Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

أنثى من أقاليم الصهيل المستنوَق
القاص والباحث عبد النور إدريس   Saturday 29-07 -2006

إلى الشعب اللبناني المناضل



طفلة... ما
أما م المضارب
طفلة
تنتعل تشققات الأرجل
والأحاجي تعلن الثورة حُرّة
والوشم على شاهد القبر حقيبة مُرّة
كيف حال المضارب يا صغيرتي؟
وثورة الشارع عالقة في تراكمنا مفقوءة الفؤاد
تعالي نمتشق الحلم مرتين:
- حلم أول الليل بارد متعثر الذاكرة
- وحلم آخر الليل معصوم النسيان
مكتوم الدائرة
أمام المضارب
أما تزالين تزرعين لعبتك خارج الصف؟
طفلة كان "الدّاحِسي" يدثّْرُك
لتعتني بالضفيرة ..
وتتذرّعين نهارك المُثقلِ بالخيال
وراء المضارب.
يا صغيرتي
تعِب المشي والموعد والعنوان..
وأنت تنقلين سر الابتسامات إلى دميتك
وتُسائلين الله ألاّ يقطع خيط المطر
وتستقبلين زائرة الوشم والحناء
و النقش من أعينها متوحش
كيف حال المضارب ياصغيرتي؟
أهي نقطة وداع ترسلها خيوط الفجر؟
تختصر المدينة في غربة المحيطات..
هكذا تحلق فيك الشهادة جهيضة
وتكتُبَكِ ممرّا بداخلي
طفلة كان " الغابِري" يزيل أثر مُشطك
من مسافات الغزو
من مرافئ الكبرياء
يتجشَّأُ حالة المحو
أمام المضارب
آه وأنت تضيفين رحيلك المُتآكل إلى المِكْحلة
آه لو تعودين في الخامسة صباحا
وتُعرّي فينا النوم
وقهقهة المحبرة والإنشاء
آه لو نتقن فقط
كتابة الإضراب عن الطعام
آه لو تكلم فينا بياض الورق
لتقيّح الكلام ... الذي ...
من زمنه الشعري مات النورسُ
الذي...
في فمه تنام الشمسُ
الذي...
من صهيله استنوقَتِ الفرسُ
آه لو تعودين في الخامسة مساءا
إلى شغب الآذان فقط
لتعرفي ماقاله عمر...هناك
وما حكاية غُزات اليوم... هناك
وكيف استنوق الأيوبي خريطتهم ...هناك
وتنتعشين بأعواد الند تُوشّحها أركان الدار
آه لو تعود الطفلة يوما..
لعرفت كيف تشيخ
جذلانة الحفاوة بالمستحيل
ولمّا تيأس من كل الرجال...
امرأة... ما

امرأة حنّطها صمت النوافذ
ورائحة الزعتر
وصهيل بارد تسلل إلى الجغرافيا
أيا امراة..
تمتطيها المدارات
أيا امرأة ثائرة
تحضنها قصائد فائرة
وتسكنها خطوط الاستواء
آه لو حضرت يوم زفافك..
لاخترتِ حريقا فيَّ
أطفأني ذات صباح
ولأقنعتِ شهرزاد بوقف الاستجواب
وتُصبح "آلهة" الصرف والإعراب
أيا امرأة تصلّي
أخذتكِ منّا جامحةَ الشعر
وبوصلة مفتونة الأهداب
أيا امرأة تُطعم طفلتها شكل الأرض
ورائحة الرصاص
وكيف ترمي أحلامها أمام المدافع
كيف تخرجين متدثرة بالنصر؟
كي
تلتقطي فاتورة حبك الصغير
مسهّدة الشهادة ..
وتلُمِّين عار مدينة مستنوقَة الخِصال
تموت طفلتكِ فلسطينية...
وهي توقع فوهات المدفعية
وتعود لبنانية..
للموت في الساحات المدرسية
أوقدت فهْم شجرة السنديان
وتركت جمرة من غصن الزيتون
لو نفخ فيها الجيران لتساقط الثلج
ولما تعفنت المضارب
أيا امرأة تحجّر الدمع في مدمعيها
ترسم مسافة الاغتراب على وجه دمية ...
كانت
تردد شهادة العرب على مسامع الأطفال...
...كانت
من زجاجها المطلي...تتسلق خارطة النشيد
وتدوِّن العناوين المجهولة
كي
تُرسلَ الأذرع إلى الأجساد
والحجارة إلى صوفِ السُّحب
وخِرقة الاعتراف إلى ديوان جاهلي القريحة
أيا امرأة حين تبسمين..
يتمرّغ كل التنفس في رئة النداء
وتضعين كلمة السر في زجاجة الغضب
وتودِعينها شهقة الهواء
بحرا تتعرى فيه كل النساء
أيا امرأة
أمام المضارب
تُمشّط أرصفة الحب
وتخنق الصمات الفائر
لم تستعجلين خُطاكِ
والأزقة الضيقة تعلن وحشة الدمع على الأبواب
وعزف البنادق يشاطرك المخاض
وتنقلين صراخكِ والغضب
وحمدلة القرآن غير نادمة
لطفلة قادمة



مكناس في
26/07/2006
http://Abdennour.over-blog.net
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  بين الأنا الشعري والأنا الصوفي :قراءة سيميائية في ديوان "العري على موائد اللغة " لزين العابدين اليساري

 ::

  عندما ينتمي الاشتهاء إلى دوائر الصمت : قراءة جندرية في ديوان شهوات الريح لمليكة بنمنصور

 ::

  إصدار جديد للدكتور عبد النور إدريس موسوم ب" النقد الأدبي النسائي والنوع الاجتماعي (الجندر

 ::

  النص الديني بين ميثولوجيا المقدس و العقل الفقهي

 ::

  مواصلة قمع سكان اشرف الشرفاء

 ::

  جمجمة - الداخل

 ::

  جمجمة في خريطة الميثولوجيا

 ::

  عشق اللبلاب

 ::

  كتابة الثمالة والمحو


 ::

  الجبهة الشعبية ،،،الرفاق عائدون

 ::

  إسرائيل في مواجهة الوكالة الدولية للطاقة الذرية

 ::

  كن أقوى من منتقديك وواصل طريقك ..

 ::

  بعد العراق بلاك ووتر في الضفة الغربية

 ::

  واشنطن وثورات المنطقة

 ::

  عقوبة الإعدام .. رؤية إسلامية

 ::

  حملة شبابية تدعو لتعدد الزوجات

 ::

  اقتراح حل السلطة الفلسطينية لماذا الآن؟

 ::

  كلام فلسطين : البعد الأمني الإسرائيلي في المعادلة الفلسطينية

 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.