Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

هل أخطأ معاذ الخطيب؟
د. عوض السليمان   Friday 01-02 -2013

هل أخطأ معاذ الخطيب؟ أعلن السيد معاذ الخطيب عن مبادرة "شخصية" قبل من خلالها الحوار مع نظام الأسد، على أن يبدأ الأخير وقبل أي نقاش، إطلاق سراح المعتقلين، خاصة النساء والأطفال، وأن توعز أجهزة النظام للسفارات خارج البلاد بمنح جوازات سفر للسوريين. ثم اشترط الخطيب أن يتم التحاور خارج سورية، في مصر أو اسطنبول أو غيرها.
وقد أثارت المبادرة ردود فعل متبانية، فبينما رأى فيها بعض المتابعين"حجراً رمي في ماء راكد" ووجدوا لها بعض التبرير. اعتبرها كثير من المتابعين، خاصة الثوار خيانة لمبادئ الائتلاف الوطني ولمبادئ الثورة التي منحت الائتلاف شرعيته.
معلقون كثر، ذكّروا السوريين أن معاذ الخطيب رمز وطني، ما عرف عنه إلا الصدق، وهو من القلة الذي رفضوا المال السياسي، وهو يعمل لصالح الثورة لا يبتغي إلا وجه الله، مبتعداً عن أي منصب راغباً في الاستقالة من رئاسة الائتلاف. وقد رأى هؤلاء أن مبادرة الرجل تستحق الاهتمام والتفكير، فهي تثبت أن الرجل سياسي أراد أن يستغل السياسة لصالحه ويحرج الأسد الذي لن يقوى على إطلاق المعتقلين وسيرفض التحاور مع المعارضة وبالتالي سينجح الائتلاف في إحراج الأسد على الصعيد العالمي. آخرون رأوا أن معاذ الخطيب أعلن مبادرته لتخليص المساجين من عذابات المعتقلات، وللتفريج عن السوريين همومهم التي طالت دون مغيث عربي ودولي. وقد سارع معاذ نفسه إلى الحديث عن تلك النقطة بعد أن غرقت مواقع التواصل الاجتماعي والفضائيات بالتعليق على ما قاله الرجل. وقد شدد رئيس الائتلاف الوطني على أن المبادرة شخصية لا تمثل إلا رأيه ولا علاقة للائتلاف بها. وأن ما قام به إن هو إلا بحث عن حل لمعاناة الناس، لا قفز فوق الثورة ومتطلباتها. وذكّر الخطيب بما تعانيه الثورة والثوار"
فهناك من تعهد بدعم الثوار ثم تركهم في قلب الموت، وهناك دول تعد ولا تفي وهناك صمت دولي وخنق للثورة، وهناك من الأنذال من يبيع صبايا سوريات كإماء وهناك من يقول للسوريين اقتحموا ثم يتركهم وسط المعركة، وهناك من يريد أن تستمر سورية في حرب طاحنة حتى تختفي من الوجود". وفي النهاية تمسك معاذ الخطيب برأيه وبالحق في طرحه وإسماعه للمهتمين كافة.
معارضو المبادرة عبروا عن دهشتهم وصدمتهم بما قاله الشيخ، ورأى بعضهم أن عليه الاستقالة فوراً من منصبه. فهو يخون، كما قالوا، مبادئ الثورة. وأنه لا يجوز لأحد في الائتلاف أن يحاور قاتل الأطفال، ومهجر السوريين. ويجلس معه إلى طاولة واحدة.
والحق فإنني أتفق مع ما قاله المعارضون للفكرة في معظم التفصيلات، دون الحديث عن استقالة الرجل، فهذه مسألة أخرى.
أعتقد أن المبادرة تنطوي على أخطاء فادحة، أولها أن السيد معاذ الخطيب قبل الائتلاف ورئاسته على مبدأ إسقاط الأسد، وعدم التحاور مع النظام إلا على رحيله. وبمجرد أن يتحدث الخطيب عن تحاور ما، فهو يتجاوز ما حدده الائتلاف تماماً، ولا يشفع للشيخ الكريم، قوله أن المسألة رأي شخصي. فمن المستغرب أن يصرح رئيس المعارضة السورية برأي شخصي يناقض ما أجمعت عليه هذه المعارضة التي يمثلها.
ومن المؤسف أن مبادرة الخطيب جاءت في توقيت سيئ للغاية، فقد صرفت النظر عن جبن النظام وتمريغ أنفه في الوحل من خلال قيام طائرات الصهاينة بقصف ريف دمشق دون أن يحرك ساكناً. فلطالما ادعى الأسد أنه يحارب عملاء الصهاينة في درعا وحمص وحماة وغيرها، فلما جاء الكيان الصهيوني نفسه وقصف أرض دمشق، صمت بشار وما نبس ببنت كلمة، فانكشف حتى للأعمى أن لا قوة للأسد إلا على شعبه ومن أجل كرسيه فقط. هذه الحادثة كان يجب أن تستثمر بطريقة إعلامية مناسبة، ولقد ضاعت في ظل التصريحات والتحليلات التي ملأت الفضائيات حول المبادرة الجديدة.
وما يلفت النظر سلباً في رأي الشيخ معاذ، أنه يطالب الحكومة السورية بإطلاق المعتقلين قبل الذهاب إلى الحوار، ولعمري فلقد وقع الرجل في خطأ ما كان له أن يقع فيه، فإن طائرات الأسد قادرة على قتل هؤلاء المعتقلين عند خروجهم في قراهم أو بيوتهم، أو مطاردتهم في بعض الدول المجاورة، كما يعرف القاصي والداني. أ فنخرج المعتقلين حتى نقتلهم.
وكان أجدر بالسيد رئيس الائتلاف، أن يشترط وقف القصف مثلاً وسحب الدبابات والأسلحة الثقيلة إلى مرابضها، وتمكين المنظمات الإغاثية والإنسانية ومنظمات حقوق الإنسان من الدخول إلى سورية والتحرك فيها بحرية. وليس أن نطلب إخراج المعتقلين وبضع جوازات سفر للسوريين في الخارج. وبكل حال فلو طلب الخطيب كل ذلك ما كفاه لينجو من لومنا، إذ لا نرى إلا التفاوض على رحيل النظام.
أرى أنه كان على الخطيب ألا يفكر بمفاوضة الأسد، بل بالتحاور مع أسياد الأسد في روسيا وإيران، فهو يعلم تماماً أن الرجل لا يملك اليوم أكثر من لباسه فيحكمه، وأن القرارات أصبحت في طهران وموسكو، وإذ أقول ذلك فلأن الخطيب ومنذ أقل من شهر رفض محاورة الروس على أنهم ضالعين في قتل السوريين، فكيف لا نحاور المشترك في القتل ونحاور القاتل المباشر.
وأسوأ من ذلك كله أن محاورة الأسد على إخراج المعتقلين ومنح جوازات السفر يعني اعترافاً حقيقياً بشرعية بشار كرئيس للدولة يفاوض، بل ويمنح جوازات سفر، وهذا من أخطر ما يسيء إلى الفكرة التي طرحها الخطيب.
ما كان لمعاذ أن يرضى بمجرد الفكرة، وقد قال الأسد في خطابه الأخير نحن لن نحاور القتلة وإذا أردنا أن نحاور فسنحاور أسيادهم في أمريكا و أوربا، أ فنقبل أن نحاور من يرى فينا قتلة وعملاء لأمريكا والغرب.
أرى أنه كان من الأفضل على السيد معاذ الخطيب أن يستشير قبل إعلان رأيه على الملأ، وأن يستشير خاصة رجال السياسة والقانون والإعلام، وفوقهم جميعاً ثوار الداخل، فهم أصحاب القرار، لا قرار من دونهم حتى لو اتفقت المعارضة السياسية كلها عليه.
لا أرى جانباً حسنا في هذه المبادرة فقد صرفت النظر إعلامياً عمّا سواها، وأثارت الجدل بين متابعيها، وساهمت ولو بشكل غير مباشر في تعميق بعض الانقسامات هنا وهناك، وإنني اذ نصحت الخطيب بالاستشارة أولاً فإنني أنصحه أن يحمل أغراضه وائتلافه فيدخل أرضاً سورية محررة يدير منها معركته السياسية ضد الأسد الذي يحارب من داخل سورية.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  إلى الرئيس مرسي...لا تكن حصان طروادة

 ::

  مائة ألف دولار لقتل مراسلي الجزيرة والعربية

 ::

  انتفوا لحية الثوار

 ::

  تحرير الرقة بين الثوار والائتلاف الوطني

 ::

  فلماذا إذاً ذهب معاذ الخطيب إلى روما

 ::

  الموقف الدولي المفضوح من الثورة السورية

 ::

  بشار المهزوم

 ::

  الإبراهيمي إذ ينفذ تهديداته.

 ::

  خطة الإبراهيمي تتضمن مجزرة حلفايا و كيماوي حمص


 ::

  دستور الحزب الوطني

 ::

  التطهير العرقي كسياسة رسمية

 ::

  أسلوب تريز (TRIZ)

 ::

  لفيثة جهل الشعب و المقاومة الفلسطينية

 ::

  روايات وذكريات القناصة الاسرائيليون

 ::

  النقطـــــــة

 ::

  الحدث الفلسطيني بعد الانتصارات

 ::

  تفجيرات سوريا، والمقصود منها!!

 ::

  كـــوارث

 ::

  قبل فوات الأوان ..هدية رمضان



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  لم تعد (إسرائيل) العدو المركزي !!

 ::

  قراءة للدور التركي في المنطقة!!

 ::

  ما جاء في 'سيلفي': الحكاية التي فهمها الجميع

 ::

  بإسم الجهاد الإسلامى ظهرت جماعة الحشاشون .. Assassin

 ::

  ملوك الطوائف والصراع الأخير !

 ::

  الوهّابية تريد أن تستعمر الإنسان والصّهيونية تريد أن تستعمر الأوطان

 ::

  وهم المعرفة والإنتكاسة الدينية

 ::

  رسائل وارسو

 ::

  أردوغان وأحلام السّلطنة العثمانية البائدة

 ::

  في الطريق إلى جيبوتي: المُعاناة مُكتمِلة

 ::

  هل أوشكت مصر على الإفلاس؟

 ::

  تداعيات إنتخاب اسرائيل لرئاسة اللجنة الدولية لمكافحة الإرهاب

 ::

  من المهد إلى هذا الحد

 ::

  صخب داخل الكيان الصهيوني .. انعاسات وأبعاد!!






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.