Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

رعاة البقر يجاهدون لإبقاء الأسد الممانع!!
احمد النعيمي   Wednesday 26-12 -2012

يواصل رعاة البقر الأمريكي دعمهم المطلق للمانع الأسد، والعمل بكل جهد تشويهاً في الثورة السورية، بالرغم من كل مزاعمهم دعم الشعب السوري، حتى وإن كان رعاة البقر آخر دولة من دول أصدقاء الشعب السوري المائة وأربعة عشر اعترافاً بالائتلاف الوطني ممثلاً شرعياً ووحيداً للشعب السوري في المؤتمر الذي عقد في المغرب مؤخراً؛ إضافة إلى سكوتهم عن استخدام السلاح الكيمائي من قبل المجرم الأسد بالرغم من تهديد اوباما للأسد من أن استخدام هذا السلاح سيكون خطاً أحمراً، وتصريحات لافروف أنه في حال استخدم الأسد السلاح الكيمائي فإن سيفقد شرعيته.
وضمن هذه المخطط يحاول رعاة البقر الأمريكي كعادتهم – منذ بدء الثورة السورية– إثبات مقولة الأسد بالتعرض لمؤامرة خارجية من خلال دس أنوفهم في كل صغيرة وكبيرة من الثورة السورية، وتصريحات جوفاء فارغة تافهة، يخرج من خلالها اوباما ليؤكد أن الأسد فقد شرعيته، وأن نهايته اقتربت، في الوقت الذي يعملون فيه جهدهم على إعطاء ضوء اخضر للأسد ليفعل بشعبه ما يشاء، فمن أيام وبعد مؤتمر المغرب أعلن اوباما عن إقراره مساعدات للشعب السوري، تمثلت في وضع جبهة النصرة إحدى الفصائل المقاومة للأسد وشبيحته على لائحة المنظمات الإرهابية، في الوقت الذي كان ينبغي فيه من رعاة البقر الأمريكي ومن مائة وأربعة عشرة دولة من دول المنظومة الإرهابية اللواتي أقرت أن الأسد فقد شرعيته أن يقوموا بوضع الأسد وقتلته – الذين قتلوا أكثر من خمسين ألفاً من الشعب السوري– على رأس هذه القائمة، ولكن ما حدث أمر غريب يناقض ظاهر التصريحات ويفند مزاعم رعاة البقر والمائة وأربعة عشرة دولة إرهابية تزعم أنها صديقة للشعب السوري، مؤكدة متانة العلاقة القائمة بين المقاوم والممانع الأسد ليس فقط بين الجانب الروسي والإيراني وحسب، وإنما بين رعاة البقر والدول الزاعمة صداقة زائفة للشعب السوري المباد، وهو ما فهمه المجرم الأسد من تهديد رعاة البقر، فبدأ من فوره في تجريب هذا السلاح في مدينة حمص المحاصرة!!
وانكشف هذا بشكل واضح وجلي لا لبس فيه، عندما تعامى رعاة البقر عن استخدام الكيماوي، وعندما تغاضت المنظومة الإرهابية عن المجازر الأخيرة التي ارتكبها المجرم الأسد أمام أفران الخبز، وغطوا من جديد على جرائمه بإيفاد الأخضر الإبراهيمي إلى دمشق حاملاً رسالة روسية أمريكية في طياتها محاولة رعاة البقر إبقائهم الأسد الممانع على سدة الحكم في سوريا حتى نهاية ولايته إلى عام 2014م بشرط إن لا يعاد انتخابه مجدداً، دون أي التفات لشعب يباد، ولا اهتمام بالأرواح التي أزهقت، ولا شعور بأية مسؤولية تجاه الالتزام بما هددوا به من قبل، ليظهر أن كلام اوباما عن الخطوط الحمراء إنما هو إيذان أخضر جديد للأسد باستخدام سلاح أشد فظاعة مما استخدم من قبل!! وأن هذه التهديدات مجرد فرقعات لا أكثر ولا أقل!!
وبهذه الفضيحة المدوية المخزية تنكشف الإنسانية المنعدمة للمنظومة الإرهابية، وعلى رأسها رعاة البقر الأمريكي ويفضح دورهم الخبيث في الإبقاء على الأسد الممانع، رغم الشعارات والأكاذيب، وتزال أقنعة الزيف عن الأسد الممانع، وتنكشف مدى عمالته وإصرار العالم كله على إبقائه، ولم لا وهو يقدم لهم البراهين والأدلة على ولائه لهم، ولسان حاله يقول لهم لن يكون شعبي فقط هو المباد وإنما سأعمل على إبادة المستعمر الفلسطيني في بلدي، في انتظار تحرير بقية الأراضي الفلسطينية من شعبها، لأحقق لكم ما عجز عنه يهود من قبل!! وهذا يفسر بشكل قاطع لماذا يستميت الأسد وحلفه الإيراني القاتل في استجداء حوار مع الشعب السوري المباد، حتى بات يتشكل في الأذهان مد بشاعة المؤامرة الدولية والكونية التي يتعرض لها شعب مسلم يواجه الإبادة العالمية، وصار يقال: أن رعاة البقر الأمريكي هم رعاة وحماة آل الأسد الممانعين المقاومين!!

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  قولوا لهم: الإرهابيون أنتم؟!

 ::

  أمنُ أطفالِ يهود.. يمرُ عبرَ أشلاءِ أطفالِ الشعبين السوري والفلسطيني!!

 ::

  الخداع الفرنسي والبريطاني..والتغطية على الفضيحة الأمريكية!!

 ::

  عندما يؤكد الإيرانيون أن سوريا هي محافظة إيرانية!!

 ::

  مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!!

 ::

  يريدون إرغام الشعب السوري على الحوار!!

 ::

  الأسد وخطاب التجييش!!

 ::

  بعد تقرير المنظومة الإرهابية الأخير حول سوريا:إياكم أن تذهبوا إلى ما ذهبت إليه تلك المنظومة القاتلة!!

 ::

  إيران إذ تعترض..!!


 ::

  طحن الماء السياسي في أنابوليس

 ::

  لكم فكركم ولي فكر

 ::

  وأسام منك...

 ::

  ألمحافظة على "صحة" الشركة !

 ::

  ورد الانفس الحيرى

 ::

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن

 ::

  في ضوء الانتخابات الفلسطينية

 ::

  إدارة الصراع التنظيمي

 ::

  كلكم مجانين ..وحدي العاقل2-2

 ::

  ويطول الدوار..!!



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  من المهد إلى هذا الحد

 ::

  صخب داخل الكيان الصهيوني .. انعاسات وأبعاد!!

 ::

  التنظيمات النقابية والحياة السياسية فى مصر

 ::

  قصة ثلاثة شهداء والتهمة حب فلسطين

 ::

  زمن التحولات الكبيرة

 ::

  الفساد في لبنان أقصر الطرق إلى السلطة

 ::

  ظاهرة «بوكيمون غو»

 ::

  الاستفتاء تم

 ::

  «سايكس- بيكو».. التاريخ والمستقبل؟

 ::

  فلسطينيو سوريا وتراجع المرجعية

 ::

  مرجعية الفساد والإفساد في الوطن العربي... !

 ::

  أزمة الصحافة والإعلام فى مصر

 ::

  العالم... والمشكلة الأخلاقية المعاصرة

 ::

  أصنامنا التي نعجب بها






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.