Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

"هانيبال" : شذوذ اجرامي مفتعل
م. مهنـد النـابلسي   Friday 25-01 -2013

في العام 2001 تم انتاج فيلم رعب سايكولوجي جديد بعنوان هانبيال ، ويعتبر امتداد طبيعي لفيلم "صمت الحملان" ، وتم اسناد البطولة الرئيسية لأنتوني هوبكنز بمسماه الفيلمي " هانيبال ليكتر " ، واستبدلت جودي فوستر بجوليان مور للقيام بنفس الدور كمحققة . ويحكم السيناريو الحابس للأنفاس هنا سعي ماسون فيرغر (ومثل الدور بشكل لافت جاري اولدمان ) للانتقام من ليكتر ، ومحاولة اعتقاله وتعذيبه وقتله ، نظرا لقيام هذا الاخير بالتنكيل به و"أكل" جزء من وجهه ، وتحويله لكائن مسخ معاق ، حيث يخصص ثلاثة ملايين دولار لقاء القبض عليه حيا ، ويرسل لملاحقته عميلا ذكيا ، لكن ليكتر بدهاءه ومراوعته يتمكن من الايقاع به وشنقه بطريقة استعراضية من شرفة اوتيل في مدينة فلورنس الايطالية ، حيث تدور الملاحقات الشيقة بلاهوادة ، وحيث يحقق مفتش شرطة يدعى رينالدو باري في الظروف الغامضة لفقدان أمين مكتبة ، ويضطر لمواجهة ليكتر الذي تخفى ببراعة وراء شخصية جديدة تدعى دكتور فيل بصفته أمين المكتبة الحالي ! كما يصر فيرغر بالقبض على ليكتر حيا والقاءه في حظيرة خنازير متوحشة جائعة (اعدت خصيصا ) ليتم افتراسه ، ولكنه وبفضل دهاء ومراوغة ليكتر يفشل بتحقيق مسعاه بالانتقام ، حيث يحدث العكس تماما فيتعرض فيرغر نفسه لشراسة القتل والافتراس من قبل خنازيره المتوحشة !
وفي لقطة مدهشة تمثل قمة الرعب والغرابة ، نرى ليكتر يقوم بأسر عميل وزارة العدل باول كريندلر ( الذي رشاه فيرغر للقبض عليه )، ويقوم بهدؤ طبيب جراح بتخديره بجرعة مورفين كبيرة ثم يوثقه بكرسي متحرك في غرفة طعام فاخرة ، ثم يقدم بهدؤ مرعب باطعام كريندلر الضعيف المنهك والمخدر جزءا من دماغه ، بعد أن يكون قد شق جمجمته بمهارة جراحية متقنة ، وذلك قبل ان يقدم على قتله ، ثم يتمكن من النجاة والهرب قبل مداهمة الشرطة للمنزل ! تطلب اخراج هذه اللقطة براعة "مونتاجية" فائقة وتحضيرا خاصا لانجاز مشاهد فريدة كاملة حابسة للأنفاس وخالية من الأخطاء .
ثم نرى ليكتر لاحقا وهو يستقل طائرة وبحوزته صندوق طعام صغير ، يجهز نفسه لتناول وجبة تحتوي على جزء من دماغ المسكين كرندلير ، وحيث يسأله ولد صغير في المقعد المجاور فيما اذا كان يستطيع ان يتذوق بعضا من طعامه ، ويقدم له ليكتر لقمة صغيرة ، وينهي الطفل البريء الحوار بأن امه تدعوه دوما لتجربة تذوق اشياء جديدة !
واستنساخ غير مقنع لشخصية "روبن هود"!
كان الأمر يتطلب قيام جاري اولدمان بقضاء ست ساعات يوميا لكي يظهر بشكل "المسخ المقعد" الذي شاهدناه واستمتعنا بالاداء الاستثنائي لهذا الدور الصعب ، بالاضافة للمسة انسانية تفاعلية نادرة لا يقدر عليها الا عباقرة الممثلين (اللذين يضحون بمظهرهم الخارجي لاتقان مشاهد استثنائية والتي نادرا ما تظهر في الأفلام العربية )، أما هوبكنز فقد تفوق على نفسه بتقمصه الابداعي لدور الطبيب المجنون السيكوباتي ، وتمكن من تقديم صورة "كاريزمية"جديدة للقاتل السادي الانتقائي الذكي ، الذي لا يقتل مجانا ، وانما يوجه اجرامه الفريد للتنكيل بالخصوم "الوقحين السفلة والأوغاد" ، وان كنت تعاطفت تماما مع ضحيته المسكين كريندلر الذي استأجره فيرغر للقيام بقتله ، وربما قصد المخرج أن يجعلنا نقارن هنا مجازا مع شخصية " روبن هود "الاسطورية ، الذي كان يسرق الأثرياء ليعطي الفقراء، ولكنه لم يوفق تماما باحداث هذه المقارنة ! قام المخرج الأمريكي الشهير ريدلي سكوت باخراج هذا الشريط ، مستندا لرواية ضخمة لتوماس هاريس ومستعينا بميزانية كبيرة .

مهند النابلسي / كاتب وناقد سينمائي ([email protected])

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  نماذج "غربية ويابانية" لتطبيق سياسات "الجودة الشاملة" على مستويات مختلفة

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  "الجودة الشاملة"في المؤسسات الأكاديمية

 ::

  جاسون بورن (2016): مدرسة مذهلة في سينما الأكشن:مطاردة عبثية جامحة بين الوكالة وعميلها المتمرد "بورن"!

 ::

  لنحاول تعميق وعينا الكوني: الاستبصار في الصحراء الجزائرية!

 ::

  آلية التطوير في "الجودة الشاملة"

 ::

  القيادة الفاعلة وإدارة المعرفة!

 ::

  ألمحافظة على "صحة" الشركة !

 ::

  البيان الصحيح للعرض المنيع والالقاء البديع!


 ::

  دكتور شوقي شعث لازلت تسكُنني حتى رمقي الأخير

 ::

  ورد الانفس الحيرى

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 5

 ::

  الليل يضع نظارة سوداء

 ::

  كشف اللثام عن مؤامرات اللئام في الإيقاع بالإسلام ج/2

 ::

  الانترنت سبب رئيسي في ارتفاع نسبة الطلاق بين الشباب في المملكة!

 ::

  قصص في حجم الكف 5

 ::

  مصر والفشل المزدوج

 ::

  صبغات الشعر... وهم من أجل الجمال !!

 ::

  عندما يكون الفلسطيني عدو نفسه



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  من المهد إلى هذا الحد

 ::

  صخب داخل الكيان الصهيوني .. انعاسات وأبعاد!!

 ::

  التنظيمات النقابية والحياة السياسية فى مصر

 ::

  قصة ثلاثة شهداء والتهمة حب فلسطين

 ::

  زمن التحولات الكبيرة

 ::

  الفساد في لبنان أقصر الطرق إلى السلطة

 ::

  ظاهرة «بوكيمون غو»

 ::

  الاستفتاء تم

 ::

  «سايكس- بيكو».. التاريخ والمستقبل؟

 ::

  فلسطينيو سوريا وتراجع المرجعية

 ::

  مرجعية الفساد والإفساد في الوطن العربي... !

 ::

  أزمة الصحافة والإعلام فى مصر

 ::

  العالم... والمشكلة الأخلاقية المعاصرة

 ::

  أصنامنا التي نعجب بها






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.