني دون أي توصل لاتفاق بين مكوناته!! وإذا كان الائتلاف قد اجتمع من قبل وأخذ قراراً أن لا حوار مع الأسد حتى رحيله، فماذا فعل الخطيب هناك عندما حاور القتلة روسيا وطهران!! ولماذا بعد انتهاء قمة ميونخ يؤكد الائتلاف من جديد أنه سيجتمع لمناقشة مبادرة الخطيب المنفردة، وهو قد رد عليها من قبل!!
وذلك بعد أيام قليلة فقط من تصريحات نائب الخامنئي "علي ولايتي" أن الأسد خط أحمر بالنسبة لإيران وأي اعتداء على الأسد فإنه سيمثل اعتداء على إيران، وقبل يومين فقط من تصريح أسماء الأسد زوجة السفاح بشار، صاحبة المقولة الشهيرة "أنا الدكتاتورة الوحيدة في سوريا"؛ متوعدة الثوار بالإبادة والقتل مؤكدة أن النظام لن ينهار وسيعلن انتصاره القريب في الحرب الأهلية وأن المعارضة تتألف حصراً من متطرفين تمولهم جهات أجنبية.
ما يمكن أن يقال لهؤلاء ليس سوى كلمة قالها أحد ثوار سوريا:" ما زلت اسمع هدير الدماء تحت الرمال"، وأن هذه الدماء التي تاجرتم بها، والأعراض التي تخاذلتم عن نصرتها، ستطيح بكم وستزيلكم عن عروشكم التي لم تصلوا إليها إلا عندما سالت، فماذا دهاكم أيها السياسيون، وأي لعنة تنزل عليكم بعد أن تتوسدون على أريكة من أرائك المسئولية، فتذهب وعودكم أدراج الرياح، وكلام ليلكم يمحوه نهار الحقيقة!؟ الم يكن أولى بكم أن تعضوا على جذع شجرة فضلاً على أن يقال: فلان قال فكذب، أو وعد فأخلف، أو اؤتمن فخان!!

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  قولوا لهم: الإرهابيون أنتم؟!

 ::

  أمنُ أطفالِ يهود.. يمرُ عبرَ أشلاءِ أطفالِ الشعبين السوري والفلسطيني!!

 ::

  الخداع الفرنسي والبريطاني..والتغطية على الفضيحة الأمريكية!!

 ::

  عندما يؤكد الإيرانيون أن سوريا هي محافظة إيرانية!!

 ::

  يريدون إرغام الشعب السوري على الحوار!!

 ::

  الأسد وخطاب التجييش!!

 ::

  رعاة البقر يجاهدون لإبقاء الأسد الممانع!!

 ::

  بعد تقرير المنظومة الإرهابية الأخير حول سوريا:إياكم أن تذهبوا إلى ما ذهبت إليه تلك المنظومة القاتلة!!

 ::

  إيران إذ تعترض..!!


 ::

  إصلاحات المغرب الدستورية.. أقل من ملكية برلمانية

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  كشٌاف فنزويلي

 ::

  طقوس شم النسيم عاده فرعونيه أصيله

 ::

  مفكرٌ للأمة

 ::

  منظمة التحرير هي الكيان السياسي الفلسطيني (2)

 ::

  ضرب اليهود لغزه جريمة استنزاف.. وحماس أعطيهم الفرصه..!

 ::

  زمن الكوابح لا المفاوضات

 ::

  انظر للشرق واذكرني

 ::

  "خيبة" قراءة في نص للكاتبة: صونيا خضر



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  هل انتهى تنظيم داعش حقا؟!

 ::

  الصهيونية فى العقل العربى

 ::

  30 يونيو .. تلك الأيام !!

 ::

  سوريا والعالم من حولها قراءة لما لا نعرف!

 ::

  تداركوهم قبل لبس الأحزمة

 ::

  الجنسية مقابل الخيبة

 ::

  اليمن .. الشرعية التي خذلت أنصارها

 ::

  الدستور الإيراني والإرهاب

 ::

  في إنتظار الإعلان عن وزير أول تفرزه مخابر ما وراء البحار

 ::

  المسلمون وداعش وكرة القدم

 ::

  الغنوشي والإخوان.. ميكافيلية تجربة أم فاتورة فشل!

 ::

  تداعيات التغيرات الداخلية بأضلاع مثلث الاقليم

 ::

  الصهيونية والرايخ (الامبراطورية) الثالث

 ::

  بين تركيا ومصر.. درسان مهمان






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.