Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الاخطاء الرياضية ..الواجبة التنبيه
الاستاذ/نعمان عبد الغني   Sunday 06-01 -2013

 الاخطاء الرياضية ..الواجبة التنبيه ممارسة الرياضة مفيدة جدا، فهي تنشط القلب، تقاوم الشيخوخة، تجدد الحيوية والنشاط، توسع الشرايين وتحرق الدهون وتمنع البدانة وتقوي العضلات والمفاصل والعظام.. هذه هي الحقيقة الوحيدة التي اتفق عليه كل الأطباء والعلماء ولم يختلفوا أبدا.. واتفقوا أيضا على أن المشكلة الحقيقية التي تواجه انتشار ممارسة الرياضة هي أنها في متناول الجميع مجانا.. فعشرين دقيقة من المشي أو الهرولة يوميا تكفي.. ودقائق من السباحة في البحر أو النهر تفي بالغرض. ولأن الأمر بسيط وسهل وغير مكلف، لا أحد يصدق الفوائد الهائلة لممارسة القليل وربما القليل جدا من الرياضة يوميا.
التمارين تتصدر علاج السكري من النوع الثاني، بل وتتفوق في الأهمية على العلاج الدوائي.. ولا يعادلها في الأهمية سوى النظام الغذائي. ممارسة الرياضة تتصدر وصفة الوقاية من أزمات القلب وتصلب الشرايين ومتاعب الجهاز الهضمي.. هذا هو الوجه المشرق لممارسة الرياضة.. ويبقى الوجه الآخر والذي يتصدره تحذير شديد اللهجة.. ممارسة الرياضة بشكل خاطىء يمكن أن يؤدي إلى نتائج شديدة الخطورة.. بل ربما يكون قاتلا.. كيف يجتمع الدواء والداء.. الشفاء والشقاء.. في وصفة واحدة.. هذا ما نحاول الإجابة عليه في التحقيق التالي.
البداية بهذه القصة الواقعية التي يقدمها الدكتور إيهاب رياض استشاري المسالك البولية وطب الذكورة في مركز ويل كير بأبوظبي.. يقول: عندما حضر المريض الثلاثيني إلى العيادة كان يشكون من حرقة في البول ونوبات خفيفة من المغص الكلوي.. وكانت المؤشرات الأولى تسير إلى إصابته بزيادة نسبة الأملاح في البول مع احتمال تكون حصوات بولية.. ولكن الفحص المختبري أضاف إلى ذلك بدايات مبكرة لقصور في وظائف الكلى استوجب إخضاعه لفحوص عديدة أظهرت عدم وجود سبب عضوي ظاهر لهذه الحالة.. فهو لا يعاني من السكري أو ارتفاع ضغط الدم ولم يتناول أي دواء من الأنواع التي يمكن أن يؤدي استخدامها بشكل خاطىء على متاعب كلوية.. والأهم من ذلك أن حالته الصحية العامة تبدو جيدة.. فهو في الخامسة والثلاثين من العمر.. يتمتع بقوام رياضي لا تخطئه عين.. وكان لابد من إجراء المزيد من الفحوص الدقيقة والتي انتهت إلى استبعاد العوامل المناعية.. إذن ما السبب؟
معلومة تصور المريض عدم أهميتها عند أخذ تاريخه الصحي أول مرة كشفت سر معاناته.. فقد بدأ منذ عدة شهور ممارسة رياضة العدو لفترات طويلة.. وممارسة الرياضة في حد ذاتها ليست سبب المشكلة.. ولكن السبب في الطريقة التي كان يمارس بها الرياضة والأخطاء التي أوقع نفسه فيها.. وأول هذه الأخطاء ـ وهو للأسف الشديد خطأ شائع ونتائجه خطرة جدا ـ الاعتقاد بأن الماء يزيد الوزن أو انه سبب من أسباب البدانة.. وثاني هذه الأخطاء هو عدم اختيار التوقيت والمكان المناسبين لممارسة رياضة عنيفة مثل رياضة العدو ولفترة طويلة نسبيا تصل إلى ساعة ونصف يوميا بانتظام.. فهذا المريض عندما لاحظ أن وزنه زاد عدة كيلوجرامات بدأ في ممارسة رياضة العدو في الأماكن المفتوحة وفي الطرقات العامة وفي طقس شديد الحرارة مرتفع الرطوبة وكانت النتيجة تعرق غزير.. ولأنه يعتقد انه لو تناول الماء فسوف يزداد وزنه مرة ثانية كان يحرم نفسه من تناول الماء ويقاوم العطش ليس فقط طوال فترة ممارسة الرياضة ولكن بعد ذلك أيضا مكتفيا بأقل القليل من الماء وهو ما كان يعرضه لنوبات جفاف متكررة أثرت على المدى البعيد على الكلى وكان من الممكن أن تسبب له ما هو اخطر من ذلك بكثير مثل الإصابة بضربة الشمس أو بالأزمات القلبية بسبب لزوجة الدم الناتجة عن التعرق الذي لا يتم تعويضه بالقدر المناسب من السوائل.
يؤكد الدكتور إيهاب رياض أن ممارسة الرياضة مفيدة جدا بشرط مراعاة عوامل عديدة عند تحديد نوع التمارين ومدتها وطريقة ممارستها ومن هذه العوامل السن والحالة الصحية العامة في كل الأحوال يجب التوقف عن ممارسة التمارين أو النشاط الرياضي فور الشعور بالإجهاد الشديد أو بأي أعراض غير طبيعية.
متاعب قلبية
هذه الحقائق أكدتها دراسة علمية حديثة انتهت إلى انه من الأفضل للأشخاص الذين نادرا لا يمارسون الرياضة، تجنب ممارستها بعنف أو زيادة الحمل التدريبي بشكل مفاجىء لأن من شأن ذلك أن يزيد من خطر إصابتهم بأزمة قلبية.
وقال الباحثون من جامعة اسكس إن الزيادة المفاجئة في ممارسة الرياضة تزيد الضغط على القلب، مما يمكن أن يزيد من الفترة التي يمكن أن تحدث فيها الأزمات القلبية.
وأضاف الباحثون إن الأمر لا يقتصر على الأشخاص المصابين بأمراض في القلب.. بل يمتد أيضا إلى من امضوا سنوات طويلة من أعمارهم دون ممارسة نشاط رياضي يذكر.
وقارنت الدكتورة فاليري جلادويل وسامنتا دوسون بين الفترة التي يستغرقها القلب في العودة إلى حالته الطبيعية بعد ممارسة تدريبات رياضية عنيفة، وبين تلك بعد ممارسة تدريبات رياضية معتدلة.
وقالت الدكتورة جلادويل أن ضربات القلب تستمر بمعدل أعلى من المعتاد لنحو ثلاثين دقيقة بعد التدريبات العنيفة.. وأضافت: 'في الحقيقة لا يعود معدل ضربات القلب إلى مستواه الطبيعي قبل ساعة'.
ولكن ضربات القلب تعود إلى معدلها الطبيعي بعد ممارسة الرياضة بشكل معتدل في خلال ربع ساعة.
وتوضح الدكتورة جلادويل انه كلما عاد نشاط الأعصاب التي تتحكم في معدل ضربات القلب إلى طبيعتها بشكل سريع كلما قل الزمن الذي يمكن أن تظهر خلاله مشاكل في القلب.
علاج مشروط
وقال الباحثون أن التدريبات البدنية علاج هام للمرضى الذين عانوا في السابق من مشاكل في القلب، لكن يجب التحكم بها من أجل تجنب أي ضرر مشيرين إلى أن هذا الأمر لا يقتصر على مرضى القلب فقط.
وتوضح جلادويل انه من المعروف أن تجريف الثلج يسبب أزمات قلبية، حيث أنه تدريب غير معتاد وعمل صعب يتم في ظروف باردة وبهذا تجتمع كل العوامل في زيادة الخطر.
ويقول الباحثون إن الاعتدال في التدريبات يساعد على التقليل من خطر الإصابة بمشاكل في القلب عند القيام بتدريبات أعنف.
وتم عرض نتائج الدراسة خلال مؤتمر الجمعية الطبية في جامعة كامبريدج.
الوجه الآخر
هذا التحذير لا يجب أن يثير المخاوف من ممارسة الرياضة بشكل عام.. فمقابل هذه الدراسة التي تحذر من الممارسة الخاطئة للرياضة انتهت دراسة أخرى إلى كشف سر التأثير الايجابي لممارسة الرياضة على القلب والدورة الدموية.. فرغم أنه من المعروف على نطاق واسع أن التمرينات المنتظمة تساعد على حماية القلب وجعله يعمل بكفاءة، فإن العلماء يعتقدون الآن أنهم توصلوا إلى كيفية حدوث هذا التأثير، فالتمرينات تحفز نمو أوعية دموية جديدة تقوم بدورها بتغذية الأنسجة العضلية التي يتحول بعضها في النهاية إلى عضلات تقوم بعمليات الاحتراق الغذائي معتمدة على الأكسجين. والمعروف أنه بخلاف عملية التمثيل الغذائي غير المعتمد على الأكسجين والذي يتحول فيه السكر إلى طاقة، فإن عملية الاحتراق الغذائي المعتمدة على الأكسجين تتحول فيها الدهون إلى طاقة. وجاء هذا الكشف الطبي لفريق من جامعة ديوك خلال اجتماع لجمعية القلب الأميركية.
أوعية جديدة
الباحثون درسوا التغييرات التي حدثت للفئران عندما قامت بمجهود عضلي على عجلة دوارة.. واكتشف الباحثون أن هذه التمرينات حفزت إنتاج بروتين يدعى عنصر نمو الغشاء المبطن للأوعية الدموية، وهو ما يعرف اختصارا بـ 'في إي جي إف'، ووجدوا أن هذا البروتين قام بدوره بتحفيز نمو أوعية دموية جديدة والتي قامت بتغذية الأنسجة العضلية بالدم مما نتج عن زيادة العضلات التي تقوم بعمليات الاحتراق الغذائي بتحويل الدهون إلى طاقة بعد أن كانت تستخدم السكر للقيام بهذه العمليات.
يذكر أن العضلات في الثدييات تتكون بشكل عام من نوعين من الأنسجة: أنسجة بطيئة الانقباض تحتاج إلى الأكسجين للقيام بعمليات الاحتراق الغذائي، وأخرى سريعة الحركة يمكنها القيام بعملها دون الأكسجين من خلال تحويل السكريات إلى طاقة.
وقال كبير فريق الباحثين، ريتشارد وترز إن ما توصلنا إليه هو حدوث زيادة في كثافة الأوعية الدموية قبل تغير قدر كبير من الأنسجة من سريعة الحركة إلى بطيئة. ويعتقد الباحثون أن هذه النتائج ستفيد في دراسة استخدام البروتين المحفز لنمو الأوعية الدموية في معالجة أمراض الشريان التاجي والشرايين الخارجية والتي تعاني من نقص كميات الدم.
مصارعة مناعية
وأفادت دراسة ثانية أن ممارسة الأطفال للرياضة بشكل عام والمصارعة بشكل خاص، بانتظام تقوي جهاز المناعة لديهم. وخلص الباحثون بجامعة كاليفورنيا إلى أن التدريبات تساعد على زيادة عدد خلايا الدم البيضاء التي تقاوم البكتيريا والفيروسات. وقال الباحثون الذين نشرت دراستهم في الدورية البريطانية للطب الرياضي إن عدد 'الخلايا الطبيعية القاتلة' قد زاد بشكل خاص، وهي الخلايا المسؤولة عن مهاجمة الميكروبات الغازية للجسم.
وكانت دراسة منفصلة، نشرت في الدورية نفسها، قد أبرزت فوائد ممارسة التمرينات لدى مختلف الأعمار، وخلصت إلى أن فنون القتال تساعد على تحسين اللياقة البدنية في منتصف العمر.
وقارن الباحثون في الدراسة الأولى بين عينات دم أخذت من 11 طفلا، تتراوح أعمارهم بين 14 و18 عاما، قبل مزاولتهم تمرينات في رياضة المصارعة لمدة ساعة ونصف، مع عينات أخذت بعد انتهاء التمارين.
ووجد الباحثون أن مستويات كل مجموعات خلايا الدم البيضاء وبالأخص 'الخلايا الطبيعية القاتلة' قد ارتفعت بشكل ملحوظ. ويهاجم هذا النوع من كرات الدم البيضاء الخلايا السرطانية والفيروسات بالبحث عما يعادل العلامات المميزة للخلايا الطبيعية. وعندما تعثر الخلايا الطبيعية القاتلة على خلايا لا تحمل هذه العلامات المميزة فإنها تهاجمها بمزيج من المركبات الكيميائية.
وقال الباحثون إن هذه أول مرة تثبت فيها الأبحاث أن للتمرينات تأثير ملحوظ على جهاز المناعة لدى الأصحاء من المراهقين

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  حماية النزاهة في عالم الرياضة

 ::

  الرياضة اخلاق وتربية

 ::

  الرياضة والتشريع

 ::

  التغذية أثناء المنافسات الرياضية

 ::

  العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي

 ::

  رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة بين الاهتمام الدولي والعقد العربي 2004 - 2013

 ::

  الرياضة والعنف :تحليل بعض الأبعاد التي تعكس نفسها على شخصية الشباب العربي

 ::

  القانون والرياضة

 ::

  العرب وكاس أمم إفريقيا بأنجولا 2010


 ::

  المَـرَح والصـحَّة النَّفسـيَّة

 ::

  نيجيريا والفرصة الضائعة

 ::

  الإسلام المعاصر وتحديات الواقع

 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  أحكام أديان الكفر فى القرآن

 ::

  نتنياهو اولمرت موفاز وصراعات الحكم

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص

 ::

  المعارض الليبي إبراهيم عميش: ما يحدث في ليبيا حرب إبادة.. وعلى القذافي أن يرحل



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.