Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

غزة بين الوطني والعونطجي
أ. تحسين يحيى أبوعاصي   Saturday 17-11 -2012

غزة بين الوطني والعونطجي ليس المقصود هنا التشكيك بأحد ، ولا التشكيك بالفعالية الوطنية أو غيرها من الفعاليات ، ولكنه مشهد يأتي في سلسلة مشاهد متكررة هنا في غزة ، يمكن اعتبارها جزءاً من الحراك السياسي والفكري والأدبي الصامت والملموس والمنقسم حتى على نفسه ...
فقبل أيام قمت بتلبية دعوة جاءتني من مركز التخطيط الفلسطيني التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية ( منتدى غزة الخامس للدراسات السياسية والإستراتيجية ) ؛ لحضور نقاش يتعلق في المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية – البحث عن خيارات - وذلك في صالة المتحف الواقع شمال شاطئ بحر غزة ، وهي صالة ضخمة امتلأت بكاملها ، إذ يُقدر عدد الحضور بستمائة شخص تقريبا .
لا بد هنا من تسجيل كلمة شكر للقائمين علي المركز لما بذلوه من جهد ملموس متمنيا لهم التوفيق ...
بدأ الحديث وطرح الرؤى السياسية أمام الجمع الكبير الذي كان في معظمه من الطيف الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية ، ومن مختلف المشارب الوطنية السياسية ...
دققت في وجوه الكثيرين منهم فاحصا ومتسائلاً ، فمنهم من أعرفه ومنهم من لا أعرفه ، ولكن الجمع في غالبيته من رجال الفكر والسياسة ، وقادة الفصائل والعمل الوطني ، ورجال المجتمع المدني ، ووزراء وأعضاء تشريعي سابقين ، ومنهم ضباط كبار سابقين ، ورجال أعمال وأساتذة جامعات ... فقلت في نفسي : لو صدق المجتمعون هنا في لقائهم هذا لغيروا مجرى القضية الفلسطينية نحو الأفضل ، ولنهضوا بمشروعنا الوطني إلى الأمام ... ثم تساءلت في نفسي قائلاً :
• أين موقفكم الميداني من الانقسام ؟ .
• أين كنتم من قبل وقد آلت قضيتنا الفلسطينية إلى ما آلت عليه ؟ .
• هل حضر كل هذا الجمع الكبير بدافع الانتماء والوطنية الصادقة والمصلحة العليا لشعبنا الفلسطيني ، أم أنهم حضروا بدوافع الترف والتسلية ، والاستمتاع بقضاء الوقت ، وحب الظهور أمام الآخرين ، واستعراض عضلات الفكر ، والظهور أمام كاميرات التلفزة والإعلام ، ونسج علاقات جديدة ليس إلا ؟ .
• هل يشعر هذا الجمع بحرقة وآلام الانتماء الوطني لفلسطين وشعبها ؟ .
• هل نحن هنا فقط من أجل الاستماع لوجهات النظر ، ومن اجل التنظير ونقد الآخرين لا غير ؟ .
إن قضية فلسطين تحتاج إلى العمل العقائدي الذي يمد الرجال بالنفس الطويل ، ضمن رؤية يلتقي من خلالها كل شرفاء الوطن ، أسوة بباقي شعوب الأرض الذين انتزعوا حرياتهم وكرامتهم من بين أنياب ومخالب عدوهم ، فالنصر لا يأتي من فيه ثعبان ... وإن المنتمين بجميع مشاربهم الفكرية والسياسية لا بد من أن يلتقوا حول قواسم مشتركة ، وهي قواسم كثيرة تتعلق في صراعنا مع العدو الذي لا يرحم منا شيبة ولا امرأة ولا طفلا ... ونحن لا زلنا نعيش أزمة بنيوية ، وأزمة وظيفية ، وعجزنا من خلال تراكم الأزمات عن إدارة صراعنا مع العدو ، كما عجزنا عن إجماع وطني يؤدي إلى وضع إستراتيجية جديدة لإدارة الصراع ، فتراجعت قضيتنا من سِلَّم الأولويات ، وانهار الاقتصاد ، وتعب الناس ، وتعمق الانقسام ، وارتفعت وتيرة الهجمة الاستيطانية بشكل غير مسبوق ، وازدادت حدة الهجمة على القدس من اجل تهويدها ، وانسد الأفق السياسي ... ، فهل سنصحو من ثباتنا العميق فتجلس الأدمغة الفلسطينية حول مائدة واحدة ، تتبادل سُبل الخروج من عنق الزجاجة ؟. فالسياسة هي فن وفلسفة وحكمة ومصلحة ، بهذه الشروط انتصرت ثورات الشعوب المضطهدة عبر التاريخ .
في قاعة المتحف ، شعرت أننا ماهرون بامتياز في التحليل والتنظير ، وأننا على نقيض ذلك في الميدان ، كالذي يرقص في الظلمة والناس نيام ، أمام بوادر انهيار مشروعنا الوطني الفلسطيني إن بقي هناك مشروع ، وأمام غياب إستراتيجية واضحة للعمل الفلسطيني ، تعيد النظر في مجمل العمل الوطني الفلسطيني المأزوم ، والذي وصل إلى طريق مسدود ...
حضرت لقاءات كثيرة مثل هذا اللقاء ، ضمن الحراك السياسي الصامت والجاري في غزة ، وفي كل لقاء تمخض الجبل فولد فأرا ...
رحم الله شهداءنا الذي ضحوا بأرواحهم ليس من اجل شغل المخترة ، ولا من اجل الدروشة ...
وأخيرا لم أطق ما كنت أسمع وأرى في صالة المتحف ، فانصرفت إلى شاطئ البحر القريب من المكان ؛ لعلي أتنفس الصعداء فأرتاح قليلا من تمثيلية المشهد ، متذكرا المثل الصيني المشهور : أن تضيء شمعة واحدة في الظلام خير من أن تلعن الظلام ألف مرة ...
حديثي هذا ليس اتهاماً ولا تجريحاً ولا تشكيكاً بأحد ، وليس موجهاً ضد فرد بعينه ، ولا فصيل بعينه ، إنما جاء من قلب يحترق ألماً على ما آلت إليه الأمور ، ورغبة في جمع الصف الوطني لمواجهة عدو متغطرس ظالم ، ورحمة بشعبنا الذي أثخنته الجراح ...

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  هل يمكن تطوير الفكر الديني؟

 ::

  ما بين فلسفة الاسلام والفلسفات الأخرى

 ::

  فلسطين لفصيل واحد لا لفصيلين !!

 ::

  مهازل الشخصيات الفلسطينية في المجتمع الفلسطيني

 ::

  المقاومة وشبكة الأمان العربية

 ::

  تطهير مصر ضرورة لا بد منها

 ::

  أسد سوريا أرنب الجولان ... ممانعة .. .مقاومة ... تصدي

 ::

  مذابح الروهينجا المسلمين في غرب بورما

 ::

  ضعف الإصلاح المجتمعي في غزة ... رسالة لأصحاب القرار الفلسطيني


 ::

  أخبار وعناوين من فلسطين

 ::

  براءة براءة "أكابر "... مكافآت لقتلة الأحلام الوردية في مهدها

 ::

  الانزلاق الغضروفي .. خطأ شائع لا علاقة له بحقيقة المرض

 ::

  المطلوب حكم لا حكومة

 ::

  «خريف الجنرال» عمير بيريتس!

 ::

  كفاك تضليلاً سيادة الرئيس!!

 ::

  إدعموا الفانوس المصري الأصيل في هذه الحرب الثقافية

 ::

  الجلاد الأمريكي والرأس التركي

 ::

  الآعيب النظام المصرى المكشوفة

 ::

  الأدب في خطر !



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  فشل الانقلاب التركي و مسرحية تمرير اتفاقية مع إسرائيل وتصفية المعارضين من الجيش

 ::

  تركيا وقادم الأيام،،هل يتعلم أردوغان الدرس

 ::

  عملاءٌ فلسطينيون مذنبون أبرياء

 ::

  رباعيّة المجتمعات الحديثة الناجحة

 ::

  الملف اليمني يضيف فشلا آخر إلى رصيد بان كي مون

 ::

  من (أور) إلى (أورو)

 ::

  خروج بريطانيا والتمرد على النخب

 ::

  العلمانية والدين

 ::

  مقترحات لمواجهة عجز الموازنة

 ::

  ماذا يريد نتانياهو من روسيا؟

 ::

  ترامب .. وهواجس الزعيم في العالم

 ::

  الواقع الاجتماعي والسياسات الاقتصادية

 ::

  العامل الحكومي وحرية الباحث

 ::

  هلوسات وشطحات






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.