Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

مايكرفون طبيعي للغاية
بريهان قمق   Sunday 13-01 -2013

مايكرفون طبيعي للغاية المايكرفون التلفزيوني ذاك الذي يعلق على طرف قميصي بات جزء طبيعيا من حياتي ، حتى وإن أمسكت المحمول اثناء اللقاءات التلفزيونية الخارجية الطارئة فانني على الدوام كنت أحسه وقد تانسن معي بحميمية ..هذا بعكس الشعور القلق الذي يعتريني للوهلة الأولى عند مواجهة مايكرفون الاذاعة رغم مرور عقود من الزمن في التعامل معه ،حتى انني أتحاشى النظر اليه كي لا يسبب تحديقه بي فزعا..ومن ثم وبعد مرور لحظات ثقيلة يعاود نهر الألفة مجراه بيننا .
حقيقة ان المايكروفونات باتت اليوم أكثر أنسنة وألفة من خلال هذه القفزات المدهشة في تطور المجالات السمعية ووسائل الاتصال ، إلا انه بعد ما زال سيد الاستوديو المستبد بعكس ما هو حاصل في عالم المسرح والتلفزيون وحتى السينما ذلك ان المايكرفونات هنالك تداخلت مع تقنيات أخرى فشكلت مجموعات قللت من تاثير سطوتها وساهمت في خلق بيئة اكثر ابداعا وتواصلا مع المتلقي ..!
عند الحديث عن المايكرفون التقليدي استذكر الخبرات الانسانية المذهلة لفنييّ الصوت، لما يتمتعون به من خصائص فوق عادية من حيث الحساسية والرهافة في التعاطي مع الموجات الصوتية التي تلتقطها أذن الانسان العادي. أذكر على سبيل المثال الراحل "ابو توني " الأشهر اردنيا حيث كان يكتشف ارتفاع نبضات القلب أو حركة عظمة الجمجمة قبل ان ينتبه لها الجالس قبالة المايك ، بل اذكر حركة عينيه المرتبطتين بأذنية عند حدوث همهمة تحت السمعية ولكنه وحده كانت بالنسبة اليه سمعية ..!


كل هذا بات اليوم متوفرا وبما يزيد عبر اجهزة شديدة الحساسية والدقة ، وقد حدثث ثورة حقيقية سواء في طرق التعامل أو صناعة الأجهزة السمعية والمايكروفونات بناء على التقدم التقني الهائل الحاصل اليوم في تقنيات وسائل الاتصال ، فقد بات الجيل الجديد من الهواتف النقالة مثلا قادرا على أن يفي بدور المايكرفون لنقل لقاء ما في أي مكان على سطح الكرة الأرضية وعلى الهواء مباشرة بالاستفادة من تقنية الأقمار الاصطناعية كوسيط وناقل ، وعلى درجة عالية من الفنية ونقاء الصوت وإن كانت لن ترضي فنيّ الصوت الذين اختبرت حرفيتهم وحساسية آذانهم فوق البشرية..
إن كان الأمر يسير باتجاه الاكمل بهذه الصورة فلابد من السؤال هل الوسيلة التقنية جزء من المساحات الإنسانية أم انها تضعف حواسه وتقلل من امكاناته البشرية على حساب الارتقاء بالنتيجة العامة..؟؟
هو سؤال الانسان وهاجس السير صوب الأكمل وهذا مشروع بالطبع لطالما انه يحسن توظف طاقات الحياة ،إلا أنها بالنسبة لبعض الحشرات التي تثير الدهشة مسألة حياة أو موت. وهذا ما يعمل عليه العلماء الذين يدرسون جهاز سمعها بغية نقل الانسان بوسائل مساعدة الى كشف مناطق ومساحات صوتية جديدة ما كان له الوصول اليها بامكاناته البشرية العادية او حتى الاجهزة التقليدية السابقة ..

من الممتع اكتشاف امكانات لدىالجرادة مثلا ولا نمتلكها نحن البشر ، هذه الجرادة التي لم تكن يوما صديقة الانسان او لم تمتلك سحر التغلغل في نصوصه وإبداعاته الأدبية والفنية الا عبر توظيفها كرمز سلبي في الغالب الأعم ، الا انها تحمل الينا أسرارها تلك التي تدفعنا للتغلغل في اماكن قصية لذبذبات لامرئية ولكنها تتداخل موجاتها بوعينا الحالي .. ففي أذنيها مثلا ، أغشية رقيقة للغاية ومتنوعة، وتندرج سماكة الغشاء بين نقاط عدة ولكن بمستويات متباينة ، والذي يعني امتلاكها مرونة هائلة في التعامل مع الأصوات التي تتلقاها بغض النظر عن أطوال موجاتها او قصرها ، كما تبين ان الغشاء يدور على محوره عند سماع الأصوات النفاذة والصاخبة بدرجة نانومترية أي ما يعادل واحدا الى 80 ألفا من مقطع شعرة الآدمي..!!!
وعند تغير مستويات الصوت في الطبيعة ، يؤدي الى تغير أشكال الاستجابة وتغير آليات عمل جهازها السمعي ...
وبذلك تصير الجرادة إجابة لسؤال الانسان السمعي وهدفا استراتيجيا في مجالات تطوير صناعات الأجهزة السمعية العالية المستوى والتي تعني انه عمّا قريب سوف يتمكن العلماء من تطوير مايكروفون يعتمد على وظائف السمع الطبيعي التي تستطيع تحري أدق الأصوات وتحليل تردداتها وهو ما لا تستطيع المايكروفونات الحالية القيام به وهذا المايكرفون المتوقع قريبا ان يرى النور سيستفيد ايضا من تلك الدراسات التي تُجرى حاليا على قرون الاستشعار للبعوض المكونة من حوالي خمس عشرة الف خلية حساسة أي نفس عدد خلايا أذن الانسان ، إلاّ ان البعوضة تولد اهتزازات خاصة بها لتضخم الأصوات القادمة وتحسين مستوى حساسية جهاز سمعها، والتي تتوقف عن العمل اتوماتيكيا لما تصلها بشكل مناسب لها . أي ثمة تحكم تلقائي على درجة مذهلة ..

هذه التقنيات الطبيعية التلقائية سواء في البعوض أو الجراد في مجالات استقبال الاصوات والتي لم تندرج يوما في علاقات الانسان الممتعة او المسلية ، لكنها ستصير عظيمة بما ستفتحه من آفاق للعاملين في حقول الاعلام والسينما والدراما والمسرح وأيضا وهذا المهم بما ستقدمه من تحسين لواقع ذوي الاحتياجات الخاصة لتطوير المجسات الدقيقة القادرة على العمل في بيئة صوتية خاصة والتقاط أصوات نانومترية بذبذبات مناسبة لصوت وسمع الانسان ،ماكان له التقاطها بالحالات العادية ،والذي يعني كشفا مذهلا لمساحات في حياة الانسان تعيشنا بالتوازي ولم نكن نتوصل اليها سابقا ..
حقا الانسان بعد ، مايزال سؤالا مهما للحياة..

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  أيُّها الجَاثِم

 ::

  بين الظلمة والنور يكمن الشعر

 ::

  جديد ابراهيم نصرالله

 ::

  هذيانات حول يوتوبيا

 ::

  لن أعاتب.. ضوء القمر

 ::

  لبنان على مفترق الطرق

 ::

  المثقف خارج العزلة

 ::

  ردا على سؤال : ذكرى اول كتاب قرات او كتاب اثر ، في حياتك ايام النشاة الاولى ..

 ::

  في يوم النكبة .. ثمة بوح


 ::

  التحديات التنموية في اليمن

 ::

  الإخوان المسلمون وعلاقتهم بفلسطين

 ::

  افساد شياطين الأنس في الارض

 ::

  علينا ان نعلم ان نواة الحضارة الانسانية بدأت من بلاد الرافدين

 ::

  الفيلم الجزائري" كارتوش غولواز" إهانة للجزائرين؟

 ::

  تحول 'عالمي' ضد عقوبة الإعدام

 ::

  لماذا حرّم السدلان والعبيكان المقاطعة الشعبية؟

 ::

  آنَ أن يُطلَقَ العنان للصّهيل

 ::

  مقيمون غير شرعيين في منازلهم

 ::

  هم الأكثرية والإساءة للإبداع المغربي



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.