Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

فلسطين لفصيل واحد لا لفصيلين !!
أ. تحسين يحيى أبوعاصي   Friday 04-01 -2013

فلسطين لفصيل واحد لا لفصيلين !! كلما تزاحمت الأحداث الفلسطينية لصالح الشعب الفلسطيني كلما اعتقدنا بأن المصالحة الفلسطينية باتت قاب قوسين أو أدنى ، وكلما تفرقت تلك الأحداث كلما اعتقدنا بأن المصالحة في مهب الرياح ، وان تلك الرياح سترسي حيث رست ، والله أعلم كيف سترسي وبأي حال سترسي بعيدا عن التفاؤل السياسي ...
واليوم وبعد توفر مناخ جديد وجيد للمصالحة بفعل ضغط المرحلة كما كنا نقول من قبل ، فربما لن يعود هذا المناخ خاصة بعد توفر مقومات نوعية ومفصلية تجعلنا أكثر قربا في إمكانية تحقيق المصالحة ... حيث الانتصار العسكري للمقاومة في غزة باعتراف جميع ألوان الطيف السياسي الفلسطيني ، والانتصار السياسي في الضفة الغربية من خلال اعتراف العالم بدولة فلسطين بصفة مراقب وبتأييد من جميع ألوان الطيف السياسي الفلسطيني أيضا ، وبعد إفراج حكومتي غزة ورام الله عن عدد من المعتقلين ، وبعد موافقة فتح على رفع الحذر عن كثير من مؤسسات حماس المغلقة في الضفة الغربية ، والسماح بعودة العشرات من كوادر فتح إلى غزة ، وموافقة كل من حركتي فتح وحماس على الاحتفال بانطلاقة كل منهما بتنسيق وتفاهم كبيرين ، بل مشاركة كل طرف للآخر تلك الاحتفالات ، وزيارة قيادات فتحاوية بارزة إلى غزة ، ووقف التراشق الإعلامي الذي ساد الموقف قبل ذلك ... صحيح أن الأمور ليست وردية ، وأنه لا يمكن ومن خلال عصا سحرية أن تتحول المصالحة إلى كن فيكون ، ولكن يجب عدم التقليل من أهمية الخطوات السابقة في الدفع نحو خطوات أخرى جديدة تقربنا أكثر نحو تحقيق الهدف الكبير المتمثل في إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية ... ومن هنا فإننا نأمل أن تلتزم الأقلام بتهيئة مزيد من المناخات التي تصب في هذا الاتجاه ، وعدم التشويش من هنا أو هناك ، وذلك انطلاقا من روح المحافظة على المصلحة الوطنية العليا ، وإدراكا لحجم معاناة شعبنا بسبب الانقسام ... كما ينبغي أن ندرك جميعا بأن كل شيء محتمل ... ، لذلك ينبغي أن نكون على قدر كبير من الوعي والمسئولية ، فأعداء المصالحة من داخل الصف الفلسطيني كثيرون هنا أو هناك ... نعلم بأن هناك من لا يرغب في تحقيق المصالحة من منطلق عدم الثقة ، أو خوفا على حياته ، أو حرصا على انجازاته وامتيازاته الفردية التي نجح في تحقيقها ... فإن لم تؤدِّ هذه الأجواء الجميلة إلى تحقيق المصالحة ، ومن ثم التوافق على رؤية إستراتيجية ومرجعية واحدة ، فحينئذ ستكون فلسطين لفصيل واحد لا لفصيلين لا سمح الله ، ولم ولن تتسع لأكثر من فصيل واحد ، خاصة أن المناخ السياسي بكل عوامل التحدي التي تعصف به الآن لا يسمح بحل السلطة الفلسطينية ، بمعنى انه لا يسمح بفراغ سياسي على ساحة الفعل الفلسطيني ... وعلى الجميع أن يدرك أبعاد ومعاني ذلك بعيدا عن تسطيح الأمور ، فالتحديات جسيمة قد تسرق المواقف والأفكار من خلال تحولات كبرى ، ربما تكون أكبر من إمكانيات هذا الفصيل أو ذاك ، ولا أقصد هنا بالتحديات المتعلقة بالاحتلال فقط ...
يجب أن تتحلى كل الفصائل الفلسطينية خاصة الفصيلين الأكبرين على الساحة ( فتح وحماس ) بمزيد من روح المسئولية الوطنية والتاريخية والأخلاقية ، و يجب أن يعمل الجميع منهم فورا على إنهاء الانقسام بكل نتائجه وإفرازاته ، فالتاريخ يعلمنا كيف تكون نتيجة الاسترخاء وعدم المبالاة ، وثغرات المفاجآت كثيرة وأكبر من توقعاتنا وحساباتنا ، وعندئذ لا ينفع الندم ، وربما لا يتعلق الأمر بالندم فقط ، بل بزوال نهج وأفول رؤية ، الأمر الذي يعني خسارة عظمى في التاريخ النضالي وفي الرصيد الجماهيري من بعد خسارة الرصيد السياسي ، ربما لا يرفع أصحاب ذلك النهج رؤوسهم بعد ذلك أبدا ، فالسنوات القليلة القادة ستشهد مفاجآت كبيرة..

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  هل يمكن تطوير الفكر الديني؟

 ::

  ما بين فلسفة الاسلام والفلسفات الأخرى

 ::

  مهازل الشخصيات الفلسطينية في المجتمع الفلسطيني

 ::

  المقاومة وشبكة الأمان العربية

 ::

  تطهير مصر ضرورة لا بد منها

 ::

  أسد سوريا أرنب الجولان ... ممانعة .. .مقاومة ... تصدي

 ::

  غزة بين الوطني والعونطجي

 ::

  مذابح الروهينجا المسلمين في غرب بورما

 ::

  ضعف الإصلاح المجتمعي في غزة ... رسالة لأصحاب القرار الفلسطيني


 ::

  أخبار وعناوين من فلسطين

 ::

  براءة براءة "أكابر "... مكافآت لقتلة الأحلام الوردية في مهدها

 ::

  الانزلاق الغضروفي .. خطأ شائع لا علاقة له بحقيقة المرض

 ::

  المطلوب حكم لا حكومة

 ::

  «خريف الجنرال» عمير بيريتس!

 ::

  كفاك تضليلاً سيادة الرئيس!!

 ::

  إدعموا الفانوس المصري الأصيل في هذه الحرب الثقافية

 ::

  الجلاد الأمريكي والرأس التركي

 ::

  الآعيب النظام المصرى المكشوفة

 ::

  الأدب في خطر !



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  فشل الانقلاب التركي و مسرحية تمرير اتفاقية مع إسرائيل وتصفية المعارضين من الجيش

 ::

  تركيا وقادم الأيام،،هل يتعلم أردوغان الدرس

 ::

  عملاءٌ فلسطينيون مذنبون أبرياء

 ::

  رباعيّة المجتمعات الحديثة الناجحة

 ::

  الملف اليمني يضيف فشلا آخر إلى رصيد بان كي مون

 ::

  من (أور) إلى (أورو)

 ::

  خروج بريطانيا والتمرد على النخب

 ::

  العلمانية والدين

 ::

  مقترحات لمواجهة عجز الموازنة

 ::

  ماذا يريد نتانياهو من روسيا؟

 ::

  ترامب .. وهواجس الزعيم في العالم

 ::

  الواقع الاجتماعي والسياسات الاقتصادية

 ::

  العامل الحكومي وحرية الباحث

 ::

  هلوسات وشطحات






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.