Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

بعد تقرير المنظومة الإرهابية الأخير حول سوريا:إياكم أن تذهبوا إلى ما ذهبت إليه تلك المنظومة القاتلة!!
احمد النعيمي   Tuesday 25-12 -2012

لا يصحو ضمير المنظومة الإرهابية، ولا تتحرك أحاسيسها، ولا تظهر إنسانيتها الكاذبة الآثمة، إلا في حالة ترى كفة المجرم بشارون قد مالت، فتقعد الاجتماع إثر الاجتماع وتأخذ قرار فورياً تدين به الشعب السوري المباد، كما حدث في التفجيرات الذين استهدفت مقار أمنية في مدينة حلب بادية سيطرة الجيش الحر على المدن، وكما حدث من إعدام لبعض قتلة الأسد في مدينة إدلب، دون أن يتحرك ذلك الضمير المتناوم والمتغافل عن أكثر من 350 ألفاً من مقاطع الفيديو التي أنزلها الشباب السوري للجرائم التي اقترفها الأسد بحقهم وحق عوائلهم، والتي تقشعر من وحشيتها الأبدان، ودون أن تحركها الدماء التي سالت مساء البارحة على أبواب أحد الأفران في بلدة حلفايا في محافظة حماة انتقاما من الشعب السوري الذي حرر تلك البلدات من قبضتهم، لأنها جميعها ليست كفيلة أبداً بأن تثير فيهم أي معاني من معاني الإنسانية.
ولم يستطع بصر هذه المنظومة الإرهابية أن يرى الطائفية التي تمارس لإبادة الشعب، من قبل المجرم الأسد وحلفائها في العراق وإيران ولبنان وحتى الحوثيين في اليمن، ولم تلتفت كذلك إلى تصريحات لافروف الذي أكد من خلالها تخوفه من أن تحكم سوريا الطائفة السنية الأكثرية، وهي نفس التصريحات التي بررت للروس مواصلة إرسال السلاح للأسد وللغرب الصمت عن هذه الجريمة حتى لا يسقط، ولكن هذه المنظومة لم نراها مبصرة واعية مدركة إلا بعد أن رأت مقدرة الجيش الحر وصموده بعد إسقاطه لقلاع الأسد، وتسليح نفسه من خلالها، مما أدى إلى زيادة الجثامين التي تصل إلى قرى الشبيحة وخنازير الأسد، فجن جنونها، وعندها أخذت تتحدث عن حرب طائفية، وكأن لسان حالها يقول: أنه لو استمر القتل مائة عام بحق الشعب السوري دون أن يتمكن من صد جحافل القتلة، فإن الأمر لن يكون طائفياً أبداً، وإلا تحول إلى طائفية في حال تمكنت الضحية من تسليح نفسها ورد العدوان المشنون عليها من قبل مرتزقة الأسد وحلفه البغيض، بل ومن قبل المنظومة الإرهابية المتواطئة في القتل والإبادة بالسكوت من جانب والإقرار من جانب آخر.
وما أن ظهر التقرير الأخير للمنظومة الإرهابية يوم الخميس الماضي العشرين من كانون الأول 2012م، الذي اعتبر أن النزاع بين القوات النظامية والمقاتلين المعارضين أصبح طائفياً بشكل واضح، خصوصاً بين السنة والشيعة، مما قد يؤدي إلى تهديد طوائف وأقليات بأكملها، مضيفاً أن الطوائف تعتقد – وهذا مبرر – أنها تواجه خطراً على وجودها، لذلك فإن ضرورة التوصل إلى تسوية تفاوضية أصبح ملحاً اليوم أكثر من أي وقت مضى"، وهو نفس ما يدعوا إليه بشار من استجداء للشعب السوري المذبوح بالحوار والبقاء حاكماً لسوريا إلى انتخابات 2014م؛ حتى رأيت بعضاً من الكتاب الذين يكتبون للثورة السورية قد انجرفوا خلف دعوة هذه المنظومة الإرهابية، وتأكيد ما ذهبت إليه من أن طائفية تجري في سوريا من قبل الشعب السوري، الذي يدفع عن نفسه طائفية بغيضة تمارس بحقه بأبشع وأقذر ما عرفته الطائفية من طائفية، دون أن يدور بخلدهم ولو للحظة أن هذا التقرير خادع كاذب مجحف، وأن من يقف أمام طائفية تمارس بحقه ليس بطائفي أبداً.
ولست ادري كيف فات هؤلاء فلم يفطنوا لمثل هذا الأكاذيب التي ما انفكت تمارس بحق الثورة السورية وتعمل بها تشويهها، وكيف فاتهم كذلك أن يدركوا بأن هذه المنظومة الإرهابية يقتل الشعب السوري تحت مظلتها وتسترها، حتى داست قوانينها بالأرض، ولم تلتفت إلى خمسين ألفاً قتلهم المجرم الأسد في سوريا وسوريا دولة من دول هذه المنظومة الإرهابية، بينما لم تألوا جهدها في تجهيز الجيوش وإعداد العدد إلى مالي لأن دولة إسلامية قامت في شمالها، حتى وإن لم يقتل هناك شخص واحد.
ثم أريد أن الفت نظر هؤلاء إلى الكيفية التي يمكن من خلالها اعتبار ما يجري من قبل الشعب السوري المذبوح طائفية، فأقول لهم: إنها ستكون طائفية عندما يقوم مثلاً أهل حمص المحاصرين منذ أكثر من مائتين يوم بالهجوم على القرى العلوية في الجانب الآخر الأمن نفس المدينة، رغم أنه وبكل الأعراف والشرائع يحق لهم أن يفعلوا ذلك، ويوقفوا كل المناطق التي تشارك في حصارهم وقصفهم، ولكنهم لم يفعلوا وإنما اكتفوا بالدفاع عن بيوتهم وأحيائهم ورد الغزاة عنها، وستكون طائفية كذلك عندما يهاجم أهل اللاذقية القرداحة ويقتلوا أهلها، عندها ستكون طائفية حسب ما صار متعارفاً عليه في شرعية غاب المنظومة الإرهابية، ولكن أن نقر لعدونا أن يصنفنا بما يريد لأن رددنا عن أنفسنا وأرسلنا بجثمانيين الشبيحة والجيش الإجرامي الأسدي إلى تلك القرى، فهي ليست طائفية وإنما نالوا جزائهم العادل، وهو ما يجب أن ندفعه عن أنفسنا ككل فنرد على هؤلاء بضاعتهم، ولا نلتفت لتخاريفهم، لأنه لا يليق بالعقلاء سوى هذا التصرف، لا أن نأخذ بترديد مقولتهم والذهاب إلى تأكيد ما تحاوله تلك المنظومة من تجريم للشعب السوري.
وقد قلت في مقالي "عندما يكشف لافروف المستور" إثر تصريحاته التي تخوف فيها من حكم السنة لسوريا:" أين سيضع اليوم هؤلاء العاطفيون رؤوسهم بعد هذه التصريحات، ثم لماذا بعد كل هذه الحقائق نستمر بخداع أنفسنا باسم الوحدة الوطنية، والشرفاء من كل الطوائف في سوريا وقفوا مع ثورة الحق من عرب وكرد ودروز وعلوية، بينما الخونة قد وقفوا جميعاً عرباً وكرداً ودروزاً وعلوية مع الخائن الكبير المجرم بشارون... الحرب في سوريا صراع بين حق وباطل، شرفاء وخونة، وليس هناك أي علاقة بهذا الحديث بالحديث عن الوحدة الوطنية، فالشرفاء وقفوا سوية والخونة كذلك" وكل سينال جزاء موقفه الذي وقفه، فإن خيراً فخير وإن شراً فشر، ومن أي طائفة كان.
ونقول لهؤلاء كذلك: كفوا ألسنتكم عن الشعب السوري وجيشه الحر، ولا تكتبوا لترضوا عنكم تلك المنظومة الإرهابية، التي لم يعد يشرف أي سوري أن ينتمي إليها، واكتبوا ما يمليه عليكم ضميركم فقط.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  قولوا لهم: الإرهابيون أنتم؟!

 ::

  أمنُ أطفالِ يهود.. يمرُ عبرَ أشلاءِ أطفالِ الشعبين السوري والفلسطيني!!

 ::

  الخداع الفرنسي والبريطاني..والتغطية على الفضيحة الأمريكية!!

 ::

  عندما يؤكد الإيرانيون أن سوريا هي محافظة إيرانية!!

 ::

  مرسي والخطيب.. دماءُ شهداءٍ تهدر تحت الرمال!!

 ::

  يريدون إرغام الشعب السوري على الحوار!!

 ::

  الأسد وخطاب التجييش!!

 ::

  رعاة البقر يجاهدون لإبقاء الأسد الممانع!!

 ::

  إيران إذ تعترض..!!


 ::

  إصلاحات المغرب الدستورية.. أقل من ملكية برلمانية

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  كشٌاف فنزويلي

 ::

  طقوس شم النسيم عاده فرعونيه أصيله

 ::

  مفكرٌ للأمة

 ::

  منظمة التحرير هي الكيان السياسي الفلسطيني (2)

 ::

  ضرب اليهود لغزه جريمة استنزاف.. وحماس أعطيهم الفرصه..!

 ::

  زمن الكوابح لا المفاوضات

 ::

  انظر للشرق واذكرني

 ::

  "خيبة" قراءة في نص للكاتبة: صونيا خضر



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  هل انتهى تنظيم داعش حقا؟!

 ::

  الصهيونية فى العقل العربى

 ::

  30 يونيو .. تلك الأيام !!

 ::

  سوريا والعالم من حولها قراءة لما لا نعرف!

 ::

  تداركوهم قبل لبس الأحزمة

 ::

  الجنسية مقابل الخيبة

 ::

  اليمن .. الشرعية التي خذلت أنصارها

 ::

  الدستور الإيراني والإرهاب

 ::

  في إنتظار الإعلان عن وزير أول تفرزه مخابر ما وراء البحار

 ::

  المسلمون وداعش وكرة القدم

 ::

  الغنوشي والإخوان.. ميكافيلية تجربة أم فاتورة فشل!

 ::

  تداعيات التغيرات الداخلية بأضلاع مثلث الاقليم

 ::

  الصهيونية والرايخ (الامبراطورية) الثالث

 ::

  بين تركيا ومصر.. درسان مهمان






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.