Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

يريدون إرغام الشعب السوري على الحوار!!
احمد النعيمي   Thursday 31-01 -2013

لم يكد مؤتمر المعارضة السورية ينهي انعقاده في باريس بعد طلب من قادة الائتلاف الوطني عقد هذا المؤتمر لحث الدول الصديقة للشعب السوري الالتزام بتعهداتها للائتلاف الوطني، دون أن يفضي إلى أية نتيجة؛ حتى انعقد مؤتمر المانحين لمساعدة الشعب السوري يوم الأربعاء الثلاثون من كانون الثاني 2013م في دول الكويت دون أن يتم دعوة الائتلاف الوطني السوري المعترف به ممثلاً شرعياً ووحيداً للشعب السوري لحضور هذا المؤتمر، وتمثيل كل من روسيا وإيران للأسد، مما يؤكد أن المنظومة الإرهابية كانت – هذه المرة– مصرة على إظهار موقفها العلني الواضح المتمثل في إبقاء الأسد ممثلاً شرعياً ووحيداً للشعب السوري، وهو ما تطرق له المؤتمر من حديث عن مساعدات إنسانية تقدم للمشردين الذين شردتهم آلة قتل المجرم الأسد، دون أي تطرق إلى الحاجة الماسة التي يحتاجها الشعب السوري وهي السلاح النوعي وعلى رأسه مضاد الطيران الذي من شأنه أن يقطع يد المجرم بشارون ويمنعه من حصد مزيد من الأرواح، في دليل واضح ومؤكد على مشاركة هذه المنظومة في القتل، والتي تسعى جهدها إلى إرغام الشعب السوري إلى الجلوس على طاولة الحوار، أو يكون مصيره الموت المحتم، والثانية منعها الائتلاف من الحضور حتى تذهب كل تلك المساعدات التي سيتم إرسالها إلى الشعب السوري عبر الهلال والصليب الأحمر إلى الأسد لتغطية جزء من نفقات الحرب التي يشنها لإبادة شعبه، ولا ريب أن الأسد قد أظهر امتعاضه لجمع الأموال لمحاربة مسلمي مالي بالعلن، ولم يفعلوا معه الأمر نفسه في دفع جزء من تكاليف الحرب التي يشنها على مسلمي سوريا، فكان هذا المؤتمر!!
وبالفعل فقد نجحت المنظومة الإرهابية في فرض هذا الموافقة على الائتلاف الوطني السوري، حيث أعلن الخطيب في نفس يوم انعقاد المؤتمر بالكويت عن موافقته الحوار مع ممثلين عن النظام السوري في أي مصر أو تونس أو تركيا، وهو صاحب اللاءات الأربعة "لا تفاوض مع بشار الأسد، ولا تعويل على مهمة الأخضر الإبراهيمي، ولا للذهاب إلى طهران أو موسكو، ولا لتولي أي منصب في الحكومة الانتقالية أو المؤقتة"، مع ملاحظة أن الخطيب قد وصف المجرم الأسد بالنظام السوري في اعتراف ضمني منه بشرعيته، في وقت اعترفت في كثير من الدول بالائتلاف ممثلاً شرعياً ووحيداً للشعب السوري؛ مقابل إخراج بعض من السجناء وحصول المعارضة في الخارج عن جوازات لمدة سنتين تمكنهم من التنقل بكل حرية والسياحة في دول العالم لحين انتهاء الثورة السورية من تحيق أهدافها أو إنهائها، وعودة معارضة الخارج لتجديد اعترافها بشرعية الأسد!!
الثورة السورية التي ضحت بستين ألفاً شهيد، ومئات الآلاف من المفقودين والسجناء والمشردين، كان لها أن تتوقف منذ زمن، لو أنها كانت تريد أن تكتفي بنصف ثورة، ولما كلفت نفسها هذه الدماء للتخلص من الاحتلال الأسدي لسوريا؛ ولكن هذه الثورة ماضية دون اهتمام لأبواب الجحيم التي يفتحها المجرم الأسد يومياً بوجههم، وما تصريحات الخطيب إلا إهانة لهذا الشعب الصامد، واستخفافا بالأرواح التي أزهقت، وتنازلاً عن الاقتصاص للأعراض التي انتهكت، وعليه إن كان يريد أن يبقى في مجلسه الذي أجلسه الشعب إياه أن يعتذر لهم، بدل أن يكون الخطيب أول من يعيد للأسد شرعيته التي أسقطتها عنه دماء الشهداء، والتي تحاول المنظومة الإرهابية إعادة ترميمها حسب ما ذهب إليه الإبراهيمي بقوله: "إن النظام السوري لا يزال مسيطراً ولكن شرعيته قد تضررت"!!

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  قولوا لهم: الإرهابيون أنتم؟!

 ::

  أمنُ أطفالِ يهود.. يمرُ عبرَ أشلاءِ أطفالِ الشعبين السوري والفلسطيني!!

 ::

  الخداع الفرنسي والبريطاني..والتغطية على الفضيحة الأمريكية!!

 ::

  عندما يؤكد الإيرانيون أن سوريا هي محافظة إيرانية!!

 ::

  مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!!

 ::

  الأسد وخطاب التجييش!!

 ::

  رعاة البقر يجاهدون لإبقاء الأسد الممانع!!

 ::

  بعد تقرير المنظومة الإرهابية الأخير حول سوريا:إياكم أن تذهبوا إلى ما ذهبت إليه تلك المنظومة القاتلة!!

 ::

  إيران إذ تعترض..!!


 ::

  طحن الماء السياسي في أنابوليس

 ::

  لكم فكركم ولي فكر

 ::

  وأسام منك...

 ::

  ألمحافظة على "صحة" الشركة !

 ::

  ورد الانفس الحيرى

 ::

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن

 ::

  في ضوء الانتخابات الفلسطينية

 ::

  إدارة الصراع التنظيمي

 ::

  كلكم مجانين ..وحدي العاقل2-2

 ::

  ويطول الدوار..!!



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  من المهد إلى هذا الحد

 ::

  صخب داخل الكيان الصهيوني .. انعاسات وأبعاد!!

 ::

  التنظيمات النقابية والحياة السياسية فى مصر

 ::

  قصة ثلاثة شهداء والتهمة حب فلسطين

 ::

  زمن التحولات الكبيرة

 ::

  الفساد في لبنان أقصر الطرق إلى السلطة

 ::

  ظاهرة «بوكيمون غو»

 ::

  الاستفتاء تم

 ::

  «سايكس- بيكو».. التاريخ والمستقبل؟

 ::

  فلسطينيو سوريا وتراجع المرجعية

 ::

  مرجعية الفساد والإفساد في الوطن العربي... !

 ::

  أزمة الصحافة والإعلام فى مصر

 ::

  العالم... والمشكلة الأخلاقية المعاصرة

 ::

  أصنامنا التي نعجب بها






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.