Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

خبر وتعليق ( سرقة أموال الشعب )
السيد أحمد الراوي   Thursday 27-07 -2006

قبل عدة أيام تم نشر خبر من خلال الكثير من الاذاعات والمواقع الالكترونية ولقد كان هذا الموضوع من التفاهة بحيث لم يهتم به أحدٌ ، ولكن فحوى هذا الخبر يدل على مهزلةٍ كبيرة ( وهذا ليس بالشيء الجديد ولكنه دليل آخر يدل على مهزلة الاوضاع في عراقهم الجديد !!!!).

الخبر:

( لقد تمت أحالة عادل اللامي الى التحقيق وتنسيبه الى موقع أدنى وذلك لسوء ادارته للمنصب الذي شغله ولتبديده المال العام الذي يقدر بعشرات الملايين من الدولارات و و و و و .... الخ )

التعليق:

أولاً، ان هذا العميل الضئيل كان يشغل منصب مدير عام في مفوضية انتخاباتهم المهزلة ( المهزلة هنا تعود على مفوضيتهم وانتخاباتهم معاً ). والان وبعد ان هرب هذا العميل الى السويد !!! ليتحول الى لاجيء هناك !! نقول للعملاء والخونة ، كيف تمكن هذا الضئيل من الهرب من عراقكم الجديد ؟؟؟ وكيف لم تتمكن اجهزة شهبوري من القاء القبض عليه ؟؟؟ ولماذا لم يتم لحد الان المطالبة به من خلال البوليس الدولي ( الانتربول ) ؟؟ وهنا لابد من التذكير و الاشارة الى عميلٍ آخر على سبيل المثال لا الحصر ( حازم الشعلان ) وهذا واحد من العشرات .

ان هذا الغبي ( اللامي ) قد وقع في شر اعماله وهذا هو مصير كل عميل خائن يبيع شرفه ووطنه ، وسيأتي الدور على اعمامه الاكبر منه . ومن الجدير بالذكر فأنه ( اللامي ) حاول ان ينفي التهم الموجهة له ، وهذا أمرٌ معروف، فأن الحرامي لايعترف بسرقاته ويحاول بكل مايملك ان يدافع عن نفسه ، ولكنه قد فشل بهذا، فلقد شهد كل الحرامية والخونة ضده وثَبّتوا التهم عليه وان لديهم من الادلة والوثائق مايثبت ذلك !!! و قد وجَهَ ( اللامي ) التُهَم الى رؤسائه وأتهمهم بالاختلاس والسرقة وتبديد الاموال . وهذه التهم صحيحة بالتاكيد ، لأنه يعرف ربعه وجماعته وكلهم عملاء وخونة وسراق ومختلسين وأن هذه الصفات هي التي جمعتهم ( وافق شنٌ طبقه ) أو ان ( شبيه الشيء منجذبٌ اليه )!!

ان المهزلة الكبرى في هذا الخبر هي:

هل لنا ان نتصور موظفاً صغيراً بهذا المنصب ومن ضمن دائرةٍ واحدةٍ من العديد من أمثالها ، له الحق بالتصرف بهذا الشكل العشوائي وبدون اي رقيب ؟؟ بحيث يستطيع ان يصرفَ العشرات من الملايين من الدولارات من اموال الشعب لأغراض دعائية وصرف أموال لشركات وهمية وعقود مزورة !!!! ؟؟؟

اذن فعلينا ان نتوقع الاكثر والاكبر والافضع والاتعس من باقي الخونة والعملاء الذين يشغلون مناصباً اعلى من منصب هذا الضئيل !!! ويالسخرية القدر فالمصيبة ان اسمه ( عادل !! ) ان هذه هي عدالة هؤلاء الخونة.!!

هذا الذي يحدث هو شيء طبيعي و متوقع حدوثه !! ، لأن رأس هؤلاء العملاء حرامي سارق ، خان شعبه ، وقبل هذا فقد خان نفسه وباع شرفه ، وان وكل جسمهم متعفنٌ . ولا أحد مهتم اِن سرق هذا أو أختلس ذاك ، لأنهم جميعاً منشغلون بالسرقة و تكوين الثروات. لأنهم يعلمون ان نهايتهم قد اقتربت !! ولكن لابد من تقديم كبش فداء بين فترةٍ واخرى وذلك للتمويه على سرقات وافعال كبار العملاء!!!

فهل كان مَنْ يتجرأ على مثل هذا العمل المشين والحقير قبل الغزو والاحتلال ( أي خلال الحكم الوطني )؟؟؟

الجواب وبكل ثقة وحزم هو ( كلا وألف كلا ) .

والسبب واضحٌ وبيِنٌ للجميع ، وهو وجود حارسٍ حازمٍ و أمينٍ على أموال الشعب والدولة .

كان الله بعون شعبنا العراقي البطل ، الذي ابتلاه ربنا بهؤلاء العملاء ، ولكن فتيان العراق الشجعان ورفاقهم الميامين قادرون على ان ينالوا منهم الواحد تلو الاخر وان يومهم قريب ان شاء الله تعالى .

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  خبر وتعليق: (مشروع بيع نفط وغاز العراق)

 ::

  هل تعلم ان النشيد الوطني الامريكي هو الوحيد في العالم الذي يتغنى بالأسلحة الفتاكة والحرب والقتال ؟؟!!

 ::

  هذيان عميل وتعليق .. جدار كونكريتي عازل حول مدينة الاعظمية !!!

 ::

  أرقام جديدة وخطيرة بعد أربعة سنوات من " التحرير" !!!!

 ::

  بدماء الشهداء ترتفع رايات الشرف والتحرير وتنير دروب المقاومة ... وأيُ شهداء

 ::

  كيف يجب ان يكون موقف العراقيين والعرب فيما لو تم توجيه ضربة عسكرية لأيران !!

 ::

  في ذكرى اربعينية القائد العظيم ... الشهداء أكرم منا جميعاً

 ::

  في الذكرى السادسة والثمانين لتأسيس القوات المسلحة المجاهدة

 ::

  الى جنات الخلد يا ابو الشهداء


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.